صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

لآليء الجواهري على لسان حمزة البدري
ماجد الكعبي

 

عندما وطأت قدماي مدينة قلعة سكر بعد عودتي من الغربة التي استدامت لمدة ربع قرن حيث اتخذتها سكنا لي وتعرفت على النخب المرموقة في هذه المدينة الحالمة والتي تغفو على نهر الغراف المنساب بعذوبة وشفافية تزرع شتلات السعادة والفرح والمباهج والابتسامات على الشفاه المُتعَبه  . سمعتُ عنه الكثير المبهج من أبناء مدينته ومن العناصر التي تعرفه جيدا . فعرفته بصورة متزايدة عندما ارتبطت به ولازمته طيلة المدة المنصرمة ,  فزاد تعلقي به واستهواني بثقافته و أفكاره ومنطقه وسلوكه فاتخذته أخا وصديقا لأني شعرت أن بيني وبينه الكثير من التطابق والتماثل في الآراء ووجهات النظر والمبادئ . لذلك فإنني حريص على صداقته الصادقة والمتصاعدة والمستمرة معه .
حمزة علي البدري ... معلم وتربوي من مواليد 1941 رأى النور في محافظة ذي قار ناحية قلعة سكر ,  تخرج عام (  1962 م )  من دار المعلمين الابتدائية في الناصرية , ومنذ طفولته كان مولعا بالقراءة و منشدا لحفظ دواوين معظم الشعراء الأفذاذ فأكتنز في ذاكرته أشعارا وأشعارا جذابة و مختارة  ,  مارس الكتابة المتقطعة في الصحف المحلية وزاول النشر بصورة مكثفة في السنوات الأخيرة .. رغم انه رجل مشلول ومصاب بدزينة من الأمراض الممضة ,  ومن حسن حظه أن الجلطة الدماغية التي أصابته بتاريخ 9 / 9 / 1990 لم تمسح ما ادخره من صور ومفردات شعرية . وبحكم علاقتي الصميمة الأخوية معه فقد دار بيننا حديث مطول عن جوهرة الأدب العربي المرحوم المخلد الجواهري , وإنني اعرف جيدا بان البدري مطلع ومتابع لدواوين الجواهري كافة  , ويعتبره الشاعر الذي لا يبارى ولا يجارى ويصفه بأنه الخريدة والفريدة في قلادة الشعر العمودي , وأكد لي بأنه على أتم الاستعداد بأن يرفدني ببيت من الشعر أو بيتين للجواهري عن أي سؤال اطرحه عليه , فبهذا أثار استغرابي ودهشتي ,  فقلت له لنرحل في سفرة سياحية ( جواهرية ) ولنستقر على مرفأ الحوار الشاعري ,  حيث تمت بيننا هذه الجلسة الودية التي سأطلع فيها على حقيقية ما يقول البدري عن مقدرته بالإجابة عن كل سؤال بلآليء الجواهري ...  فإليك يا صديقي هذه الباقة من الأسئلة ..؟؟؟
■ ماذا قال الجواهري عن الأمام الحسين عليه السلام ..؟
■ ويا بنَ التي لم يضع مثلُها
                           كمثلكَ حملاً ولم ترضعِ
      ويا بنَ البطينِ بلا بطنةٍ 
                       ويا بنَ الفتى الحاسرِ الأنزعِ 
    فنورتَ ما اظلمَ من فكرتي 
                       وقومتَ ما أعوجَ من أضلعي
■ كيف أنت ..؟
■ أأقربُ ما أكون إلى انقباضٍ
                        وابعدُ ما أكون عن انشراحِ 
         أنا عندي من الأسى جبلُ 
                               يتمشى معي وينتقلُ 
■ هل مجمل أمالك تحققت ..؟
■ وعدتُ مليءَ الصدر حقداً وقرحة 
                وعادت يدي من كلِ ما أملت صفرا 
 
