الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي

 بسم الله الرحمن الرحيم 

لقد صبحنا ابن مصبح المدعو اسماعيل الوائلي بمقالة تحت عنوان (انا والسيستاني كتاب مفتوح)
فقد كال التهم كيل العميان ولم يتورع عن البهتان فراح ينتقص من المرجعية الدينية المتمثلة بالسيد السيستاني دام ظله الوارف مصوبا سهامه نحو نجله الاكبر السيد محمد رضا دام توفيقه .
يخبط خبط عشواء ويفتري كل افتراء مصورا السيد محمد رضا ذلك الرجل المتهالك على الدنيا والمناصب الذي تستهويه الامال وتتحكم فيه الاموال فجعله شريكا في ادارة البلاد بعد ذهاب الجلاد زاعما ان له ثلث البرلمان وجل واردات النفط وباقي المشتقات وحصة في الوزارات وكذلك عنده المليشيات . 
ووكلائه الاذرعة الضاربة بشكل غير خافي كالكربلائي والصافي فيدخل في حسابه الملايين من الدولارات فله حصة في كل برميل ومن الارض ميل الى اخر ما ذكره من تفاهات خالية من البرهان بل هي عين البهتان وتنم عن حقد ذلك الانسان.
فطلب إلي بعض الاخوان ان اكتب شيا يزيل بعض اللبس وان كان نهج السيد ابين من الشمس واظهر من الامس.
فاقول:
لقد عايشت السيد منذ اكثر من عشر سنين فرأيته يسكن في بيت استأجره من بعض من لي معه قربه فعاش فيه هو وعائلته المؤلفة من زوجة وثلاثة اولاد حتى طلب منه المالك وهم ورثة الدار ان يخلي المكان فخرج منه منتقلا الى دار اخرى اصغر مساحة من تلك استأجرها ليسكن فيها ومرت سنوات قلائل واذا بمالكها يطلب تخليتها فقام باخلائها ولكن هذه المرة لم تتتهيئ له دار مباشرتا فجعل زوجته الكريمة تسكن مع ولدها في بيته المستأجر ايضا ذي البناء القديم واما هو وولداه فسكن في غرفة مع الحرس والعمال في مكتب السيد المرجع.
الى ان تهيئ له سكن وهو ايضا ليس بمملوك له .
واما ملبسه هو واولاده فذلك الملبس العادي الذي يردديه اقل الطلاب وقد رأيته مرارا ايام الصيف وليس لديه الا ثوبا (صاية) واحدا وقد اخبرني احد الخياطين ممن يخيط ملابس طلاب العلم بان السيد محمد رضا عندما يريد ان يخيط صاية جديدة يبعث لي بالقديمة لكي اخذ عليها المقاسات فأراها وقد تهالكت من مكان الرقبة. واما عباءته عباءة عادية تسمى(عباية مكينة) اي ليست حياكة يدوية وكذا اولاده وبامكانه وامكانهم ان يشتروا الدار الفارهة واللباس الجيد ولا اقل ان يحسنوا حالهم بما هو افضل من هذا بنحو لايعاب عليهم لو فعلوه ومع كثرة انشغاله بامور المرجعية حيث تراه غالبا واقفا على قدميه طيلة تواجده في وقت الدوام في المكتب فقلت لبعضهم لو جعل له مكان خاص وغرفة معينه فقالوا اقترحنا عليه ذلك فرفض.
ومع هذا كله وهموم المرجعية ومشكلات الامور ما رأيته يهفوا الى تعطيل درسه وفي احلك الظروف وملتزما بالحضور في الوقت المحدد ويعد درسه من اهم الدروس في حوزة النجف واعمقها وقد صدرت تقريرات درسه لحد الان فصارت تسعة مجلدات ضخام مضافا الى مؤلفاته الاخرى. 
فاذا كان هذا حاله ومعاشه ليت شعري اين تذهب دولاراته والى من يدخرها وماذا يصنع بها .والحال ان المقال كان منذ عام 2011
فمالكم كيف تحكمون وعلى كاتب المقال ان يهيئ جوابا ليوم الميعاد ان كان يؤمن بمعاد.
كاتب السطور 
ح.ح.م 
5 ذو القعدة الحرام 1434

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/12



كتابة تعليق لموضوع : الرد على رساله اسماعيل مصبح الوائلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : سارة القريشي ، في 2015/07/24 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي كلام الناقص بدون دليلا من ناقص اخلاقا ومعروف مع مرجعيته المزيفة وحزبة الارذل هل يوخذ به اعتقد ان من يصدق تلك التفاهات من تافه فهو اتفه من التافه ان امامنا السيد السيستاني اسأل الله ان يمد بعمره الشريف تاج على رؤوسنا واقول كما قال احد الشعراء السيد كرار فياض الجابري
من أروع ما قيل بحق السيد الإمام السيستاني دام ظله العالي

