صفحة الكاتب : الشيخ مازن المطوري

الحسن والقبح دراسة مقارنة بين اتجاهي السيد المرتضى والعلامة الحلي وتأثيرهما على مدرسة كربلاء الأصولية(5)
الشيخ مازن المطوري

المحور الثالث: تأثير اتجاه الرجلين على مدرسة كربلاء الأصوليّة

بعد ثلاثة قرون من رحيل العلامة الحلّي وذلك الدوي الذي أحدثته مدرسة الحلّة الكلامية في أبحاثها على مستوى استخدام المنهج العقلي ومعيار الحسن والقبح العقليّين, بدت ملامح اتجاه جديد بالظهور.. نعم؛ فلقد كان (مطلع القرن الحادي عشر مسرحاً للتيارات الفكرية المختلفة, فمن مكبّ على علوم الطبيعة كالنجوم والرياضيات والطب والتشريح, إلى آخر متوغّل في الحكمة والعرفان, إلى ثالث مقبل على علم الشريعة كالفقه والأصول... في تلك الأجواء ظهرت مدرسة الأخبارية التي شطبت على العلوم العقلية بقلم عريض, ولم ترَ للعقل أي وزن وقيمة لا في العلوم العقلية ولا في العلوم النقلية. وقد رفع راية تلك الفكرة الشيخ محمد أمين بن محمد شريف الاسترابادي المتوفى (1036 هـ).. وقد تأثّرت الأوساط العلمية بالتيار الأخباري وذاع صيته وكثر أتباعه. ومن أصول ذلك المنهج.. عند تعارض العقل والنقل يؤخذ بالنقل وهذا الأصل صار سبباً لتقديم أخبار الآحاد على أحكام العقل في باب المعارف والمسائل الكلاميّة)(1).

وهكذا مُني التفكير العقلي وأحكامه بصدمة, وصار السمع المطلق هو الحاكم في كلّ شيء, فتجدّد منهج الصدوق وصار فارس الميدان(2).

ولكن هذا الاتجاه الذي اتخذ من كربلاء مقرّاً له لم يكن خلي السرب يصول ويجول, وانما كان هناك اتجاه يعدّ العدّة لإرجاع العقل إلى الساحة في مجالي العقائد والأصول, وقد كان هذا الاتجاه متمثلاً بزعامة المحقق الوحيد محمد باقر البهبهاني (1118- 1206 هـ) الذي ألف في التحسين والتقبيح وأثبت حجية العقل في المستقلات العقلية.

وهكذا (أصبح المحقق البهبهاني رائد الحركة الفكرية في النصف الثاني من القرن الثاني عشر واوائل القرن الثالث عشر, ثم قاد هذه الحركة لفيف من تلامذته وتلامذة تلامذته, الأمر الذي مكّن من اعادة العقل إلى الساحة في مجال الاستنباط والمعارف العقلية. ولذلك ترى أن ما ألف حول المسائل الكلامية يختلف عمقاً واعتباراً عما ألف في عهد المجلسيّين أو قبلهما أو بعدهما)(3).

يهمّنا هنا أن نستعرض بعضاً مما سجله رجال هذه المدرسة في موضوع البحث, باعتبارها بداية المنطلق الجديد في التأسيس العقلي, لنستعلم من كلمات روادها أنهم هل كانوا بمنتهى الوفاء للسلف من العدليّة.. محاولين في ذلك استكشاف تأثير الرجلين (المرتضى- العلامة) بمنهجهما العقلي على منهج هذا الاتجاه. والعيّنة التي سوف نختارها من هذه المدرسة تتمثّل في بعض نصوص المؤسّس الشيخ البهبهاني, وكلمات أهم تلاميذه أعني الشيخ جعفر كاشف الغطاء (1156- 1228هـ).

أولاً: محمد باقر البهبهاني.

قرّر الوحيد البهبهاني الحسن والقبح العقليّين, ورأى في هذا الحكم الوضوحَ والبداهةَ والضرورةَ.. وشنّع على الأشاعرة انكارهم ذلك.. ورأى أن إنكار الحسن والقبح يلزم منه إفحام الرسل، وانتفاء فائدة البعثة والأحكام الشرعية(4). 

