صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف

امام صغير السن
رياض ابو رغيف

مما لاشك فيه ان حياة الانبياء والائمة والاولياء الربانيون  حالها حال عوالم الطبيعة الواسعة  كلما انغمس الدارسون والباحثون في تحليل جوانبها وغمر عوالمها وتفكيك غوامضها تظل فيها صفحات كثيرة تقصر قامات اهل العلم والتحليل عن حل مجاهيلها وتبين افتقادنا للمعرفة الكافية بعظم شخصياتهم ومنزلتهم الالهية وامكاناتهم التكوينية ولعل ذلك القصور والتقصير نابع من خطأ نقع فيه هو قياس تلك الشخصيات وامكاناتها ومحور حركتها التكاملية قياس قاعدته عموم سمات  النفس الانسانية العادية لا خصوص التفرد والتميز والاختصاص .

لايعني ذلك ابدا النظر الي تلك الشخصيات العظيمة بمنظار الربوبية والتاله ووصفهم بصفات قد تصل حد وصف الشخصيات الخرافية فهذا ليس مبغى الدارس للفكر والتاريخ الاسلامي من جهة وهو مخالف للقواعد الشرعية والعقائدية من جهة اخرى لكننا حين نقف امام النصوص التاريخية والوقائع الوصفية او السردية لحياتهم القدسية نجد ملامح  التميز والتفرد في شخصياتهم الانسانية واضحة وجلية فهي تعلو في كمالها واكتمالها عن كل المشابهات في تكوين الشخصية الانسانية المناضرة في الخلقية (من الخلق ) والتكوين النفسي والاخلاقي بل لعلنا لا تجد لها شبيها الا في خصوص انتسابها الى اب او جد اوتعلق بالنسب النبوي الشريف  .

والامامة بمفهومها العقائدي في مذهب اهل البيت ع هي ميراث النبوة وطبيعة واجبات من لاذ تحت كسائها هوقيادة الامة الى بر الامن والامان والابتعاد بها عن تيارات الانحراف والتنكب عن خط النبوة المحمدي الاصيل .

وبذلك يمكن ان تتباين شروط الامامة من وجهة نظر الدارس  بين المفهومين المفهوم الناظر الى  قياس شخصيات الائمة بمقياس النفس الانسانية العادية والتي تحتاج الى عوامل تكاملية تربوية تدرجية وتدريجية للوصول الى المرتبة العليا التي تؤهلها لامامة الامة وقيادتها الى المطلوب الالهي والهدف الرباني  ومفهوم النظر الى شخصيات الائمة  من خلال ملامح تميزها وتفردها وانفرادها بخصائص تربوية وتكاملية واكتمالية تختلف عن القياس التقليدي والعادي وترتبط بالارث النبوي ويكون خط انطلاق تكاملها خطا  نبويا تراكميا لافاصل فيه ولا توقف مشدودا بعلم القران وتربيته منذ الابتداء الى الانتهاء  . 

لذلك فان فهم خاصية امامة الجواد ع لابد ان لاتخرج عن المعنى الذي قدمنا فهو اول امام يبلغ الامامة في طفولته ومن الطبيعي ان تتناثر الاسئلة عند دراسة طبيعة امامته ع 

كيف يمكن لحدث ان يتحمل مسؤولية ومهمة وامامة وقيادة المسلمين ؟

وهل بالامكان ان يبلغ الانسان بهذا العمر الكمال الذي يؤهله لهذا المنصب الخطير ؟

والطبيعي في الخلقة البشرية ان مرحلة نضوج عقل الانسان وجسمه تتعين في وقت زمني معين وفي مدتها يحصل نضوجه روحا وجسدا .

لكن لامانع ابدا ان يجعل الله مرحلة النضج تحدث في البعض قبل الموعد الطبيعي الذي اعتاد ان يعقله الناس وهو امر ليس بغريب في حوادث تحدث لافراد معينيين  شذت فيهم امور خارج النظم الطبيعية وامتازو بها وميزهم الله بها فقد قال الله تعالى عن النبي يحيى ع في سورة  مريم اية 12

 ((يايحيى خذ الكتاب بقوة واتيناه الحكم صبيا )) 

وكذلك قوله تعالى عن النبي عيسى ع حين يصف كلامه في الصغر ودفاعه عن امه مريم الصديقة التي سيء بها الظن في سورة مريم اية 30 – 32 

 (( قال اني عبد الله اتاني الكتاب وجعلني نبيا وجعلني مباركا اين ما كنت واوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا )) 

ورغم ذلك فان مشكلة امكانية الوصول الى المناصب الالهية في صغر العمر وحداثته كانت تعتبر مشكلة في وقت الامام الجواد ع ولم تكن محلولة حتى عند علماء الشيعة انفسهم انذاك وقد احدثت  ازمة عقائدية حادة وفريدة بعد وفاة الامام الرضا ع وبداية امامة ابنه صغير السن الجواد ع والذي احدثت سنين عمره القليلة معضلة عند العوام والخواص  

لذلك برزت الحاجة الى التاكد والتمحيص في ان هل ان ابي جعفر محمد الجواد ابن الامام الرضا يتمتع بعلم اباءه واجداده لذلك كتب المؤرخون حول ذلك ومنهم الطبري في كتابه الامامة ص 204  (( فلما مضى الرضا ع في سنة 202 كانت سن ابي جعفر نحو سبع سنين واختلفت الكلمة ببغداد وفي الامصار واجتمع الريان بن الصلت وصفوان بن يحيى ومحمد بن حكيم وعبد الرحمن بن الحجاج وجماعة من وجوه الشيعة وثقاتهم في دار عبد الرحمن بن الحجاج فقال لهم يونس بن عبد الرحمن : دعوا البكاء من لهذا الامر والى من يقصد بالمسائل الى ان يكبر هذا الصبي –يعني ابا جعفر –فقام له الريان بن الصلت ولم يزل يلطمه ويقول انت تظهر الايمان لنا وتبطن الشرك ان كان امره من الله تعالى فلو انه ابن يوم واحد كان بمنزلة ابن مائة سنة ولو لم يكن من عند الله فلو ان عمره الف سنة فهو كواحد من الناس هذا ماينبغي ان يفكر فيه ...

