صفحة الكاتب : معمر حبار

من معاني الهجرة 3
معمر حبار

  من أبرز مايميّز السيرة النبوية الشريفة، أن الحكم البالغة فيها لاتنقطع. فلو ظلّ المرء يكتب عن مناسبة واحدة طيلة حياته، لوجد نفسه يكتب عن الجديد البليغ الممتع طيلة حياته، ولنفد حبره، ومااستطاع أن يلم بالموضوع.

 
والوقوف عند الهجرة النبوية الشريفة، تدخل ضن هذا الإطار، لأن عجائبها لاتنقطع، والمداد لا يستطيع أن يؤدي حقّها، مهما كان صاحبه متمكنا في البحث عن خباياها وأسرارها.
 
وفاء الكافر: استعان سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعبد الله بن أريقط الليثي، وكان مشركا على دين قريش، ليدلّه عن الطرق الآمنة المؤدية إلى المدينة، فتميّز دليله بخصلتين، سيظلّ التاريخ يذكرهما ..
 
الخاصية الأولى: كان رجلا محترفا، عارفا بخبايا الصحراء وأخطارها، لم يرتكب خطأ ولاحماقة. خاض  بسيدّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، الطرق الوعرة، والآمنة في نفس الوقت إلى أن أبلغه مأمنه.
 
الخاصية الثانية: حين علمت قريش بهجرة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، منحت مائة 100 ناقة، لكل من يأتي به حيا أو ميتا. وهي ثروة يحلم بها الغني قبل الفقير، والقوي قبل الضعيف، والسيد قبل العبد. ورغم ذلك لم تحرك في دليل رسول الله صلى الله عليه وسلم، الخيانة والغدر. وكان باستطاعته أن يتحصل على الثروة والغنى والقوة، بأسهل الطرق وبأقل التكلفة. فقد تواعد مع سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن يأتيه لغار الثور بعد انقضاء 03 أيام، وهي مدة كافية وآمنة، ليخبر فيها قريش عن مكانه، وينال الجائزة، دون أن يتعرّض للمهالك والمصاعب. لكنه لم يبدّل ولم يغيّر، وبقي وفيا أمينا، لمن وثق به ، وطلب منه أن يدلّه عن الطريق، وهو المشرك على دين الآباء، وغير المؤمن برسالة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. 
 
إن الأمانة لادين لها. ومن الوفاء أن تعترف بأمانة ووفاء من خالفك الدين والعقيدة. وإنه لمن الأمانة والوفاء، أن يذكر دليل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الكافر بنبوته ورسالته، مع كل الذين شاركوا في إنجاح الهجرة، سواء كانوا من قريب أو بعيد.
 
الله وحده من وراء نجاح الهجرة: من أعظم مايميّز حياة، وسيرة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن الله وحده، هو الذي كان من وراء نجاح دينه، ونبيه صلى الله عليه وسلم، حتّى لايدعي أيّ أحد مهما كان، أنه لولاه مانجحت الدعوة، ولاانتشر الاسلام. والهجرة النبوية، تدخل ضمن هذا السياق.
 
دليل سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان كافرا لايؤمن برسالته، حتى لايقول قائل إن الذي أنقذه مؤمن. فالله تعالى وحده، دون غيره، هو الذي أنقض نبيه وصفيّه صلى الله عليه وسلم. وجعل الكافر وسيلة ليدله على الطريق، بدليل أن قريشا استطاعت بفضل ماتملك من مهرة في تتبع الأثر في الصحراء، أن تقف على المكان الذي يختبىء فيه سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصحبه أبي بكر، ولم توفق إلى ذلك، بفضل الله تعالى. وكأن ربك يقول للدليل الكافر، هنا انتهت مهمتك، حتى لاتعتقد أن نجاة نبي ورسولي بفضلك، وبفضل براعتك ومهارتك في الإختباء، والنجاة من الأعداء.
 
العمل الجماعي نجاح كل مسيرة: شارك في إنجاح الهجرة، مجموعة من الأشخاص، شملت عدد من المسلمين، وفرد من آل البيت، ومشرك. ولايمكن لعملية صعبة، أن يعلم بها المسلمون جميعا، وإلا لتفطنت لها قريش وقضت عليها في المهد. ومن الإنصاف أن يعطى كل من شارك في الهجرة والإعداد لها، حقّه من الاحترام والتقدير، دون تفضيل ولا تمييز، لأن كل منهم شارك بطريقته، وحسب المهام التي كلّف بها.
 