قال البهبهاني في مصابيح الظلام:

(أمّا بالنسبة إلى العقل، فلأنّ كثيراً من الأحكام تثبت من اليقينيّات، مثل بطلان العقدين المتنافيين لاستحالة اجتماعهم، والترجيح من غير مرجّح، ومثل قبح تكليف الغافل والجاهل، وتأخير البيان عن وقت الحاجة، واستحالة اجتماع الأمر والنهي، وغير ذلك، لأنّ الحسن والقبح عندنا عقليّان، فكلّ من العقل والشرع متطابقان يكشف كلّ منهما عن الآخر)(5).

وواضح من هذا النص كيف اعطى الوحيد البهبهاني للعقل دوراً في مسائل الشريعة, وجعلها - أي الشريعة- كاشفة عن حكم العقل, لأن الحسن والقبح عقليان. وهذا هو نفس متبنّى العدلية والمرتضى والعلامة الحلي. ويقول في موضع آخر: (مع أن الحسن والقبح عندنا عقليان, والشرع كاشف عنه وموافق ايّاه)(6).

والملفت للنظر أن البهبهاني يدعي أن الأشاعرة أنكروا الحسن والقبح العقليين في اللسان فقط. يقول: (والظاهر أن إنكارهم في اللسان وفي مقام المخاصمة، وإلا فهم في مقام الموعظة وتهذيب الأخلاق يصرّحون بهما، ويؤكدون ويبالغون، كما لا يخفى على من لاحظ كتب الأخلاق، مثل (إحياء العلوم للغزالي)، و(الفتوحات) و(المثنوي) وغير ذلك، بل في مقام المكالمات والمخاطبات أيضا يظهر منهم، ومن لاحظ ما ذكروه في تلك الكتب حصل له اليقين الكامل بوجودهما، بل وكونهما من مسلمات أرباب بصائرهم أيضاً)(7).

أمّا في موضوع كون الحسن والقبح ذاتيين للأفعال أو هما للوجوه والاعتبارات أو لوصفه اللازم له, فيرى أن الصواب هو الأعم والقدر المشترك بينهما(8).

ومن يتابع نصوص الرجل المختلفة المبثوثة في مجموع مؤلّفاته يجده يستخدم المنهج العقلي بوضوح.. كما ويستخدم معيار الحسن والقبح بنفس الطريقة التي كان يستخدمها المرتضى والحلّي.

ثانياً: جعفر كاشف الغطاء.

إن الله تعالى مريد للحسن كاره للقبيح, هذا المعنى قرّره الشيخ كاشف الغطاء بوضوح. أما دليل ذلك فقد ذكر دليلين الأول أنه مستغن عنهما, والثاني أنه عالم بالجهتين اللتين نشأ وصف الحسن والقبح منهما(9).

وواضح جداً أن هذا الدليل الذي ساقه كاشف الغطاء هو نفس الدليل الذي ذكره السيّد المرتضى على أن الله تعالى لا يفعل القبيح ولا يخل بالواجب كما تقدم بيان ذلك في المحور الثاني من هذه الدراسة. وهو نفس المطلب الذي ذكره العلامة الحلي كما نقلنا ذلك عنه. وهو قبل هذا كلّه نفس المعنى الذي ذكره القاضي عبد الجبار المعتزلي. وقد قلنا سابقاً أن هذا النمط من الاستدلال يرتكز على ركنين:

الأوّل: إن العقل يدرك الحسن والقبح بالضرورة. وهذا هو ما قرره اهل العدل.

الثاني: إن الحسن والقبح يطلبان لذاتهما.

إذن الواجب تعالى لا يفعل القبيح ويكرهه ويريد الحسن, وذلك لعلمه بالحسن والقبيح واحاطته التفصيلية بذلك. وهو غني عن فعل القبيح, والغني لا يفعل القبيح.

وهكذا نرى الشيخ كاشف الغطاء يركن للتحليل العقلي تبعاً لشيخيه المرتضى والعلامة في تنزيه أفعال الواجب تعالى عن القبيح, مستنداً للمعيار الاخلاقي الذي يقرر الحسن والقبح العقليين والذي يحدد سلوك الواجب والممكن على حد السواء.

