صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي
عبد الهادي البابي

المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي :

* أستثمارنا للطاقات الخارقة والخاصة أثبتت صحتها الأيام والنتائج في معالجة الأمراض المستعصية والمزمنة ..

 

 

 

* نحن نؤمن برسالتنا ..ونؤمن أننا يجب أن نكون اليد الحانية لا اليد الممدودة للجيوب..!!

* يتعهد مركزنا بسلامة المواد المستخدمة كونها مواد عشبية غذائية أمينة خالية من أي مواد كيميائية أو سمية أو مخدرة...

 

خلال السنوات الأخيرة برز الأهتمام بما يعرف بالطب البديل أو ما يسميه البعض (الطب المكمل) حتى أنه لم يعد غريباً أن تعترف به أعلى المؤسسات والجهات الصحية والتعليمية والخدماتية في العالم ، وأن يصبح من ضمن التخصصات التي يحال إليها المريض من قبل الطبيب المعالج نفسه ، وتقدر الأحصائيات شبه الرسمية بأن نصف سكان العالم بدأوا  يلجأون إلى الطب البديل في حالة المرض ، ولكن لانستطيع أن نعتبر ذلك بـأنه أعترافاً رسمياً كاملاً بالطب البديل.. حيث لازال هناك خلط في مفاهيم وماهية الطب البديل ومدى نجاحه عملياً والفرق بينه وبين الطب الحديث المبني وفق المبادئ العلمية الغربية الحديثة المعتمدة على البحث العلمي الحديث،  وتزداد الحيرة حين يلحظ التحفظ بل وربما المعارضة من قبل بعض المتخصصين في المجالات الطبية والعلمية للطب البديل.. وبالطبع فإن العالم -  خصوصاً عالمنا العربي-  قدأزداد أهتمامه بموضوع الطب البديل وبالذات كونه يعمق بعض الأساليب التراثية والشعبية والروحية في العلاج ..أضافة لذلك فأن هناك الكثير من الغموض والأشكالية في ممارسة هذه المهنة ومدى فاعليتها والطرق التي يتم بها أعداد ووصف العلاج ..!! 

فهل أن إهمال الطب الحديث الجوانب الروحية والنفسية وتركيزه على الجوانب العضوية والبيلوجية تعد من الأسباب الرئيسية للجوء المريض إلى الطب البديل ...وهل أن قراءة الآيات القرآنية وبعض الأدعية الخاصة ورياضة العقل والتركيز الباطني والصلوات لها تأثير على تحفيز المريض روحياً ونفسياً للسيطرة على المرض ..!!؟ 

وهل ..وهل ..أسئلة وأسئلة كثيرة ومتشعبة .. كان لابد لنا من وضعها بين يدي من هو متخصص بالجواب عليها وله تجربة طويلة ورائدة فيها ..فحملنا هذه الأسئلة معنا لنحط الرحال في أحد المراكز المعروفة والمتخصصة بالعلاج بالطاقة الحيوية والطب الغذائي ....أنه مركز علي كاشف الغطاء المتخصص بالعلاج (بالطاقة الحيوية والطب الغذائي في محافظة النجف الأشرف حيث أستقبلنا الأستاذ الدكتور علي كاشف الغطاء مدير المركز بكل حفاوة وأحترام ..وأستضافنا بمركزه فكان معه هذا اللقاء االرائع ..

أجرى اللقاء : عبدالهادي البابي ..النجف الأشرف..

* ..هل لك أن تعطينا فكرة عن طبيعة عمل ونشاط مركزكم ؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء مدير المركز : مركز علي كاشف الغطاء للعلاج بالطاقة الحيوية والطب البديل لديه خبرة أثنا عشر عاماً في مجال الطب البديل وعلوم الطاقة الحيوية وهو مركز للعلاج بالطاقة الحيوية والطب البديل تأسس في العام 2003 ..مدير المركز في الطب البديل والخبير في علوم الطاقة ومؤسس أسلوب العلاج بالطاقة الحيوية عن بعد هوخبير باراسيكولوجي ...يعالج المركز - بالطاقة الحيوية - أكثر الأمراض المزمنة وبنجاح كبير ويمارس العلاج عن بعد ويعالج بالطب البديل (التراكيب العشبية ) أغلب الأمراض المزمنة... 

