صفحة الكاتب : الشيخ علي عيسى الزواد

يا لثارات الحسين القسم الاول
الشيخ علي عيسى الزواد
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله الذي انار قلوب المؤمنين بمحبة أوليائه، وكرّم عيون المخلصين بسُحب الدموع على أصفيائه، وشكر تلك الأرجل الساعية في زيارة نجبائه، واثاب تلك الأيدي التي قامت على خدمة ونصرة أحبائه.
 
والصلاة والسلام على من قتلت في شهر محرم الحرام ذريته، وسبيت نساؤه، وهتك عرضه وشرفه وناموسه، وعلى آله الأخيار الأئمة الابرار المشردين في البلدان، الغريبين عن الاوطان، الباكية عليهم السماوات السبع والأرضون وما فيهن وما بينهن بصرخات مدوية صداها يتجدد كل عام تسمعها البصائر وتعيها العقول وتلهج بها الألسن، إنها:
 
يا حسين، يا حسين، ياحسين.
 
وبعد:
 
إن الحديث عن أمر قد افجع أعظم قلب لأعظم مخلوق من الصعب المستصعب بل هو الأصعب على الاطلاق، وإذا ما عرفنا أن قلب ذلك العظيم هو خزانة أسرار الله وعيبة علمه، وان ذلك الوجه الجليل الحزين هو الذي يتوجه إليه الأولياء فكان وجه الله تعالى الذي يرضى لرضاه ويغضب لغضبه.
 
إن مَن سبه فقد سب الله ومن حاربه فقد حارب الله ومن آذاه فقد آذى الله ومن... فقد... ومن... فقد... عذرا أيها المؤمنون الغيارى لا يقوى البنان أن يخط ما يجول في خطرات الأذهان ولا هو قادر على أن يُفصح عن ما يجيش في الوجدان، ولا هو يستطيع أن يرسم الدماء المفجوعة المتدفقة كالفوران، كما أنه يرفق بهذا القلب المريض كي لا ينخلع عن مقره وتنتهي نبضاته الحسينية وصرخاته الزينبية حسرة وألماً وتأسفاً وتفجعاً، مع أن بعض العقول لا تقوى على إدراك مقامات الأصفياء ومنازل الأولياء.
 
لذلك ولغيره سأتحدث شارحا لحديث من أحاديث أهل بيت العصمة والطهارة، وهو نور ممتد عبر العصور ينير الدرب، ويحيي القلب، ويهدي العقل إلى شيء من مقام مولى المؤمنين وقبلة المحبين الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه.
 
والحديث صعب مستصعب، والوليجة فيه تجعل العبد في رهبة، ولا يجد عقله إلا قاصرا عن أن ينبت ببنت شفه، ولكن التمسك بحبل الحسين (عليه السلام) والاستلهام منه والتعويل على ما يضفيه على محبيه هو الذي يجعل عند العبد جرأة في أن يخوض غمار تلك الأنوار الساطعة، منهم وإليهم.
 
بادئ بدء أذكر الرواية بطولها ثم اتحدث عن فصولها.
 
عن الريان بن شبيب، قال: (دخلت على الرضا (عليه السلام) في أول يوم من المحرم، فقال لي: يا بن شبيب، أصائم أنت؟ فقلت: لا. فقال: إن هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (عليه السلام) ربه عز وجل، فقال: (رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء) فاستجاب ربه، وأمر الملائكة فنادت زكريا وهو قائم يصلي في المحراب: (أن الله يبشرك بيحيى) فمن صام هذا اليوم ثم دعا الله عز وجل استجاب الله له، كما استجاب لزكريا (عليه السلام).
 
ثم قال: يا بن شبيب، إن المحرم هو الشهر الذي كان أهل الجاهلية فيما مضى يحرمون فيه الظلم والقتال لحرمته، فما عرفت هذه الأمة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها (صلى الله عليه وآله)، لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته، وسبوا نساءه، وانتهبوا ثقله، فلا غفر الله لهم ذلك أبدا.
 
يا بن شبيب، إن كنت باكيا لشيء، فابك للحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فإنه ذبح كما يذبح الكبش، وقتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلا ما لهم في الأرض شبيه، ولقد بكت السماوات السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة أربعة آلاف لنصره فوجدوه قد قتل، فهم عند قبره شعث غبر إلى أن يقوم القائم، فيكونون من أنصاره، وشعارهم: يا لثارات الحسين.
 
