صفحة الكاتب : علاء البغدادي

وهم (الحكومة الشِّيعيَّة) تسطيح الوعي وإجهاض المستقبل
علاء البغدادي
من يُقلِّب أوراق التاريخ العراقيّ الحديث، لاسيَّما السّياسيّ منه، وتحديداً من نهاية سقوط الملكيَّة أواخر الخمسينيّات وحتَّى سقوط النَّظام البعثيّ الّلعين، يرى مفارقة غريبة جدّاً، وهي أنَّ العراق لم يشهد مرحلة تشييد دولة حقيقيَّة، ترتكز على نظام مؤسَّساتيّ فاعل، يشتغل على مدارة هموم النَّاس وتلبية احتياجاتهم.. وهذا ما جعل الأمر يزداد خراباً بعد الإحتلال الأمريكيّ، الذي أصرَّ على ترسيخ هذا المفهوم بالبنية السّياسيَّة العراقيَّة، التي أصبحت – ومازالت – بنية متحزِّبة في إطارها العام، ومنفعلة مذهبياً أو قوميّاً، وهي تبحث عن مكتسباتها الضَّيِّقة، مما شجَّع على ديمومة الإرباك في المشهد السّياسيّ العراقيّ، وتغيّر المواقف وانقلاباتها، وتلاشي العناوين الكُبرى والرئيسيَّة، كالوطن والنَّاس، في الأداء السّياسيّ.  
منذ عشرة سنوات، لم نشهد أيَّة ملامح واضحة لهويَّة الدَّولة العراقيَّة، بل لم نتعرَّف حتَّى على خطوطها العامَّة، والتي يُمكن أن نتلمَّس من خلالها المنجزات التي تُحقِّق ولو المقدار الكافي، العبور إلى ضفَّة المستقبل، عن طريق مؤسَّساتها الرئيسة (التَّشريعيَّة، القضائيَّة، التَّنفيذيَّة)، حيث كانت – ومازالت – السُّلطة التَّنفيذيَّة هي اللاعب الرَّئيس في المشهد العراقيّ والتي استطاعت أن تضمُّ تحت عباءتها السُّلطة الأكثر أهميَّة، وهي السُّلطة القضائيَّة، وهذا ما ساعد على نزوع الحكومة صوب الإستبداد، فيما بقيت السُّلطة التَّشريعيَّة (البرّلمان)، هي الأكثر بؤساً وهشاشةً، بعد أن حوَّلت قبَّة مجلس النوِّاب إلى مقهىٍ ترفيهيٍّ لإجتماع الأحزاب والكتل السّياسيَّة، وأحياناً يكون حلبةً للصِّراعات والمناكفات (حدَّ الأحذية)!، بعيداً عن الدِّور الرِّقابيّ الذي لابدَّ أن يضطلع به، فضلاً عن تناسيه الفاضح، أنَّه المُمثِّل الشَّرعيّ للنَّاس، بعد أن أصبح مكاناً لتمثيل هذا الحزب أو ذاك، وكلّ من في البرِّلمان، يتحدَّث بلسان حزبه فقط، إلاّ ما رَحِمَ ربي.
أسوق هذه المقدِّمة بعد عودة الأصوات التي تبرِّر الخراب الذي يعصف بالعراق، بحجَّة أنَّ الحكومة شيعيَّة، وهو المكسب الذي ينبغي أن تهون دونه كلّ عذابات العراقيين، بل وأرواحهم، ناهيك عن التردّي الذي طال جميع المرافق الحياتيَّة، والغريب أنَّ بعض من يقول هذا، هم من يدخل في تصنيف (النُخبة)، أو هذا ما يُقدِّمون أنفسهم به، إعلاميّاً وثقافيّاً.