*هل أن ممارسة هذه المهنة خاضعة لضوابط وشروط معينة سيما وأنها تدخل في حياة الناس وحفظ أرواحهم ..؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء : وسط موجة الحياة العصرية الحديثة بكل صخبها وكنتيجة لتغير الأنماط المعيشية السلوكية والغذائية تبرز لنا قضية عاجلة تؤثر سلباً على أهم مايملكه الإنسان ألا وهي صحته ، وأستجابة لهذا تحتم علينا القيام بما يجب عن طريق الترويج للحلول العلاجية والطبيعية والفاعلة والمختلفة في تأثيرها وأستثمار الطاقات الخارقة الخاصة في علاج أمراض العصر وما أستعصى منها ونحن بذلك نسعى لهدفين:

 أولهما : العودة للطبيعة الأم في علاج أمراضنا معتمدين على الأبحاث والدراسات العلمية الحديثة التي كشفت أسرار ما أعطته الطبيعة الأم لنا وعلى الكنز المعرفي الكبير الموجود في بطون أمهات الكتب القديمة والأسرار الطبية التي يزخر بها الطب العربي والإسلامي القديم والمهم والممتد عبر تاريخنا القديم الزاخر بنتائج هذا العلم الناجحة ..

وثانيهما :  أستثمار الطاقات الخارقة والخاصة والتي أثبتت قيمتها الفعالة العالية في التخفيف من معاناة الناس بأستثمار ما أودع الله تعالى في بعض النفوس من أمكانيات خاصة ولطائف محددة أثبتت صحتها الأيام والنتائج في معالجة الأمراض المستعصية والمزمنة مبتعدين عن كل مايسم ماعندنا بأي مسميات تسيء الى نقاء نفوسنا ونبل غاياتنا ، فنحن لانستخدم إلاّ طاقة أودعها الله فينا لخدمة البشرية أختار الله لها نفوس قادرة على أستيعاب مدياتها من دون غرور ولا أسراف،  ونحن إذ نروج ونستخدم هذه الحلول العلاجية فاننا لانستبدل الطب الحديث بطب أخر ولانقصيه فلا يمكن الأستغناء عن الطب الحديث وماتوصل له من نتائج علاجية تساعد المرضى ، فالهدف سامي والغاية واحدة وقدوتنا في هذا نبينا الكريم محمد (ص) ودعوته لنا للبحث وطلب العلم والتي أشار لها في الحديث الشريف:

 [تداووا تداووا ..فما من داء إلاّ وله دواء]..

*هل أن في الطب البديل أشياء من ممارسة الخرافة والكهانة والشعوذة والسحر كما نشاهده  في بعض الفضائيات ؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء ...: نحن نعمل بمهنية وفق أسس علمية وإنسانية ، نحن لانتاجر بألام المرضى ومعاناتهم بل نجد  السعادة وراحة الضمير في مساعدتهم ، فنحن نؤمن برسالتنا ونؤمن أننا يجب أن نكون اليد الحانية لا اليد الممدودة للجيوب وأنما نقيس أجورنا بمقدار مايمكننا من الأستمرار في خدمتكم وليس أكثر .. وأن من أهم أهداف المركز هو نشر التراث الطبي الإسلامي وأحياءه والعمل به وأستثمار البحوث والنتائج المتحصلة من دراسة هذا التراث في علاج الحالات المرضية المختلفة وأصدار المنشورات المتعلقة بهذا الخصوص والبرامج الغذائية التي وردت في هذا التراث الهائل والمهمل ، والمعالجة بالطاقات الحيوية الهائلة الكامنة والتي هي حصيلة هذه العلوم ومحاولة المقارنة والتقريب بين هذا التراث والنتائج العلمية الحالية وصياغة هذا التراث بأسلوب علمي وحضاري يمكن البشرية من الأنتفاع به..اما الخرافة والشعوذة والسحر والكهانة فهي ليست من الطب البديل فالطب البديل بعيد عن هذه الأمور فالطب البديل يعتمد الغذاء والموارد الطبيعية حلا لمعانات الناس وأمراضهم أما الطاقة الحيوية فهو نوع من العلوم التي تدرس في الجامعات والمعاهد العالمية وله نتائج باهرة في الطب البديل وكل ماذكرت بعيد عن مسميات الشعوذة والدجل والتي لاتخفى على أي ذي لب بصير ....