والسؤال الذي يجب أن يطرحه المتتبع للسيرة النبوية، وللهجرة بالذات، حين يتطرق للأشخاص الذي شاركوا في الهجرة. هل أدى كل منهم المهام التي كلّف بها على أكمل وجه؟. لامحالة،سيجدهم كلّهم دون استثناء، قاموا بالمهام التي كلّفوا بها على أحسن حال، وأكمل وجه، وهم ..
 
علي بن أبي طالب الذي ضحى بنفسه وهو الشاب اليافع. وأسماء بنت أبي بكر التي تسلّقت الجبال، وهي حامل في شهرها السابع من أجل إيصال الطعام. وعبد الله بن ابى بكر، الذي كان ينقل أخبار مكة، لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعامر بن فهيرة، الذي كان يمر بالغنم، ليمحو أثر الأقدام، ويحتلب لسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. والمرافق أبى بكر، الذي ضحى بتجارته وماله ومكانته. والمشرك الذي ضحى بحياته من أجل نبي لايؤمن برسالته، ولايصدق نبوته. 
 
إذن كلهم سواء ، في الجهد والبذل والعطاء والوفاء والصدق والأمانة، ، لأن قريشا لو أمسكت بواحد منهم في تلك اللحظة، فإنها ستقطّعه إربا، ولن يعرف له أثر، وستقيم لقتله إحتفالا عظيما، بما فيهم الدليل، الذي لايؤمن بالنبي الذي يدله على الطريق، وربما يكون عقابه أشد وقعا، لأنه ساهم في مساعدة عدو، وتعاون وتجسس مع الأعداء، ضد قريش وسادتها، حسب مفهوم قريش يومها.
 
نجاح النهاية من صدق البداية: أُُخْرجَ سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة تحت جنح الليل، وعانى مشاق الطريق، وسلك أصعب الطرق، حتى يفلت من القبض عليه أو قتله. لكنه ظلّ واثقا بربه الذي أعمى عنه أبصار الأعداء، حين أخرج من بيته، وحين وقفوا على غار الثور الذي يجلس فيه وعادوا خائبين، ولو رأوا تحت أقدامهم لرأوه. وبعد 13 سنة من سلم وحرب ومعاناة، يعود فاتحا لنفس المكان الذي أخرج منه. ويعطي الأمن والآمان، للذين حرموه من قبل، وأفزعوه وأرادوا قتله، ومنحوا الثروة  لمن يأتي به حيا أو ميتا.
 
إن البداية هي التي تصنع النهاية، ونهاية المرء تدل على بدايته، ومن كان صادقا في بدايته، لامحالة سيكون ناجحا في نهايته.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/02



كتابة تعليق لموضوع : من معاني الهجرة 3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سعيد اللافي: صدرت أوامر باعتقالي .. وسنذهب الجمعة إلى بغداد

 نحن أهل الوطن  : سمر الجبوري

 من هو ذبيح الفرات في الكتاب المقدس . الحلقة الأولى  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الشيخ علي النجفي:الغاية من عرض الفلم المسيء للرسول {ص} لخلق فوضى في بلاد المسلمين

 الوكيل الفني لوزارة الزراعة يحضر حفل تكريم الباحثين والفائزين بمسابقة الاصلاح الاقتصادي  : وزارة الزراعة

 رجال يقادون الى النار ....من كربلاء  : جمال الدين الشهرستاني

 أنهارٌ مُنوَّمة  : نمر سعدي

 عمليات بغداد: الوضع في الطارمية مسيطر عليه وتم قتل جميع المسلحين

 كُبة أمي ... وموازنة البرغل...!!  : احمد اللعيبي

 رئيس مجلس ميسان يطالب وزارة الصناعة والمعادن بالتخصيصات المالية لمعامل المحافظة  : بسام الشاوي

 شاب نجفي يولد الطاقة الكهربائية من بقايا النفايات  : نجف نيوز

 الديمقراطية العربية تناشز الخطاب والممارسة  : د . رائد جبار كاظم

 مانشستر سيتي يكتسح ريال مدريد

 القائمة العراقية تتنازل عن حقوقها الدستورية لماذا؟  : عبد الكريم قاسم

 الحشد باقي ويتمدد  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net