إنَّ تصنيف الحكومة الحاليَّة على أنَّها حكومة تُمثِّل الشِّيعة في العراق، هو من أكثر الأمور تسطيحاً للوعي الجمعيِّ الشِّيعيّ، وعلى الرّغم من مرارة التَّصنيف المذهبيِّ، لما فيه من ترسيخ لمفاهيم الإقصاء والتَّهميش والإلغاء للآخرين، وقد يتذرَّع أصحاب نظريَّة (الحكومة الشِّيعيَّة)، بأنَّ هذا الحال أفضل من ضياع الحكم وعودته إلى السُّنَّة – حسب تعبيرهم -، وبذلك ستعود أيام القمع والإضطهاد ضدَّ الشِّيعة!!
على الرّغم من هشاشة هذا التَّنظير وعدم مقبوليَّته، لابدَّ أن نؤكِّد بأنَّ الطَّاغية المقبور، ليس طائفيّاً بالمعنى الدِّينيّ، بقدر ما كان دكتاتوراً ظالماً، يُعاني من عُقدٍ قَبَليَّةٍ وعشائريَّة، جعلته يُمارس غطرسته ضدَّ كلُّ من يقف في وجه هيمنته وجبروته، ولم يسلم منه حتَّى أقرب النَّاس إليه، بل كثيراً ما كان يتظاهر وهو يسعى لئن يكون من أحفاد آل البيت عليهم السَّلام، فضلاً على أنَّ الكثير من طاقمه الإجراميّ (الوزاريّ، والحزبيّ، والعسكريّ)، هم ممن ينتمي إلى المذهب الشِّيعيّ بالمفهوم الظَّاهريّ، هذا من جهة.
من جهةٍ أخرى، أنَّ الحكومة الحاليَّة، لا يُمكن تصنيفها مذهبيّاً، لأنَّها وليدة المحاصصة المقيتة، أو ألعوبة (التَّوافق والشَّراكة)، فأغلب الوزارات السِّياديَّة والمهمَّة، هي عند غير الشِّيعة (الماليَّة والخارجيَّة والدِّفاع والكهرباء والصِّحّة والعلوم والتَّربيَّة والزِّراعة)، وفق الرؤية المذهبيَّة الضَّيِّقة، بإستثناء منصب رئيس الحكومة (وبعض الوزارات)، والذي يحاول البعض أن يختزل المكوِّن الشِّيعيّ الكبير بشخصه. 
ولو تنزَّلنا عن كلِّ ما تقدَّم، وقَبِلنا بــ(شيعيَّة) الحكومة الحاليَّة، فثمَّة أسئلة نودُّ طرحها على أصحاب هذه النَّظريَّة العَتيدة، نظريَّة (الحكومة الشِّيعيَّة)، ونقول: ما هي القرائن العمليَّة التي تؤكِّد نظريَّتكم؟ وماذا حقَّقت الحكومة للشِّيعة؟ فها هي المحافظات الشِّيعيَّة تُعاني الأمرِّين وتعيش في أسوأ الأحوال وفي مختلف المستويات، وبالأخصِّ المحافظات التي تُدار من قبل فريق الحكومة المركزيَّة وحلفائه، فضلاً عن تكرار القول من قبل رئيس الحكومة وفريقه، بأنَّهم قد فضَّلوا المحافظات (السُّنيَّة) وأهلها، على باقي المحافظات، سواء في موضوع الميزانيَّة الماليَّة، أو موضوع التَّعيينات وغيرها!!
لم يبقى أمام أصحاب نظريَّة (الحكومة الشِّيعيَّة)، غير القول: إنَّ الشِّيعة في ظلِّ هذه الحكومة، يُمارسون طقوسهم الدِّينيَّة بحريَّةٍ كبيرة، من قبيل (اللطم) والسَّير إلى كربلاء والطَّبخ في الشَّوارع وما إلى ذلك... والجواب، حتَّى هذا الإنجاز، لا يُحسب للحكومة الحاليَّة، لأنَّ هذه الطقوس لم تعود بفضل الحكومة، بل لأنَّها كانت مقموعة من قبل النَّظام الصَّدَّاميّ الَّلعين، وعادت مباشرةً بعد الإحتلال الأمريكيّ، ومنذ أيام حكومة (إياد علاّوي)، الشِّيعيّ/ العَلمانيّ، الذي يُحلِّق في الأجواء السُّنيَّة المشحونة مذهبيّاً!
