صفحة الكاتب : محمد شفيق

لنندم على حماقتنا
محمد شفيق

  في الوقت الذي تنشد معظم الدول العربية الحرية , والديمقراطية كنظام حكم بدل الدكتاتورية والملكية والتوريث وقامت بتجسيد تلك المطاليب عبر التظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات والمسيرات المتواصلة من البحر الى المحيط والتي استطاعت ان تطيح بأثنين من ابرز رموز الاستبداد والدكتاتورية التونسي بن علي والمصري مبارك , وسيلحق بهما عاجلا او آجلا كل من الليبي مدمر القذافي واليمني علي صالح والبحريني حمد , كان ضحية هذا التغيير الاف من الضحايا بل في ليبيا وحدها وصل عدد الضحايا زهاء 3000 ولاتزال طائرات واسلحة القذافي تدك مواقع المهلوسين !! دون اي رادع او خوف . وفي الوقت الذي يفتخر فيه العراق على سائر العرب والشرقيين بأنه اول من مهد الطريق لقيام النظام الديمقراطي يستعد ابنائه وبناته للخروج في تظاهرة يوم الاثنين 7 / 3 /2011 سميت بيوم الندم او تظاهرة الندم لان في هذا اليوم تكون قد اكتملت السنة الاولى لثالث انتخابات تشريعية في البلاد والتي كانت اسوء انتخابات شهدها العراق اولها اجتثاث واقصاء ,واوسطها تناحر, واخرها طائفية ( مقنعة ) . احتاج العراق الى 8 اشهر ليعلن تشكيلته الوزارية التي ذرفنا الدموع عندما شاهدنا اعضائها لخلوها من التنكوقراط والكفاءات والمكون النسوي والتي اعترف بفشلها رئيسها بنفسه عندما قال بأن حكومته دون مستوى الطموح وانها حكومة محاصصة تحت غطاء الشراكة , وهاهو عام كامل يمر عليها وهي ناقصة الاعضاء فألى هذه اللحظة لم يحسم ملف الوزارات الامنية وبعض وزارات الدولة التي استحدثت لترضية الكتل والشخصيات .

في تلك السنة كدنا ننعى رحيل الديمقراطية لما رأيناه من تزمت الكثير بالسلطة والمنصب , والتي قالها البعض بملء الفم ( للموت ما ننطيها ) فأشخاص اعلنوا المظلومية بأن حقوقهم الدستورية والانتخابية قد سلبت وللامانة كانوا صادقين بعض الشيء . وآخرين جعلوا قرار المحكمة الاتحادية التي يتكلمون اليوم عن حلها كقميص عثمان , وبعد ان ذهب الكثير من رجال وخبراء القانون بل وحتى من اعضاءهم بان ليس لهم الحق بتشكيل الحكومة اصبحوا يتحججون بالحفاظ على المنجزات المتحققة وقطع الطريق امام عودة البعث واذنابه الى الحياة السياسية , البعث الذي اصبح في العراق كغول تلك القرية يضخمونه ولاحقيقة لوجوده . طيلة العام الماضي اصبح العراق والعراقيين محل استهزاء اشقائه العرب ودول العالم واصبح الدكتاتوريين يروجون لدكتاتوريتهم ويبرورن عدم استخدام الديمقراطية بما يجري في العراق . في هذه السنة ايضا فقدنا كوكبة جديدة من ابنائنا وبناتنا وفلذات اكبادنا , وانظم بضعة الاف الى دولة اليتامى البالغ عددهم 5 ملايين , وتزايد اعداد الارامل كتزايد الوزارات والمناصب المستحدثة , واستمرت الحالة المعيشية بالتدهور كتدهور اخلاق السياسين وبيعهم للمبادىء والقيم والبرامج الانتخابية بثمن بخس . 
الندم كل الندم على مافقدناه ونفقده يوميا من ارواح واموال وكفاءات . الندم كل الندم على ثروتنا المحتلة . الندم على حكامنا على الذين اعلنوا انظمامهم رسميا الى التكتل الطائفي والقومي واصبحوا يتحدثون بلا خجل بأن الطائفية ليست عيبا والايمان بها ليس كفرا بالوطن والمواطنة . ولكن قبل ان نعيب السياسين ونلقي باللوم عليهم ونلعنهم كلما انطفات الكهرباء وازدحمت الشوراع ونقصت التمونية . يجب ان نندم على غفلتنا ,على حماقتنا التي اوصلت هذا النائب وذاك المسؤول وجعلته يفوز باللذات والنعم ويتمتع بالامتيازات والحمايات , فالمسؤول الفاسد ايها السادة الكرام يامن تتظاهرون اليوم هو صنيعة الناخب الاحمق او كما تقول الحكمة الشهيرة ( الحكام صنيعة الشعوب ) و ( كيفما تكونوا يولى عليكم ) فكم من شخص انتخب هذه القائمة او تلك تحت تأثير او ضغط من قبل امام المسجد او شيخ العشيرة او رئيس العمل . والحرب التي مارستها بعض المؤسسات الدينية والثقافية ووسائل الاعلام المختلفة ضد بعض القوائم والمرشحين بغض النظر عن نزاهة تلك القوائم ومرشحيها , ودعوا الناس نهارا جهارا بعدم انتخاب قوائم ذكرت بأسمها , وانا شخصيا كنت شاهد عيان عندما دعت احدى المساجد الى عدم انتخاب احدى القوائم الانتخابية .
( التوبة تعني الندم على مامضى وعدم الرجوع الى الخطيئة ) ذلك حديث ينسب الى الرسول محمد في التوبة وشروطها . اذن لنكفر عن خطيانا بحسن الاختيار ومساندة القوى الشريفة التي تدعو الى تحرير ثرواتنا من ايدي فئة معينة وجعلها بيد الشعب . وعلى حكامنا وقادتنا الذين يتغنون بالديمقراطية ويحرصون على عدم خدش مشاعرها حتى اصبحوا يتهمون المتظاهرين بالمتآمرين عليها , ان لاتجعل الشعب مصدر الشرعية يندم على الديمقراطية ويتأسف على اليوم الذي خرج فيه للادلاء بصوته . تذكيرا لمن فاتته قراءة السطور اعلاه اقول لنندم على حماقتنا 
 