يا بن شبيب، لقد حدثني أبي، عن أبيه، عن جده (عليه السلام): أنه لما قتل جدي الحسين (صلوات الله عليه)، مطرت السماء دما وترابا أحمر.
 
يا بن شبيب، إن بكيت على الحسين (عليه السلام) حتى تصير دموعك على خديك غفر الله لك كل ذنب أذنبته، صغيرا كان أو كبيرا، قليلا كان أو كثيرا.
 
يا بن شبيب، إن سرك أن تلقى الله عز وجل ولا ذنب عليك، فزر الحسين (عليه السلام).
 
يا بن شبيب، إن سرك أن تسكن الغرف المبنية في الجنة مع النبي وآله (صلوات الله عليهم)، فالعن قتلة الحسين.
 
يا بن شبيب، إن سرك أن يكون لك من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسين (عليه السلام) فقل متى ما ذكرته: يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما.
 
يا بن شبيب، إن سرك أن تكون معنا في الدرجات العلى من الجنان، فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا، وعليك بولايتنا، فلو أن رجلا تولى حجرا لحشره الله معه يوم القيامة).
عن الريان بن شبيب، قال: (دخلت على الرضا (عليه السلام) في أول يوم من المحرم، فقال لي: يا بن شبيب، أصائم أنت؟ فقلت: لا. فقال: إن هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (عليه السلام) ربه عز وجل، فقال: (رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء) فاستجاب ربه، وأمر الملائكة فنادت زكريا وهو قائم يصلي في المحراب: (أن الله يبشرك بيحيى) فمن صام هذا اليوم ثم دعا الله عز وجل استجاب الله له، كما استجاب لزكريا (عليه السلام)...).
 
إن الدعوة لصيام أول يوم من أيام شهر محرم يظهر منها التوجيه لقيام العبد باستعداد من الاستعدادات لليوم الأعظم وهو يوم العاشر من المحرم الحرام، وبذلك قد هيأ العبد نفسه لمعايشة تلك الايام والانسجام مع حزنها العميق.
 
والصيام له دور كبير وبارز في تهذيب النفس وترويضها وإبراز احاسيسها، وهو من افضل الرياضات العائدة على النفس والجسد بالصحة والعافية.
 
ونتحدث هنا عن ارتباط الصيام بأيام الحزن على أهل البيت عليهم السلام من محورين:
 
الأول: من حيث كون الصيام عبادة.
 
فإن العبادة لها دور كبير في صقل النفس وتهييج احاسيسها، فكما أن الذنوب تقسي القلب وتكون سببا في جفاف الدموع، فإن الطاعات سبب في رقة القلب وكثرة الدموع.
 
روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: (ما جفت الدموع إلا لقسوة القلوب، وما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب).
 
وروي عن الامام الصادق عليه السلام أنه قال: (أوحى الله عز وجل إلى موسى (عليه السلام): يا موسى، لا تفرح بكثرة المال، ولا تدع ذكري على كل حال، فإن كثرة المال تنسي الذنوب، وان ترك ذكري يقسي القلوب).
 
ومن هنا اقول على العبد كي يتهيأ لأيام محرم الحرام الاجتناب عن المعاصي كما عليه أن يكثر من طاعاته وقرباته فإنها سبب عظيم من اسباب التوفيق لإحياء أمر محمد واله صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين.
 
الثاني: من حيث كون الصيام فعل خاص.
 
نجد أن الصائم يعطش ويجوع ويمتنع عن بعض الملذات وهذا ما يجعل عنده الشعور الحقيقي بعطش الامام المظلوم وأهل بيته وأصحابه عليه وعليهم السلام، كما هو ايضاً من موجبات الاحساس بما يعنيه المظلوم والمحروم، وليس الامر مقتصرا فقط على التذكر كمعلومة، بل يعيش شيئا من الاحساس بها، وفرق كبير بين معايشة شيء وبين مجرد تصوره عند العباد امثالنا.
 
وأما ربط أول يوم بالنبي زكريا وابنه يحيى عليهما السلام ففيه إشارة واضحة بتهيئة العبد لمصاب أبي عبدالله عليه السلام، فإن يحيى بن زكريا عليهما السلام مصيبته عظيمة جليلة وتذكرها يرقق القلب ويتفاعل معها كل ذي حس وشعور.
 
