صفحة الكاتب : قاسم السيد

انتخبوا الحمــــار الأعظم
قاسم السيد

في ساحة (نالي) وسط السليمانية يرتفع تمثال رأس حمار يرتدي ربطة عنق من عمل الفنان الكردي(زيرك ميرة) حيث يعد هذا العمل الفني رمزا لحزب الحمير الكردي  حيث صرح ( الحمار الأعظم ـــــــ وهي التسمية التي تطلق على الأمين العام للحزب ) السيد كلول أن حكومة إقليم كردستان والبرلمان الكردستاني والدوائر الحكومية جميعهم خذلوني في مساعدة حزب الحمير لإقامة هذا التمثال مبينا أن الفنان ميرة هو الوحيد الذي رفع رأس الحمار وسط السليمانية حيث يستعد هذا الحزب هذه الأيام للمشاركة في  خوض الأنتخابات النيابيه لأقليم كردستان . 

وبهذه المناسبة يسعدني في المساهمة في دعم حزب الحمير الكردستاني لأنه دعم للتجديد والخروج عن المألوف من خلال هذه المقالة وكلي ثقة ان الوقت لن يكون بعيدا لكي نرى تشكيل حزب شقيق لهذا الحزب تحت تسمية حزب الحمير العراقي ولعل الحمير العراقيه بعربها واكرادها تكون على صنع خلاصنا من الصراعات الأثنيه والطائفيه لأن الفكر الحماري عابر للطوائف والأثنيه.

 لايوجد في بلادنا وبقية بلاد العرب والتي ربما يحق لي ان انسب نفسي اليها اليست بلاد العرب اوطاني على حد قول الشاعر شيئا اكثر تواجدا من الحمير فلا تزال المدن العربية العتيدة يشاهد فيها هذا الحيوان الصبور الوديع الذي طالما احتمل قساوة بني ادم وغثاثتهم صابرا محتسبا لايشكو ولايتذمر ورغم كل هذه المزايا ومزاياه الاخرى العديدة التي يمتلكها لم يحظى بنفس التكريم الذي حظيت به زميلته البقرة عند بني الهندوس فهي تتنقل وتتبختر في بلادها محاطة بالاكبار والاجلال والتقديس والتبجيل بل وقد يضعونها في مقام اعلى مما يضعون به الانسان نفسه بينما هذا الحيوان المسكين لايلقى من انساننا الا كل اذلال واهانة واحتقار في الصاعد والنازل او على حد قول اخواننا المصريين في الرايحه وفي الجايه  وهو ان اراد صاحبه ان يمتطيه او يتعامل معه فسيعامله بكل ما يستحق من دونية لم يختر المسكين ان يضع نفسه بها ولكننا اخترناها له رغم انفه وسيرى من هذا الصاحب انواع التعذيب من جلد وضرب مبرح فلا توجد جمعيات حماية حقوق حيوان تنصره ولاهم يحزنون فهي لم توجد لبني الانسان اصلا فهل يتم ايجادها لبني الحمير هذا شيء نكر .

 هذا الحيوان تجده في كل مكان وهو يعترض طريقك في كل المدن مهما كان مبلغ رقيّــها وانتمائها الى العصر ولاندري ان كنا نحن الذين نعمل على بقاءه والحرص على عدم انقراضه  ام هو اصراره على الحياة وحب البقاء هما اللذان يدفعانه على ان يكون موجودا بيننا فهو كالاشجار البرية لايهمه قساوة الظروف التي يعيش فيها فهو يعيش في كل مكان وتحت كل ظرف ولااظن ان هناك دوائر للصحة البيطرية في أي بلد من بلادنا العربية العزيزة تهتم بشؤون هذا الحيوان او تعني بصحته كاهتمامها بصحة الكلاب  او الابقار او المعيز او غيرها من بقية الحيوانات التي لها علاقة بالانسان مما جعل هذا الحيوان يشمخ بأنفه اعتزازا وافتخارا بعافيته بين اقرانه وزملائه من بقية الانعام الاخرى اذ انه برغم هذا الاهمال فهو افضل منها عافية ولله الحمد فلم نسمع يوما ما بزكام الحمير او سل الحمير او ايدز الحمير مثلما نسمع عن الطيور والابقار والخنازير من صفات مرضية حملت اسمائها بامتياز .

