صفحة الكاتب : يحيى غازي الاميري

يوم نيساني من أيام زيارتي للعراق 2013 .. بغداد تحتضن الكتاب/ ج3
يحيى غازي الاميري
سعادة وفرح غامر يسيطر على قلمي وأنا اكتب عبارة بغداد تحتضن الكتاب، نعم أنها نافذة جديدة واسعة تهب منها رياح التغيير الطيبة، لإزاحة شيئاً من الغبار والدمار الذي يغلف وجه بغداد!
يأتي المعرض في وقت بالغ الخطورة، كثير الرعب، واسع الانفلات،شديد الانحدار نحو منزلق الانهيار، تسرح وتمرح  وتصول وتجول فيه المفخخات وكاتمات الأنفاس، فيما تنتفخ فيه أرصدة العديد من القادة السياسيين بالسحت الحرام،وتتكدس فيه المزيد ملفات الفساد؛ وفي الجانب الأخر تزداد فيه أفواج المشردين و العاطلين والأيتام والأرامل والضحايا. 
نعود لساحر الألباب!   
الكتاب 
فهو جامع الأفكار، الصديق الودود الناطق الأخرس، الذي يكلمك بود دون ضوضاء وضجر؛ دافعاً عنك الملل والجهل، يقربك إلى الحقائق، وينقل لك تجارب الشعوب والأمم على امتداد العصور والدهور، يمنحك الدفء والبصر، ويزيح عن صدرك الهم والكدر، مليء بالتجارب والأحاسيس والمشاعر، فيه الغث والسمين مما دون في الثقافة والعلوم والأدب، فيه سحر الشعر والنثر وفيه مدونات تسحر الألباب من صور الهيام والغزل والفرح والمرح، وفيه تجسد لصور مؤلمة للهموم والحزن والشجن. انه كنز ثمين رغم خفة وزنه مليء بمكارم القيم والأخلاق.
دونت فيه الحكمة والموعظة والعبر، فيه الحب ولوعة العشاق وبعد الفراق، يصور لك الرعب والخوف والموت ومذلة الفقر، يسطر في صفحاته البؤس والمعاناة وهول الحروب في أبشع صور، مدون فيه لوعة الحرمان ومناجاة الليل وطول السهر وجور وظلم البشر على أخيه البشر.
 يفضح أسرار البؤس والشقاء والقهر ويدلك على من يروج للكذب والخداع وأين يكمن الخطر؛ فيه الخير والشر منشور بعدة أشكال وصور.  
 أنه رفيق السفر في الليل والنهار، الجليس الأنيس في الوحدة ضد الضجر، أفضل الأصدقاء والجيران، منصف للأصحاب والخلان فلا تبديل في بيانه أو نسيان، جامع المنافع والجواهر والدرر، يطير بك إلى الفضاء الواسع، يرشدك إلى عوالم النور ، يطلعك على ما دون في الكون من علوم ومعارف وأسرار تبهر الأنظار وتنير الأبصار، فيه كل ما يخطر ببالك عن أسرار الإنسان والحيوان و الشجر والحجر؛  يسطر لك الأخبار ويفك لك ما غمض من الأسرار وتبهرك فيه إبداعات نوتات الموسيقار وإبداعات  ريشة الفنان، وكيف جسدوا بخفة وروعة ما تبصره العين وينتجه الفكر إلى ألوان ونغم في أجمل الصور، ويدهشك دائماً بالعجائب والغرائب وما خفي من أسرار الطبيعة والبشر!
 
قرب مكتب الاستعلامات في مدخل قاعة المعرض رتبت العديد من الفولدرات والصحف المتعلقة بالمعرض ودور العرض والبرنامج الثقافية المرافقة لأيام المعرض، التقطت عدة فولدرات وعددين من جريدة المعرفة -جريدة يومية  تعني بفعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب، الدورة الثانية- وفيما كنت اقلبهما على وجه السرعة كنت اسمع صوت صديقي(عبد الحسين حبيب) يسأل احد موظفي الاستعلامات عن الأستاذ (نوفل أبو رغيف)، دون موظف الاستعلامات أسم صاحبي في دفتر ملاحظاته واخبره انه سوف يخبره عند حضوره.
ها هي دور العرض مشرعة الأبواب، كل دار عرض تعرض بضاعتها بتنسيق وتبويب،يتيح فرصة أفضل للزائر لمشاهدة المعروضات. كانت فرحة كبيرة تسري في بدني وأنا أشاهد هذا الكم الكبير من الكتب ودور العرض وحركة الناس وهي منشغلة في تقليب صفحات من الكتب المعروضة.يشير (كشاف) المعرض الذي أقلب صفحاته وأنا أتجول في المعرض إلى أن هنالك 61 داراً عراقية مشاركة و184 داراً عربية وأجنبية.  
من أول معرض دخلته " دار وكتبة الهلال"اشتريت منه كتابين عن فن الرسم والتلوين، واشتريت كتباً أخرى، كنت أقتنيها في مكتبتي الخاصة بالعراق، قبل هجرتي إلى خارج الوطن عام 2001 وزعتها إلى المعارف والأصدقاء فاشتريت ( الملل والنحل لـ أبو فتح الشهرستاني، ورواية 1984 الشهيرة للكاتب البريطاني جورج أورويل، وكتاب الأحلام بين العلم والعقيدة للدكتور علي الوردي).. 
وبينما كنت أقف أمام مكتبة دار لشؤون الثقافية العامة العامرة بمعروضاتها المتنوعة، اخترت مجموعة منها، 
وقبل أن أسدد ثمنها، جاء أحد موظفي المعرض ليبلغ صديقي الأستاذ (عبد الحسين حبيب ) بان الدكتور (نوفل أبو رغيف) في انتظارنا بمكتبه المجاور للاستعلامات معرض الكتاب،تركت الكتب التي اخترتها، بعد أن أخبرت الموظف المسؤول عن المكتبة أني سوف أعود أيها.
 
