صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب

كيف نستثمر الملحمة الحسينية؟
الشيخ راضي حبيب

بسم الله الرحمن الرحيم ) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) صدق الله العلي العظيم (سورة الأحزاب) . 

طبعا هذه الاية الكريمة تحمل في طيّاتها الكثير من المواضيع ، فكل مُفرَدَةٍ من مفرداتها تصلح أن تكون عنواناً مستقلاً لموضوعه ، وبناءً على قاعدة المورد لا يخصص الوارد  والعبرة بعموم اللفظ لا خصوص ‏السبب ، وبما أن صلاحية المفاهيم القرآنية لكل زمان ومكان ، أريد أن أركز في هذه الآية الكريمة على مفردة الانتظار في قوله تعالى : وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ.

لنتاول مفردة الانتظار ونجعلها عنواناً لموضوع هذه المحاضرة الحسينية .

إذن : علينا أن نستثمر الموقف الكربلائي والعطاء الحسيني اللامتناهي فوق ألاّيتناهى ، والذي يستفاد منه قواعد وفوائد السير والسلوك إلى الله سبحانه وتعالى في البحث حول نظرية الانتظار وتقسيمه إلى إيجابي وسلبي.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا بإلحاح ملح ما هو الانتظار ؟؟

نتسائل هنا عن ماهية الانتظار وحقيقته كيف تكون ؟

هل أننا نكتفي بإنزال بعض الدمعات على مصاب الامام الحسين ع في كل يوم عاشر من محرم وينتهي الأمر إلى هذا الحد ؟؟ 

ام أن الانتظار هو مجرد أن نجلس هكذا ونبكي الحسين (ع) فقط لحين سماع الصيحة بالخروج المهدوي ؟

 طبعا: لا اشكال عندنا في أن البكاء على الامام الحسين عليه السلام مطلوب ومستحب بشدة.

ولكن المراد هنا أن نستثمر هذا البكاء وليكن بكاء قوة لاعن ضعف .

وليكن بكاء تصاحبه حيوية فكرية ونشاط حركي يأخذنا إلى مقاصد كربلائية متعالية الارتقاء في القوس الصعودي والسلوك المهدوي .

 ولكن يلاحظ في كمية الحضور في مجالس العزاء ان المعزين بعد يوم عاشر يفيضوا إلى منازلهم ويقل عدد الحضور بنسبة سبعين بالمئة تقريباً !!

فهل هذا يعدُّ في ضمن الانتظار الايجابي أم أنه في ضمن الانتظار السلبي ؟

 

كما تعلمون أن مفردة الانتظار لها علاقة وارتباط وثيق ومتين جدا بظهور امامنا بقية الله الاعظم حجة الله ابن الحسن العسكري عجل الله تعالى فرجه الشريف ورزقنا وإياكم نصرته والقيام معه في دولته المقدسة .   

فالامام الحسين عليه السلام  عندما خرج على يزيد الطاغية قال عليه السلام  مقولته المشهورة : ما خرجت أشراً ولا بطرا، ولكن خرجت طلباً للإصلاح في أمة جدي محمد صلوات الله عليه وعلى آله الطيبين. 

واذا أردنا فعلا أن نتابع الامام الحسين عليه السلام  في قضاء نحبه وتفعيل هذا الأمر فعلينا أولاً أن نبيّن معنى قضاء النحب ـ

 ومعنى النحب كما عرّفه الراغب الاصفهاني هو النَذر المحكوم بوجوبه، يقال: قضى فلان نحبه أي وفى بنذره) . وبانزال هذا المعنى على موقف الامام الحسين عليه السلام  يكون بمعنى أنه قد نذر نفسه للشهادة وقد وفى به.

وبما أن الآية جاء في سياقها ارتباط قضاء النحب بالانتظار، فعلينا أن نعمل جاهدين في تفعيل مرحلة الانتظار كي نصل إلى مقام نصرة الامام الحسين عليه السلام  والاعلان عن مظلوميته و استشهاده بالطريقة والاسلوب الذي أختاره لنا وقضى نحبه عليه .

ولما كان المراد من خروجه عليه السلام  هو العمل على اصلاح أمة جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

وحتى نصل إلى هذه المرحلة الارتباطية أقول : لما كانت الغاية الحسينية هي إصلاح الأمة المشار إليها في كلام الامام الحسين عليه السلام  مرتبطة بخروج المصلح العالمي ارتباط وثيق وعميق وجب علينا العمل بمقتضاها.

