صفحة الكاتب : امجد نجم الزيدي

النص المفتوح كنص عابر للشعرية قراءة في كتاب (تاريخ الماء والنساء)
امجد نجم الزيدي

      للفنون الإبداعية وخاصة التي تقترب من حدود الشعر، او الاجناس الاخرى المجاورة له، كالنص المفتوح، قدرة على كشف المضمر وراء الانساق البنائية المقننة للكثير من الأجناس الكتابية والعلوم الوضعية، كالتاريخ مثلا، وذلك لاندماج أكثر من صيغة للخطاب فيه، حيث يؤشر على المواطن المُبعدة عن وعي المؤرخ، من خلال التماهي مع الدلالات الميثولوجية والانثربولوجية المتشظية في الخطاب التاريخي، الى جانب الخطاب الشعبي الشفاهي، والرؤية الشعرية التي تنفذ الى ماوراء تلك الخطابات، لتكتشف البؤر الزمكانية المحركة لها، وربما يتمتع النص المفتوح بمرونة أكثر للتجاوب مع هذه الخطابات، والتماهي معها رغم إنه يأخذ شكله وصورته، من رؤى الناص/ الكاتب، وبنيته المعرفية والأدراكية، اذ ربما تخرج تلك الخطابات عن اطارها الوظيفي المحدد لها ضمن سياقات المنهج التاريخي، فأجتراح خطوط الوصل مابين البنيتين المتغايرتين للتاريخ كعلم، والادب – واقصد النص المفتوح- تخضع الى الاطار الذي يبنيه الناص/ الكاتب من لغته الخاصة وزاوية النظر واعادة (تحبيك) المتن التاريخي، ويمكننا اعتبار النص المفتوح نصاً عبرشعرية، تحويراً لمصطلح العبرثقافي او البينثقافي، أو العبر معرفي، اذ انه يعتبر نصاً جامعاً عابراً لمختلف الاشكال الكتابية رغم تفارقها بنائيا وشكلياً..

    وهذا ما يقودنا الى قراءة كتاب (تاريخ الماء والنساء)، للشاعرين أمير ناصر وعمار كشيش،  والتي تجعلنا ندور في مدارين لتلقي هذه المدونة، وهو ما تجترحه المتعالية النصية (نص مفتوح مشترك) فالاول هو الصيغة التجنيسية للكتاب كنص مفتوح اما الثاني فهو تعبير(نص مشترك)، والذي يمكنني ان اطلق عليه بالشَّرَك القرائي، والنص المفتوح، نص اشكالي في حد ذاته، إذ لم يستقم له تعريف جامع ممكن ان يفصله عن قصيدة النثر، حيث يخلط الكثيرين بين هذين الجنسين المختلفين، وذلك للتقارب الكبير بينهما او ربما هو ناتج عن  (الاستهانة بأجناسية الاثنين معا وعدم الاعتراف بهما احياناً)  بتعبير خزعل الماجدي، والذي حاول ان يقترح الية لتحويل الشعر الى نص مفتوح، وذلك  (بفتح النص الشعري بأتجاهين مختلفين أولهما عمودي ذهب بأتجاه الماضي وجعل الشعر يلامس النصوص الادبية النثرية والشعرية القديمة والنصوص الدينية الاسطورية والمقدسة والصوفية وثانيهما افقي دخل في نصوص النثر المجاورة الادبية والعلمية والمعرفية المعاصرة بشكل خاص.)، وهذا باعتقادي على اقل تقدير ماحاولت مدونة (تاريخ الماء والنساء) من فعله، وذلك من خلال انفتاحها على النصوص الدينية اذ ان لغة النص التي اقتربت كثيرا من لغة الكتابات الدينية والتضمينات من بعض الكتب المقدسة كالقرأن والكنزربا والانجيل، مع الاقتباسات التي اخذها من كتب التاريخ (قال لي وهو يقلب مخطوطات ابيه: (ان عشيرة العبودة تمركزت في قرية الشاهينية في اراضي خفاجة، وهو اسم لمدينة تاريخية قديمة أنشأها عمران بن شاهين وموضعها حاليا في مقاطعة شطب ال منهل "الاقرب الى الناصرية منها الى الشطرة")ص25، وايضا بالاتجاه الاخر وهو الافقي اقتباس اجزاء من قصة (تتمة لكتاب النهر) للقاص محمد خضير سلطان (كدت اصحو من التطلع في مرايا الضوء، لو لم يدعني حرس المعبد للدخول الى بوابته الرئيسة، فقد الف حراس سكرانو العظيم ترددي الطويل حاملا معي كتاب النهر الذي لم يكمل بعد لكن احدهم اندفع باتجاهي شاكي السلاح وأوقفني ...) ص35، حيث كسر هذا التماهي مع هذه التضمينات والاقتباسات من حدة الهيمنة التي ربما ينساق اليها النص صوب قصيدة النثر بصورة مطلقة، اذ ان خطاب النص لم يحاول ان يموه تلك التضمينات ودلالاتها او يردع نكوصها صوب جوهرها الذي بنيت عليه في الاصل، بل عزز قدرتها على النمو داخل خطاب النص، اذ حضرت بصورتها الكليانية اكثر من مرة، وفي بعض الاحيان ذائبة داخل اللغة، كتناصات، ولكن مع ذلك يمكننا اعتبار ان شعرية النص هي الأطار اللام والموجه للبنية العلامية التي سيطرت على النص وانتقالاته:

اطلقت صوتها جريحا وأوصتني:

