صفحة الكاتب : خميس البدر

عندما تتوقف الحياة ....لأسباب امنية !!
خميس البدر
بقى الملف الامني طوال العشر سنوات الماضية هو الهاجس الاكبر والتحدي الاصعب للحكومات المتعاقبة ولعله السبب الاهم في صعود ولمعان نجم رئيس الوزراء نوري المالكي الى الواجهة بعد ما تحقق من تحسن امني او استقرار نسبي او ما يعرف ويطلق عليه الامن الهش بعد 2006 مع هذا الوصف ومع هذه الاهمية بقت ملفات كثيرة تدار في العراق تحت ضغط الملف الامني والضرورة الامنية لتخرج العملية السياسية مشوهة ومشوبة بكثير من الملاحظات والاستفسارات وعلاملات الاستفهام والتي لم ولن يجد لها المواطن اجابة او حل مع ما به من احباط واستمرار نزيف الدم العراقي وانهيار الامن في كثير من الاوقات حد الكارثية والنكبة للمدن والوزارات والمكونات الشعب العراقي ...... فالملفات السياسية تربط مباشرة بالامن وتداعيات الوضع الامني ان لم تكن هنالك تصريحات وتوجهات وبرامج سياسية تخطط على مقاييس الوضع الامني وابقاءه في هذا الوضع واستمراره وادامته وكاننا نسير وفق توجهات تجار الحروب كما هو الحال في أي تغيير كبير يحدث خاصة مع زوال ملامح الدولة ومؤسساتها وبالصورة التي شهدها العراق اعقاب سقوط الطاغية وزوال الطغمة البعثية في 2003 فوضى عارمة وقادة حروب وخراب وفساد ممنهج وصل الى حد ان يكون ظاهرة ملازمة للواقع العراقي والحديث عنه من المسلمات وان كان غير مباشرا او مجملا او مقنعا ....كما يربط الوضع الامني بالحالة الاقتصادية فظهور قادة الحروب يجعل من مجموعات بعينها من اصحاب النفوذ الاقتصادي بما يحتاجه من اسلحة وافراد ومجموعات وامكانيات ليحقق انتصارات على ارض الواقع او ليثبت للجميع بانه موجود وتزداد امكانياته وسطوته وقوته بقدر ما يحقق من مكاسب لعنوانه وتوجهه على الارض ومساحة تحركة بحيث يملك مصير المجموعه ويؤثر على الاخرين بما ناله بالقوة تارة وبالمال تارة اخرى .....وما ينطبق على السياسة والاقتصاد ......وفي وضع مثل الوضع العراقي وبالخلفية المجتمعية المعروفة والوضع السياسي وتجارب الحكم والانظمة السابقة المؤلمة تبقى عوامل الخوف (التخوف من عودة الماضي والخشية من انقلاب المستقبل والمضي للمجهول ) والمؤثر الخارجي اللاعب على كل الاوتار منتجة لعدم الاستقرار وغياب للدولة الحقيقية ويبقى الرهان على الانتصار وكسب الوقت او سقوط الجانب الاخر (بتسقيطه تارة و بالغائه تارة اخرى او تهميشه واستهدافه سياسيا وامنيا ) بحجة الملف الامني او بقوة الاستئثار بالسلطة او الترويج بانه صاحب اطماع سياسية او ربما ينعكس الاتجاه بان تفسر كل تحركات الحكومة وقراراتها موجهة ضد مكون معين وان الهدف هو الاضعاف والتهميش و........ مع كل هذه الادلة وهي مستقات من الواقع العراقي والتجربة العراقية (وان كانت عموميات لكني اعتمد على ذكاء القاريء ) بقت الوزارات الامنية شاغرة طوال الاربع سنوات الماضية وهي طامة كبرى وخلل كبير مشخص من الجميع ففي وضع مثل الوضع العراقي والوزارات الامنية تدار بالوكالة (مهما كان الوكيل نابغة ومهني ونزيه ومخلص ) تبقى الوزارات بلا وزير تبقى الوزارات تعمل بلا ادارة وبلا غطاء وبلا عنوان ..... ولكي لايطول الحديث يجب ان يراعى في الوضع ا لامني والتحدي الراهن بعد صعود الخط البياني للعمليات الارهابية .. اولا الوضع الاقليمي (ازمة سوريا) والتسوية بين القوى العظمى مما سيؤثر سلبا في العراق مع امكانية اتخاذه بديل للجماعت الارهابية وملاذ امن لمرتكبي الجرائم والمتلطخة اياديهم بالدم السوري .... ثانيا قدم التجربة العراقية وان ما كان يصح في 2003 لايصح في 2013 لان المواطن العراقي بات يعي كثير من التجارب وان ما كان يروج ويظهر على الساحة بات وبال على البعض خاصة مع الفشل الحكومي والنقص في تأدية الخدمات المقدمة للمواطن والتاخر الملحوظ في مختلف المجالات من طوابير ارامل وايتام وبطالة وفقر وجهل وظهور الطبقات المتخمة من السياسيين والموظفين الحكوميين والمقاولين .....ثالثا وهو الاهم يجب ان يطرح البديل فلا يمكن ان تغيب الحلول الامنية او ان لاحل لها وان المشكلة عصية فالبحث عن الحل سيعطي حجة للتغيير او الانقلاب او حتى الفوضى فلايمكن ان تبقى القضية الامنية للابد خاصة مع تكرار العمليات امنية والتصريح بالانتصارات وعن نهاية قريبة للارهاب وانه في انفاسه الاخيرة كما هو الحال في عملية (ثار الشهداء ) الا ان الارهاب عاد بقوة اكبر وبقسوة وباتساع دائرة العنف في العراق ليصل الى مدن الجنوب الامنة ....... رابعا يجب ان يشخص العامل الخارجي وان يفضح وان يحاسب فلا يمكن ايضا ان تراق كل هذه الدماء وتقيد ضد مجهول او ان المصلحة السياسيةلفرد او اتجاه ستضر فيبقى الحديث عمومي وبلا تحديد ولا يتىرتب عليه أي موقف بحيث تبقى الاحتمالات مفتوحة والنهايات مجهولة فدور دول مثل (قطر السعودية تركيا )بات مفضوحا في دعم الارهاب وتجنيد الجماعت الارهابية ودعمها بالمال والسلاح لقتل الشعب العراقي ...ودول مثل (ايران وامريكا )باتت تتجاهر في دورها في العراق فعلى العراق ان يتعامل مع هذه الدول بمنطقية وعلى المكشوف لكسب شيء وحيد اسمه انهاء الملف الامني والهاجس الامني للمواطن العراقي لاىتركه او التخوف منه او مداراته فالبحث عن الحلول والتفاوض والضغط باتجاه الخلاص هو السياسة التي يحتاجها العراق في هذه الفترة وبعد عشرة سنوات من النزيف لا الاستمرار في العمليات العسكرية المكشوفة والتحجج بالنقص الاستخباري والمؤامرة الخارجية ....بمراعاة هذه النقاط الاربعة يمكن الحديث بجدية وان تحاسب القوات الامنية عن الحلول او الاخفاقات وايجاد استراتيجية وخطط لانهاء الملف الامني اما باغفالها او غض الطرف عنها فسيبقى الحديث عن الملف الامني مجرد كلام وربما سنتجه نحو الفوضى الامنية الاكبر .....تحصين الداخل سياسيا ومواجهة الخارج واعطاء اولويات وتسليح واهداف عليا وتوفير غطاء امن للقوات الامنية ودعم مادي واعلامي ولوجستي بالنتيجة يمكن ان نتحدث بعد اشهر عن استقرار سياسي ونهاية الملف الامني او الكلام عنه على انه من الماضي الغير مرغوب بعودته ........