وقرب موسم الحج واجتمع من فقهاء بغداد والامصار وعلمائهم ثمانون رجلا وقصدوا الحج والمدينة ليشاهدوا ابا جعفر فلما وافوا اتوا دارابي عبد الله جعفر بن محمد فدخلوها وجلسوا على بساط كبير احمر وخرج اليهم عبد الله بن موسى عم الامام الجواد ع فجلس في صدر المجلس وقام مناد فنادى هذا ابن رسول الله فمن اراد السؤال فليساله فسئل عن اشياء اجاب عنها بغير الواجب فاغتم الناس واضطرب الفقهاء وقالوا لو كان ابو جعفر يكمل لجواب المسائل لما كان من عند عبد الله ماكان ففتح عليهم باب من صدر المجلس ودخل ابو جعفر فقاموا اليه واستقبلوه وسلموا عليه فدخل ع وجلس فقام صاحب المسائل فساله عن مسائله فاجاب عنها بالحق ففرحوا ودعوا له واثنوا عليه ))

لقد كان هذا اللقاء والحوار العلمي ولقاءات علمية اخرى تروى في سيرة الامام ع سببا في اطمئنان الناس واعتقادهم وايمانهم التام بامامته رغم حداثة عمره وصغر سنه.

واثارت تلك المناظرات العلمية والعقائدية وكلماته المضيئة ومعالجاته لكثير من قضايا الامة الكبرى تقدير واعجاب العلماء ومن كل الطوائف والمذاهب ودفعتهم تلك المنزلة الرفيعة الراقية الى ان يكنوا له الاحترام والتقدير فقد كتب السبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص ص 359 ((كان الجواد على منهاج ابيه في العلم والتقى والزهد والجود )) 

اما ابن حجر الهيثمي فقد نقل في صواعقه ص 205 ((وكان المامون زوجه ابنته لما راي من فضله مع صغر سنه وبلوغه في العلم والحكمة والحلم مابرز به على جميع العلماء ))

يبلغ مجموع من روى عن الامام الجواد المائة وعشر رواة رووا عنه 250 حديثا رغم سنين امامته القصيرة  وهم ليسوا محصورين بالشيعة فقط  فقد روى عنه الخطيب البغدادي بسنده الخاص كما جاء في تاريخ بغداد ج20 والحافظ عبد العزيز بن اخضر الجنابذي في كتابه معالم العترة الطاهرة وغيرهم من رواة الاحاديث وفقهاء المذاهب الاخرى لعظمة علم الامام وقدراته العلمية التي لامثيل لها في زمانه .

استشهد عليه السلام في مكيدة دبرت على ايدي اعداء اهل البيت من المنافقين وخدمة الحكام الظالمين عام 220 هـ في خلافة المعتصم العباسي في بغداد وهو في الخامسة والعشرين من عمره ودفن في مقبرة قريش بجوار جده الامام موسى بن جعفر ع .

فسلام عليه يوم ولد ويوم  استشهد ويوم يبعث حيا . 

  

رياض ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : امام صغير السن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الحسني
صفحة الكاتب :
  زينب الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غَياب الوطنيَّة سببُ الفوضى في المَواقِف!  : نزار حيدر

 الامام الهادي والنصراني دروس وعبر  : عمار مجتبى الموسوي

 الإشكال النحويُّ في قولهم (مقدمة صغرى,ومقدمةٌ كبرى).  : صلاح عبد المهدي الحلو

 بالصور: ممثل السید السيستاني يشرف ميدانيا علی الاستحضارات الخاصة بركضة طويريج

 مديرية الوقف الشيعي في كربلاء المقدسة تنهي استعدادها للزيارة الشعبانية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الاسلاموية الجديدة الاتجاه الصاعد  : محمد حسن الساعدي

 الشيخ حمودي يكرم الملحق الثقافي العراقي في روسيا لتامينه 1500 زمالة دراسية للعراقيين  : مكتب د . همام حمودي

 جويس باندا تتحدى المسؤولين العراقيين  : حميد الموسوي

 افتعال أزمة ..وسرقة ,ورشوة .  : ثائر الربيعي

 الصين ...هل ترضخ للعاصفة الأمريكية !؟  : هشام الهبيشان

 العصيان المدني، الحق المسكوت عنه  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 كف العباس من جود الماء الى جود الشعر  : مهند الجنابي

 صفر + صفر =ضوء  : جواد كاظم السراي

 عاصفة الجُرم .. لمصلحة من ؟!  : عبد الرضا الساعدي

 قناة العربية : السعوديه تدفع مليار وستة مليون ريال كفاره عن الشعب السعودي بسبب خطأ تحديد عيد الفطر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net