■ هل انك أولى من غيرك في التكريم .؟
■ لا ادعي إنني أولى بتكرمة ٍ
                         وإنني فوق أصحابي وأقراني 
■ ماذا تقدم للذين يحبونك ..؟
■ ولو تمكنتُ قدمتُ الفؤادَ لهم 
                      ولكن تقديمَ إحساسي بإمكاني 
■ ما هو رأيك بسلوك الأكثرية من الناس ..؟
■ تصفحتُ أعمالَ الورى فوجدتُها
                        مخازيَ غطوها بشتى الستائرِ 
■ ما هو رأيك بتوزيع المناصب في العراق ..؟
■ ولم يبقَ معنى للمناصبِ عندنا 
                   سِوى أنها ملكُ القريبِ المصاهر 
         تُسنُ ذيولٌ للقوانينِ يبتغى بها 
                      جلبَ قومٍ للكراسي  الشواغرِ 
■ ماذا تقول عن المنافق الذي ابتلينا به ..؟
■ مشى على رَسِلهِ لا الخوفُ يردعهُ 
                      ولا عن الفعلةِ النكراءِ يعتذرُ 
■ ماهو الأمل في الإصلاح ..؟
■ ولا أملٌ إلا على يدِ مصلحٍ 
                      حَقودٍ على هذا التدهورِ ثائرُ
■ بماذا يعبر حمزة البدري عن الشعراء والنابغين ..؟
■ وان بيوتَ الشاعرينَ مناسكٌ 
                         وان قبورَ النابغينَ معابدُ 
■ ماذا تود أن تقول الآن ..؟
■ ماذا أقولُ فؤادي ملؤهُ ضرم ُ
                     وهل توفي شعوري حقهُ الكلم ُ
       ليشهدَ الناسُ طراً أنني خجلُ 
                     وليشهد الناس طرا إنني برِم 
■ ماذا يحز في نفسك ..؟
■ وما حزَ في نفسي كغدرةِ غادرٍ 
                         له ظاهرٌ بالمغرياتِ مبطن 
■ هل بنظرك أن ميزان الاحكام متوازن ..؟
■ وقد تأتيَ الفظيعَ ولا عقابٌ 
                        وقد تسدي الجميلَ فلا جزاءُ 
■ ماذا تقول عن السكوت ..؟
■ سكتُ وصدري فيهِ تغلي مراجلُ 
                        وبعضُ سكوت المرءِ للمرءِ قاتلُ 
■ ماذا تقول إذا انسدت الأبواب بوجهك ..؟
■ امنَ المرؤةِ أن تنالَ حقوقَها 
                       لِقطٌ  وأنتَ نصيبُُكَ الحرمانُ
■ هل تتوقع تالف حقيقي في المكونات السياسية ..؟
■ كيف التالفُ والقلوبُ مواقدٌ 
                    تغلي بها الأحقادُ والاضغانُ 
■ ماهي المصيبة التي لا تهون ..؟
■ كلُ المصائبِ قد تمرُ على الفتى 
                          فتهونُ غير شماتةِ الأعداءِ 
■ ما هو افجع ألوان الكآبة ..؟
■ وللكآبةِ ألوانٌ وافجعَها أن 
                         تبصرَ الفيلسوفَ الحُرَ مكتئبا 
■ وماذا عن ثورة الفكر ..؟
■ لثورةِ الفكرِ تاريخٌ يحدثُنا 
                      بانَ ألفَ مسيحٍ دونها صلبا 
■ أنت معلم فماذا قال الجواهري عن المعلم ..؟
■ لو جازَ للحرِ السجودَ تعبدا 
                      لوجدتَ عبدا للمعلمِ ساجدا 
■ ماذا قال الجواهري عن الرجل المحايد ..؟
■ وأذلُ خلقِ الله في بلدٍ طغت 
                   فيه الرزايا من يكون محايدا 
■ ماذا قال أبو فرات ( الجواهري ) عن الإرهابيين ..؟
■ مستأجَرينَ يخربونَ ديارهم 
                       ويكافأونَ على الخرابِ رواتبا 
■ ما هو شرف السياسية ..؟
■ شرفُ السياسةِ أن تخوضَ غمارها 
                                      مستبسلا وكذلكَ الهيجاءُ 
■ لماذا أجدك قاسيا في العتاب ..؟
■ ومن القساوةِ في العتابِ مودةٌ 
                            ومن الثناءِ خديعةٌ ورياءُ
■ ماذا تريد أن تقول عن الوضع المعاش ..؟
■ إلا أن وضعَ النهي والأمرِ عندنا 
                            غريبٌ وأهلُ الأمرِ والنهي اغربُ
             وناهيكَ من وضعٍ يعيشُ بظلهِ
                                كما يتمنى من يخونُ ويكذبُ 
■ ما ذا تقول عن أصحاب الكفاءات ..؟
■ فلا العلمُ مرجوٌ ولا الفهمُ نافعٌ 
                          ولا ضامنٌ عيشَ الأديبِ التأدبُ 
          ومدَخرٌ سوطَ العذابِ لناهضٍ
                             ومدخرٌ للخاملِ الغرِ منصبُ 
■ ماذا تقول عمن يزدي الجميل لك ..؟
■ وتلك يدٌ أعيا لساني وفائَها 
                           فأوصيتُ أولادي بها  وعياليا 
■ ما هو الشيء الذي يسيئك ..؟
■ لقد ساءني علمي بخبثِ السرائرِ 
                       واني على تطهيرها غيرُ قادرِ 
■ ما هو رأيك بالعشائر ..؟
■ وكانت طباعٌ للعشائرِ ترتجى 
                       فقد غُيرت حتى طباعِ العشائرِ
■ بما تفسر الاصطراع في الوجود ..؟
■ من عهدِ قابيل وكلُ ضحية ٍ
                        رمز اصطراع الحق والأهواء 
■ هل تتصور أن طموحاتنا يمكن أن تتحقق ..؟
■ يا دجلة الخيرِ قد هانت مطامحُنا 
 