وفي مبحث أفعال الواجب الذي هو الميدان الخصب الذي ترعى فيه مسألة الحسن والقبح, قرّر كاشف الغطاء مسائل هذا الباب مستنداً في ذلك لقاعدة العدل الإلهي, فقرر تكليف الخلق حسب مقدورهم وأنه لا يجوز عليه تعالى أن يقابل مستحق الأجر والثواب بأليم العذاب والعقاب, واستند في ذلك إلى العقل والسمع. ولكنّه قدّم رتبة العقل وجعلها أوضح البراهين, فهو غني عن الظلم ولا يحتاج إليه, وهو منزّه عن فعل القبيح كما يشهد بذلك العقل الصحيح(10).

وهذا نفس ما قرّره رجال مدرسة الحلة الكلامية تبعاً لما أسس له السيّد المرتضى كما تقدم بيان ذلك.

بل اعتبر كاشف الغطاء أن العدل هو أوّل درجات اللطف الواجب في حقه تعالى, وبعدها مراتب الرحمة والتفضل, وعليه يبني العفو عن المذنبين والتجاوز عن الخاطئين والمقصرين(11). وهذا بحذافيره قد تقدم عن المرتضى والعلامة الحلّي.

والملفت للنظر في كلمات الرجل أنه أقام وجوب المعاد على أساس اللطف وتنزيه الفعل الالهي عن العبث, فلولا المعاد لذهبت مظالم العباد, وتساوى أهل الصلاح والفساد, وضاعت الدماء(12). ثم قرّر أن اللطف الذي يوجب المعاد يستحيل أن ينقضي, وذلك لأن الذي أوجب الابتداء باللطف عليه سبحانه نفسه يمنع من انتهائه, أو اختصاصه بفترة زمنية محددة, أو اختصاصه بنشأة ودار دون نشأة ودار أخرى(13).

ونحن نعرف أن كثيراً من رجال الإعتزال والإمامية قد قرّروا اللطف على أساس الحكمة كما تقدم بيانه, ولذا قرّر كاشف الغطاء أن ممّا يحيله العقل اختصاصُ لطفهِ تعالى بهذه الأيام القلائل, التي هي كظلّ زائل(14). وعلى ذلك قرّر حسن الوعد والوعيد والترغيب والترهيب.

وهكذا نلاحظ وكلُّ قارئ لكلمات الرجل, أن اتجاهاته ومتبنياته كانت صدىً لاتجاهي المرتضى والعلامة الحلّي. كما يلاحظ انعكاسات اتجاهاه المرتضى والعلامة في مؤلّفات التلميذ الآخر للوحيد البهبهاني أعني السيّد مهدي بحر العلوم (ت 1212هـ) في أكثر من موضع(15). وكذا في مباحث تلميذه الآخر الشيخ محمد تقي الإصفهاني (ت 1248هـ)(16). وكذا بالنسبة إلى بقية تلامذة الوحيد والجيل المتأخّر عنهم من الأصوليين إلى يومنا هذا.

ويدلّنا هذا على أن الصراع المناهجي الذي دارت رحاه بين الأصوليّين في مدرسة كربلاء والأخباريّن يعبّر عن ثمره من ثمار اتجاهي المرتضى والحلّي في مناصرة العقل واعطائه الحظّ الأوفر في إدراك الحسن والقبح وتقرير واجبات السلوك الأخلاقي في القديم والحادث. نعم لقد كان اتجاه الرجلين (المرتضى- الحلّي) المِعول الذي هُدّمت به أركان الأخبارين على يد البهبهاني وتلاميذه ورجال مدرسته.

نتائج الدراسة

لقد خلصنا من دراستنا هذه التي رمنا فيها المقارنة بين اتجاهي السيّد المرتضى والعلامة الحلّي في موضوع العقل العملي (الحسن والقبح), خلصنا إلى مجموعة من النتائج يمكننا اجمالها كالآتي:

1) رأت العدلية: أن الحسن والقبح مدركان عقليان, فالأفعال في ذاتها ليست غرثى لا هي بالحبلى لتلد, وإنما من الأفعال ما هو حسن وهناك منها ما هو قبيح, والعقل يدرك هذا الحسن والقبح من دون ضم اي شيء آخر اليه.

