صفحة الكاتب : محمد المستاري

ملاحظات على الخطاب الملكي الأخير حول قطاع التعليم في المغرب
محمد المستاري
كان الخطاب الملكي الأخير الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس حول قطاع التعليم، والذي تزامن مع مناسبة ثورة الملك والشعب، الموافقة لـ 20 غشت الماضي، واضحا بشأن ما آلت إليه المنظومة التربوية في بلادنا، حيث أشار، -بالاستناد إلى تقارير أنجزت-، إلى مؤشرات التراجع والنكوص، في الوقت الذي كان يعتقد فيه المسؤولون الذين يتولون تسيير القطاع، بأنهم يديرونه على أفضل حال، وأنهم فاعلون فيه؛ يحاربون إخفاقاته المتعاقبة التي تعاقبت مع الحكومات السابقة.. والحق إن هذا ما يمكن أن نسميه بمثابة "تْصَرْفِيقَةَ حَقِيقِيَّةَ لِلْوَزِيرْ السَّابِقْ لِلْنهُوضْ مِنْ اَلْقَلْبَا"، وطي أوراقه التي كان يخطط فيها للتعليم عن جهل وعدم تبصر نحو الخطأ والمجهول.
هـذه أولى ملاحظاتنا، أما الملاحظة الثانية التي يمكن إبداؤها، فهي أن نص الخطاب لم يتضمن أي جديد، إذ كل الكلام الذي جاء واردا فيه هو كلام مستهلك. وقد نبه إليه كتاب ومختصون في مقامات مختلفة من كتاباتهم أزيد من خمس سنوات على الأقل. بل وأكثر من ذلك، فهناك عديد من المقالات لكتاب وباحثين منشورة في أرشيفات الجرائد والمواقع الإلكترونية تتضمن التشخيص نفسه الذي تضمنه نص الخطاب. وبالتالي، فإن ما كان منتظرا هو دعوة نص الخطاب إلى أمر جديد يتمثل في إجراءات وتدابير فعلية واضحة، غير مقتصرة على الوصف والكلام العام، خصوصا أن الأمر يتعلق بمجال التعليم الذي يحتل مراتب جد مخجلة عالميا، رغم الأولوية الكبيرة التي نوليها إليه من حيث الخطابات و"الإصلاحات" المنشودة.
وإضافة إلى ما يتعلق بالملاحظة الثانية، فقد تضمن نص الخطاب تثمينا لجهود السياسات السابقة، هـذا رغم تواضعها، إذ لم تكن هي بدورها في واقع الأمر فاعلة بالشكل المطلوب. كما أنها لم تخل من ارتجالية وترقيع، وإن كان في الأمر أدنى شك من هذا، فلما لا تقدم وزارة التربية الوطنية على خطوة جريئة تتمثل في تنظيم ندوة لتقييم ومساءلة الجهود السابقة، والاستفادة من جوانبها الإيجابية ليعود الأمر بشيء أفضل على واقعنا التعليمي؟ ولا نعتقد في الأمر ما ينفع..
إن الاكتفاء بتثمين الجهود السابقة كرد فعل على تقييم الجهود الآنية، والذي جاء متضمنا في نص الخطاب، يعد حسب تقديرنا أمر غير مستصاغ لما يمكن أن نسميه بإرادة الإصلاح الفعلية، خصوصا أنه صادر من جلالة الملك أعلى سلطة في البلاد، دام له النصر والتمكين، وإلا فإن ما يَصدُقُ علينا هو أننا في المغرب، لا نمتلك إرادة الإصلاح الواقعية، وأن ما نكتفي به من سعي هو فقط كما يقول المثل الشعبي: "اللَّهُم لَعْمَشْ وْلاَ لَعْمَا".
ولعل مثل هذه النتيجة، كانت واضحة ومرتقبة سلفا، -من دون استغراب-، ذلك ما دمنا نتعاطى مع هذا القطاع بعقليات بالية، عقليات "الضيعات الفلاحية"، وخير دليل على ذلك، هو عندما نلجأ إلى تعيين أسماء تسهر على قطاع التربية والتعليم هي بدورها في حاجة ماسة إلى التربية والتعلم، لأنه عندما يطل علينا وزير، أزيد من سنتين، لا يحترم نفسه أولا، ولا يحترم المدرس ثانيا باعتباره الفاعل الأكبر في مجال التربية، وكأنه له حسابات قديمة مع هذه الشريحة من المجتمع، فلا يمكن انتظار شيء سوى الوهم.
فصحيح أنه لا يمكن تزكية كل من يشتغل في قطاع التربية والتعليم، لأن هناك من التحق بهذا المجال لا عن حب وقناعة بل عن طريق زبونية ومحسوبية. لا نستبعد أن يكون جزاؤها مرتبطا بالتنشيط لحملة انتخابية أدت إلى نجاح حزب معين حتى وصل إلى سدة الحكم. لكن، هذا لا يبرر قلة الأدب والكلمات الغليظة التي كان ينطق بها الوزير السابق محمد الوفا في حق رجال التعليم، حتى ارتفعت مؤشرات العنف التلاميذي في ولايته بشكل متزايد وحاد.
إن الإصلاح الفعلي لقطاع التعليم، لا يمكن أن يتأتى من خلال النفاق السياسي الذي أقدم عليه بعض السياسيين عندما حللوا نص الخطاب، ولا من خلال تملق الباحثين والمختصين عندما احتضنهم الإعلام البصري فغازلوا نص الخطاب، وإنما عن طريق الجرأة الفعلية وتقديم الإجراءات العملية لمعالجة المعضلة التربية. بإيجاد حل لمشكلتها التي هي: كيف يمكن أن نصلح واقعنا التربوي المعطوب وننهض به كما تنهض الدول المتقدمة؟ 
**باحث مغربي
med.mestari@gmail.com