                             حتى لأدنى طموحٍ غيرِ مضمونِ 
■ هل في واقعنا شوامخ تستحق مواقعا رفيعة ولكنها أهملت  ..؟
■ كم في غمارِ الناسِ من متوقدٍ 
                               لوقيدَ شعَ على البلادِ كفرقدِ 
       وكم استقرَ على الرُبا من تافهٍ
                            قد كانَ أليقَ بالحضيضِ الاوهدِ
■ ماذا قال الجواهري عن معشوقتهِ وحبيبته ..؟
■ أحملِيني كالطفلِ بين ذراعيكِ
                           احتضاناً ومثلَهُ دلليني
          وإذا ما سؤلتِ عني فقولي
                          ليسَ بدعاً اغاثةُ المسكين ِ
          لست أماً ولكن بأمثالِ هذا 
                         شاءت الأمهاتُ أن تبتليني 
■ وماذا عن الشهيد ..؟
■ يومَ الشَهيد : تحيةٌ وسلامُ
                    بكَ والنضالِ تؤرخُ الأعوامُ
بك والضحايا الغُرِّ يزهو شامخاً                  
                    علمُ الحسابِ وتَفخرُ الأرقامُ 
وبكَ العتاة سيحشرونَ وجوهَهَم
                    سودٌ وحشو أنوفهم إرغامُ 
لك أختٌ تشقُ عليكَ الجيوبَ
                     فيغرزُ في صدرِها مُعصمُ 
 تُسائِلُ عنكَ بريقَ النجومِ 
                          علكَ من بينها تنجمُ              
■ ما أقوى رابطة تربطنا ..؟
■ إذا فشلت كل الروابط بيننا 
                      فرابطة الآداب امتن رابطة 
■ هل تتمسك بالصبر على الأذى ..؟
■ أقولُ اضطراراً قد صبرتُ على الأذى 
                                على إنني لا اعرفُ الحرَ مضطرا 
 
