صفحة الكاتب : علياء موسى البغدادي

الطغاة لا يحسنون قراءة التاريخ
علياء موسى البغدادي
الحرية هي حالة التحرر من القيود التي تكبل طاقات الإنسان وإنتاجه سواء كانت قيودا مادية أو قيودا معنوية، ومنهم من يقول هو التحرر من العبودية ومنهم من يقول ان مفهوم الحرية ببساطة هو: "الاستقلالية من القيود.
ومنهم من يقول ان عبوديتنا لله هي الحرية .وكم أسعدتني هذه العبارة .  الحرية هي مطلب كل البشر وكم خاضت الشعوب حروباً باسم الحرية فقد خلقنا الله أحرارا ،وديننا الإسلامي كرم الآدمية وحفظ لها حقوقها وكرامتها.فمن منا لا يعشق الحرية ,فكيف أذا يولد الطغاة...؟؟؟؟
سُئِل فيلسوف المنطق (أرسطو) ذات يومٍ، من يصنعُ الطغاة؟
(فأجاب قائلا : "ضعف المظلومين)
وأنا أيضا أقول من يصنع الطغاة ؟ من  يصنع الطغاة في بلادنا العربية هل نحن الشعوب العربية  هل الشعب هو من يصنع الطاغية ام هو :(الجهل أو الجبن أو الجوع أو البيروقراطية الحقيرة .او المصادقة على شخصية الطاغية العادل والحامي للبلاد ) 
وهناك من يقول ان البلدان العربية هي أفضل شعوب العالم في صناعة الطغاة وذالك من خلال نظرية نحن :
(فنحن مع القوي حتى يضعف وضد الضعيف حتى يقوى.هذه هي بلادنا وهذه هي حقيقتنا وهذه هي( سايكولوجيتنا ). هذا ما يقوله التاريخ ، فلماذا نستحي من تاريخنا . وهذه هي الحقيقة ، فلماذا نستحي من حقيقتنا . ، فنخن متخصصون في صناعة الطغاة بكامل المواصفات.
ويقول الكاتب محمد كامل في كتابة من يصنع الطغاة :
لم تعرف البشرية على مدى تاريخها ظاهرة مدمرة كما "الطغاة"، الذين انكوت الإنسانية بنارهم، حتى أكثر من أي ظواهر طبيعية مدمرة كالزلازل أو البراكين، فعشرات الملايين سقطوا قتلى وجرحى، ضحية حرب أرادها رجل واحد بعد ان تحول إلى طاغية، وهو النازي أدولف هتلر! ومع ذلك، فإن هتلر ليس أول طاغية عرفه العالم، ولن يكون الأخير، فالطغيان موجود، ما دامت عناصر إنتاجه مستمرة، وقد تختفي هذه الظاهرة فى مكان، بعد القضاء على عناصر إنتاجه، أو البيئة الحاضنة له، وقد تظهر او تبقى فى مكان آخر، لتوافر هذه البيئة.
واعتقد أنا أن الكاتب في هذه المقدمة قد أصاب الهدف في موضوع مهم جدا وهو  (عناصر أنتاج الطغاة ) واعتقد أنها جدا مهمة
لكن نحن الأن  نرى تغيرات مهمة تقودها الشعوب وشبابها من اجل الحرية القضاء على كافة أنماط وأشكال الاستبداد والفساد والتمييز وقهر الإنسان في معظم دول العالم الثالث بصفة عامة، والدول العربية بصفة خاصة، وقبل ذلك شاهدنا ثورة الشعوب في دول أوربا الشرقية وهي تحمل في مضمونها نفس الأسس والأسباب التي ثار عليها الشعب العربي في بعض أقطاره، فالإنسانية واحدة وأشكال الفساد والاستبداد واحتكار الثروة والسلطة واحد أيضًا في جميع أنحاء العالم، بل أصبح العديد من الطغاة والمستبدين يقتبسون من بعضهم البعض الوسائل والأساليب التي من خلالها يتقنون سرقة أموال وثروات شعوبهم، والعمل عل طمس هويتهم، وتحويلهم إلى عبيد في إمبراطورياتهم. وإذا بلغ به العمر أواخره يبدأ في التفكير في كيفية توريث أحد أبنائه. وهذا ما جعل الشعوب العربية تثور وتنتفض على جروحها و لم تعد تتحمل سلطة منفردة مستبدة وتخرج من صمتها وقهرها  على يد شباب ألأمه المثقف  المضطهد والواعي الى أن الحرية لا تمنح بل تغتصب وتنتزع من أيدى سارقيها وسالبى حرية الناس ,والشعوب  بدأت تشق طريق انتصارها على الظلم والفساد والجلادين الذين يعشقون كرسي السلطة الى درجة الجنون والعناد المنكسر .
الثورات تلتهب فى الشارع العربى من اجل الاصلاح وتحقيق الديمقراطة والحرية  وأسقاط الأنظمة الجبارة الدكتاتورية وان ألتصدي لها بالعنف سيكون حتما نتيجته نهاية كل نظام ظالم يتعامل بعنف مع ناسه وشعبه . 
من كان يعتقد أن شاعر الحرية في تونس، أبو القاسم الشابي، سيُحيَى بعد سنوات من رحيله مُجسداً في شِعرهِ ويجدَ ثواراً بُسطاء من الشعب يقولون للتاريخ سجل أيها التاريخ، سجل بمِداد من ذهب، تونس تتنفس الحرية، القدر أخيراً يستجيب عَبْرَ سَواعد الثوار البُسطاء وينكسرَ القيد وينجليَ الليل، وتُفتحُ أبواب التاريخ على مصراعيها ليُدخلهم الزمن تاريخ الأبطال الكبار من أبوابه الواسعة، ويَنقُشُوا بمِدَادِ الفخر إطاحتهم رمزاً من رُموز الطغيان العربي الخبيث.
لقد سقطت كل النظريات والتهم ضد الشباب العربي والتي تشير الى انه  هولاء شباب النت والمقاهي لايتحملون المسئولية 
سقطت بين أقدام  شباب التغير وشهدائهم الذين قدموا دمائهم الزكية واليافعة فداء للتغير .بثورة سلمية حكيمة ليس لها قائد سوى حب الوطن وحرية وكرامة ألأنسان . بعد أن عجز طغاة الكراسي الفاسدة عن فهم التاريخ  وفهم شعوبهم.
لقد استطاع الشباب العربي، رغم البطالة والفقر والفساد والمعاناة الكبيرة التي يعيشها، من المزاوجة بين مهمة الثورة التي يطرحها، وبين التقدم التكنولوجي العلمي بأشكاله ووسائله المختلفة، فجاءت الثورة : عصريةً في أشكالها، وعميقة في مضامينها. الذي ثبت: أن الجيل العربي الشاب قادر بما لا يقبل مجالاً للشك، بطول نفسه على الوصول بالثورة إلى نهاياتها الظافرة. جيل لا يساوم،لا يهادن،يدرك ما يفعله، جيل كله تصميم على تحقيق الأهداف التي يسعى إليها. جيل لا يكل من التضحية، ولا يخشى أطلاق الرصاص على صدره، جيل- باختصار- تفوّق على ما سبقه من أجيال.
حصد بها الحرية من العراق الى  تونس ومصر و الان نحو ليبيا حرة عادله من دكتاتورية مجنون بداء العظمة ألأسود وغدا بلاد اخرى تستيقظ في صباح جميل تشرق علية شمس التغير والحرية,وتهب عليه رياح الاصلاح والكرامة لتسقط فرعون جديد
 لقد تبين أن ذكاء الطغاة يضل حبيس القصور وحبيس شعارهم الوطني "الغاية تبرر الوسيلة"   ، وينقضي بثورة بسيطة من البسطاء ويحين  موعد المفر، وينجلي ذكاءهم الذي لم يكن غير ذكاء الأغبياء وتنتهي الاستهانة بإنسانية البُسطاء لبسط جبروته.
أنهم بكل بساطه لا يفقهون التاريخ و خاصة  تاريخ شعوبهم  لانهم دائما يعيشون حبيسين أمجادهم الفردية و يختزلون الشعب كل الشعب بها . ولكن أريد أن أشير الى ما يهم صلب الموضوع وهو مهم جدا جدا في القضاء على الطغاة العتاد و  عذرا لشاعرنا الكبير أبو القاسم الشابي  في صياغة هذا البيت و أقول لكل طغاة العالم وجلادين الشعوب والذين يحلمون  بسقوط الشعوب ولم  يفهموا تاريخ الاحرار:
((إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ الطغاة ))

