صفحة الكاتب : اعلام وزير الاتصالات السابق

من يتحمل مسؤولية خسارة منتخبنا الوطني امام السعودية ؟
اعلام وزير الاتصالات السابق

عامر عبد الجبار اسماعيل ... وزير سابق

لعل السبب الذي دفعني لكتابة مقال رياضي حول خسارة منتخبنا امام المنتخب السعودي الشقيق هو الواعز الوطني ليس الا , ولبيان رأيي كمتابع ومشجع للمنتخب الوطني وكذلك لظهور بعض من المدربين العراقيين كمحللين رياضيين على شاشات التلفاز حيث شنوا حملة ضد المدرب حكيم شاكر واتحاد الكرة العراقي دون انصاف وكأن هنالك دافع الحسد والتنافس على فرصة تدريب المنتخب او ان البعض يرى نفسه اجدر من السيد حكيم شاكر وربما يكون ذلك صحيح ولكن تشخيص الاخطاء وتحليل المباراة طغى عليه لون (الحسد والتنافس)! حيث لاحظنا عليهم غياب التحليل الفني للأداء وعدم بيان الحلول البديلة واكتفى اغلب النقاد بان الاتحاد اخطأ باختيار حكيم شاكر وحكيم اخطأ بجلب اللاعبين الشباب وحكيم اخطأ بإعادة اللاعبين كبار السن!! اذا بماذا يلعب حكيم؟!! ولم يركزوا على الاخطاء التحكيمية الفادحة, وعليه نوجز اهم اسباب الخسارة وكما يلي :

السبب الاول : حكم المباراة 

حيث كان  حكم المباراة وبشهادة خبراء التحكيم عبر اكثر من قناة رياضية خليجية اكدوا بأن الحكم لم يمنح العراق ضربة جزاء صحيحة لإعثار اللاعب العراقي سعد عبد الامير داخل منطقة الجزاء السعودية وبشكل متعمد  وكما وهب  الحكم العماني المنتخب السعودي هدف غير شرعي جاء من حالة تسلل ولهذيّن الخطأين 50% من اسباب خسارتنا ناهيك عن اخطاء تحكيميه عديدة اخرى ومنها شكوك في ضربة جزاء اخرى اثر لمست يد للمدافع السعودي داخل منطقة الجزاء ولكن يمكن له تبريرها بقصر المسافة

السبب الثاني : الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم

      دعونا سابق قبل تصفيات كأس العالم بمقترح اختيار ملعب الاحواز كملعب افتراضي لمنتخباتنا الوطنية وقد نشرنا المقترح في تاريخ 2012.03.16 على الرابط ادناه : 

http://www.kitabat.info/subject.php?id=15206

وذلك بسبب الحظر قائم على ملاعبنا وجاء اقترحنا لاختيار ملعب الاحواز لقربه وتعاطف اهل الاحواز مع العراقيين وقد خرج منتخبنا من كأس العالم دون الاستفادة من هذا المقترح ولاسيما بانه يعد بمثابة اللاعب رقم 12 كونه متمثل بالأرض والجمهور وخصوصا عند اللعب مع فرق دول الخليج والتي غالبا ما تشعر بالاستياء عند اللعب في ايران لما له اثر نفسي على معنويات لاعبيهم وقد يلمس ذلك أي متابع عن كثب كما يعد ذلك عامل ايجابي مهم لصالح المنتخب العراقي اضافة الى وجود جالية عراقية كبيرة في ايران وسهولة الحصول على تأشيرة الدخول للعراقيين الوافدين لإيران وانخفاض تكاليف السفر وقلة لعب الفرق الخليجية على الملاعب الايرانية وخصوصا ملعب الاحواز ولا بأس الاستشهاد بتجربة المنتخب السوري والاستفادة من الملاحظات اعلاه لصالحه حيث اختار احد الملاعب الايرانية كملعب افتراضي له رغم قلة الجالية السورية في ايران وبعد المسافة بين البلدين وارتفاع اجور النقل مقارنة مع العراق علما بان الاتحاد العراقي حاول أن يستدرك ذلك ولكن  بعد خروج منتخبنا الوطني من تصفيات مونديال كأس العالم حيث قام بزيارة ايران وطلب من نظيريه الايراني بالسماح للمنتخب العراقي  لاستخدام ملعب الاحواز او ملعب طهران ولكن الاتحاد الايراني وافق على ملعب شيراز وهذا ما ذكره عضو الاتحاد كامل زغير عبر وسائل الاعلام وقال السيد زغير باننا رفضا ملعب شيراز لبعده عن العراق ! وهنا نستغرب فعلى أي وحدات قياس اعتمد الاتحاد لمقارنة المسافات, ولاسيما بأن تذكرة السفر لشيراز ارخص بل تكاد تكون نصف سعر التذكرة الى عمان اضافة الى سهولة الحصول على تأشيرة الدخول الى ايران وكذلك اجور النقل الداخلي للجالية العراقية في ايران جدا رخيصة ومتيسرة  و سهولة السفر البري الامن الى ايران مقارنة بالطريق البري من العراق الى عمان وعليه كان الاولى بالاتحاد العراقي  الموافقة ابتداءا على ملعب شيراز وحث الحكومة والخارجية العراقية  للضغط على الحكومة الايرانية لاستحصال موافقة استخدام ملعب الاحواز كملعب افتراضي للمنتخبات العراقية مستقبلا

