صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب السياسة الادارية
د . حميد حسون بجية

  عنوان الكتاب: (السياسة الإدارية في فكر الإمام علي بن أبي طالب(ع) بين الأصالة والمعاصرة) تأليف: الأستاذ الدكتور خضير كاظم حمود. ويتكون من 159 صفحة من القطع المتوسط، بمقدمة و51 فصلا  وثبت مراجع. نشر مؤسسة الباقر: بيروت. 1999.

        يتناول الكاتب في كتابه هذا-كما يقول في المقدمة- (نظرة تحليلية فاحصة للبناء الإداري في الإسلام من خلال التصدي للجوانب الفكرية والسلوكية التي أطرها الإمام علي ع). ويركز الكاتب على وصية الإمام لعامله مالك الأشتر النخعي والي البصرة آنذاك-وهو ما يسمى عهد الأشتر.

      وكاتبنا حاصل على شهادة الدكتوراه في فلسفة إدارة الأعمال من جامعة ويلز في المملكة المتحدة عام1983. وبذلك فهو يتناول تلك الوصية تمحيصا وتحليلا واستنتاجا ومن زاوية تخصّص بها، ألا وهي الإدارة. فالإمام علي ورغم قصر حكمه الذي لم يدم أكثر من أربعة أعوام ونصف العام فقط، قدّم (عطاء ثرا للأمة العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء). 

     ومن حيث المحتوى، يقسم الكاتب كتابه هذا إلى 51 فصلا، يتناول في كل فصل منها جانبا نظريا من الجوانب التي اشتمل عليه ذلك العهد القيم. وبطبيعة الحال لا يمكننا الإحاطة بكل ما موجود في هذا الكتاب في مقالة قصيرة كهذه.

 ولنأخذ الفصل الأول الذي يقول فيه: (هذا ما أمر به علي أمير المؤمنين مالك بن الحارث الأشتر في عهده حين ولاه مصر، جباية خراجها وجهاد عدوها واستصلاح أهلها وعمارة بلادها). وهذه المؤشرات الأربعة " تشكل مرتكزات الحكومات قديما وحديثا" كما يقول المؤلف، وهي تستند إلى ما يسمى (قاعدة نطاق الإشراف span of control) الذي يعني تحديد عدد المرؤوسين الذين يستطيع الرئيس السيطرة عليهم. وهو كلما كان صغيرا يحقق أبعادا أكثر للسيطرة والمراقبة من أجل تحقيق الأهداف. وعند شاستر برناردChaster Bernard  ، يتراوح المستوى المعقول لنطاق الإشراف بين 3 و9 أفراد. وفي هذا العهد يشير الإمام إلى 4، وهو ما يمثل في الحكومات المعاصرة 4 وزارات أساسية هي: 1. المالية ومديرياتها و2. الدفاع والداخلية وما يرتبط بهما، 3. الشؤون الاجتماعية بما فيها وزارات الصناعة والتجارة والزراعة والري وما يتبعها، وهي تهدف إلى استصلاح شؤون المجتمع اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، 4. الإسكان والتعمير وما يرتبط بها.   

وفي الفصل التاسع، يقول أمير المؤمنين ع: (وليكن أحبّ الأمور إليك أوسطها في الحق، وأعملها في العدل، وأجمعها لرضا الرعية، فإنّ سخط العامة يُجحف برضا الخاصة، وانّ سخط الخاصة يُغتفر مع رضا العامة). وهذا بلا شك يشير إلى مبدأ معاصر في إدارة المجتمع، ألا وهو الديمقراطية أو حرية الرأي، إن شئت. وهي تختلف كثيرا عن الديمقراطية الغربية التي قال عنها القائد والسياسي البريطاني الشهير ونستون تشيرتشل: الديمقراطية أسوأ نظام، لكن للأسف لا يوجد لنا عنها بديل. 

