صفحة الكاتب : كريم عبد مطلك

محمود و اليمن السعيد
كريم عبد مطلك
يذكر التأريخ ان اليمن هو اصل العرب الذين ما زالوا يرسلون الينا حثالاتهم لتفجير انفسهم حاصدين الضرع والزرع لكي يتغدون مع رسول الله(ص)حسب افكارهم العفنة و فتاوى اصحاب اللحى النتنة و(الدشاديش) التي تستحي من لبسها العاهرات من امثال (الشخة الطرطور )عفوا الشيخ العرعور وذاك الذي يفتي بالقتل حسب ما يدفع له اسياده من اذلاء  وتوافه الامراء و الملوك من حماة اسرائيل علما ان هذا الذي طالب الازهر الشريف بطرده والذي يفتي بقتل المسلمين كان علم الصهيونية يرفرف فوق رأسه ذلك هو من اسمه على اسم الجرذان ,ونعود الى اليمن الذي هو اصل العرب وهو البلد الذي يشكل مرض شلل الاطفال فيه 20% من اصابات العالم بهذا المرض كما ان 67% من جغرافيته لا تغطيها الكهرباء وهو على كل هذا فقد احيى في زمن رئيسه الذي                                                     
 
احرقه شعبه قبل ان يحترق بنار الله  اربعينية القائد ( الفلته )اخو هدلة ، كما انه ذات البلد الذي قال رئيسه المخلوع  (ما نكبل ) عندما سأله احد  الصحفيين عن موقفه اتجاه غزو العراق عام 2003 علما ان البوارج والغواصات الامريكية كانت تمر عبر مياهه الاقليمية ولم يكن هذا الرئيس قد تناول (القات ) يومها وهذا ما اكده شهود عيان ، وعلى صعيد متصل فقد صرحت احدى (اليمنيات ) من انصار هذا الرئيس القزم  في مؤتمر اقليمي لتقاسم الثروات قائلة " ان افضل خمسة اشياء في الدنيا هن ثلاثة الافيون والكوكايين " ،واقول انها لم تكن قد شربتها سابقا وذاك على ذمة وكالات الانباء , فاية سعادة تلك في هذا البلدوالبلدان التي ترسل الى العراق بأرهابها حسب بيان العاهة عزة الدوري الذي كان (قبغلي)أي لا يحل ولا يربط في ايام حكم سيده نزيل حفرة الجرذان وهو يقول فيه(لا تقتلوا شرطيا او جنديا )،أي يعني انه يوصي عصاباته بقتل اصحاب(البسطيات)وبائعي الفواكه و الخضر وعمال (مساطر البناء)،وكأن امريكاوالصهيونية هما الممولان الرئيسيان للبطيخ و الكراث و الكرفس او ان جنرالات هؤلاء هم من اصحاب (علوات)بيع (المخضر)،واعود للقول اية سعادة لليمن وبعض العرب تلك التي يمكن ان نقرأ من اجلها سورة الفلق اتقاء شر حاسديهم ؟!!، اما محمود فهو شاب عراقي يعمل مدرسا للرياضيات اضطرته ظروف الحصار ابان عقد التسعينات من القرن الماضي الى السفر الى اليمن مع زميله محمد بعد ان حصلا على الموافقات الرسمية بالتدريس هناك ، يقول محمود : نزلنا في مطار صنعاء ووجدنا سيارة في استقبالنا لتوصلنا الى مكان عملنا ، سارت السيارة بنا في طريق صحراوي تمتد الرمال على جانبيه على مد البصر وبعد مسير ساعة توقفت السيارة لنرى فارسين يمتطيان صهوة جوادين ، ليلتفت الينا من كان معنا في السيارة قائلا : انزلا واركبا مع هذين الرجلين ليوصلاكما الى مكان عمليكما ، فترجلنا وركب كل منا خلف احدهما وانطلق الرجلان باتجاهين متعاكسين حتى غاب احدنا عن انظار الاخر ، وبعد مسير طويل وصلت الى مضارب قبيلة تلقتني بالترحاب وابتدأت العمل مدرسا لاولادهم ولجميع المواد وبعد ايام قلائل لاحظت شيئا غريبا حيث اخذ يرافقني ستة مسلحين اينما حللت فسألت احدهم عن سبب ذلك فاجابني : لقد حصل نزاع مسلح بين قبيلتنا واحدى القبائل المجاورة عن بعد فقتل رجالنا مدرس الرياضيات لتلك القبيلة وهي مصرة الان على قتل مدرس قبيلتنا الذي هو انت اخذا بالثار وتطبيقا لمبدأ العين بالعين والسن بالسن وها نحن نوفر لك الحماية ، فقلت في نفسي والحديث لازال لمحمود " قتلوا زميلي وهم الان يريدون قتلي ، ربي ماالذي جنيناه نحن الذين جئنا لنعلمهم ام العلوم الرياضيات ؟! ويواصل محمود حديثه : لقد اخذت اتحين الفرص لكي اهرب بجلدي كما يقولون ، وما ان سنحت الفرصة حتى هربت تحت ستار الليل وعدت الى وطني بخفي حنين ، يصمت محمود برهة نافثا دخان سيكارته بحرقة ومرارة واضحتين ، ويضيف وهو ينظر الى ساقه المبتورة قائلا : انظر الى ساقي هذه فقد بترت بانفجار نفذه انتحاري ( يمني ) الجنسية في احد الاسواق الشعبية ببغداد ،ثم يضرب محمود كفاً بكف متالماً ويقول متسائلا : يا الهي لماذا يصر (اخواننا) العرب على استرخاص دمائنا بهذا الشكل ؟ ثم يرفع يديه وينظر الى السماء داعيا " اللهم امنن على قلوبهم السوداء بنورك وارفع الغشاوة التي ضربها على عقولهم الصماء شياطينهم من مردة الجن وشيوخ الكفر وتجار الجريمة ، فرددت معه متضرعا " اللهم نسألك القبول " .

  

كريم عبد مطلك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/28



كتابة تعليق لموضوع : محمود و اليمن السعيد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان سبهان
صفحة الكاتب :
  عدنان سبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل نبوة عيسى عالمية أو محليّة؟ الحلقة الثانية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 حساب نادي ليفربول الرسمي يغرد باللهجة العراقية بعد فوزه على نابولي

 مصدر في الداخلية يروي تفاصيل اقتحام دائرة المسافرين والوفود

 شمس علي مولود الطالبي تشرق على ثلج حروفه (*)  : صالح الطائي

  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي تسير قوافل جديد من المساعدات اللوجستية المختلفة.  : طاهر الموسوي

  إياد جمال الدين والغزو العراقي

 هل يمكن ان تكون الرحلة بعد الموت خارجة عن الزمن؟  : محمد السمناوي

  من معالم شخصية السيد السيستاني

 حلب تتحرر والوهابية تتقهقر  : سامي جواد كاظم

 قرار التقسيم الأمريكي هل جاء من فراغ؟  : عبود مزهر الكرخي

 الحياء جميل ولكن للمرأة أجمل  : حسن الهاشمي

 هل هناك محاولات لتعطيل مطار الناصرية الدولي!!  : د . عادل عبد المهدي

 كربلاء المقدسة : القبض على عدة متهمين بجرائم جنائية مختلفة بينهم مطلوب وفق المادة 4 ارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 حشد نحو الهجرة !!  : علي الخزاعي

 شبهات وشكوك حول (فاجعة الكرادة)  : كرار حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net