لله در المرجــــــــــــــــــــع السيستاني فيه مثال العالم الرباني
فيه صفات الأنبياء وسمتهم......فيه يكل لـــــدى البيان بياني
هو سيد إن كنت تنسبه فقل : ينمى إلى سبط النبي الثاني
حارت به الألباب حتى أنها......عجزت بوصف نموذج القرآن
هو مرجع نال الزعامة بعدما......رحل الزعيم لجنة الرحمن
هو معلم فيه القداسة قد بدت......في روعة الإبداع والإتقان
هو نبعة الأطهار سادات الورى...و شعلة التقوى مع الإيمان
هو أمة هو آية هو قدوة......هو صورة العظماء في الأزمان
هو عالم هو زاهد لم يكترث......بحطام دنيا زائل بل فان
جار لحامي الجار حيدرة الذي......قد كان في نهج له متفاني
البيت بالإيجار يسكنه ولم......يملك عقارا شامخ البنيان
ما كان بالإعلام يظهر نفسه......كلا ولا في رونق الإعلان
لو كان يسمع ما أقول بمدحه......لرأيته عن مدحه ينهاني
سهل الخليقة لا تراه مغاضبا......إلا لأمر الواحد الديان
بفؤاده حزن هناك ولوعة......لاسيما في الموقف الإنساني
يبكي ( لآمرلي ) وما فيها جرى......و (لموصل ) وإبادة البلدان
ورأت به حتى المسيح ملاذها......إذ أنه ذاك العطوف الحاني
حفظ العراق وصانه من محنة......عصفت به من زمرة الطغيان
قد وحد الأطياف في نهج له......ودعا لنبذ العنف والعدوان
يحمي العرين مرابطا ومدافعا......لحياضه في عزمة الشجعان
فهو الهزبر إذا بدى في صولة......فكأنه الكرار في الميدان
لما رأى خطر الدواعش قد فشا......بالقتل للأطفال والشبان
أفتى وجوب كفاية بجهادهم......ليزيل شأفة عصبة الشيطان
لولاه مد البغي بسط نفوذه......إذ لم يكن يبقي على إنسان
فأتت جموع لو نظرت حشودها...... لرأيتها كالموج والطوفان
الله أكبر أي فتوى زلزلت......أمرا لداعش في الزمان وجاني
هي هيبة للمرجعية لا ترى......أهلا لها في حاكم سلطان
ظنوا به عجزا ولكن بئسما......ظنوا وشابوا القول بالبهتان
ما ضره قول البغاة ومن دعا......بالشتم والتجريح والهذيان
رباه فاحفظ سيدا قد قام في......أمر الهداة بصادق البرهان
وأدمه عزا للشريعة سيدي......وقه شرور طوارق الحدثان






• (2) - كتب : عبدالجبار الكناني ، في 2013/10/04 .

انا من اتباع السيد لكن يا اخوان السب والشتم بمنتقدين السيد لايفيد هو يبرز البينه وعليكم بردها بينه وليس التهجم عليه بالفاظ علما هو لم يذكر من الالفاظ النابيه اي شيء . لانشتم بل نظهر البينه فنملك دين البينه. واذكرو اسمائكم الصريحه لماذا تكتبون رموز اسمائكم وكناكم فو ذكر اسمه الثلاثي فلماذا تذكرون رموز اسمائكم ليطلع القاريء من هو الشخص الذي يرد.
وتحياتنا لكم .

• (3) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/12 .

والله الذي الا اله الا هو انا العبد الفقير لله تشرفت بحراسه مكتب سيدي المفدى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف بعد الاحتلال الامريكي لنحمي سماحته من الهمج الرعاع خط اسماعيل مصبح وشيخه الباش مهندس حمودي وفضالاته الذين حاولوا الاعتداء مرار وتكرار
واشهد الله ربي لم ارى من السيدين الفاضلين محمد رضا ومحمد باقر الا عذب الكلام وحسن الاستقبال وبساطه الزي والتواضع الجم اما السيد حسن نجل السيد محمد رضا فاني والله الشاهد لم ارى يرتدي غير دشداشه واحده رصاصيه اللون طيله تواجدي في حر الصيف
اما اسماعيل وبطانته ومراجع تالي وكت مراجع الطرشي والفضائيات ومراجع شم الفتوى ومراجع ابن خلدون فنقول لهم ان القافله تسير والكلاب تنبح
رحم الله مراجع الدين المتوفين واعلى مقامهم الشريف وحفظ الباقين حماة الدين وخصوصا سماحه سيدي المفدى اية الله العظمى علي الحسيني السيستاني متع الله الامه بطول بقائه ولا يحرمنا من بقائه وخيراته والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد النبي الامي وال بيته الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت العبيدي
صفحة الكاتب :
  جودت العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net