صفحة الكاتب : وداد فاخر

بين حقد أهل السنة من السلفية والوهابية على البشرية وحماية دمشق من قبل الشيعة " الصفوية "
وداد فاخر
اختلف مع الرئيس الأسد كلية في تبريره للموقف الرسمي السوري في المقابلة الأخيرة التي أجراها معه مدير قناة الميادين غسان بن جدو ، مما سمي في وقتها بـ " المقاومة" ، والتي أطلق عليها العراقيون عبارة " المقاومة الشريفة جدا" تهكما . " المقاومة " التي جرت على العراق أولا وسوريا من بعد الويلات ، ولو كان الأسد الأب رحمه الله حاضرا لما وقع في المطب الوهابي السعودي " العروبي " ، ولا صفق لـ " المقاومة الشريفة " جدا ، ولركلها وركل قادة إرهاب فاشست معروفين كعزت الدوري ويونس الأحمد بقدميه كونه سياسي محنك ورجل دولة من الطراز الأول . 
وتذكرني حكاية " المقاومة " ، واستقبال المجرمين من رجال النظام الفاشي الصدامي بعد سقوط " عرشهم " في العراق بحكاية المقبور حسين كامل المجيد الذي شطبه المرحوم الرئيس الأسد بكلمة من قاموس السياسة في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع حسني مبارك آنذاك عند زيارته للقاهرة إثناء لجوء حسين كامل للأردن العام 1995 ، حيث قال الرئيس الأسد ردا على احد الصحفيين الذي سأله : ما هو رأيكم بانشقاق حسين كامل عن النظام العراقي ؟ ، فقد تساءل الرئيس الأسد رحمه الله متهكما : ومن هو حسين كامل ، ولماذا تهولون دور شخص لا قيمة ولا دور سياسي له ؟ . وبعد أيام معدودة من رد الرئيس الأسد عاد حسين كامل لبغداد منكفئا بعد أن أهمله الملك حسين ملك الأردن اثر حديث الرئيس الأسد ، ثم كانت نهايتة المعروفة على يد من صنعه وهو المقبور صدام حسين .
وهذه الحكاية تعود بنا للدور المشبوه الذي قامت به أطراف وأحزاب وقوى ودول إقليمية سنية سلفية ووهابية للانتقام من العراقيين والنيل منهم ومن دون استثناء اثر سقوط نظام هبلهم الكبير المقبور صدام حسين فكانت " مقاومتهم الشريفة " تتحجج بالاحتلال لقتل وابادة وتهجير العراقيين من مدنهم ووطنهم ، والتي لا زالت رغم رحيل الاحتلال تقتل بالعراقيين وتقتص منهم ، وبالأخص التركيز على المناطق الشيعية ، وشردوا مكونات كبيرة ومهمة من الشعب العراقي مسيحيين وصابئة مندائيين وغيرهم مخربين صفحة النسيج العراقي المتعدد القوميات والأديان والمذاهب . لذلك فنحن نختلف مع الرئيس الأسد الابن في تبريره الغير مقنع باحتضان ما سمي حينها بـ " المقاومة الشريفة " ، ونعتقد جازمين أن سيد المقاومة الحقيقية حسن نصر الله وحزب الله يتفقان معنا بالخطأ الفادح الذي وقعت فيه القيادة السورية حينها مما أدى لعودة نفس المجاميع الإرهابية ومن كان يصفق لهم ويمولهم لإشاعة القتل والتخريب والإرهاب في سوريا نفسها ، فهذه بديهية ثابتة لا تحتاج لدليل ، واهم دليل على ذلك رفع علم الجيش الحر وتهريب السلاح والدعم المالي له في ساحات كانت إلى وقت قريب تستقبل الإرهابيين القادمين من الحدود السورية وتوفر الملاذ الآمن لهم .
لكن ما أثار هذا التحالف المشبوه الذي تقوده " دولة الاحتلال " أمريكا الآن ، وبأموال سعودية قطرية خليجية ضد العراق وسوريا ، ان ينبري الشيعة " الصفويون " للدفاع عن عاصمة الأمويين بكل ما يملكون من قوة ومال ورجال ، ويقفون سدا منيعا بوجه التحالف السني السلفي الوهابي الإقليمي والدولي الذي اجتاح سوريا الحبيبة وعمل فيها قتلا وتخريبا ودمارا ، واستطاع " الصفويون " إيقاف الهجمة البربرية التي اجتمع فيها كل متخلفي العصر من وهابيين وسلفيين أفتوا أخيرا حتى بممارسة الجنس مع محارمهم ، وأعطوا صورة قاتمة وسيئة للإسلام السلفي الوهابي الذي اعتبر المراة جارية تباع وتشترى للمتعة وتمضية الوقت ، وباعتراف وزير داخلية تونس لطفي بن جدو داخل قبة البرلمان التونسي عندما قال : " هناك نساء مارست كل منهم جهاد النكاح مع 30 او 100 رجل وعادوا لنا وهم حوامل " . ولولا الهبة " الصفوية " للوقوف بوجه المد السلفي الوهابي السرطاني لاجتاحت هذه القوى الشريرة كل بلاد العرب ولأصبحت بنات العرب جواري للمتعة والتسرية لرجال القاعدة ومن والاهم من وحوش الأرض بفتاوى رجال دين الدولة الوهابية السعودية ، ودعم تركي عثماني للحط من قيمة العرب وكرامتهم .
لكن العجب كل العجب لما يقوم به البعض من العراقيين ومن الطائفة السنية بالذات والذين نابهم الشئ الكثير من رجال القاعدة خاصة في محافظات معروفة كالانبار والموصل وديالى وتكريت وأجزاء عربية سنية من كركوك ، وناب إخوتهم السوريين نفس ما حصل لهم عندما استغل رجال القاعدة ، وخنازير الخليج بنات ونساء سوريا وجعلوهم سلعة للبيع والشراء في مخيمات الذل والمهانة العروبية والتركية . عجبنا كيف عاد بعض رجال هذه المحافظات القهقري للوراء ليوفروا الملاجئ والحواضن الآمنة لرجال القاعدة من جديد متناسين أو متعامين لما حصل لإخوتهم في سوريا المنكوبة وما حصل لهم أيضا في العراق وهناك شواهد عديدة لفتيات مع أطفال مجهولي النسب تزوجن من إرهابيين إن كان عن رغبة منهن ، أو بالإكراه من ذويهن يطالبن بتسجيل أطفالهن الذين ولدوا من إرهابيين غرباء دون عقد رسمي أو تسجيل وقتلوا أو هربوا من العراق .
ولا زال البعض ورغم معرفتهم بتاريخ سليل العائلة الصهيونية سعد اللافي يرددون مقولتة الشهيرة عن عبد الزهرة ، رغم إن من يوفر مال النفط لهم ومنذ أن خرج النفط هو عبد الزهرة وأترابه من " الفرس المجوس " ، بالرغم من علم النسابة العرب إن معظم العشائر العربية الجنوبية " المجوسية " هي جزء من الاتحادات العربية " اليعربية " السنية الأخرى التي انقسمت عند استقرارها على ارض الرافدين الى عشائر سنية وشيعية في وطن اسمه العراق . 
لكننا نثمن الموقف البطولي للرئيس بشار الأسد الذي لم يثنه إصرار الإرهاب والدول الداعمة له عن القتال لدحر الارهابييين المتخلفين القادمين من مجاهل التاريخ ومن كهوف تورا بورا لإعادة سوريا لأهلها الحقيقيين فقد ثبت إن هذا الشبل من ذاك الأسد، وليدوس ببساطيل جنوده الأبطال على رؤوس الإرهابيين العفنة ، ليظهر لهم قوة وإرادة الشعوب عندما تصمم على الانتصار.
 