  

خميس البدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/01



كتابة تعليق لموضوع : عندما تتوقف الحياة ....لأسباب امنية !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهر الموسوي
صفحة الكاتب :
  طاهر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجاره : اللجنة الوزارية المشرفة على توزيع البطاقة التموينية تواصل جولاتها الميدانية  : اعلام وزارة التجارة

 هزمت سجاني !  : سهام ايهاب الدالي

 وزراء نفط اوبك يتوقعون الابقاء على سقف الانتاج

 المرجع مکارم الشیرازی یدین الإنتهاك لمرقدی يونس وشيث ویفتي بوجوب الدفاع عن العتبات

  أن لم تستحي فافعل ما شئت ..فواز الفواز نموذجا  : وليد العلوي

 بيان مكتب المرجع النجفي بمناسبة استشهاد ثلة من المؤمنين في ركضة طويريج

 صورة قلمية  : شاكر فريد حسن

 لحم خنزير .. مذبوح على الطريقة الإسلامية!  : سيف اكثم المظفر

 الحجامي يحضر افتتاح اول مدرسة في بغداد والخاصة بالاطفال غير الاصحاء 

 نستنطق الواقع المرير !  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 رئيس أركان الجيش يستقبل قائد عمليات نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 قصة حب عراقية فريدة بمناسبة “عيد الحب” حب بلا حدود..  : زاهد البياتي

  أحلام فتاة في مجتمع يدَّعِي الحضارة  : دلال محمود

  لماذا؟!!  : د . صادق السامرائي

  متى يا إلهي سيصحو الضمير ؟!  : رعد موسى الدخيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net