إياك ان تحدق بالماء وهو يمض

إياك ان تثق بعاهرة تطلي صوتها بالعفة كل صباح

إياك أن يهطل المساء على عيونك وانت وحيد

إياك أن تكدس العمر ورقة تلو اخرى، وتمطره بشررك

إياك أن تشم دخان احتراقك

     اما المدى الثاني الذي بني عليه وهو (الاشتراك) في الكتابة، واعتقد ان هذه الالية هي شَّرَك  وضع من قبل الكاتبين حتى يمكنّا القارئ من تعزيز قراءته وتلقيه لهذا النص بمحاولة كشف المتنين المضمرين داخله وهما متن الشاعر امير ناصر ومتن الشاعر عمار كشيش، وقرائتهما خارج هذا النص اولا لتبين اسلوبيهما الكتابيين ومحاولة اسقاطه على المتن الحالي، اذ ان من المستحيل ربما ان ينجو القارئ من هذا الشَّرَك ويقرأ النص بحيادية تامة، ينطلق بها من العنوان مرورا بالنص من دون التأشير على تلك المتعالية النصية التي ربما تقلق تلقيه، واعتقد ان هذا الشَّرَك – اذا جاز لي التعبير- يضفي على النص ابعادا اخرى، تجعله منفتحا على تجربة الشاعرين وتاريخهما الكتابي.

     يقسم هذا النص الى قسمين، تحت عنوانين فرعيين الاول هو (غيمة النوارس)، اما الثاني فهو (طرة الغريب)، وفي هذين المتنين؛ نلاحظ ان هناك بنية سردية متحكمة بالنص، بيد انها متشظية زمانياً ومكانياً، ولكنها مع ذلك تحافظ على وتيرة وايقاع خاص من خلال الانتقالات بين الماضي والحاضر، السردي والشعري، بين الواقعي والمتخيل، وقد استعان الكاتبان أيضا بآلية الحوار والتي هيمنت على الكثير من محاور النص، والذي سيخرج القراءة من احاديتها ليسمع صوت الشاعرين بصورة مباشرة  بتباين ايقاع الحوار، وان كانت هذه الالية وبصورة ضمنية، هي لتعميق تداخل المتنين الافتراضيين للنص من خلال اختلاط صوتيهما وتداخلهما في الكثير من الاحيان.

- عمار صوتك ضعيف،

ضع جملة دير مار متي في الـ (google) وأنت تعرف

ألــــــــــو............

- التقط صورا لسمرقند

- أنا معك

يأتي الصوت مشوشاً...

    ان نص (تاريخ الماء والنساء)  كنص مفتوح عابر للشعرية، مدونة لتاريخ ولادة المدن وخلق الحياة فيها، وهذا ربما ما تقودنا اليه عتبة النص/ العنوان،  الذي يربط الماء مصدر الحياة والنماء، بالنساء اوعية الخلق وسدى الحياة، بتاريخية واحدة هي تاريخ مدينة الشطرة التي تعتبر نموذجا لمدن اخرى ولدت من رحم هذه الموروثات/ الجينات المعتقة بالتاريخ والدين والخرافة بطقوسية صورها هذا النص البديع، إذ يبدو من خلال هذه الجملة الافتتاحية (قالت حسن داهمني الطلق، وتلك الفسحة، وتلك السدرة وهذا الماء)، سيطرة الحس الميثولوجي والديني، حيث إن تلك الدلالات اصبحت هي النسغ الذي يحرك النص، من خلال التماهي مع صورة متخيلة لنشوء تلك المدينة (وقالت: لا جسر لدينا، فالنتجاذب الجرف، وابتسمت، فأبتسم، وقال الا يكفيك شطراً، فسرحت الراحلة على سجيتها، أكلت وشربت والنهر يرمقها ويبتسم)، ولا يخفى التناص مع قصة الراحلة التي هاجر بها الرسول الى المدينة، وبداية تأسيس مدينة الرسول، ((دعوها فإنها مأمورة)).

     نص (تاريخ الماء والنساء) وبالالية التي اجترحها له كاتبيه، أخذ مديات كبيرة في استشعار النسق المضمر والمحرك لنواميس نشوء المدن ومنها مدينتهما (الشطرة) كواقع ويوتيبيا، والوعي بتاريخها ورموزها، ناسها وشوارعها، أزقتها ونهرها، وضعاه بين دفتي هذا الكتاب الذي يحتاج الى الكثير من القراءة والتأمل..

 

* تاريخ الماء والنساء (نص مفتوح مشترك)- أمير ناصر ، عمار كشيش – دار ميزوبوتاميا- بغداد 2013

  

امجد نجم الزيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/15



كتابة تعليق لموضوع : النص المفتوح كنص عابر للشعرية قراءة في كتاب (تاريخ الماء والنساء)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام وزارة التخطيط
صفحة الكاتب :
  اعلام وزارة التخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حبيبي احليو  : عباس طريم

 الوطن جريح ...متى يسترد عافيته  : عبد الخالق الفلاح

 دعاء..ودم  : احمد لعيبي

 النجف تستكمل تدريبات متطوعيها لمواجهة خطابات الكراهية

 أسباب تحالف العرب مع السعودية ضد الحوثيين في اليمن  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 رسميا.. الصين تمنح ديوان الوقف الشيعي والكلية مقاعد للدراسة في جامعاتها الرصينة..  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من سيحرج امريكا؟  : سامي جواد كاظم

 طُعونٌ تُراوحُ مَكانَها  : محمد الهجابي

 وصية  : وجيه عباس

 مدير شرطة كركوك يلتقي مجموعة من المواطنين والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 ونفسي معيوب.. إلى متى؟  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 الاستخبارات العسكرية تستولي على معمل لصناعة الصواريخ في القائم  : وزارة الدفاع العراقية

 خبير المتفجرات في شرطة ديالى يفكك ثلاث عبوات في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 تهذيب للسلوك

 القسوة بين الأسباب والعلاج:  : فلاح السعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net