صفحة الكاتب : د . محمد ابو النواعير

المعركة لَم تَنتَهي بعد!
د . محمد ابو النواعير
   تشهد منطقتنا صراعا محتدما بالأحداث منذ الربع الأول من القرن العشرين, وأستمر هذا الصراع منذ بدايات العصر الكولونيالي (الإستعماري) الجديد على الوطن العربي وإلى هذه اللحظة, وإلتهبت هذه المنطقة بنيران أحداث كثيرة ، قادتها دول كبيرة من أجل الثروات الطبيعية بالدرجة الأولى..وفي مقدمتها النفط! 
  الحدث العالمي الكبير المتمثل بإنهيار المعسكر الشرقي (الإتحاد السوفيتي سابقا), وتسيد الولايات المتحدة الأمريكية قطبا أوحدا, دفعها الى محاولة إحكام قبضتها على هذه المنطقة أكثر فأكثر, ومع العلم أن المعسكر الشرقي كان يمثل في حقيقته العدو الوهمي الذي كانت تستخدمه الولايات المتحدة لتوحيد صفوف شعبها, وحصولها بعد ذلك على التأييد الشعبي المعنوي في حربها الباردة مع (العدو!) السوفييتي..
  هذا الإنهيار وضع الولايات المتحدة في موقف صعب جدا أمام شعبها, حيث أنها خسرت قوة التوحيد الشعبية الوحيدة, فكان لابد من صناعة عدو وهمي تقنع شعبها بضرورة محاربته, لتوحد الصفوف مرة أخرى! 
  العدو البديل الذي حاولت الولايات المتحدة الأمريكية تصديره الى شعبها وشعوب العالم المتحضر هو: الإسلام الراديكالي المتطرف..لذا فإن ماكنة الإعلام الضخمة التي تملكها أمريكا بالدرجة الأولى, عملت وبجهد على خلق جو نفسي وفكري عام معاد للإسلام..فكانت أحداث تهديم البرجين القشة الكاسرة لظهر البعير، وكانت المسوغ (الشرعي!) أمريكيا, لشن حملة على ما أسموه (محور الشر).
 تطور الأحداث في السنوات العشر الأخيرة, وخاصة بعد إحتلال العراق, وإسقاط أول حجر من أحجار الحائط الدكتاتوري السلطوي الذي يحكم العرب, تبعها تغلغل الفكر السلفي المتطرف في كل مفاصل الحياة المدنية للشعوب العربية..وبقية المحور الغربي المتمثل بأمريكا وبريطانيا, وبدرجة أقل فرنسا, مع دفع واضح من قبل الدولة العبرية, يسعون جهدهم لكي يكون الإسلام السياسي هو الخراب, بل صوِّرَ انه الطاعون الزاحف على الحريات المدنية التي بدأت الشعوب العربية (بإستنشاقها!), كل ذلك أدى الى تعاظم دور التنظيمات السلفية السنية المسلحة, والتي تبنت في مقدسات أفكارها نمطية القتل والتصفية الجسدية.. 
  الحرب الأخيرة التي أرادت الولايات المتحدة الأمريكية فيها أن تحسم صراعها مع إيران ومن خلفها روسيا, بالقضاء على العضد الإيراني (سوريا), كشفت وبشكل عن تقارب واضح ومكشوف بين الولايات المتحدة, وتنظيم القاعدة الإرهابي, وأرادت أمريكا هذه المرة أن تستخدم تكتيكا جديدا في حربها ضد إيران (محور الشر), وذلك من خلال الإعتماد على القاعدة, كمقاتل بالنيابة عن المشروع الأمريكي, إضافة الى أن القاعدة لها أجندة طائفية وعقائدية واضحة جدا, مع العلم أن القاعدة, وبحسب رأيي, مسيرة من قبل أجهزة المخابرات السعودية، أكثر من كونها تابعة أو مسيرة للجانب الأمريكي أو الإسرائيلي, والشواهد والأدلة من الكثرة بحيث لا يسع المكان لعرضها هنا.
   المعارك التي حصلت في سوريا, والتي اشتركت فيها أطراف رئيسية وثانوية, إنتهت بتنازل مهين وغريب نوعا ما من الولايات المتحدة ومحورها الذي تركها وحيدة, بِدءاً ببريطانيا, فكانت صفعة إيرانية واضحة, جعلت أمريكا تجثو على ركبتيها, غير مصدقة من هول هذه الصفعة, هذه الصفعة التي كان لروسيا والصين وقرار الفيتو الذي حسم الموقف لصالح سوريا, دورا مهما في إيقاف التطورات الحاصلة في هذا السيناريو, بل كانت تمثل العامل الأهم في إرسال رسالة الى القطب ألأوحد: انكَ لم تعد أوحدا بل هنا شركا.. 
   هل انتهت المعركة عند هذا الحد؟ لا أظن ذلك..هل ستتوقف إسرائيل فاسحة المجال للبعبع النووي الإيراني أن يلتهم مجرة درب التبانة؟! كذلك لا أظن ذلك.. وهل سيتقبل الكبرياء الأمريكي المتغطرس هذه الصفعة التي جعلته يجثو ذليلا متصاغرا؟كذلك لا أعتقد ذلك. 
   قبل اسبوع قرأت مقالا بعنوان: " قائد الظل- قاسم سليماني، رجل إيران الأقوى في الشرق الأوسط " للكاتب ديكستر فيلكينز على موقع (نون بوست)، حاول الكاتب في هذا المقال مدفوعا بتفكير إستراتيجي ممنهج الى تصدير عدد من الأفكار, هذه الأفكار أثارت إنتباهي, فقد جاءت ممنهجة لحَدَثيّة مستقبلية, أي أنها كانت عبارة عن قراءة يقينية لما سيحدث في المنطقة..الإشارات ما بين السطور في هذا المقال, بينت وبشكل جلي أن هناك عدوا وهميا جديدا سوف يظهر على الساحة الدولية, وهو الذي ستحاول قوى الغرب وأولها أمريكا, أن تصدره في المستقبل القريب, وسيكون العدو هذه المرة هو العدو الإسلامي ( الشيعي) تحديدا, أي أن هناك تغييرا في إستراتيجيات التعاطي مع الإسلام السياسي من قبل الغرب, فبعد أن كان الإسلام بوجهه المتشدد, وبشكل عام, هو العدو, سيصبح الإسلام السياسي الشيعي الآن هو العدو الحقيقي, ومصداق ذلك هو الإتحاد الغريب الذي كان خفيا, والآن أصبح علنيا ما بين التنظيمات السنية المتشددة وعلى رأسها تنظيم القاعدة, وما بين قوى الغرب بمعية الكيان المدلل إسرائيل. 
في المقال المذكور, حاول الخطاب الأمريكي أن يعطي إشارة خفية الى تنظيم القاعدة: أن الذي أفشل مشروعنا المشترك بالقضاء على النظام السوري هي مجموعة الأربع الشيعية ( إيران, لينان حزب الله , سوريا, والعراق)..في محاولة من الجانب الأمريكي لإعطاء ضوء أخضر لتنظيم القاعدة لشن هجمات إنتقامية في كل من العراق ولبنان (الجنوب), وأعتقد في المستقبل القريب ستكون الضربات الإرهابية موجهة نحو الجمهورية الإسلامية الإيرانية, كعملية ثأرية ظاهرها القاعدة وباطنها الولايات المتحدة وإسرائيل. ومن جانب آخر, التحرك الإسرائيلي المحموم في المنطقة هذه الأيام, وبالأخص مدير جهاز الموساد, بزيارته الأخيرة لتركيا ولقائه لمدير مخابراتها, لتكوين تنسيق جديد, ناهيك عن الدعوة المباشرة التي وجهت من قبل الحكومة الإسرائيلية الى عدد من الشخصيات الحكومية والسياسية رفيعة المستوى في المملكة العربية السعودية, لزيارة تل أبيب وعقد  إجتماعات ثنائية بين الطرفين..
  إذا من قال أن الحرب إنتهت فهو واهم..وقد يسأل البعض: هل لمظاهر الوداعة والطيبة التي ظهرت في سلوك الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني تجاه الولايات المتحدة, هي بداية التصالح الواقعي وطي صفحة الماضي؟
 أجيبه: أستبعد ذلك!.. 
 ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر– باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة   