2) إن محل البحث في الحسن والقبح بمعنى ما ينبغي فعله وما لا ينبغي, والذي يستحق فاعله المدح والذم أو الثواب والعقاب. ومن ثمَّ فليس البحث في الحسن والقبح  بمعنى الملائمة وعدم الملائمة (المنافرة) كما وقع ذلك في بعض التقريرات الأصوليّة. وذلك لأنه لا نزاع في أن ما يلائم وما لا يلائم طبع الإنسان مدرك بالعقل, فهذا أمر لم يقع النزاع فيه.

كما أن النزاع هو في إدراك العقل بما هو عقل للفعل بما هو فعل في كونه حسناً أو قبيحاً وأنه ينبغي فعله أو لا ينبغي فعله, وليس البحث عن الفطرة والوجدان كما جاء ذكر ذلك في بعض الكتابات الأصولية والكلامية, حيث وقع الخلط فيها بين أحكام التكوين (الفطرة والوجدان) وبين أحكام السلوك (العقل العملي) وما ينبغي فعله وما لا ينبغي. على أن الإشكال الأهم هو عن صلاحيّة الفطرة لتقرير أحكام السلوك الإنساني وما ينبغي فعله وما لا ينبغي.

3) إن القول بالحسن والقبح العقليّين ليس بمعنى اتفاق العقلاء على قضيتي حسن العدل وقبح الظلم, فيكون واقعهما الاتفاق عليهما وليس لهما قبل الاتفاق أي واقع, كما تبنّى ذلك الحكماء فأدرجوا الحسن والقبح في المشهورات كما يحلو للشيخ المظفّر تفسير موقف العدليّة بذلك. وإنما الحسن والقبح حسبما قرّرته العدليّة قضيتان لهما واقعيّة وتقرّر أياً كان عالم تقررهما حسب الخلاف. ودور العقل بالنسبة إليهما هو الإدراك والكشف عنهما وليس دوره الجعل والاعتبار.

4) تبنّى السيّد المرتضى والعلامة الحلّي تبعاً للعدلية القول بالتحسين والتقبيح العقليين. ورأيا في هذا الحكم البداهة والوضوح بحد الضرورة. فالإنسان يدرك هذه القضايا بالبداهة دون أن يكون  للشرع دور في ذلك, والشاهد على ذلك أن البراهمة الذين لا يدينون بأي دين يدركون ذلك ويعترفون به. بل هذا الإدراك والحكم يتساوى فيه القديم تعالى والمحدث (الإنسان).

5) في كون الحسن والقبح ثابتان لذات الأفعال أو للوجوه والاعتبارات كانت كلمات الرجلين مشوشة ومضطربة, ففي بعض النصوص يظهر القول بالذاتيّة, وفي نصوص أخرى يظهر القول بثبوت الوصفين للوجوه والاعتبارات اللاحقة للأفعال.

6) كانت مسألة الحسن والقبح معياراً تمَّ على أساسه فهم الفعل الإلهي. وقد خضع هذا المعيار لتطبيقات كثيرة في مباحث متعدّدة من علم الكلام.

7) لا حظنا في كثير من المسائل مشايعة العلامة الحلّي للسيد المرتضى في المنهج وطريقة العرض والاستدلال. فضلاً عن إلتقاء الرجلين في كثير من مسائل البحث مع رجال الإعتزال وبالأخص مع اتجاهات القاضي عبد الجبار الهمداني.

8) لم يبق المرتضى وابن المطهّر الحلّي وفيّين حتّى النفس الأخير للمنهج العقلي الذي تبنّياه, وإنّما توقّف هذا المنهج والمعيار لديهما في بعض المسائل حيث اضطرا للركون إلى السمع. وهذا الأمر لا يختص بالرجلين وإنما عامة رجال العدلية انحازوا للنص وتركوا المعيار العقلي, وكشاهد على ذلك نذكّر بالجدل الذي استعرضناه في مسألة المحدّد للثواب والعقاب وأن العقل هل يدرك ذلك أم لابدَّ من الرجوع للسمع, فضلاً عن دوام العقاب وانقطاعه.

