صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

التقارب الإيراني الأمريكي وجنون البقر السعودي
د . عبد الخالق حسين
قالوا: "الجنون فنون"، فهناك نوع من الجنون يسمى بجنون البقر(Mad cow disease) الذي أصاب في أوائل التسعينات من القرن الماضي نحو 180 ألف من أبقار بريطانيا، فقتلت الحكومة 4.4 مليون بقرة لاستئصال المرض. ومثيله في الإنسان يسمى بـ(C.J.D.) نسبة إلى العالم الألماني (Creutzfeldt–Jakob ) الذي اكتشف المرض. المهم أن هذا المرض أنتقل هذه الأيام إلى حكام السعودية الذين فقدوا صوابهم لأن أمريكا اتخذت مواقف عقلانية مغايرة لما يريدون. وظهر ذلك جلياً عندما وافقت أمريكا على المشروع الروسي بعدم شن الحرب على سوريا مقابل تدمير السلاح الكيمياوي السوري، وكذلك بروز علامات التقارب والانفراج في العلاقة بين إيران وأمريكا.
 
إن إلصاق صفة الجنون بحكام السعودية ليس مني، بل من مسؤول أممي كبير، حيث (كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية عن انتقاد حاد وجهه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان – وهو دبلوماسي أمريكي سابق- للسلطات السعودية اتهمها فيه بالحقد، مؤكدًا أن المسؤولين السعوديين جن جنونهم عندما رأوا علامات التقارب بين اميركا وجمهورية ايران الإسلامية).(1)
 
فالمضحك المبكي أن تدعي السعودية أنها تناضل من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا أو في أي بلد عربي آخر. فالنظام السعودي هو قروسطي قبلي متخلف إلى أقصى حد، والدولة كلها بما فيها من بشر وأرض وممتلكات وثروات تعتبر ملك العائلة الحاكمة، فهناك نحو 10 آلاف أمير يسيطرون على مقدرات البلاد والعباد. والسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تسمى باسم العائلة الحاكمة، والمرأة التي تشكل 50% من الشعب محرومة من أبسط حقوقها الإنسانية بما فيها حق قيادة السيارة والتي تعتبر في النظام السعودي جريمة تعاقب عليها المرأة بالسجن.
 
والجدير بالذكر، أن للسعودية دور كبير ورئيسي في عدم استقرار دول الشرق الأوسط، وبالأخص الدول العربية. فلو أمعنا النظر في تاريخ الصراعات في المنطقة، وخاصة في نشر التطرف الإسلامي والإرهاب الوهابي وتفريخه وحضانته وتصديره إلى العالم لوجدنا أن وراء هذه الكوارث هو النظام السعودي. وفي هذا الخصوص نشرت مجلة (ميدل ايست مونيتر، عدد يونيو/ يوليو 2007) دراسة تحليليه للسفير الأمريكي السابق لدى كوستريكا ( كورتين وينزر) والمبعوث الخاص للشرق الأوسط في بداية عهد الرئيس الأمريكي رونالد ريجان، بعنوان "السعودية والوهابية وانتشار الفاشية الدينية السنية"، استهلها بالقول إنه على الرغم من النجاح الذي حققته الولايات المتحدة حتى الآن في تدمير البنية التحتية لتنظيم القاعدة وشبكاتها الإرهابية، إلا أن عملية "التفريخ الأيديولوجي" للقاعدة ما يزال مستمرا على المستوى العالمي وإن جهود أمريكا لمواجهتها تظل قاصرة لأن مركز دعمها الأيديولوجي والمالي هو السعودية التي تقيم فيها العائلة الملكية الموالية للغرب ولسنوات طويلة تحالفا مع الوهابية الإسلامية، كما تحرص على تمويل انتشار الوهابية الى بلدان العالم بما فيها الولايات المتحدة. 
ويورد وينزر على لسان اليكسي اليكسيف إثناء جلسة الاستماع أمام لجنة العدل التابعة لمجلس الشيوخ في 26 يونيو 2003م  بأن "السعودية أنفقت 87 بليون دولار خلال العقدين الماضيين لنشر الوهابية في العالم"، وأنه يعتقد أن مستوى التمويل قد ارتفع في العامين الماضيين نظرا لارتفاع أسعار النفط . ويجري وينزر مقارنة بين هذا المستوى من الإنفاق بما أنفقه الحزب الشيوعي السوفيتي لنشر أيديولوجيته في العالم بين 1921 و1991م حيث لم يتجاوز الـ 7 بليون دولار. ويلاحظ وينزر جهود نشر الوهابية في عدد من بلدان جنوب شرق اسيا، وأفريقيا والدول الغربية من خلال بناء المساجد والمدارس الدينية والمشروعات الخيرية واستقطاب الشباب العاطل والمهاجرين في هذه البلدان.(1)
وهذه شهادة من أهلها، ولا ننسى أن 15 من 19 إرهابياً الذين نفذوا جريمة 11 سبتمبر 2001 في أمريكا هم من السعودية. وهذا ليس محض صدفة.
إن دور المملكة السعودية في زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة هو أشبه بـدور جمهورية جنوب أفريقيا في عهد النظام العنصري ضد حركات التحرر في أفريقيا. لذلك أعتقد أنه لا تستقر الأوضاع في دول الشرق الأوسط وخاصة في الدول العربية إلا بتغيير النظام السعودي. 
 
