صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

شيء عن الإعجاز العددي في القرآن الكريم
د . حميد حسون بجية
         في تناول موضوع شائك كهذا، يلزمنا أن نكتفي بالمرور على أهم ما فيه من قضايا. فالبحث في موضوع الإعجاز العددي في القرآن الكريم يتخذ أبعادا مختلفة.  وبذلك سنكتفي بالحديث عن الأنواع التالية:
1.                المقابلات العددية في القرآن: ويقصد بها إحصاء ما يتكرر من كلمات معينة في الذكر الحكيم. وقد أعان ابتكار الحاسوب كثيرا في تحقيق ذلك. وهذا خير دليل على إحدى المعاجز الكامنة في القرآن الكريم الذي لا تنقضي عجائبه، ولا تنتهي غرائبه، والتي لم يتوصل إليها الإنسان قبل المبتكرات الحديثة. وقد أفرد الدكتور ماهر الصوفي المجلد 18 من الموسوعة الكونية الكبرى(2008) لأعجاز التساوي والتناسق العددي في القرآن الكريم. 
ومن ذلك ما له مدلوله في الواقع. فمثلا ذكر (الأيام) 365 مرة وهو عدد أيام السنة، و(اليوم) 30 مرة وهو عدد أيام الشهر، و(الشهر) 12 مرة وهو عدد شهور السنة، و(السماوات) 7 مرات وهو عددها الحقيقي، ولفظة(ساعة) 24 مرة وهو عدد ساعات اليوم. ووردت لفظة(البر)12 مرة و(اليبس)مرة فيكون المجموع13، بينما وردت لفظة (البحر)32 مرة فيكون مجموعهما 45 مرة تكون نسبة البر واليبس 29% منها ونسبة البحر 71% وهي تطابق نسبة اليابسة إلى نسبة الماء المحيط بها(بيضون، 2005: 195). ومن ذلك ما توصل إليه د. مجدي وهبة الشافعي من مصر إلى أن عدد الأئمة اثنا عشر اعتمادا على أن كلمة (إمام) وردت في القرآن الكريم 12 مرة.
        ومن أمثلة المقابلات العددية (الرحمة والهدى) اللتان ذكرتا 13 مرة لكل منهما و(الكافرون والنار) 154 مرة لكل و(السيئات والصالحات) 180 مرة لكل و(الحياة والموت) 71 مرة لكل و(الجزاء والمغفرة) 117 لكل و(الدنيا والآخرة)115 مرة لكل و(الملائكة والشياطين)88 مرة لكل و(الحر والبرد)4 مرات لكل و(الجنة والنار) 77 مرة لكل(المصدر السابق: 192-193). 
  ومن الأمثلة الأخرى مما يسمى(المقابلات العددية): (الرغبة والرهبة) 8 مرات لكل و(إبليس والاستعاذة) 11 مرة لكل و(الصوم والصبر) 14 مرة لكل و(الإيمان والكفر) 811 مرة لكل. أما العسر فقد ذكر 12 مرة بينما ذكر اليسر 36 مرة(مصطفى فتحي، 2005: 58)، وهنالك مغزى لذلك، ففي قوله تعالى(فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا) في سورة الانشراح المباركة، ورد ذكر العسر مرة وذكر اليسر مرتين(باعتبار أن المعرفة تبقى واحدة مهما تكررت والنكرة تتعدد بتعدد ذكرها)، وهو وعد من التيسير من الله تعالى. ويطول بنا المقام لو ذكرنا المزيد.
 
2.                التفوق الحسابي: وهو ما عبر عنه الكثير من الباحثين حول الحروف المقطعة في بدايات بعض السور كونها تشير إلى تكرار تلك الحروف في السورة التي تذكر تلك الحروف في بدايتها أكثر من أية حروف أخرى. وقد ورد ذلك على ألسنة القدماء من قبيل السيوطي، وقد تعزز ذلك حديثا باستخدام الوسائل الالكترونية.
وتسمى هذه الحروف(الحروف النورانية) و(الحروف المقطعة)، ويبلغ عددها نصف عدد حروف الهجاء(14 حرفا)، أي بعدد المعصومين عليهم السلام. وقد جمعت في جملة(صراط علي حق نمسكه)(بيضون، 2005 :187). 
ومن مواصفات الحروف النورانية أنها تحوي من كل نوع من الحروف نصفه(بنت الشاطئ، من أسرار العربية في البيان القرآني،1972: 15). ولا يتسع المقام لتفصيل ذلك. كما أنها أكثر استخداما في اللغة العربية من الحروف الأخرى! وغالبا ما يأتي بعد هذه الحروف ما يتعلق بالقرآن، مثل(الر تلك آيات الكتاب) و (يس والقرآن الحكيم)، وغيرها.
كما قيل أن ذكر هذه الحروف يذكّر الكفار الذين قالوا(هذا سحر مبين)أن القرآن  مكتوب بلغتهم وما يستخدمونه من حروف هجاء، ولكنهم لا يستطيعون أن يأتوا ولو بآية من مثله، ولو تعاونوا لتحقيق ذلك.
وكما اختلف الباحثون في كنه تلك الحروف، فقد اختلفوا في معانيها. فقد ذهب بعضهم إلى أنها من المتشابهات ولا يعلم معانيها ولا تأويلها إلا الله تعالى. ويروى عن أمير المؤمنين أنه قال: لكل كتاب صفوة، وصفوة القرآن حروف التهجي(ومنها الحروف النورانية). ومنهم من قال: إن لكل كتاب سرا، وسر القرآن يكمن في فواتح السور. وظن البعض أنها مما يحوي الاسم الأعظم. 
 
