صفحة الكاتب : صفاء الهندي

هدف الأنسان الذاتي في الحياة ... رؤية إجتماعية .
صفاء الهندي
الجميع لديهم أحلام - أماني - مشاريع في حياتهم وخيالهم يتمنون تحقيقها ، لكن لماذا لايستطيعون أن يجعلوا من هذه الأماني والأحلام أهداف ؟
هناك فرق بين الحلم والهدف ... 
إن الحلم : فوق أرض الواقع ومقره الخيال وكثيراً مانرفع رؤوسنا إلى الأعلى ونحن نحلم وكأننا نشاهد أحلامنا .
أما الهدف : فلا تستيطع أن تجعله هدف إن لم تحدد له مكان .
ومعنى أن أجعل حلمي هدفاً يعني أني أحدد له موقع على أرض الواقع لأتعامل معه بواقعية أيضاً بعيداً عن أحلام اليقظة ، فالواقع نشاهد فيه الأمور بوضوح وأيضاً نواجه فيه المتاعب والمشقة أحيانا ، وعلينا التأكد إن لم نُحدد الهدف ! فمعنى ذلك أننا رضينا لأنفسنا السير في طريق لا نهاية له .
مثلاً :
انا أطمح للثراء ! ولم أحدد كم المبلغ الذي سأجنيه نهاية هذا العام  ، ولم أضع لنفسي خطة كي أسير عليها لتحصيل الثراء . 
 فتأكد إن أنت لم تحدد لنفسك مبلغ معين ، لن تستطيع أن تحصل عليه ، لأنه لا يوجد إنسان في هذا العالم يكره الثراء ، فمالذي سيدفعك إلى العمل الإضافي وتحمل مشقة التعب الزائد ... سوى الهدف الذي تسعى للوصول إليه ...
مثال آخر :
انت تطمح أن تحفظ القرآن ، ولم تحدد جدول زمني يلزمك لحفظ جزء من القرآن ...
فتأكد أنك لن تصل إلى طموحك ، لأننا بطبيعتنا كبشر  لا نحب التعب ... فمالذي سيجعلك تترك عملك في دائرتك أو في معملك أو أيٍ كان عملك وتلزم نفسك بالجلوس في الغرفة وقراءة الجزء كذا مرة لتحفظه ..، سوى الهدف الذي تريد الوصول إليه ، من هنا يجب أن نعرف أهمية الهدف .
وقد يتبادر إلى ذهن أي أنسان هذا السؤال الصغير : ما هو هدفي في الحياة ؟
بغض النظر عن سبب الخلق الذي خلقنا الله له " لعبادته وتوحيده " سبحانه
لكن أسأل ما هو الشيء الذي أريده لنفسي وأطمح إليه ؟ أن أصلي وأصوم فقط وأن أدخل الجنه نعم ! لكن هل عبادة الله هي السبب الوحيد الذي يجعلني أدخل الجنه ؟ 
إن الله سبحانه جعل عبادته رابط بيننا وبينه لتصفو الروح ونستدل على طريق الصواب فعلمنا كيفية التعامل مع الآخرين وكيف نحيا حياة حرة وسليمة ، ثم حين تنتهي حياتنا ونموت ثم يأتي يوم الحساب سنجد في صحائفنا كل صغيرة وكبيرة ،ياحسرتنا على ما فرطنا في جنب الله وأيضا سنجد أهدافنا وطموحاتنا وما كنا نريد ونبتغيه من الحياة التي خلقنا الله فيها فنحن بطيعتنا نفكر في العاجلة قبل الآجلة فنفكر غالبا في نتائج الدنيا .
 