ومن علامات الجنون السعودي هو رفض السعودية مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي... حيث أشار المتحدث عن النظام لتبرير الموقف السعودي هذا إلى قضيتين؛ الأولى القضية الفلسطينية، والثانية الحالة السورية. وتناسى المتحدث التقارب الإيراني الأمريكي. في الحقيقة إن السعودية أرادت برفض المقعد في مجلس الأمن التعبير عن سخطها وغضبها على أمريكا لاتخاذ الأخيرة الموقف العقلاني الصحيح من إيران وسوريا. أما القضية الفلسطينية فهي آخر ما يشغل بال النظام السعودي الذي يعرف الجميع أنه أقرب إلى إسرائيل منها إلى الشعب الفلسطيني. فلو كانت السعودية حقاً مهتمة بمحنة الشعب الفلسطيني لرحبت بنيل عضوية المجلس لأنها ستوفر لها الفرصة للدفاع عن القضية الفلسطينية والقضايا العربية الأخرى بفعالية أكثر. لذا، فعذر السعودية أقبح من فعلها.   
وهذا التبرير السخيف يذكرني بطريفة ذكرها طه حسين في سيرته الذاتية (الأيام)، (وأنا إذ أنقل من الذاكرة)، أنه عندما كان طالباً في الجامعة أضرب الطلاب في أحد الأيام لسبب ما. ولما جاء أستاذ الدرس اللاتيني وهو إيطالي ليلقي المحاضرة، وجد الطلاب مجتمعين خارج القاعة، فطلب منهم الدخول ليلقي عليهم الدرس، فرفضوا وقالوا له أنهم مضربون. فقال لهم ولكن بإضرابكم تضرون أنفسكم فتخسرون المحاضرة. وأضاف مازحاً، أنكم أشبه بذلك الرجل الذي تشاجر مع زوجته وأراد أن يغيضها فأخصى نفسه!!! وقال طه حسين: فضحكنا، ومن يومه كرهتُ الإضرابات الطلابية.
وهذا بالضبط ينطبق على السعودية في رد فعلها للانتقام من أمريكا برفضها لعضوية مجلس الأمن.
 
إن موقف السعودية من الربيع العربي منافق إلى آخر درجة، فمن جهة تدعم السعودية الأخوان المسلمين والتطرف الإسلامي في سوريا والعراق وفي نفس الوقت تناهضهم في مصر. والسبب هو أنها تريد إشغال العرب بالحروب الداخلية لتبعد عن نفسها ثورة الشعب السعودي عليها. ولكن معظم المحللين الغربيين يؤكدون أن الثورة الشعبية على النظام السعودي قادمة لا بد منها، وإنها فقط مسألة وقت: متى؟ 
 