ويتحدث الإمام ع عن الشورى فيقول: (ولا تُدخلنّ في مشورتك بخيلا يعدل بك عن الفضل ويعدك الفقر، ولا جبانا يضعفك عن الأمور، ولا حريصا يزين لك الشره بالجور، فإن البخل والجبن والحرص غرائز يجعها سوء الظن بالله). وهنا تتضح أهمية الشورى في إدارة المجتمع والتي يجب أن تنأى بنفسها عن هذه الصفات الثلاث. ويتكرر ذكر الشورى في الفصل15 عند تأكيد الإمام ع على أهمية السنن الصالحة.

وفي الفصل 12 يقول الإمام ع: (شرُّ وزرائك من كان قبلك للأشرار وزيرا، ومن شركهم في الآثام، فلا يكوننّ لك بطانة). وهو ما يشير إلى أهمية الوزراء والمستشارين في بنية وتركيب الهياكل التنظيمية في الإدارة.

وفي الفصل 16، يقول الإمام ع: (واعلم أن الرعية طبقات لا يصلح بعضها إلا ببعض، ولا غنى لبعضها عن بعض، فمنها جنود الله ومنها كتاب العامة والخاصة ومنها قضاة العدل، ومنها عمال الإنصاف والرفق ومنها أهل الجزية والخراج من أهل الذمة ومسلمة الناس، ومنها التجار وأهل الصناعات ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجات والمسكنة). وهذا التصنيف يعبر عما كان للإمام ع من نظرة ثاقبة تنسجم مع الدراسات البيئية المعاصرة التي يتبناها مفكرون مثل  March and Simon أكدوا على أهمية البيئة بمتغيراتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وغيرها. ثم أن الإمام ع يفصّل ذلك في الفصل 18 الذي يدور حول مواصفات الجند وكيفية اختيارهم. 

وحول القضاء، يذكر في الفصل 23 (ثم اختر للحكم بين الناس أفضل رعيتك في نفسك ممن لا تضيق به الأمور ولا تمحكه الخصوم ولا يتمادى في الزلة ولا يحصر من الفيء إلى الحق إذا عرفه). وهنا يذكر السمات التي ينبغي لأن يتصف بها الحاكم أو القاضي. فيذكر12 صفة من بين تلك السمات: أن يتسم الحكم(وكذلك القاضي) بالأفضلية، وألا تضيق به الأمور، ولا تمحكه الخصوم، ولا يتمادى بالزلة، ولا تشرف نفسه على طمع، الخ. ويتابع ذلك في الفصل 24. 

ثم ينظر في أمور العمال(أي الولاة) في الفصل25. وهو يركز على تثبيت حقائق الاتجاهات الإدارية الحديثة ومرتكزاتها الفكرية أو ما يسمى حاليا Managerial Function الذي يتضمن خمس وظائف إدارية هي(التخطيط والمراقبة والتنظيم والتحفيز وتكوين الإداريين وتنميتهم). ثم أن الكاتب يفصل في كل واحدة منها في الفصول الأخيرة من الكتاب. 

وفي الفصل 27، يقول الإمام ع: (...وليكن نظرك في عمارة الأرض أبلغ من نظرك في استجلاب الخراج، لأن ذلك لا يدرك إلا بالعمارة....). فقد كانت طبقة الفلاحين تحتل مكانة خاصة لدى الإمام ع لأنها تشكل الغالبية المطلقة من السكان. 

وفي الفصل 35، يقول الإمام ع بخصوص ذوي الحاجات من الرعية: (ثم احتمل الخرق منهم والعي، ونح عنهم الضيق والأنف، يبسط الله عليك بذلك أكناف رحمته، ويوجب لك ثواب طاعته، وأعط ما أعطيت هنيئا، وامنع في إجمال واعتذار). والإمام ع يتوخى من الوالي أن ينتهج السبل المثلى وهو ما نطلق عليه حديثا(الدبلوماسية). وفي الفصل 37 يأمر الإمام الوالي بعدم الاحتجاب عن الرعية لأن ذلك يعني انطواء الأمور على الوالي.

ويوصي الإمام ع الوالي في الفصل 39 بقبول السلم والصلح مع العدو إذا دعي إليه إذ أن لله فيه رضا. وفي الفصل 40 يحذر من سفك الدم الحرام إذ أن الله جل وعلا ليس عنده شيء أدعى للنقم وزوال النعم من سفك الدماء بغير الحق.