السبب الثالث: المدرب السيد حكيم شاكر

 حيث اشرك بعض اللاعبين غير المؤهلين للمشاركة في التشكيلة الاساسية ومن بداية المباراة وكما سيأتي التوضيح مفصلا , وكما فاجئ السيد حكيم في تغيير اللعب في الشوط الثاني بعد ما كان منتخبنا متسيّد على المباراة في الشوط الاول لولا الاخطاء التحكيمية لكانت النتيجة ايجابية مع العلم بأن الشوط الثاني يعد شوط المدربين ولكن السيد شاكر غير طريقة اللعب وفقد السيطرة على وسط الملعب بإخراجه سيف سلمان دون قصي منير ! حيث كنا نتوقع من قصي تقديم مستوى افضل لكي يبرهن للجمهور بان قرار ابعاده كان خاطئا ولكن ظهر عليه التعب وسرقة منه الكرة عدة مرات واداءه بطيء جدا, كما اخر السيد حكيم دخول كرار جاسم وكذلك اخر استبدال امجد راضي والذي اثبت للجميع بانه نجم في الدوري فقط دون المنتخب وكنا نتوقع اشراك احمد ياسين افضل من امجد كلف 

أهم ملاحظاتنا على اداء لاعبينا وكما يلي:

1. الحارس محمد حميد كان اداءه جيد ولكنه يتحمل 25% من مسؤولية الهدف الثاني لعدم خروجه للكره العرضية 

2.  ضرغام اسماعيل لم يكن موفق في الجانب الدفاعي وعند مشاركة في خط الهجوم لا توجد تغطيه على موقعه وكنا نتوقع اشراك اللاعب حسام كاظم نظرا لغياب النجم علي عدنان بسبب الحرمان ويمكن اشراك ضرغام في الشوط الثاني حسب تقدير الحاجة , ويتحمل 25 % من مسؤولية  تسجيل الهدف الثاني لعدم تغطية منطقته بشكل جيد لحظة الهجمة المرتدة من قبل المنتخب السعودي.

3.  علي فائز لا يناسبه موقع دفاع يمين وكان الاجدر اشراك وليد سالم اوهلكورد ملا محمد حيث لم يظهر علي فائز  في أي جهد هجومي ولم يكن موفق في التغطية الدفاعية بهذا الموقع 

4. الكابتن قصي منير لم يكن موقف بهذه المباراة وظهر عليه التعب والبطيء ولعل كبر السن واضح عليه وقرار عودته للمنتخب غير مدروس جيدا

5. علي رحيمة وسلام شاكر ظهرا بمستوى جيد ولكن اندفاعهما للهجوم غير منسق ولذلك شاهدنا غيابهما معا عند تسجيل الهدف الثاني ويتحملان مسؤولية هذا الهدف بدرجة 50 %

6. سيف سلمان كان بمستوى متوسط الى جيد ولعل عدم التفاهم والانسجام مع قصي اثر عليه كونه لاعب سريع وقصي بطيء

7. سعد عبد الامير كان اداءه مقبول في الشوط الاول ولكنه تراجع في بداية الشوط الثاني واستبداله كان متأخر

8. امجد راضي لم يكن موفق خصوصا في الشوط الثاني وقد اثبت على الدوام بانه نجم للدوري فقط دون المنتخبات الوطنية وربما يكون مفيد اشراكه اخر ربع ساعة من المباراة للبحث عن ضربة حظ

9. علاء عبد الزهرة كان اداءه جيد جدا وخذله الحظ في تسجيل اكثر هدف محقق

10.                  كرار جاسم كان اداءه جيد وكنا نتوقع منه الاكثر واتفق مع السيد حكيم شاكر بانه يصلح ان يكون الورقة الرابحة في الشوط الثاني على ان يكون اشراكه مبكر وليس كما حدث

11.                  مهدي كامل لازال في مستهل الطريق ومنتخب الناشئين اوالشباب بحاجة لخدماته ويمكن ان يكون ورقة رابحة في المنتخب الوطني  لآخر ربع ساعة او عشرة دقائق للبحث عن ضربة حظ اذا ما اصر المدرب على زجه بالمنتخب الوطني

12.                  امجد كلف لم يقدم شيء لقصرة فترة اشراكه واعتقد بان احمد ياسين افضل منه في الجناح الايمن