 
آخر المطاف : 
 
قال إمام الفقراء والمتقين علي ابن أبي طالب " أيها الحق لم تترك لي صاحبا " .
 
 
* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج
  www.alsaymar.org     

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/26



كتابة تعليق لموضوع : بين حقد أهل السنة من السلفية والوهابية على البشرية وحماية دمشق من قبل الشيعة " الصفوية "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الصالح
صفحة الكاتب :
  امير الصالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسئول ريعي يقود دولة ريعية.  : باقر العراقي

 البرزخ بين التجذير والتغييرـــ قراءة في الوعي الانتخابي.  : د . طلال فائق الكمالي

 الحراك السريع  : د . حسين القاصد

 بغداد عُرس حسَن  : سمر الجبوري

 صوت التصعيد أعلى من التهدئة  : محمد حسن الساعدي

 محافظ البصرة يرفض المثول للعلاج لإنشغاله بمشاريع خدمية في مدينته  : هادي جلو مرعي

 أحمدي نجاد: إيران أصبحت دولة نووية ولا عودة إلى الوراء

 القت مديرية استخبارات وأمن السليمانية التابعة الى المديرية العامة للاستخبارات والامن القبض على 4 مطلوبين في محافظة السليمانية  : وزارة الدفاع العراقية

 منظمة الصحة: عدد القتلى في معارك طرابلس يتجاوز المئتين

 الصحة: مستشفيات الموصل تعمل برغم تهديدات عصابات داعش الإجرامية

 عبد المهدي بين الفرض والإختيار .  : رحيم الخالدي

 العراق يتسلم دفعة جديدة من طائرات صائد الليل

 عرّفْ الجَبانْ ..  : سامي جواد كاظم

 لن يهزم الشيعة وفيهم الإمام السيستاني ..  : انور السلامي

 يا فضيحة "بگلاگل"  : كاظم العبودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net