صفحة الكاتب : محمد صالح يا سين الجبوري

نايف عبوش..كاتب أكاديمي مسكون بهاجس الموروث الشعبي
محمد صالح يا سين الجبوري

 تفتخر الأمم والشعوب بتراثها وموروثها الشعبي، إلى الحد الذي تعتبره ثروة معنوية، ورصيدا اعتباريا، قد يتفوق بقدسيته في أعرافها، على موجوداتها المادية، التي تشكل القاعدة الأساسية،لعناصر ثرائها المادي.

 

واليوم إذ نستعرض سيرة احد الكتاب المبدعين المهتمين بالتراث، وهو الأكاديمي الأستاذ نايف عبوش ،الحاصل على شهادة الماجستير في العلوم الاقتصادية،فان الداعي الأساسي الذي يدفعنا للكتابة عنه، هو نجاحه المتميز، في الجمع بين مؤهلاته العلمية،ومعطيات حداثته، واطلاعه على الكثير من مظاهر التمدن، بأيفاداته المتعددة ،ومشاركاته في ندوات خارج القطر (كاليابان، والهند، والسعودية، ومصر، والجزائر، وسوريا، والأردن)، واهتماماته الشخصية المكثفة بالتراث الشعبي. 

 

ولا عجب في ذلك، فالأستاذ نايف عبوش، ريفي النشأة ،فهو من مواليد قرية السفينة،التابعة لناحية الشورة، الواقعة جنوب مدينة الموصل. وبالتالي.. فهو نتاج قروي خالص النكهة، في العادات، والسلوك، والاندماج الاجتماعي، مع وسطه الحاضن له، ومع الآخرين .لذلك تراه ينجذب إلى ثقافة وتقاليد القرية، بشكل قوي، يصل إلى حد التماهي المطلق، تاركا خلفه ،كل تحديات العصرنة، وضغوط التمدن، وهوس التحصيل العلمي، فظل وفيا لموروث القبيلة، إلى الحد الذي جعل الجميع يأنس لحديثه، ويتمتع بمقابساته، وينجذب إلى ثقافته التراثية، في المناسبات العامة ومجالس السمر.

 

لقد كانت نقاوة الريف، طبيعة، وبيئة، ووسطا،عاملا مؤثرا، في تكوين شخصيته الاجتماعية، وتحديد نمط أسلوبه الثقافي،إضافة إلى سليقته واستعداده الفطري،وهذا ما يجعلنا، نتلمس روح الريف، والانتماء الصادق للبيئة، في الزمان، والمكان، والإنسان معا،واضحا في هواجسه الشخصية، أمام تحديات التمدن والعصرنة، التي تحاول كنس الموروث الريفي، المتأصل في أحاسيسه ومخيلته.

 

ولعل معاصرته، ومعايشته لبعض رواة التراث والعوارف، في خمسينات القرن الماضي،الأثر الكبير في إنعاش النزوع التراثي لدى الكاتب. 

 

على أن التصاقه العضوي، بالفضاء الريفي، وفنائه، في رحابه،وتفاعله مع وسطه،بتماهي مطلق، والتقاطه الكثير، من استلهاماته الإبداعية، من أعماق هذا الوسط الطافح بالإيحاءات، من طبيعة نهر دجلة الساحرة،التي تتوسد قريته ضفافه المتهدجة مع جنبات عبارة السفينة،والزاب المشاكس بانسيابه المتمرد على أمه دجلة، إذ يمتزج برحابها الخلابة، كانت كلها عوامل بيئية،تضاف إلى عوامل نشأته الاجتماعية،التي رسخت في خيال الكاتب، بتفاعلها معا،مجسمات ثقافة الموروث الشعبي. 

 

ويبدو أن اهتمام الأستاذ نايف عبوش، بموضوعة الحفاظ على التراث، نابع من قناعته التامة، بضرورة التواصل الحي مع التراث، باعتباره منجزا تاريخيا من منجزات الأمم،وذاكرة حية لها،وبذلك فانه يشكل قاعدة الانطلاق إلى الحداثة والتطور، حيث يعتبر التقاليد الموروثة، نقطة التوازن مع العصرنة،التي تهدد بوسائلها المتطورة هذا الموروث الشعبي بالانقراض،وبالتالي حرمان الجيل من هذا الإرث الشعبي، الذي يشكل امتيازا جماليا، وقيمة معنوية، وطاقة روحية، تجعل الماضي، ثروة من الخير المتواصل، مع الحاضر.

 

ولذلك فقد كتب الأستاذ نايف عبوش،ونشر العديد من المقالات، التي عالج فيها رؤيته في التعامل مع التراث الشعبي، مؤكدا على تشجيع الطاقات الواعدة المهتمة بالتراث، ومؤكدا على تضافر الجهود، لتوثيق ما يمكن من بقاياه المتاحة،لأن التوثيق يحمي التراث من الضياع بمرور الوقت،وتقادم الزمن،وضعف اهتمام الجيل بتداوله،بسبب مغريات العصر،وانتشار المحطات الفضائية،ووسائل الإعلام الأخرى،ورحيل الرواد من الرواة.

 

ويبقى الأستاذ نايف عبوش بهذه الاهتمامات، قريبا من المثقفين، والأدباء، وشعراء الديرة على وجه الخصوص،لما يتمتع به من ثقافة معاصرة، ورؤى تراثية، ومقدرة أدبية، أهلته أن يكون موضع إعجابهم وتقديرهم.

الموصل -العراق

  

محمد صالح يا سين الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/12



كتابة تعليق لموضوع : نايف عبوش..كاتب أكاديمي مسكون بهاجس الموروث الشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليالي الفرج
صفحة الكاتب :
  ليالي الفرج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل افرزت الانتخابات البحرينية مسار جديد للفوضى بالبحرين؟  : هشام الهبيشان

 احذروا لسان ميثم التمار ... فمرقده هيكلاً  : حيدر حسين الجنابي

 العراق يقدم ورقة رؤية الحكومة العراقية بادارة المشاريع الاستثمارية والاعمال داخل العراق  : اعلام وزارة التجارة

 الفاتح عبد الاحليل  : نزيه كوثراني

 قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

 شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات / 8 تأرخـــة...ومحببــات، في السياسة والحياة  : رواء الجصاني

 رسالة إلى العفيف الأخضر  : د . افنان القاسم

 قصر الثقافة في الديوانية يقدم أمسية (الأهزوجة في التراث الفراتي)  : اعلام وزارة الثقافة

 سيرة المسيح في الانجيل المحرف ج3 كريشنا معبود الهندوس يطابق يسوع معبود المسيحيين بشكل عجيب  : هبة المطوري

 طار وزير الصحة...وترك الأطباء  : سليم أبو محفوظ

 خطوط الطاقة تنهار بفعل درجات الحرارة و40 ألف دار تتجاوز على الشبكة الوطنية  : (العالم) البصرة

 هولوكوست داعشي في"الخان" من يفسّر لنا دينهم ؟  : عبد الجبار نوري

 دعوةٌ للكتابة في مجلّة رياض الزهراء-عليها السلام- النسويّة...

 نقابة الصحفيين العراقيين تقف بكل اءمكاناتها مع الجيش العراقي في حربه الشجاعة ضد أوكار الاءرهاب وتحيي موقف العشائر الساندة لهم  : صبيح الكعبي

 الاعلام العراقي والصحافة الاستقصائية  : رسول الحسون

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net