*هل هناك أسرار روحية في الطب البديل .؟ 

*الأستاذ علي كاشف الغطاء : تعد الطاقة الحيوية التي نعالج بها في مركزنا من الطاقات الأولى والأقوى عالمياً ذات التأثير الأيجابي العالي في معالجة مختلف الأمراض ويظهر تأثيرها فوراً خلال ثواني في معالجة أشد الأوجاع إيلاماً كما نستطيع بطاقتنا الحيوية العلاج عن بعد عبر وسائل الأتصال المختلفة وهو أسلوب جديد يعد الأول عالمياً...

فنحن نعالج عن بعد لمن لايمكنهم الوصول إلينا عبر وسائل الأتصال وعن قرب مباشرة لمن يستطيع الحضور أولا بالطاقة الحيوية العالية وهي المفتاح الأول في أسلوبنا العلاجي والتي يظهر تأثيرها خلال ثواني للحالتين ثم نكمل علاجنا الطاقوي بالمكملات الغذائية والعشبيةالأخرى وبدون شك أن قوة الروح وما اودع الله في بعض النفوس من طاقة يقع بشكل ما ضمن التوفيقات الالهية التي يختص بها بعض خلقه ..

*وهل هناك ضمانة في مركزكم للمريض الذي يلتزم بتناول العلاج الذي تصفونه له من ناحية  الأضرار الجانبية للعلاج أو في حالة عدم  التماثل للشفاء ...؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء .. في حالة عدم تحسن المريض بشكل تام نرجو مراجعتنا والمتابعة معنا لحين الشفاء بأذن الله ... حيث يتعهد مركزنا بسلامة المواد المستخدمة كونها مواد عشبية غذائية أمينة خالية من أي مواد كيميائية أو سمية أو مخدرة ، وهي أمينة مركبة من مواد غذائية مجففه وفق معادلات صحية في طب التكوين ونحن نتعهد بسلامتها وخلوها من أي مود غير أمينة أو ممنوعة نسب نجاح علاجاتنا عالية من 70% - الى -  100%ومتابعاتنا مستمرة لمرضانا عبر وسائل الأتصال لحين الشفاء بأذن الله ..

*الأستاذ علي كاشف الغطاء ..هل من كلمة أخيرة ..؟

* نعم : في العالم الآن أكثر من 70 مليون مصاب بحساسية الحنطة القمحية  بهذا الداء الخطير من دون حل ، ونود أن نعلن للعالم كله أننا الوحيدون في العالم نمتلك علاجه بنجاح تام مع ضمان النتائج النهائية للعلاج بأذن الله ...لذا نرجوا من جميع المهتمين مساعدتنا في تسويقه للعالم للأنتفاع به والأستفادة منه..

البابي : الأستاذ علي كاشف الغطاء ..شكراً لصبرك معنا والأجابة على أسئلتنا وضيافتك الكريمة لنا ..

*كاشف الغطاء : شكراً جزيلاً لكم على جهدكم الطيب هذا راجين التوفيق والسداد في مسعاكم وتقبلوا جزيل شكرنا لكم ..

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/20



كتابة تعليق لموضوع : المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صادق مهدي حسن ، في 2013/09/22 .

الأخ العزيز والأستاذ الفاضل عبد الهادي البابي المحترم شكرا لهذا الموضوع الممتع
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بالمناسبة بعد أن تم حضري من قبلكم على الفيس بوك اتابع مقالات جنابكم عن طريق حساب آخر باسم ولدي وهو ((جعفر صادق)) ...
وإن كان لديكم أي شك اذكر جنابكم بصورتكم التي وضعت لها اطارا وارسلتها اليكم ....تحياتي لكم اسشتاذ عبد الهادي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد
صفحة الكاتب :
  محمد الرصافي المقداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net