9) لقد كان للرجلين تأثير كبير على مدرسة كربلاء الأصوليّة, بل كانت هذه المدرسة صدىً لاتجاهات الرجلين في العقل العملي وتوظيفاتهما لمسائله, كما عرفنا ذلك من خلال نقلنا لكلمات أعلام مدرسة كربلاء.

10) لم يكن إنتصار مدرسة كربلاء الأصوليّة على التيار الأخباري بمعزل عن اتجاهات المرتضى والعلامة, وإنّما كان لاتجاههما الدور الكبير في ذلك الإنتصار الكاسح للمدرسة الأصوليّة.

الهوامش:

(1) معجم طبقات الفقهاء, اللجنة العلمية في مؤسسة الإمام الصادق 1: 207- 208, تقديم واشراف: الشيخ جعفر السبحاني, الطبعة الأولى 1426هـ. 

(2) في خصوص موقف الأخباريين من العقل النظري والعملي وقيمة مدركاتهما, يوجد تفصيل لا تسعة هذه الدراسة ولا تعنى به, ولكن بصورة عامة يجمع رواد هذه المدرسة على التقليل من شأن العقل. 

(3) معجم طبقات الفقهاء 1: 209. 

(4) الفوائد الحائرية, الوحيد البهبهاني: 368, مجمع الفكر الإسلامي- الطبعة الأولى 1415هـ.

(5) مصابيح الظلام في شرح مفاتيح الشرايع, محمد باقر البهبهاني 1: 46- 47, مؤسسة الوحيد البهبهاني, الطبعة الأولى 1424هـ. 

(6) مصابيح الظلام 2: 124.

(7) الفوائد الحائرية: 363. 

(8) الفوائد الحائرية: 371.

(9) كشف الغطاء عن مبهمات الشريعة الغراء, الشيخ جعفر كاشف الغطاء 1: 51, مكتب الإعلام الإسلامي- خراسان, الطبعة الثانية 1430هـ. 

(10) كشف الغطاء 1: 62. 

(11) المصدر السابق 1: 63. 

(12) المصدر نفسه 1: 59. 

(13) المصدر نفسه 1: 59. 

(14) المصدر نفسه. 

(15) انظر على سبيل المثال: الفوائد الأصولية, السيد محمد مهدي بحر العلوم: 207.

(16) هداية المسترشدين, الشيخ محمد تقي الأصفهاني: 504, تقديم: الشيخ مهدي مجدد الإسلام النجفي, مؤسسة النشر الإسلامي- قم.

  

الشيخ مازن المطوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/10



كتابة تعليق لموضوع : الحسن والقبح دراسة مقارنة بين اتجاهي السيد المرتضى والعلامة الحلي وتأثيرهما على مدرسة كربلاء الأصولية(5)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحسين ثورة (مازال اسمك مشعل الثورات ومحطم الاصنام في الساحات )  : حاتم عباس بصيلة

 اقوال الفلاسفه الغرب عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  : عون سعد

 سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 بعد تهديده لمراجع النجف... ما هكذا تورد الإبل يا سليم  : حسن الهاشمي

 مجلس البصرة يصوت على إحالة المرحلة الأولى لمترو البصرة بكلفة 35 مليون دولار

 قراءة في موقف المرجعية من الوضع السياسي والانتخابات ( الحلقة الخامسة والاخيرة )  : الشيخ جهاد الاسدي

 ديوان الوقف الشيعي يعالج جرحى الحشد الشعبي خارج العراق  : غزوان العيساوي

  سأخون الشعر

 لو كنت بمكانك أبو إسراء , ماذا أعمل ...  : د . محمد ابو النواعير

 الاستماتة في طلب الحق  : حيدر الفلوجي

 محاضرة عن الاستخدام الأمثل للانترنيت في ثقافي المحمودية  : اعلام وزارة الثقافة

 السلطة الرابعة  : فواز علي ناصر

 شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تحقق تطورا كبيرا في انتاجها ومبيعاتها خلال التسعة اشهر الماضية  : وزارة الصناعة والمعادن

 رئاسة الوزراء تكلف التعليم العالي والانواء الجوية بدراسة ظاهرة الهزات في قضاء الرفاعي والحد منها .

 اغتيال شيخ عشيرة الجبور العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net