الحكومة العراقيَّة اليوم، ليست شيعيَّة بالمرَّة، ولا يُمكن لها أن تكون شيعيَّة، ولا نريد لها أن تكون شيعيَّة، بل هي اليوم، حكومة يقودها حزبٌ شيعيٌّ، لم يتمكَّن من استثمار الإرث التَّاريخيّ للتَّشيُّع في تجربة الحكم، لاسيَّما التَّجربة العلويَّة الرَّائدة، وبالتَّالي عجزت الحكومة، من بلورة مفهوم (الدَّعوة) في إدارة شؤون البلاد، وظلَّت تخوض في صراعاتٍ ثانويَّة، حتَّى أصبحت صناعة الأزمات أو الإقتراب من مناطقها، هي السِّمة الأبرز في أدائها، بينما كان عليها أن تتجاوز كلّ الصِّراعات الجانبيَّة، وتحوِّلها إلى الصِّراع الأكبر، وهو ضمان المستقبل المقبول للعراقيين، على الأقل، وتحسين واقعهم اليوميّ.
إنَّ التَّجربة الحزبيَّة للحكم في العراق (الشِّيعيَّة والسُّنيَّة)، والتي مازالت فاعلة حتَّى اليوم، وخصوصاً تجربة الأحزاب الإسلاميَّة، أثبتت عدم جدواها وللأسف الشَّديد، لأنَّها لم تقترب في ممارساتها من أبسط هموم المواطن البسيط، فقد فشلت في الخروج من الأفق الحزبيّ/ المذهبيّ، وهي تُدير شؤون النَّاس، وهذا ما يجعل الحاجة ماسَّة جدّاً، لإبعاد الهيمنة الحزبيَّة (المتأسلمة) عن إدارة البلاد، التي رسَّخت أسوأ الإنطباعات عن الإسلام والمسلمين عند عامَّة النَّاس، وبهذا لم يخرج العراق من السِّيناريو العام، الذي تعيشه تجربة حكم الحركات الإسلاميَّة في العالم العربيّ.
العراق اليوم، بحاجةٍ أكثر من ماسَّة، إلى بروز طبقةٍ سياسيَّةٍ جديدة تدير شؤونه، شريطة أن لا تكون مرتهنة بإرادة زعيم الحزب وقائده، ولا ترفع من مظلوميَّة هذا المذهب أو ذاك شعاراً لها، ولا تنطلق من مصالحٍ قوميَّة مهووسة، تأكل من جرف الهويَّة الوطنيَّة الشَّيء الكثير، أو لابدَّ أن يُصار إلى تشكيل تحالفٍ موسَّع أو كتلة وطنيَّة كبيرة، تضمُّ كافَّة الأحزاب والحركات والمكوِّنات الكبيرة والصَّغيرة، تتجاوز في برنامجها وأدائها الآفاق المذهبيَّة والقوميَّة والحزبيَّة، وتجعل من خدمة المواطنين، البوصلة الوحيدة التي تتَّجه صوبها، وبخلافه، فإنَّ الوعي الذي بدأ يستعيده العراقيّون، لن يقبل مجدّداً بمغامرات حزبيَّة أو طيش شخصيّ يسير بإتجاه الديكتاتوريَّة، أو أصوات نشاز تنطلق من منصّاتٍ طائفيَّةٍ مقيتة.

  

علاء البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/21



كتابة تعليق لموضوع : وهم (الحكومة الشِّيعيَّة) تسطيح الوعي وإجهاض المستقبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب السيد عادل العلوي
صفحة الكاتب :
  مكتب السيد عادل العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net