  

محمد المستاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/30



كتابة تعليق لموضوع : ملاحظات على الخطاب الملكي الأخير حول قطاع التعليم في المغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام دواي
صفحة الكاتب :
  سلام دواي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكاية سريعة ((كلاسيكي العادات ))  : مجاهد منعثر منشد

 إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟  : زيد شحاثة

 وزير الموارد المائية د حسن الجنابي يتفقد منظومة سدة سامراء وناظم الثرثار  : وزارة الموارد المائية

 ايران تتاهل الى نهائيات كأس العالم

 وأن تستقسموا بالأزلام . الأوريم والتميم . القرعة والاستخارة في الأديان  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 فرض القانون بين العشائر والدولة  : ثامر الحجامي

 زيارات في طموح ايصال الصوت  : محمد الركابي

 الشاعران "فاطمة المرسي" و "مدحت مطر" في أحتفالية نادي نقابة المهندسين  : مدحت مطر

 هذا العالم مريع.. رهيب وكريه  : عمار طلال

 على الرغم من تعرضهم للقنص في برطلة .. مبلغو لجنة الإرشاد في حملة الإمام موسى بن جعفر(ع) من النجف، يوصلون دعمهم اللوجستي لقواتنا في سهل نينوى

 حين يبكي الضوء على المسرح الوطني "الى جبار جودي"  : وجيه عباس

  بقيمة 112 مليون دولار وزير التخطيط يوقع اتفاقية تعاون مع اليونيسيف بشأن الطفولة لأربع سنوات مقبلة

 شرطة ذي قار تلقي القبض على ثلاث متهمين بارتكاب جريمة قتل في الشطرة  : وزارة الداخلية العراقية

 فرق مؤسسة الشهداء ترفع 12 من رفات الشهداء المغدورين في محافظة الانبار  : اعلام مؤسسة الشهداء

 (شرخ) ظافر العاني!!  : فالح حسون الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net