ولقد انتبه بعض الملاعين من طلاب الربح السريع لأمر هذا الحيوان المسكين لكي يثروا على حسابه وجعلوه مصدرا مهما من مصادر تزويد الأسواق باللحوم فلا تخلو الأخبار يوما من فضيحة هنا او هناك تشير الى عملية تجهيز بعض الأسواق والمطاعم حتى من درجة الخمس نجوم بلحوم الحمير التي اضحت منافسا قويا لـ لحوم الأغنام او الأبقار .

عالمية الحمار وعدم محليته فليس هناك تسمية وطنية لهذا الحيوان الوديع بينما نرى العكس مع بقية الحيوانات الأخرى كأن يقال الفرس العربي او الفيل الهندي او الكلب الأنكلييزي او الكنغر الأسترالي او البقرة الهنديه وهو صامد اما عوامل التعرية والأنقراض التي تواجه بقية الأصناف فهو ليس كالباندا الصيني او النمور الأندونيسيه او النسور الأمريكية التي تتعرض للأنقراض مما حدى بسلطات تلك الدول التي تعيش فيها هذه الأنواع من الحيوانات  بإتخاذ شتى الأجراءات للحفاظ على ديمومة وبقاء هذه الأنواع ... أما الحمار ... ياسلام !! ياسلام !! ياسلام !! فهو صامد صمود جبال الهملايا وباقي مابقي الليل والنهار                                                                   

 

  ومع لهذا الحمار من حضور واسع على صعيد الحياة فله حضوره ايضا على صعيد التاريخ كحمار جحا الغني عن التعريف فهو له مع صاحبه صولات وجولات بل ورد اسمه في بعض الكتب المقدسة وبالذات في القران الكريم كحمار لقمان حيث ساهم هذا الحمار مع صاحبه لقمان وابنه بأن ينتج هولاء الثلاثة من خلال قصتهما المشهورة مثلا عظيما هو{ رضـا النـاس غـاية لاتـدرك}   .

  ومن الشخصيات الادبية والتي كان للحمار حضورا بارزا في كتاباتهم هو الاديب المصري الكبير توفيق الحكيم فلطالما استخدم الحكيم في كتاباته هذا الحيوان الوديع كشخصية ذات دلالة لاتخفى على عين اللبيب الى الحد الذي اطلق عليه في الادب العربي تسمية حمار الحكيم .

  غير ان هناك في هذا الحيوان اللطيف خصلة سيئة رغم كل حسناته التي ذكرناها آنفا لااستطيع الدفاع عنها فهي تهمة مؤكدة بامتياز له ومن دون نقاش الا وهي نهيقة والذي حاز بسببه لقب انكر الاصوات عن جدارة واستحقاق ولقد وصل الامر الى درجة ان ورد ذم هذا الصوت في القران الكريم  بأعتباره أنكر الاصوات .

فلو أردنا ان نذم بعض الاصوات الادمية يحضر مباشرة في اذهاننا صوت الحمار لنشبه اصواتهم بصوته لما يمتاز به هذا الصوت من نشاز وقبح رغم ان هذا الحيوان لايطلق صوته باستمرار كبقية الحيوانات مثل القطط والكلاب والطيور على انواعها او كما يستعمل سائقوا السيارات عندنا المنبهات {الهورنات} او مايسميه البعض ( الكلاكسات ) وكأنها شرط من شروط القيادة الامنه فهذا الحيوان المظلوم لا يظهر هذا الصوت المنكر والقبيح الا في حالة واحدة تقريبا فعندما تلتقي هذه الحمير في ما بينها او عندما يشم بعضها ريح بعض ولو عن بعد فهي حينئذ تنخرط في نهيق متبادل يصدح في اجواء الاثير تسمع كل ذي سمع ولها قدرة عجيبة على الاستمرار بالترحيب ببعضها البعض باشكال مختلفة من شم ولحس وعض هو اشبه بالقبلات منه بالقضم ولأوقات قد تطول أو تقصر خصوصا اذا لم تجد من يمتطيها او يؤذيها.

وهناك مشترك اخر ليس بيننا وبين الحمار كحيوان وحده بل وبين حيوانات اخرى فكما ان بنو البشر وخصوصا العرب منهم يكنون بكنى تبقى ترافقهم طيلة حياتهم حالها حال اسمائهم فهذه الحيوانات ومنها الحمار ايضا لها كناها فالذئب يكنى بأبي سرحان لطول مايسرح  اما الحمار  فيكنى  بأبي صابر لصفة الصبر التي يمتاز بها 