وقد دلّ حديث أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام  بنص صريح على هذا المعنى عندما قال ع: (واعلموا أن الارض لا تخلو من حجة لله عزوجل ولكن الله سيعمي خلقه عنها بظلمهم وجورهم وإسرافهم على أنفسهم). على نحو القضية الشرطية المتصلة اللزومية كقولنا: (اذا استعد المؤمنون فالامام يظهر) .

وقد جاء في بحار العلامة المجلسي عن الإمام الصادق (ع) قال : ( فلما طال على بني إسرائيل العذاب ضجوا وبكوا إلى الله أربعين صباحاً ، فأوحى الله إلى موسى وهارون يخلصهم من فرعون فحط عنهم سبعين ومائة سنة ، ثم قال (ع) هكذا أنتم لو فعلتم لفرج الله عنا) .

فالاصلاح والمصلح قائمان على نظرية الارتباط وتعني العلاقة القائمة بين مجموعتين فاذا سلكا بطريقة مماثلة,  قيل إن الارتباط بينهما إيجابي. أما إذا أظهر الرسم البياني أنهما متغايران  فعندئذ يكون الارتباط بينهما سلبيا.

 وفي ضوء ما تعطيه اللغة لمعنى (الانتظار) حين تحدده بالترقب والتوقع.. قد يتوهم: أن علينا أن نعيش في فترة الغيبة مترقبين لليوم الموعود الذي يبدؤه الإمام المنتظر (عليه السلام) بالقضاء على الكفر، وبالقيام بتطبيق الإسلام لتعيش الحياة تحت ظلاله في دعة وأمان، غير متوفرين على القيام بمسؤولية تحكيم الإسلام في حياتنا وفي كل مجالاتها، وبخاصة مجالها السياسي بدافع من إيماننا بأن مسؤولية تحكيم الإسلام في كل مجالات الحياة هي وظيفة الإمام المنتظر (عليه السلام)، فلسنا بمكلفين بها الآن.

 وقد يتوهم بأنها من عقيدة الشيعة، فتتحول عقيدتنا بالإمام المنتظر فكرة تخدير عن القيام بالمسؤولية المذكورة بسبب هذا التوهم.

 إلا أننا متى حاولنا تجلية واقع الأمر بما يرفع أمثال هذه الألوان من التوهم، نجد أن منشأ هذه المفارقة هو محاولة عدم الفهم، أوسوء الفهم في الواقع.

وذلك لأن ما يستفاد من الانتظار في إطار واقعه كلازم من لوازم الاعتقاد بالإمام المنتظر(عليه السلام) يتنافى وهذه الألوان من التوهم تمام المنافاة لأنه يتنافى وواقع العقيدة الإسلامية التي تضم عقيدة الإمامة كجزء مهم من أجزائها.

 وفي هذا الشأن يقول العلامة الشيخ المظفر في كتابه عقائد الامامية ص80: (ومما يجدر أن نعرفه في هذا الصدد: ليس معنى انتظار هذا المصلح المنقذ(المهدي)، أن يقف المسلمون مكتوفي الأيدي فيما يعود إلى الحق من دينهم، وما يجب عليهم من نصرته، والجهاد في سبيله، والأخذ بأحكامه، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...

بل المسلم أبداً مكلف بالعمل بما أنزل من الأحكام الشرعية، وواجب عليه السعي لمعرفتها على وجهها الصحيح بالطرق الموصلة إليها حقيقة، وواجب عليه أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، ما تمكن من ذلك، بلغت إليه قدرته (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

ولا يجوز له التأخر عن واجباته بمجرد الانتظار للمصلح المهدي والمبشر الهادي، فان هذا لايسقط تكليفاً، ولا يؤجل عملاً، ولا يجعل الناس هملاً كالسوائم.

 ويقول العلامة الصافي الكلبايكاني في منتخب الأثر ص499: (وليعلم أن معنى الانتظار ليس تخلية سبيل الكفار والأشرار، وتسليم الأمور إليهم، والمراهنة معهم، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والإقدامات الإصلاحية.

 فانه كيف يجوز إيكال الأمور إلى الأشرار مع التمكن من دفعهم عن ذلك، والمراهنة معهم، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وغيرها من المعاصي التي دل عليها العقل والنقل وإجماع المسلمين.

ولم يقل أحد من العلماء وغيرهم بإسقاط التكاليف قبل ظهور الإمام المنتظر، ولا يرى منه عين ولا أثر في الأخبار..