  

محمد شفيق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • لماذا سلم العبادي قيادة العمليات العسكرية في الأنبار إلى الحشد؟  (قضية راي عام )

    • الحملة الشعبية تتلقى برقية من " هيومن رايتس ووتش " تؤكد خلالها بان تفجيرات العراق "ابادة جماعية" وتدعو مجلس الامن لتخصيص جلسة لادانة العنف في الطوز وبغداد  (أخبار وتقارير)

    • تيار سياسي يطالب بتحويل العراق الى نظام رئاسي وتحديد دورتين للشيعة مقابل دورة للسنة واخرى للكرد  (أخبار وتقارير)

    • ابشري مدينة الصدر  (المقالات)

    • الصرخي وحلم المرجعية العليا  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لنندم على حماقتنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديوان الناصرية ..بجلستة الثامنة ..تجدد وتألق للارث الثقافي والحضاري  : حسين باجي الغزي

  عناصر القوة في التشيع محاضرة للسيد حسين الحكيم في العتبة الحسينية المقدسة

 حوار مع الدكتور شاكر كتاب رئيس حزب العمل الديمقراطي حول التيار الديمقراطي في العراق  : احمد جبار غرب

 استحداث قسم للصيانة العامة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 حقيقة عبارة (المجرب لا يُجرب) ..  : جسام محمد السعيدي

 محنة شارع الداخل والحدادين  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عاجل:ضبط عجلة مفخخة صالون صيني في منطقة السبعه كيلو

 شيخ وسلة فحم والمسؤول النزيه!  : امل الياسري

 التجارة:موظفوا الانشائية يناشدون وزير التجارة تأجيل انفكاك مدير عامها المحال على التقاعد  : اعلام وزارة التجارة

 أوربا تصاب بزلزال سياسي  : جمعة عبد الله

 ليس بالمالكي وحده يحيا العراق  : غفار عفراوي

 ضبط مخالفاتٍ وهدرٍ للمال العام بالمدينة الترفيهيَّة في ميسان  : هيأة النزاهة

 رائعة معاناة عاشق  : حسين باسم الحربي

 معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل معتمد المرجعية الدينية العليا في محافظة ديالى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لماذا يستهدف المصلحون ؟  : سجاد العسكري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net