13.                  يونس محمود كان نجم المنتخب وظهر بمستوى جيد جدا ولكنه كثير الاعتراض على الحكام كعادته وهو يعلم جيدا بان الاعتراضات لا يجني منها الا البطاقات الملونة وخذله الحظ والتركيز في تسجيل هدف محقق اثر انفراده بالحارس السعودي 

ملاحظات عامة عن المباراة :

1. شوهد ارتباك لدى لاعبينا في تعامل مع الضربات الثابتة وخصوصا القريبة من منطقة الجزاء حيث يتجمع  ثلاثة او اربعة لاعبين قرب الكرة وكل منهم يريد تهديفها قبل الاخر وكان الاجدر بالسيد المدرب تحديد اللاعب المتخصص للكرات الثابتة وكان واضح جدا التنافس بين اللاعبين الكبار والشباب على تنفيذها مما انعكس سلبا على اداء تنفيذ جميع الضربات الثابتة وكذلك الحال في الضربات الركنية حيث كرر اللاعبين لعب الكرة بمناولة قصيرة دون تهديفها على منطقة الجزاء ولاسيما بأن منتخبنا يمتلك لاعبين طوال القامة ويجيدون ضربات الرأس بشكل جيد علما بأن المنتخب السعودي كان مرتبك منذ بدأ المباراة

2. شوهد عدم اللعب على الجناحين والتركيز على المناولات القصيرة لاختراق الدفاع السعودي المكثف من الوسط ! مع تجمع ثلاثة مهاجمين في منطقة الجزاء ولم يحسنوا التعامل مع الكرات داخل الجزاء وكان الاجدر اللعب على الجناحين والتهديف من خارج الجزاء ولاسيما بان المنتخب السعودي متكدس دائما داخل منطقة الجزاء

3. غياب التهديف من مسافات بعيدة ولاسيما بان الكرة الحديثة تعتمد على ذلك لتحقيق المكاسب باقل جهد

4. صعود المدافعين دون تغطية احدهما على الاخر مما شجع الخصم على الهجمات المرتدة على منتخبنا

5. كثرة الاعتراضات غير المجدية على حكم المباراة

اقترح التشكيلة في المباراة القادمة

نور صبري لحراسة المرمى او محمد حميد كلاهما بمستوى جيد

على عدنان وسلام شاكر واحمد ابراهيم و وليد سالم (او هلكورد ملا محمد ) للدفاع

همام طارق (او كرار جاسم ) علي رحيمة وسيف سلمان واحمد ياسين لخط الوسط

وراس الحربة يونس محمود وخلفه علاء عبد الزهرة

مع الاخذ بنظر الاعتبار منح فرصة للمغترب العراقي في الدوري الانكليزي ياسر قاسم واعداد معسكر مكثف مع اجراء عدة مباريات تجريبية مع فرق معتبرة تفوق مستوى منتخبنا فنيا للاستفادة منها خلال الفترة القادمة

واتمنى لمنتخبنا الوطني وكادره التدريبي التوفيق في مباراتنا القادمة ولاسيما بأن فرصة ترشيح منتخبنا لازالت قائمة مع التقدير

  

اعلام وزير الاتصالات السابق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/16



كتابة تعليق لموضوع : من يتحمل مسؤولية خسارة منتخبنا الوطني امام السعودية ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقة العباس (ع) القتالية تختتم دورتها التدريبية الاولى في البصرة

 عوائل الشهداء لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : نحن نواسي مولاتنا الزهراء ( ع ) باستشهاد أبنائنا

 تظاهرة فنية عالمية بمشاركة عربية متميزة  : علاء الخطيب

 مؤسسة العين ترعى 1930 يتيم بالرواتب الشهرية والمعونات في الزبير

  قمر الشهداء  : عبد الحسين بريسم

 الصيدلي يطالب مجلس النواب والوزراء بفتح التعيينات في تربية نينوى وصلاح الدين  : وزارة التربية العراقية

 العمل تصرف اكثر من 117 مليون دينار على المبادرات والنشاطات التطوعية في النصف الاول لعام 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 کتلة بدر: العامري يسحب ترشيحه لوزارة الداخلية

 إحذروا هؤولاء  : واثق الجابري

 ملك الأردن يزور بغداد اليوم.. وهذه أبرز ملفات مباحثاته

 إصدار أمر قبضٍ وتفتيشٍ بحقِّ رئيس أركان الجيش العراقيِّ السابق بابكر زيباري  : هيأة النزاهة

 دائرة الاصلاح العراقية تعتمد الية فحص الحمض النووي الـ( DNAA ) في اجراءات اطلاق السراح  : وزارة العدل

 عِزَّةُ..الْمُسْلِمْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الدستور والفساد والإرهاب المعلن والمستتر  : فارس حامد عبد الكريم

 محافظ النجف وقائد الشرطة يشرفان على ممارسة أمنية في حي النداء  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net