إن الفرق الأساسي بين الإنسان وغيره من الكائنات الحية أنه وحده الذي يمتلك القدرة على وضع الأهداف وتحقيقها , فإذا لم يحدد الإنسان هدفه في الحياة فإنه لا يستحق إنسانيته بعد أن أضاع حياته عبثاً ، فالإنسان الذي استخلفه الله في الأرض  هو الذي يعطي حياته قيمة ويجعلها مميزة فالحياة معناها أن تكون لدينا رسالة نؤديها , وحين يمتلك أحدنا أهدافًا حقيقية ورسالة فاعلة وصحيحة في الحياة فهذا سيكون قد أعطى لحياته ما تستحق من تقييم ، أما الذي لا يملك أهدافًا محددة في الحياة فإنه سيبقى يتخبط في حياته بعشوائية , لا يدري أي الطرق يسلك ولا يعرف أين يسير .
تختلف رؤية الأنسان وتتباين من شخص لآخر في التساؤل عن ماهية هدف الأنسان في الحياة او ماهي فلسفته :
هدف الأنسان الذاتي ... وهدفه المرسوم الذي خُلِقَ من أجله ! ؟
اجاب البعض في الأستطلاع :
بأن النجاح .. هدف كل انسان مهما إختلفت الفكره .. فالمعنى واحد .
وآجاب آخرون :
خلقنا الله للعبادة بحسب قوله ( وما خلقت الجن والأنس إلا ليعبدون ) أمّا هدف الانسان نفسه فبالتأكيد يختلف من شخص لاخر ! .
وقال غيرهم :
تنطلق معرفة هذا بحسب كلٌ ودينه وما يعتنق من عقيدة طالما أنَّها تختلف بين مجموعة وأخرى غيرها .
وقال بعضهم في الأنسان وهَدَفَهُ الذاتي :
أن هدفهم في الحياة هو تحقيق وجودهم من خلال السعي الى تحصيل الحياة الكريمة التي يحلمون بها  ... .
وعَبَّرَ آخرون :
يتبلور هدف الأنسان في الحياة وماهيَّته بحسب تفكيره , وحسب عقليته , وحسب فهمه للحياة في أنه هل يعيش لمجرد ان يعيش أو يعيش لأجل أن يعيش ؟ أم أن هناك غاية أخرى وهدفٌ آخر أسمى قد أوجِدَ لأجله  !؟ .
وقال غيرهم :
أن الله قد خلق الأنسان من أجل إعمار الارض وتحصيل مراضيه ، وبهذا يُصبح الأنسان مُلزَم بتحقيقها كهدف له ، ويتماها هذا مع تحقيق ذاته ووجوده وتحقيق قيمة له تُذكر وتشهدُ له في الحياة بما لايخرج بحال عن الغاية الأساسية التي أوجده الباري تعالى لها .  
وقد إمتازَ آخرون عن غيرهم وعبَّروا عن ماهية هدف الأنسان تعبيراً كان أبلغ وأكثر حكمة وفلسفة لهدف الأنسان في الحياة :
الانسان الذي لا يحمل فكرة ورسالة وهدف هو أقرب مايكون الى الحيوانية او الدونية الغرائزية طَبْعاً وسلوكاً منهُ الى الأنسانية ! ووجوده بهذه الصفة يعتبر عالة على المجتمع ، ولو أطعمنا بثمن طعامه دابة او حيوان منتج لكان افضل فائدة وأكثر خدمة للمجتمع .
وقال آخر مُوضحاً هدفه هو في الحياة وما يواجهه من صعوبات في تحقيق هذا الهدف :
على الرغم من كم الصعوبات الهائل الذى أُواجهه فى حياتى أشعر ان هناك شئ مختلف أسعى الية أو خُلِقتُ من أجله ، مع إنِّي أُريد مثل باقى البشر المال والبنون بما هو طبيعي ، فلو نظرنا للحياة وقانونها الطبيعي فضلاً عن القانون السماوي نجد أننا نسير في رتابة متناهية نسعى مثلاً للزواج ثم الاطفال ثم تكوين أسرة ثم الاطمئنان على مستقبلهم ثم الموت ، إنها رتابة زائدة مُملَّة ،
يا للكآبة عندما أرى أن مستقبلى سيكون هكذا ! إنى أسعى لشئ اكبر من هذا فلو وجدت سعادة فى إمتلاك العالم لكافحت لإمتلاكه و لكنى لم أجد ! 
بالتأكيد يوجد شئ عظيم خُلقنا لأجله أو من أجل تحقيقه ! و لكننا نجهله لذا نحن لم نكلف أنفسنا في السعي لإمتلاكه ... إنه الأبدية و الحياة فى شوارع من الذهب و الاستماع الى موسيقى ملكوتية لا تشبع الاذن من سماعها 
والاستمتاع برفقة الاصدقاء من الملائكة و الأبرار التى لا يُمل من رفقتهم 
وأيضاً أفضل رفقة على الإطلاق هى رفقة الإله الذى صنعك و جعلك من 
التراب .
 