فهذا توهم لا يتوهمه إلا من لم يكن له قليل من البصيرة والعلم بالأحاديث والروايات).

نعم.. تدل الآيات والأحاديث الكثيرة على خلاف ذلك، بل تدل على تأكد الواجبات والتكاليف والترغيب إلى مزيد الاهتمام في العمل بالوظائف الدينية كلها في عصر الغيبة.

فإذن ما هو الانتظار؟.

إن الذي يستفاد من الروايات في هذا المجال، هو أن المراد من الانتظار هو: وجوب التمهيد والتوطئة لظهور الإمام المنتظر (عليه السلام).

 وهناك ضوابط وقيود ذكرها الائمة ع للوصول إلى رايات الهدى التي تدعوا للتوطئة والتمهيد المهدوي .

وكما تعلمون أن في آخر الزمان تكون الفتن كالليل الدامس ، وعلى المؤمن أن يحذر من انجرافه تحت رايات الضلال ، فهناك علائم ورايات مختصة بالتمهيد لظهور الامام المهدي ع لابد من متابعتها حذو النعل بالنعل والقُذّة بالقُذّة « ، «مثل يُضرب للشيئين يستويان ولا يتفاوتان».

كما أشار الامام الصادق ع لهذا المعنى في قوله: "ان قدّام المهدي علامات تكون من الله عز وجل للمؤمنين" كمال الدين/649.

ومن هنا نعتقد أن كل من يتجاهل ويتغافل دور الثقاقة المهدوية في هداية المؤمنين وانقاذهم من الفتن قبل مرحلة الظهورالمهدوي، فسوف يكون مصيره محتمل السقوط في مخططات الكفر وفي أجواء النفاق والضلال .

فالامام ينتظر ونحن ننتظر فمن منا يحتاج العمل على تكميل نفسه ، نحن أم الامام المعصوم ع .

أظن معنى كلامي قد وصل لان الامام المهدي معصوم كما نعتقده في مذهبنا والمعصوم هو الانسان الكامل ، فحقّ علينا نحن أن نعمل جاهدين حتى نقرب المسافة فيما بيننا وبين ظهور الامام ع بتكميل أنفسنا .

فعلى هذا يكون في حقيقة الأمر هو المنتظِر بكسر الظاء وليس المنتظَر بفتح الظاء اوبصيغة المفعول بل بصيغة الفاعل .

فينبغي علينا نحن القيام بتوظيف طاقاتنا الايمانية بتهذيب النفس ولياقتها بما يتناسب مع مقام ظهوره الشريف عليه السلام ، حتى نحظى برؤيته وتكتحل أعيننا بالنظر إليه 

  

الشيخ راضي حبيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/12



كتابة تعليق لموضوع : كيف نستثمر الملحمة الحسينية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
صفحة الكاتب :
  انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  هل المسيح الدجال في تل أبيت ؟ دعوة لقراءة ما تنشره المواقع العبرية على الانترنت.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 سفيرة الطفولة في العراق توزع معينات سمعية بين اطفال معهد الامل للصم والبكم ببغداد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مدير عام دائرة التربية البدنية يبحث مع مديرية شباب ورياضة ذي قار دعم الوزارة للأندية الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 القضاء الأعلى يسحب كافة دعاوى التحقيق وصلاحيات إلقاء القبض من هيئة النزاهة  : السومرية نيوز

 المهندسة آن نافع اوسي : ابواب الوزارة مفتوحة امام شكاوى المواطنين الخاصة باجراءات الحصول على قرض صندوق الاسكان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 شركة الفرات العامة تتعاقد لتجهيز الاسمدة الجنوبية بــ(1000) طن من حامض الكبريتيك المركز  : وزارة الصناعة والمعادن

 الوكيل الاقدم للداخلية يثني على الجهود التي تبذلها لجنة الدعم والتنسيق الدولي مع الدول الداعمة للعراق في محاربه الارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 منظمات المجتمع المدني تحتج على مكتب انتخابات بريطانيا  : حميد العبيدي

 الأيام الملونة!!  : د . صادق السامرائي

 الدخيلي : وزير النقل يتبنى انشاء نصب للجندي المجهول في ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 سَمُّوهُمْ! أَوْ يُسَمِّيهِمْ؟!  : نزار حيدر

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:30 01ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 هل الدين لعبة تلعب بها الاهواء  : مهدي المولى

 بالوثيقة.. مذكرة قبض بحق محافظ #البصرة

 كور فيدال: الكاتب الذي سخر من سياسة وثقافة العم سام  : د . حميد حسون بجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net