  

علياء موسى البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/25



كتابة تعليق لموضوع : الطغاة لا يحسنون قراءة التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : فاطمه ، في 2018/11/21 .

جيد جدا شكرا لكم

• (2) - كتب : حمزه خالد ، في 2018/10/27 .

ممتاز جدا ولكن المقاله قديمه وبمكانكم تعديلها و شكرا لاخت علياء على مجهودها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش وملحقاتها!  : كفاح محمود كريم

 ألارهاب يطرق أبواب صانعيه في الرياض -أنقرة -باريس ؟؟  : هشام الهبيشان

 كتاب: من يطالب بسحب الثقة عن المالكي يرغب بمكاسب شخصية لا وطنية  : نون

 تشابه افتراضي عالمي  : زهير مهدي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الدعم المالي لدائرة صحة الانبار  : وزارة الصحة

 الوائلي : المرأة العراقية مسؤوليتنا جميعا , والاعتداء عليها جريمة

  السيد عمار الحكيم حاضرا  : رضا السيد

 نوري سعيد وطلاب كلية الطب .ايام زمان ..  : علي محمد الجيزاني

 مجلس النواب العراقي يتجاوز الدستور ويمنع التدخين  : خالد محمد الجنابي

 بيان توضيحي من وزارة الموارد المائية  : وزارة الموارد المائية

 استحوا على أنفسكم يا قادة سنّة العراق  : اياد السماوي

  بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول تأكيد الجمعيات السياسية بأن ولي العهد قادر على تجسير عامل الثقة بين الحكم والشعب  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 اهون الشرين الاغلبية السياسية  : ابو ذر السماوي

 موقفُ امُ البنين درسٌ للمُنتَظِرين  : نور الهدى ال جبر

 لأول مرة في العراق استخدام الجثث البلاستينية التعليمية في كليات الطب ومن مناشئ ألمانية  : عقيل غني جاحم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net