إن التقارب الإيراني الأمريكي هو نتاج انتصار العقل والحكمة على جنون المحرضين على الحروب. فقد توصل الإيرانيون وبعد 34 سنة من ثورتهم الإسلامية، ورفع شعارات متطرفة صبيانية مثل الموت لأمريكا، ووصفها بـ(الشيطان الأكبر)، تأكدوا أن هذه السياسة سوف لن تجلب لهم غير العزلة والدمار الاقتصادي. فلحد الآن خسرت إيران نحو مائة مليار دولار بسبب الحصار، وفقدت عملتها أكثر من 35% من قيمتها. وكما تفيد التقارير، أن الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني عاش لعدة سنوات في بريطانيا ونال من إحدى جامعاتها درجة الدكتوراه، وهو إنسان معتدل ومعجب بالديمقراطية البريطانية وثقافتها...الخ. وكذلك الرئيس الأمريكي أوباما يسعى من جانبه لتجنيب زج أمريكا في حرب أخرى في العالم، وبالأخص في الشرق الأوسط. وحتى دول الوحدة الأوربية تريد إطفاء بؤر التوتر في المنطقة والتفرغ لدحر الإرهاب الذي بات يهدد الجميع. ولكن هذه التحولات في المواقف لا يفهمها البدو السعوديون الذين أغرتهم الثروات النفطية فظنوا أن بإمكانهم إخضاع الدولة العظمى والوحدة الأوربية لإرادتهم وجر أمريكا لحرب جديدة ضد سوريا وإيران نيابة عنهم. ولما فشل السعوديون في جر أمريكا إلى ما يريدون جن جنونهم.
خلاصة القول، أن السعودية وقطر ومن لف لفهما هم على الجانب الخطأ من التاريخ، وحان الوقت لسقوط هذه الأنظمة كأوراق الخريف عندما تهب العاصفة. إن ما يجري في دول المنطقة من صراعات عاصفة عبارة عن المخاض العسير للتحولات الاجتماعية والسياسية الثورية وولادة الديمقراطية، والتخلص من التخلف المتراكم عبر قرون. إذ كما قال هيغل: "إن ولادة الأشياء العظيمة مصحوبة بألم".
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات علاقة بالمقال
1- فيلتمان: حكام السعوديون حاقدون وجنوا من التقارب الأميركي الإيراني ... 
http://www.observerme.com/modules.php?name=News&file=article&sid=44095
 
2-  كورتين وينزر: السعودية والوهابية وانتشار الفاشية الدينية           http://www.aafaq.org/malafat.aspx?id_mlf=11
 
3- عبدالخالق حسين: السعودية والوهابية وجهان لإرهاب واحد
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/index.php?news=440
 
4- داود رمال (صحيفة السفير اللبنانية): هل يعمّم الأميركيون «التغيير القطري» في الخليج؟
http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=2603&ChannelId=62949&ArticleId=2434&Author=%D8%AF%D8%A7%D9%88%D8%AF%20%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%84#.Um4_tHCpWrg

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/29



كتابة تعليق لموضوع : التقارب الإيراني الأمريكي وجنون البقر السعودي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين نجاد
صفحة الكاتب :
  علي حسين نجاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اقطعوا النفط عن الاردن واقيلوا السفير  : حيدر جعفر

  العتبة الكاظمية المقدسة تحث متابعيها على الإسهام في إيواء عوائل الشهداء وتنمية اليتامى الذين ترعاهم مؤسسة العين .

 سطور في وظيفة الأحزاب في العراق  : محمد كاظم خضير

 الفاسدون هنا وهناك  : ماجد زيدان الربيعي

 محامي الشيطان او اعوان الشيطان  : صادق القيم

  مستشار الناطق الرسمي للحكومة العراقية يطالب الصحفي ماجد الكعبي بتعويض مادي

 الشيعة هم خيرُ البشر في المجتمع العراقي  : حيدر الفلوجي

 يارئيس الوزراء : تقييم في غير محله ..!!  : ماجد الكعبي

 تسييس اللغة ولغونة السياسة  : ادريس هاني

 الدواعش الوهابية وعيد السبايا  : مهدي المولى

 مركز الرافدين للحوار يُصدر مؤلفاً جديداً بعنوان " حرب بلا نهاية ، سياق حرب العراق "

 التعليم تعلن ضوابط انتقال الطلبة من كليات ذات حدود اعلى الى كليات ومعاهد ذات حدود قبول ادنى

 27 دولة تشارك بمهرجان سعيد بن جبير لحفظ وتلاوة القرأن في واسط

 من ينصف زينب ؟  : ثامر الحجامي

 شركة (ICE PACK) العالمية تفتتح في النجف اول فروعها بجنوب العراق بكلفة 300 الف دولار  : فراس الكرباسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net