  

د . محمد ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/16



كتابة تعليق لموضوع : المعركة لَم تَنتَهي بعد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤمن سمير
صفحة الكاتب :
  مؤمن سمير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسعار النفط تستقر عند 55 دولار للبرميل في ظل ارتفاع الإنتاج الأمريكي وتخفيضات أوبك

 شرطة بابل : القبض على 25 متهما بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 السفياني من المحتوم  : السيد عباس علي الموسوي

 الهند تشهد انطلاق فعاليات مهرجان أمير المؤمنين السنوي الأول  : فراس الكرباسي

 اللواء 17 للحشد: قواتنا تمسك مناطق مهمة على الحدود وتمنع أي تسلل لداعش باتجاه وادي حوران

 أنا دكتور ولا أعرف كيف أتعامل مع زوجتي ؟  : فوزي صادق

 خُطوة اُخرى نَحوَ المُنزَلَقْ  : خالد محمد الجنابي

 البصرة تُعاقب... صولة على طريقة العبادي  : حسن حامد سرداح

 الرد على شتائم ضاحي بن خلفان ضد الشيعة  : الشيخ عبد المحسن الجمري

 العدل تحذر من التعامل مع منتحلي الصفة والمزورين وتطالب بابلاغ الاجهزة الامنية عنهم مباشرة  : وزارة العدل

 لواء علي الاكبر يسيطر على الحي الصناعي في تلعفر شرق تلعفر

 ممثل المرجعية العليا الشيخ الكربلائي للعشائر والقوى السياسية لا فائز من صراعاتكم وضعفكم يجعلكم  طعماً للآخرين .

 تحالف حق اريد به باطل  : حميد الموسوي

 "إسرائيل" والمتدينون والخلطة السحرية  : علي بدوان

 ضمن برنامج حماية الاثار العراقية الهيئة العامة للاثار والتراث تنظم دورة تدريبية لصيانة ومعالجة المعادن  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net