3.                معجزة الرقم 19:. ورد هذا الرقم العجيب في  الآية 30 من سورة المدثر المباركة(عليها تسعة عشر) وهو عدد الملائكة من خزنة النار.  والعدد 19 يجمع بين أكثر القليل من العدد وأقل الكثير منه(العاملي، 2010: 496). 
وذلك يتعلق أيضا بالسور ذات الفواتح، فمثلا السورة التي تبتدئ بالحرف (ن) يتكرر فيها هذا الحرف بعدد يكون من مضاعفات العدد(19). فمثلا في سورة (ق) يذكر (إخوان لوط) وليس (قوم لوط) للمحافظة على مضاعفات العدد19 الخاصة بحرف (ق) المذكور في بداية السورة.
ولهذا الرقم أهمية كبيرة في القرآن. فالآية الأولى وهي البسملة  تبلغ19 حرفا(عدا الباء الذي لم يرد مع الحروف النورانية وهو ربما يحوي السر الأعظم). وهنالك علاقة بين البسملة والعترة في هذا المضمار، فعدد حروف العترة هو 19 أيضا (محمد –علي- فاطمة- حسن-حسين). 
  فكلمة (اسم) من البسملة تكررت في القرآن 19 مرة، وكلمة (الله) تكررت 2698مرة أي  19 مضروبة في 142، و كلمة(الرحمن) تكررت 57 أي 19 مضروبة في 3، وكلمة(الرحيم) تكررت114 مرة أي 19 مضروبة في 6. ولا يخفى  أن عدد سور القرآن  114، وهو من مضاعفات الرقم 19.
ولو أخذنا سورة الفاتحة المباركة التي تتكون من سبع آيات, وحذفنا البسملة منها، بقيت ست آيات، لو ضربناها-أي 6- في 19 لأصبح الناتج 114، وهو عدد سور القرآن الكريم. كما أن آخر سورة في المصحف-أي الناس- تتضمن 6 آيات عدا البسملة، لو ضربناها في 19 لكان لدينا نفس الناتج.
يضاف إلى ذلك أن أول آيات القرآن الكريم نزولا(اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم) تتكون من 19 كلمة. وعدد كلمات آخر ما نزل منه (اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون، اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) تتكون من 19 كلمة. أي أن هنالك علاقة حسابية بين أول الآيات نزولا وآخرها(الصوفي،2008: 100). وغير هذا كثير في آيات الذكر الحكيم!  
4.                وهنالك نوع رابع وهو ما يمكن تسميته الأعداد الموحية، أي التي كانت تشير إلى حقائق معينة تتعلق بالأرقام لم يتم التعرف عليها إلا حديثا. وخير مثال على ذلك ما ورد في الآية 25 من سورة الكهف المباركة(ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا). فهو بالحساب الشمسي 300سنة، وهو يساوي 309 سنوات بالحساب القمري. وهذا التناسب لم يكن معروفا سابقا، بل عرف فيما بعد.
ويذكر بصدد هذه الآية، أن الإمام علي(ع)أوضح أن اليهود أهملوا ذكر النظام القمري في كتبهم، ولم يعترفوا به، لذلك ذكره القرآن الكريم(عبد الرضا،2012 : 13).
ومثال آخر في الآية47 من  سورة الحج المباركة(وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون). وقد ذكرت عبارة (ألف سنة) في آيتين أخريين هما الآية 5 من سورة السجدة المباركة، والآية 4 من سورة المعارج المباركة. وهو تعبير عن الوحدات الزمنية التي تستخدم إذا انتقلنا خارج نطاق الأرض والمجموعة الشمسية. وهو لاشك سبق لم نعرفه إلا حديثا. وهنالك أمثلة أخرى عن عنصر الزوجية في الكون وإرضاع الطفل وغيرها مما لا يتسع المجال لذكره. 
وأخيرا، هذا غيظ من فيض. فالحديث عن الأعداد والأرقام في القرآن الكريم بحاجة إلى كثير من الوقت والجهد والمجال لاستيفائه. 
وهذا جانب واحد مما يشتمل عليه كتاب الله من إعجاز.   
 والله أعلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم
وسبحان من أودع بعض أسراره في كتابه الكريم!    

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/04



كتابة تعليق لموضوع : شيء عن الإعجاز العددي في القرآن الكريم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المعموري
صفحة الكاتب :
  حيدر المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انتفاضة صفر..ديمومة عاشوراء  : نزار حيدر

 ليلة مجنونة بامتياز!!  : فالح حسون الدراجي

 shliالتجاور النفسي!!  : د . صادق السامرائي

 العمل تستنكر وتدين العمل الارهابي الذي استهدف تجمع معوقي العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل يسلم البغدادي الموصل الى من يمثله  : مهدي المولى

  من خلجات القلب !  : فوزي صادق

 حواريو السيد المسيح أين هم ؟ حقيقة آل محمد المغيّبة . الجزء الثالث  : مصطفى الهادي

 حوار باختصار !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 موازين مقلوبة  : سامي جواد كاظم

 طلال الصالحي في كتابات الزاملي  : علي حسين النجفي

 هل سيصمد التحالف الوطني أمام المحاور ؟!  : محمد حسن الساعدي

 كتاب خزائن وتحف من وثائق النجف  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 لكي لا تسقط الفلوجة مرة اخرى .  : علي حسين الدهلكي

 العنقاء الذهبية الدولية توقد شمعتها الـ(14)

 الكرادة منزوعة السلاح...بدون تعليق  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net