صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

اللغة السايسانية .. تأصيلٌ لتراث حليٍّ منقرض
د . سعد الحداد


من نعم الله على مدينة الحلة تتابع أناس يقدمون معارفهم النافعة ، ويعرضون بضاعتهم الرائعة ، يؤلفون عنها وعن أهلها وتاريخها وجغرافيتها ، وماأبدع أهلها من فكر وعلم وأدب وفن . وإنّ ما صدر من كتب بهذا الصدد يعدّ ظاهرة عراقية ملفتة للنظر. فمنذ سقوط الطاغية حتى اليوم صدر أكثر من أربعمئة كتاب عن الحلة ، ومن نعم الله أن تصان الفيحاء بين الحين والآخر ويظهر من يجدد لها شبابها ويلبسها نضارة تجود هي به عليه .
الحلة .. تعويذة الحالمين برفعتها الدائمة وألقها المشرق الوضاء ، والعاملين على الارتقاء بها ، والساعين لبذل المعروف إليها .. وواحد من الحالمين العاملين الساعين الصديق الباحث محمد عبد الجليل شعابث الذي ما انفك مأسوراً بهيبة الحلة وجلالها ، فاتخذ منها زاوية ينقّب فيها عن مبتغاه في مجال طريف لازمه لسنوات ، قدّم من خلاله جهداً طيباً أثار استحسان الكثير من متابعيه . وهو اليوم يتجه نحو زاوية ثانية من الحجرة ذاتها ، أعني التراث الشعبي الحلي ليميط اللثام عن موروث آخر أضاء فيه سراجاً أسماه ( اللغة السايسانية في التراث الحلي ).
وبين الاتفاق والاختلاف في لفظ مفردة ( اللغة) آراء متباينة واعتقادات لها مايبررها . فالاستاذ الدكتور أسعد محمد علي النجار يذهب وهو يدّبج الكتاب بمقدمة مهمة الى الاعتقاد بأنها ( لهجة محلية لدخول مفردات عربية فصيحة مرة وعامية مرة ثانية ) بينما يعدها الباحث شعابث ( لغة) بدليل قوله( إن اللهجات الحلية معروفة وان دخلت عليها مفردات عربية كثيرة كون المتحدثين بها هم من أهالي الحلة وأكثرهم من العرب ، والسبب الآخر كونها لغة سرية مما يعطي صورة واضحة عن كونها لغة مستقلة بذاتها . فلو أنها كانت لهجة لتخاطب بها الناس جميعاً وانتفت صفة السرية عنها ) .
ويذهب الباحث الى ابعد من ذلك حين يرى أن( اللغة السايسانية لغة مركبة من مفردات قديمة من حضارات وادي الرافدين مع مزيج من حضارات مختلفة مثل الحضارة الهندية والفارسية والتركية والكردية والعربية ( ولهجتها العامية الحلية) مكونة بذلك لغة قائمة بذاتها ولو انها ليست مبنية على قواعد وأبجدية خاصة بها).
ويفرق الباحث بين لغة ابتكرها أحد ملوك الفرس من بني ساسان عرفت بـ( لغة المكدين) واللغة السايسانية موضع البحث باعتبار عدم وجود مشتركات بين اللغتين من حيث ( الشكل والمضمون ) . فالسايسانية ( هي مجموعة مفردات منها عربية بلهجاتها المتعددة وفارسية وتركية وهندية وكردية وكذلك بعض المفردات من الحضارات القديمة التي سكنت بلاد وادي الرافدين ).
أما من تعاطاها فهم قلة من الناس ممن اتخذ من الخيل مهنة ، ولقّبوا بـ( الساسة) ، ومن أقدم الأسر الحلية التي عرفت بهذه المهنة ( آل حرّان) . واليوم لم يعد فيهم من يتقن التحدث بلغة آبائه وأجداده لما تعرضوا إليه من قبل النظام البائد بأساليب قمعية أدت الى وأد لغتهم الخاصة بحجة أنّهم يتكلمون لغة سرية تمسّ النظام ، مما أدى الى منع تداولها وسجن المتحدث بها .
وأحسن صنعاً الأستاذ محمد شعابث حين تقصّى مفردات اللغة السايسانية بصبر ودأب لسنوات طويلة تمكن خلالها عن طريق المعمرين ومنهم الحاج ليلو مهدي الحران الملقب بـ( نينو) وآخرين مازالوا يحفظون بعضاً من مفرداتها أدى به الى عمل معجم خاص باللغة السايسانية اشتمل على سبعة وسبعين مفردة .