■ بماذا يتسلح المرائون والمخادعون ..؟
■ كما أسدلت ليلاً هَلوُكٌ مُلحةٌ 
                        على مخدعِ العهرِ الحريرَ الستائرا
■ ماذا تقول للشباب ..؟
■ عليكم وان طالَ الرجاءُ المعولُ 
                         وفي يدكم تحقيقُ ما يتأملُ 
■ ماذا تقول عن المتلاعبين بقوت الشعب ..؟
■ يدٌ رُكست للزندِ في كلِ حطةٍ 
                      وأخرى من السُحتِ المحرمِ تأكلُ 
■ وماذا تريد أن تقول عن الجواهري ..؟
■ نم غيرَ ما سوفٍ على زمنٍ
                              يشقى بريٌ ويهناُ فيه متهم ُ
        على رغمِ انفِ الموت ذكركَ خالدٌ 
                           ترنُ بسمعِ الدهر منكَ القصائدُ 
والى هنا انتهت الحلقة الأولى من الحوار الذي تم بيني وبين صديقي وأخي حمزة علي البدري , وقد أدهشني كثيرا على حسن اختياره الجذاب وحفظه النابه لروائع ولآليء الجواهري والتي هي سيل دافق ومتدفق من الشعر الجذاب الموحي ولم يقف عند حد , بل انه تيار رائع وممغنط حيث تفجر الحرف شلالا من الضوء في هذا اللقاء .. وتفجرت ينابيعه من عرق الجواهري فكانت اقحوانات ملؤها الأدب ساحت في رحاب أرواحنا الممتدة من بغداد إلى أخر بيت عربي شيد على ارض وطننا الكبير.
 وان زميلي الذي ضخ هذه الأبيات المنتقاة من ملاحم جوهرة العرب الشعرية أفصح عن قدرة قديرة وقادرة على الفرز والانتقاء ,  واعتقد ان قليلا تعدادهم أولئك الذين يستطيعون أن يوظفوا شعر الجواهري لكل سؤال يواجهونه  مباشرة وبدون تهيئةٍ وتحضير , وهذه ظاهرة تنتزع الإعجاب والانبهار. وفي الحوار القادم سأقدم للبدري أسئلة متعددة ومتنوعة على أغصان الجمال والحب والطبيعة والمرأة وعن كل ما هو نافع ومثمر وجميل فإلى لقاء منتظر . 
 
        
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/04



كتابة تعليق لموضوع : لآليء الجواهري على لسان حمزة البدري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيدة محمد الأنصاري
صفحة الكاتب :
  رشيدة محمد الأنصاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحقيق الرصافة: توقيف ضابط برتبة مقدم ومفوض شرطة طلبا مبلغا ماليا لتنفيذ أمر قبض  : مجلس القضاء الاعلى

 مركز الاعلام الرقمي: ثلاثة ملايين مشترك اضافي في التيلغرام خلال توقف الفيسبوك

 تاملات في القران الكريم ح50  : حيدر الحد راوي

 العيد ولعب اطفالنا  : سلمان داود الحافظي

 وزير الثقافة يفتتح المركز التسويقي في مديرية التراث الشعبي  : اعلام وزارة الثقافة

 مركز حماية الاسرة خلال زيارة الاربعين يوظف طاقات منتسبيه لتثقيف وحماية الاسرة العراقية  : مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

 قِفْ..لا تَنْشُرْ (٣) والاخيرة  : نزار حيدر

 وزير العمل يعلن منح مبلغ العيدية لمستفيدي الحماية الاجتماعية الأسبوع المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة الشباب والرياضة تبحث مع المركز الدولي للامن الرياضي تطوير القدرات العراقية لأدارة المهرجانات الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 (احترام المرأة وحقوقها احترام للمجتمع والدولة على حد سوأ)  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بصيانة اجهزة الرنين والمفراس في محافظتي البصرة والحلة  : وزارة الصحة

 القوى الكبرى تريد إستثمارا بالمشاكل لا حلا لها!!  : د . صادق السامرائي

 العمل : شمول 432 مشروعا في بغداد بالضمان الاجتماعي خلال ايار الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الانسان قيمة عُلـيا ..ولـكن!!  : عبد الزهره الطالقاني

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يبحث السبل الكفيلة بالارتقاء بعمل العتبة العلوية المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net