ويختتم الإمام عهده بالقول: (وأنا أسأل الله بسعة رحمته وعظيم قدرته على إعطاء كل رغبة، أن يوفقني وإياك لما فيه رضاه من الإقامة على العذر الواضح إليه والى خلقه، مع حسن الثناء في العباد وجميل الأثر في البلاد، وتمام النعمة وتضعيف الكرامة، وأن يختتم لي و لك بالسعادة والشهادة، وإنا لله راغبون والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين).

وفي تحليله للنص يستنتج الدكتور من أن هنالك صورا ذات دلالات وأبعاد وتكمن في حقيقتين: البعد الروحي والبعد المادي. وفي صفحة 100 يناقش الكاتب ويحلل الفكر الإداري الحديث، ويقول أنه يتضمن خمسة أمور: التخطيط والتنظيم والرقابة والتحفيز وتكوين الإداريين وتنميتهم، مما ذكرناه سابقا. ثم يذكر المدارس الإدارية والتنظيمية الثلاث: التقليدية والسلوكية والنظامية. ويقول: (إنها كانت ماثلة بوضوح من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ومن خلال التطبيقات العملية) ثم في هذه الوثيقة التاريخية. ثم يضيف وظيفتي التقوى والشورى ويعزز ذلك بإيراد الآيات الكريمة التي تحتوي التقوى والشورى. ثم يعرج على الاختيار والتنظيم والآيات التي تخصهما. بعد ذلك يعرج على التخطيط وما ورد بخصوصه من آيات قرآنية. وفي الفصل 50، يتناول الرقابة(السيطرة)والآيات المتعلقة بها. وأخيرا يتناول التحفيز وما يتعلق به من آيات. 

  لقد كانت مادة الكتاب جهدا رائعا. ولو اشتمل الكتاب على وقائع حية للتطبيق الذي دأب عليه الرسول الكريم ص والإمام ع في عهديهما- وما أكثر تلك المواقف، لكانت لدينا وثيقة رائعة.   

         وختاما فهذا الكتاب جدير بالقراءة لأنه يبين لنا سبب اختيار تلك الوثيقة واحدة من وثائق الأمم المتحدة وهو لم يأت من لاشيء.

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/08



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب السياسة الادارية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى احموا المرضى والمصابين ممن يتاجر بآلامهم

 وعاظنا الاكارم ... عيدكم مبارك  : حميد آل جويبر

 السيد محمد باقر السيستاني:دور اهل العراق في نشر الولاء لأهل البيت (عليهم السلام ) في الأقطار  : رابطة فذكر الثقافية

 غصن الزيتون التركية ... لماذا الآن !؟"  : هشام الهبيشان

 بيان مكتب سماحة المرجع المُدرّسي (دام ظله) حول المجزرة المروعة التي نفذتها زمر التكفير والإرهاب في ‫‏اليمن‬  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 مدير مؤسسة بيت النجمة المحمدية يزور مجمع اللغة العربية بدمشق  : مؤسسة بيت النجمة المحمدية

 ((محنة الدرس الفلسفي في جامعاتنا العلمية وحوزتنا الدينية)) 1/ 2  : حميد الشاكر

 "أم القنابل الأمريكية" تقتل 36 من أفراد الدولة الإسلامية في أفغانستان

 مدينة القاسم تودع احد ساداتها وسط مؤاساة كبيرة  : نوفل سلمان الجنابي

 اسم الحسين يثير حفيظة امريكا  : سامي جواد كاظم

 من يهن يسهل الهوان عليهم / الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

 الحسين عليه السلام ليس حكرا على المسلمين الشيعة فقط بل هو تراث عالمي مشترك  : محمد عبد القادر بوكريطة

 المراهق عندما ينتقد المرجعية فذاك شر البلية  : عبد الامير الصالحي

 وزير الداخلية يستقبل وزير الدفاع البريطاني  : وزارة الداخلية العراقية

 للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس   : مصطفى هادي ابو المعالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net