 في باب المكتب وقف الدكتور (نوفل أبو رغيف) مرحباً بقدومنا، فيما كانت ترتسم ابتسامة واسعة على وجهه وهو يصافحنا بحرارة ومودة، وأنا أصافح الدكتور( نوفل ) كان صديقي الأستاذ (عبد الحسن حبيب) مسترسلاً بحديثه التعريفي لشخصي للأستاذ نوفل ؛ رغم أننا من مدينة واحدة ( قضاء العزيزية) لكننا لم نلتقي من قبل، تعارفنا سريعاً على بعضنا، فمعظم أولاد جده المغفور له عبد المطلب أبو رغيف الموسوي تربطني بهم علاقات صداقة ومودة، وبالأخص منهم المغفور له عمه (عبد المنعم أبو رغيف) كان صديقي وزميلي في مرحلة الدارسة المتوسطة والثانوية.
دعانا مضيفنا إلى الاستراحة في مكتبه، وأثناء تناول المرطبات، دارت أحاديث متنوعة تخص الهم العراقي والشأن الثقافي، وبعد استراحة قصيرة دعانا مضيفنا إلى التفضل بحضور الأمسية الثقافية، اصطحبنا مضيفنا إلى القاعة المخصصة لفعاليات المنهاج الثقافي الواسع الذي أعد بهذه المناسبة، وأثناء تصفحي للفولدرات التي حملتها معي من الاستعلامات وجدت أن هنالك برنامج حافل بالنشاطات الثقافية يغطي كل أيام معرض بغداد الدولي الثاني الكتاب، مقسمة إلى نشاطين في اليوم نشاط صباحي تحت عنوان(منتدى جسور) ومسائي يحمل عنوان (المقهى الثقافي).
استمتعت جداً بالمحاضرة القيمة التي كانت ضمن منهاج هذا اليوم الموسومة ( النشر الالكتروني" الصحف الالكترونية" للقاص محمد حياوي) قدم وأدار الأمسية الشاعر والكاتب( منذر عبد الحر)، وتخللت الجلسة مشاركة فعالة بمداخلات قيمة  من العديد من الحضور الأفاضل.
عند انتهاء الأمسية كانت فرصة وفسحة طيبة للتعارف مع بعض الحضور والتقاط بعض الصور التذكارية.وسرني أن التقي الأستاذ المخرج السينمائي والكاتب( قاسم حول)، نتداول أطراف الحديث ونلتقط بعض الصورة التذكارية.         
 
 
 وبعدها عدت أدرجي إلى معرض مكتبة دار الشؤون الثقافية، وأخذت الكتب التي اخترتها، فأكرمنا الدكتور الفاضل نوفل أبو رغيف تلك المجموعة من الكتب.أنه حقاً هدية ثمينة، كانت فرحتي كبيرة وأنا أحمل مع تلك المجموعة من الكتب كتابين قيمين من الكتب التي أبحث عنها أولها (القابض على الجمر للأديب والناقد الفقيد الشهيد قاسم عبد الأمير عجام ) والكتاب الثاني (الأعمال الكاملة للشاعر الأديب الراحل حسين مردان). 
 
مالمو/ السويد

  

يحيى غازي الاميري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : يوم نيساني من أيام زيارتي للعراق 2013 .. بغداد تحتضن الكتاب/ ج3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طالب الرماحي
صفحة الكاتب :
  د . طالب الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قوانين العشيرة وقوانين الدولة وواقع العملية التربوية  : رفعت نافع الكناني

 اغتراب...  : سماح خليفة

 مازلنا نطالب بسن قانون حاسم..لتجريم التحريض والتجييش الطائفي..  : احمد علي الشمر

 إيران تخفف قواعد الصرف الأجنبي أملا في دعم عملتها قبل العقوبات

 العبادي اتقي الله بالشعب المسكين  : د . صلاح الفريجي

 الانحياز للسلم في رواية  : خيري القروي

 القائد الذي نريد!!  : د . صادق السامرائي

 المتلاعبون بالانتخابات عقوبة ليست بمستوى الفعل  : ماجد زيدان الربيعي

 ميسان تستعد لإقامة مهرجان المسرح الحسيني الأول  : عدي المختار

 كيف يتم تفريغ المواقف المشرفة من محتواها؟  : سامي جواد كاظم

 دار القرآن الكريم تفتتح دورة الزهراء التأهيلية العاشرة بمشاركة 45 مدرسة ومعلمة لمادة التربية الاسلامية في البصرة

 امريكا: اعصار مداري يهدد البحر الكاريبي

 حبر أبيض بتوقيع أحمر..  : رحمن علي الفياض

 إيجاز عمليات محمد رسول الله الثانية اليوم الرابع لتحرير القيروان 15 / 5 / 2017  : الاعلام الحربي

 قصيدة (داعش)  : مهدي النعيمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net