قصة الحرامي اسماعيل الوائلي الحلقة الثانية
الحرامي أسماعيل الوائلي في طهران  
فساد العراق النجف : بعد وصول إسماعيل الوائلي مدينة البصرة  اتصل به مدير امن النجف العميد “عجيل التكريتي” وابلغه قرار مديرية الامن العامة  المتضمن تجديد ارتباطه بجهاز المخابرات العراقي بدلا من الامن العامة وسيتصل به شخص يدعى “ابو عباس” من الجهاز اعلاه ويكون الارتباط معه ، وبعد تحقيق اللقاء بين الأخير وإسماعيل في البصرة طلب “أبو عباس” ان يذهب إسماعيل إلى إيران ويفتح مكتب بأسم  الصدر في طهران بالمرحلة الأولى ،  وبتاريخ 25 حزيران 1999 وصل إسماعيل طهران تهريبا بمساعدة  شخص يدعى “حسين الصدر” ، وعند مساءلة إسماعيل من قبل الاطلاعات الإيرانية عن سبب هروبه من العراق قال لهم بأنه مضطهد ومعارض لحكومة صدام حسين وانه احد اتباع بيت الصدر في النجف  ويريد ان يفتح مكتب باسمهم في طهران لوجود أتباع لهم في إيران ، لكن الاطلاعات الإيرانية رفضت فتح المكتب وطلبت منه ان يمتثل لتوجيهاتها  ويعمل ضمن منظومة “فيلق بدر” الذي يضم كل الأحزاب التي ولدت من الرحم الإيراني بما فيها حزب الدعوة ،وافق إسماعيل واعتبرها فرصة ذهبية لكشف وخرق تلك التنظيمات لصالح أهداف جهاز المخابرات العراقي آنذاك ،وفعلا وصل إسماعيل إلى بعض الأهداف المهمة  في المجلس الأعلى وحزب الدعوة وابرق بعض المعلومات عن نشاط وتحرك ونوايا مكونات “فيلق بدر” ،وكان جهاز  المخابرات العراقي يتابع نشاط حزب الدعوة والمجلس الأعلى بأسبقية أولى ،  وبعد مدة لاتقل عن 7 أشهر من مكوثه في إيران  وتعامله مع “المعارضة” العراقية أثيرت الشبهة عليه داخل مكونات “المجلس الاعلى وحزب الدعوة  ومنظمة العمل الإسلامي وحزب الله العراق”،على أثرها قامت الاطلاعات الإيرانية ودون علم إسماعيل من تفتيش شقته وتم العثور على مسدس كاتم الصوت وبعض المجلات الثقافية والدينية والكتب السياسية ،وعلى الفور اعتقلت الاطلاعات الإيرانية إسماعيل الوائلي بتهمة حيازته على سلاح ممنوع  وغير مرخص وكتب ومجلات اعتبرتها الاطلاعات الإيرانية بأنها تفيد “التشفير” ، وحكم على إسماعيل سنة سجن ، وبعد انتهاء مدة محكومتيه وأثناء تسليمه الى رجال الشرطة الإيرانية بغية التدقيق والإيداع المؤقت لديهم  استطاع الهروب من أيادي الشرطة الإيرانية بمساعدة جهاز المخابرات العراقي وفعلا وصل إسماعيل البصرة عن طريق جزيرة ام الرصاص  متنقلا بواسطة زورق صيد عراقي تابع للمخابرات العراقية ، وحال وصوله البصرة التقى مع مدير محطة مخابرات البصرة وقدم له ايجاز كامل له من لحظة دخوله طهران حتى هروبه منها ، وبعد الانتهاء من الإيجاز استلم إسماعيل هدية رئيس جهاز المخابرات العراقية  عبارة عن مسدس بروانك  ومبلغ عشرة ألاف دولار وطلب منه  المكوث في بيته وان تكون حركة تنقلاته محدودة وبعلم محطة مخابرات البصرة ولحين استلام توجيه جديد من المراجع الأمنية العليا .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/17



كتابة تعليق لموضوع : قصة الحرامي اسماعيل الوائلي الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : التنظيم الدينقراطي
صفحة الكاتب :
  التنظيم الدينقراطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لمناسبة الذكرى 32 لاستشهاد الصدر الاول التيجاني لـ(نون):الصدر كان منظر الصحوات الاسلامية في العالم  : وكالة نون الاخبارية

 أنقرة –طهران ..شراكة أستراتيجية هل تنهار بتقرب أنقرة من الرياض؟؟  : هشام الهبيشان

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (69) الإسرائيليون يتذمرون والشرطة تشكو حكومتها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فرصة لا تعوض  : حيدرالتكرلي

 اطلاق صكوك الوجبة الرابعة على المتضررين من ضحايا الارهاب في محافظة بابل  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 اللجنة التنسيقية العليا . هل لم الشمل أم هدمة ؟  : حمزه الحلو البيضاني

 على حدود الإمارات..”توازن الردع” أكبر عملية هجومية منذ بداية العدوان على اليمن

 كاطع الزوبعي : مجلس المفوضين يستثني فئة النازحين من غرامة فقدان بطاقة الناخب الالكتروني  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بدء دورة رياحين العسكريين (عليهما السلام) القرآنية على أروقة الصحن العسكري المطهر لطلبة المدارس  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المرجعية وابنائها .. الحكيم ومواقفه!!  : بهاء العراقي

  قال رسول الله صلى الله علية وآله وسلم ( الحسن والحسين (ع) ريحانتاي من الدنيا )  : عمار العيساوي

 التنمية البشرية بين قيم الاسلام والقيم الغربية  : مهدي حسين الفريجي

 هذا الفراتُ  : حيدر المعلم الكربلائي

 مركز حقوق يدين مقتل الروائي علاء مجذوب رميا بالرصاص وسط كربلاء

 آخر التطورات الميدانية العسكرية في العراق  : كتائب الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net