كذلك نحن والحمير لنا مشتركات عديدة منها ان اصحاب المنطق اي ارسـطوا وجماعته يربطون بيننا وبين الحمير في الجنس الاعلى بأعتبار الانسان كجنس هو عبارة عن حيوان ولكن بما ان هذا الحيوان اصبح ناطقا فأنه دخل في نوع اخر هو نوع الانسان وترك المسمى حيوان لأخيه الحمار لبقاءه في نفس جنسه لان مفهوم الماصدق انسان لاينطبق عليه لكونه غير ناطق حسب تعبير هولاء المناطقه فلا غرابة اذن ان وجدنا مشتركات سلوكية بيننا وبين الحمير وكم مرة يعترف الواحد منا بحماريته فيما لو دفعته غفلته للوقوع في مطب ما او فيما استغفله الاخرون فتراه سرعان ما يعترف قائلا بصوت مسموع غير مهموس... انا حمار فعلا ؟؟؟؟

بينما نجد اخرين يفتخرون بهذه الحماريه من خلال وصف انفسهم بأنهم من اصحاب الجلد والتحمل وأن احدهم في صبره وتحمله كالحمار بل اشد تحمرا من الحمار نفسه فأنت ان كلفته بعمل وأشفقت عليه من أن هذا العمل شاق عليه وان يتركه او على الاقل يمنح نفسه فسحة من الزمن للراحة اجابك بأعتزاز وتباهي ولا يهمك انا حمار شغل ..... هل ترون ان تسمية الحمار هنا مصدر فخر .

 لكننا أحيانا نظلم هذا الحمار بأن نتهمه بالغباوة والحمق والبلادة من خلال تشبيهنا لاشخاص بالحمير في الواقع  هم اكثر غباء وحمقا وبلادة من الحمار نفسه بل اننا نلحق به اساءة بالغة جدا من خلال تشبيه هولاء الاشخاص به أو نعتهم بأنهم اخوة للحمير وهي أخوة اتصور انه لو ترك للحمار الخيار فيها لما قبلها وكم نسمع على مدار ساعات النهار والليل اناسا يشتمون بعضهم بعض بأن يقول الواحد منهم للاخر يابن الحمار رغم ان في هذه الحياة اناس لايستحق ان يشبه تحمرهم بالحمار نفسه .

ويبدو ان للحمير حظا في السياسة ولقد اتخذته بعض الحركات والاحزاب السياسية رمزا لها لتؤكد لانصارها انها تمتلك كل خصال وصفات الحمير وأن لها من الثبات والصبر والمطاولة  والجلد في الخطوب وهذه بالطبع كلها مزايا تنسب بلا فخر للحمير ولعل ابرز حزب سياسي على المستوى العالمي اتخذ من الحمار شعارا له هو الحزب الجمهوري الامريكي .

شركاء الوطن الأخوة الكورد أيضا لهم وجهة نظرهم  الخاصة بهذا الحيوان الوديع  قد تختلف عن نظرة العرب بشكل عام  علاقتهم معه تمتاز بالصداقة الحميمة لان طبيعة منطقتهم الجبلية الوعرة وصعوبة تضاريسها  تحتاج الى علاقة من هذا النوع مع حيوان شديد البأس  مطيع  كالحمار لحمل امتعتهم في الجبال والوديان السحيقة  وقد اعتمد عليه المقاتلون الاكراد لعقود طويلة كوسيط نقل رئيسي لعتادهم واسلحتهم ايام النضال المسلح ضد الحكومات العراقية المتعاقبة وكان لهم نعم الصديق والرفيق  فلا نستغرب بعد ان يولي الاكراد اهمية زائدة بهذا الحيوان  ويرفعوا من شأنه  فلأول مرة في العالم يرفع حزب سياسي شعار"صوتوا للحمار الاعظم كي لاتندموا"والحمار الاعظم في عرف الحزب وادبياته هو الامين العام للحزب السيد كلول وهو واثق بان انصاره سيكتسحون الانتخابات المقبلة لانهم يشكلون الاغلبية .

 يذكر ان حزب الحمير الكردستاني حصل على الترخيص الرسمي بمزاولة العمل السياسي من وزارة الداخلية في الاقليم عام 2005  وبهذا الصدد يقول رئيس الحزب كنا ننهق ونرفس زمن حكم البعث واما الان فنحن اليوم احرار ونعبر عن رأينا بحرية وللحزب تشكيل إداري وهيكلي مثل المكتب السياسي الذي يسمى "الخان" وهو مكان نوم الحمير وفق اللغة الكردية بينما تسمى المكاتب الفرعية بـ"الإسطبل" كما تتوزع درجات ومراتب أعضاء الحزب وفق درجات معينة منها "حمار وأتان وجحش".  ويتبادل أعضاء الحزب كلمة (أنت حمار) التي يعتبرونها دليلا على الاحترام  .