تساؤل آخر يرتبط إرتباطاً عضوياً مع هدف الأنسان في الحياة دائماً ما يتطرق له البعض عندما يُواجه به : فيختار اوتوماتيكياً الخيار الثاني من التساؤل " هل الأنسان مُخَيَّر ... أم مُسَيَّر " ( رغم أن لهذا المصطلح تعاريف أخرى .. إلا أننا نناقشه برؤية إجتماعية ) ومعزّى ذلك وسببه شِحَّة خيارات الأنسان في مجتمعنا العربي والأسلامي وضيق أُفق واقع فلسفة الحرية الممنوحة بهذا المجتمع .
فرعم ما تعلنه كل أفكار وقوانين الأنظمة الحاكمة في العالم الأسلامي من شعارات رنانة في الحرية والأختيار إلا أنها لازالت تقيده بالعوز والبؤس والحرمان ... ولم تستطع أن تنفتح مع شعوبها وتعبر مرحلة الأيديولوجيا والسيطرة ، وتترجم هذه الشعارات وتذوبها بما ينسجم مع تطلعات شعوبها ويخدم حرياتها وحياتها وخياراتها ، بما يعود نتائجه بالتالي الخير والرفاهية للجميع .
إن حالة الشعور بالأحباط في مجتمعنا أضحت أمراً عاماً قد أصاب الجميع حتى مع تفاوت هذا الشعور وأسبابه , فقد شعر الجميع أنهم سواسية في الفقر و سواسية في الإحباط العام لأن الآخرين " الأيديولوجيين " وحاشيتهم ومن يدور في فلكهم يملكون كل شيء ويتقاسمون كل شيء ، الحرية ، و الثروة ، والسلطة والنفوذ وحتى الوظائف بالبلاد , والفتات يرمي للمحرومين دون حتى أدنى تعبير وإهتمام عن حالة الحزن التي تنتاب الفقراء والمعوزين عند تناولهم هذا الفتات, كان هذا لا يعرفه الكثير من دعاة الحرية .
لكننا نسعى وطموحنا أن تسير حياة مجتمعنا وأُمتنا كحياة الشعوب والأمم الأخرى المتحررة التي نالت إستقلاليتها وحريتها في الحياة من جديد وأُتيحت لها الخيارات ! فإنها بالتأكيد ستسعي لان يملئ الحب والعدل والسلام ربوع البلاد وتزدهر حياة الفرد بإطلاق كافة الطاقات لتنمو البلاد نمواً تستطيع معه الناس أن تعيش حياة مليئة بالكرامة والعدل والمساواة ، فلا تعود بمكان إجابة الفرد حتى وهو يكلم نفسه ، لأن الخيارات أصبحت كلها متاحة .

  

صفاء الهندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/03



كتابة تعليق لموضوع : هدف الأنسان الذاتي في الحياة ... رؤية إجتماعية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الهاشمي
صفحة الكاتب :
  محمد الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مشاهد سياسيه...ومسرحيه  : د . يوسف السعيدي

 قراءة في موقف المرجعية من الوضع السياسي ومن الانتخابات المحلية الحلقة الثانية  : الشيخ جهاد الاسدي

 ندوة حوارية لقيادة شرطة المثنى حول الابتزاز الالكتروني  : وزارة الداخلية العراقية

 همام حمودي : شعب العراق كله مع فرض هيبة الدولة والدستور في كركوك ، وقرارات البرلمان ضد الإستفتاء المشؤوم ماضية في التنفيذ بإكملها   : مكتب د . همام حمودي

 وزير العمل يوعز باجراء تحقيق اصولي بشأن وفاة خمسة مستفيدين من دار الحنان لشديدي العوق في كربلاء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2)  : د . عباس هاشم

 شمس البطولات المشرقة  : عبد الرضا الساعدي

 الملاكات الصحية في صحة الانبار تصل لمناطق ترحال البدو للتلقيح ضد مرض شلل الاطفال  : وزارة الصحة

 محكمة جنايات كربلاء تحكم بالاعدام شنقا على صدام حسين  : وكالة نون الاخبارية

 عقيدة الصدمة بالأزمات

 هيئة النزاهة تؤكد صدور مذكرة قبض بحق محافظة كركوك وكالة

 في الطّريقِ الى كربلاء (6) السّنةُ الثّانية  : نزار حيدر

 حرام على الحشد حلال على داعش  : علي فاهم

 الأزمة القطرية الخليجية إلى أين؟ قراءة في المشهدين الإقليمي والدولي  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 74 )  : منبر الجوادين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net