وأي صاحب إنسانية لا يتفجع وهو يستمع إلى مَن عايش واقعة كربلاء وما بعد الواقعة الإمام الأسير زين العابدين (عليه السلام) وهو يقول: من هوان الدنيا على الله تعالى أن يحيى بن زكريا أهدي رأسه إلى بغي في طست...).
 
ربط أهل البيت عليهم السلام مصاب الحسين عليه السلام بمصاب يحيى عليه السلام، فكما أن المعزى في يحيى هو أبوه زكريا، فكذلك المعزى في الحسين امه وابوه وجده رسول الله صلى الله عليه واله.
 
واذا كان في اول يوم نزلت على زكريا البشارة بهبة الله تعالى يحيى الذبيح الموهوب لبغي، فإن هذه الأيام هي ايام ذبيح محمد صلى الله عليه واله واهدي ايضا لبغي في طست، وفاق مصابه ذلك المصاب.
 
فما أهون الدنيا عند الله عزّ وجلّ.
 
وإنّ مصابا كمصابنا بأبي عبد الله عليه السلام نحتاج أن نتهيأ له تهيؤاً إلاهياً قُربياً، فإن العبد إذا قرب من الحق تعالى انعكس عليه نور محبة الحسين عليه السلام فيناله منها بقدر استعداده وقابليته.
 
فارتقاء العبد بالشعور والاحساس إلى تلك المرتبة العالية فيعايش شيئا من احاسيس سادته ومواليه، لا شك انه يحتاج الى رقي ورفعة ولا تنال إلا بالطاعة التي خطها ورسم طريقها محمد واله الطيبين الطاهرين المعصومين.
 
وما قد يتوهم من أن البكاء على الحسين عليه السلام غفران للذنوب فكيف يتوقف على تركها؟
 
فإن الجواب واضح بان العبد اذا تاب احتاج الى عمل صالح كي يمحو الذنوب السابقة، وهل هناك عمل صالح افضل من البكاء على الحسين عليه السلام والمشاركة في خدمته وخدمة خدمه!!!.
 
قال تعالى:
 
(وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى) - طه - الآية - 82 
 
واذا تاب المؤمن وخدم الحسين عليه السلام أو بكاه فإنه يهتدي إلى هدايات عظيمة جليلة، وكم باب من ابواب المعرفة فتح على مصراعيه تحت منبر ابي عبد الله الحسين صلوات الله وسلامه عليه.
 
جعلنا الله محلا لفيض هداية الحسين صلوات الله وسلامه عليه.
 
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
 
وصلى الله على محمد واله الطاهرين.

  

الشيخ علي عيسى الزواد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/05



كتابة تعليق لموضوع : يا لثارات الحسين القسم الاول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادارة الموقع
صفحة الكاتب :
  ادارة الموقع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 توقفوا كثيراً عند عمار الحكيم  : واثق الجابري

 البيت الثقافي في السماوة يحتفي بالشاعر صالح رحيم  : اعلام وزارة الثقافة

 لجنة الارشاد والتعبئة تواكب تقدم الحشد الشعبي والقوات الامنية في عين الجحش والطريق الرابط بين بغداد والموصل

 التظاهرات ما بين التهديدات والمعوقات  : منار قاسم

 آية الله مكارم الشيرازي یدعو الکتل العراقیة لإعتبار وجهات نظر السيد السيستاني كلمة الفصل

 أطلق حذائك لمن أ شـادَ الـيـهـودُ على أحـزانـِهـا وَطَـنـاً  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 يا بط...يا بط!!  : د . صادق السامرائي

 تآمر ال سعود على العوائل الحاكمة في الخليج  : مهدي المولى

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمالها لصيانة المحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز دور الرقابة الصحية في توفير الغذاء والماء الامن للمواطنين  : وزارة الصحة

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د . المهندسة آن نافع اوسي توقع عقدين لاعادة تأهيل مشروعين للطرق في محافظة ديالى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  بدء عملية تطهير حي التضامن، ومواصلة العمليات العسكرية في سيف الدولة..أخبار الميدان الثلاثاء 4/أيلول

 اللطم على اطلال جسر الناصرية السريع  : حسين باجي الغزي

 شركة يابانية تتعرض لأكبر "سرقة عملات رقمية" في العالم

 ضياع العراق بين طغيان السنة ومسكنة الشيعة  : د . حامد العطية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net