صحيح ان جمعيات كثيرة دافعت عن حقوق الحمير وحظيت بدعم ومساندة من لدن منظمات وحكومات بدافع الاشفاق ولكن ان يكون للحمار حزب سياسي يخوض غمار الانتخابات جنبا الى جنب مع احزاب سياسية عريقة للحصول على مقاعد فيها  فهذا لم يحدث ابدا ....

ننتظر ونرى ما ستسفر عنه الايام القادمة  من مفاجآت ــ وايام العراقيين كلها مفاجآت ــ قد تكون مبشرة بالخير ونهاية للازمات الكثيرة التي تعاني منها البلاد على يد الزعيم عمر كلول

ونحن في ازمتنا السياسية المزمنه الفت نظر السادة السياسين العراقيين عموما الى هذه الناحيه وارى ان لهم في الحمير اسوة حسنة لما تمتاز به من وفاء و صبر وطول نفس يفتقده الأعم الأغلب من سياسينا وليتخذوا من زهد وعفة هذا الحيوان الودود في الدنيا وما فيها مثلا ويجعلوه قدوة لهم في العفاف وأن يراعو الله في اموال البلاد والعباد ولكي يقتصر مجلس النواب القادم  على المخلصين والمضحين في خدمة الناس وأبعاد الطامعين والانتهازيين من تجار الحروب وأشباههم وأصحاب الفرهود وأشياعهم حيث اصبح العراقيون يطلقون على هذا المجلس مجلس النهاب  .

لهذا فأني اقترح تبديل تسميته مجلسنا نوابنا الموقر وجعلها تسمية تعكس الجلد والعفه والأخلاص والوفاء لتصبح التسمية الجديدة ( مجلس الحمير العراقي ) لأني ارى في هكذا تسمية ابعادا لكل الطامعين والمنافقين من أن يدخلوا الى هكذا مجلس عتيد لأن امثال هؤلاء سيبدون ترفعا وتأففا وربما خجلا لأن اغلبهم من التافهين وأصحاب المظاهر والتسميات البراقة التي لاتستطيع ولايمكن لها أن تقرن نفسها بالحمير ظنا منهم انهم أرفع قيمة منها  وبأبعاد هولاء ستتاح الفرصة للمخلصين أن يثبتوا فعلا انهم حمير شغل وأني ارى  ان لاداع للخجل من هذه التسمية فإن الأخوة الكورد قد سبقونا اليها كما ان جالب الديمقراطية لوادينا العزيز الأصدقاء الامريكان حيث جعل حزبهم الجمهوري من صورة الحمار شعارا له فنحن على طريق الأشقاء والأصدقاء سائرون .  

  

قاسم السيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/19



كتابة تعليق لموضوع : انتخبوا الحمــــار الأعظم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيد الحسن
صفحة الكاتب :
  زيد الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجارة.. تصنيع الحبوب تنهي كافة استعداداتها الخاصة بانتخابات مجلس ادارتها  : اعلام وزارة التجارة

 اهتمام تركي بالمشاركة في إعمار العراق

 العبادي يوجه بتعطيل الدوام الرسمي غداً ابتهاجاً بتحرير الموصل

 تعيين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا لدفاع سوريا بعد مقتل الوزير السابق ونائبه  : وكالات

  خواطر: العراق بحاجة الى رئيس وزراء تجاري ؟!  : سرمد عقراوي

 وزير الصناعة والمعادن يؤكد على ضرورة الانفتاح على القطاع الخاص وتفعيل النشاط التسويقي لشركات الوزارة  : وزارة الصناعة والمعادن

 تقرير: الإمارات تسجن ناشطا 10 سنوات بسبب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي

 شمعة أخرى .. بانتظارك  : بشرى الهلالي

 زيارة الأربعين والمدينة الفاضلة  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 الكلداني يهنيء الشرطة العراقية

 الأنتصار العراقي .. والأرتباك الأمريكي !  : علي حسين الدهلكي

 من المسؤول عن الاختراقات الأمنية الكثيرة؟!  : مركز دراسات جنوب العراق

 اعيان الزبير تمهل الحكومة 3 ايام لتنفيذ مطالبها

 من وحي الثاني من آب/1990 ــ غزو الكويت  : رعد موسى الدخيلي

 واشنطن تخطط لفرض عقوبات على شركات أوروبية بسبب الغاز الروسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net