قدّم الباحث كتابه بوقفة تاريخية عن مدينة الحلة عبر القرون التسعة من عمر تمصيرها ، وماحفلت به من ازدهار عظيم في احتضان العلم والأدب من قبل أمرائها المزيديين ثم انتقال الزعامة الدينية إليها واتساع فضاء الحركة العلمية والفكرية على يد علماء وأدباء أفذاذ كان لهم ريادة الفعل التنويري ليس في العراق حسب بل في العالم الإسلامي .
ثم يعرج الباحث على مكونات المجتمع الحلي موضحاً تنوعه القومي والديني الذي أثرى المعرفة الإنسانية وكان رمزاً للسلم في التعايش الاجتماعي . و هذا التنوع أدى الى تميّز الحلة عن باقي مدن العراق بحفاظها على خصوصيتها المنفتحة المتنورة من جهة والتزامها خطّها العروبي والإسلامي من جهة ثانية وعمق ولائها المذهبي من جهة أخرى .لذا تعد الحلة من المدن الحضارية ومركزاً للتقارب والتسامح بأسمى وأجلّ صوره ، لذا لم يكن التنوع الثقافي والفكري والأدبي وحده الذي تميزت به الحلة الفيحاء إنما امتدت فضاءات من العادات والتقاليد واللهجات وتعدد الهويات المتآخية وهذا ما ساعد في انتعاشها وديمومة بقائها ، وأدى فيما بعد الى الانصهار الجمعي في الهوية الأم والامتزاج بمنظومة القيم والأخلاق الحلية ، والحفاظ على كيانها كمدينة جالبة لكل مصادر المعرفة بمختلف ألوانها وإبداعاتها .
وعرج الباحث بالحديث عن الشاعر صفي الدين الحلي المتوفى سنة سبعمئة وخمسين للهجرة واللغات الغريبة التي نظم بها شعراً متخذاً من قصيدته المشهورة التي مطلعها : (انّما الحيزبون والدردبيس .... والطخا والنفاخ والعطلبيس) موضع دراسة مقدماً دليله القاطع ببعد المراد من اللغة موضع البحث .
وأسهب الباحث شعابث في مبحثي الكتاب ( الرابع والخامس) بالتنظير والتأصيل للغة السايسانية وتتبع مفرداتها كونها لغة قديمة استخدمت في الحلة وتحديداً في إحدى محلاتها وهي ( محلة المهدية) من قبل ( ساسة الخيل) التي اصطبغت بهم وسمّيت باسمه ( اللغة السايسانية) . وهذه اللغة شفاهية وصفية غير هجائية ولم تكن مشيدة على أبجدية مقرؤة كما وصفها الباحث ، كان ساسة الخيل يستخدمونها للتفاهم بينهم في البيع والشراء وهي اقرب الى لغة التفاهم السرية لما فيها من حماية للمستخدمين لها ، وقد لاتنطوي على غايات في إخفائها ومحدودية استخدامها ، إنما الهدف سرعة التفاهم بين أصحابها وهم في اغلبهم أصحاب حرف وصناعات كالنجارين والخياطين وغيرهم .

ومن الطريف والنافع هنا ان نورد بعض المفردات الخاصة بهذه اللغة . وقد انشأ منها الباحث جملاً على سبيل التقريب ودوَّن ماسمعه من جمل في مبحث مستقل .. فمن قولهم ( الصمك تلّاغه شلّوف خل نبذه) أي ( الرجل كلامه غير جيد علينا بالذهاب ) . وقولهم ( موس أرمّه للصمك) أي ( اعرف هذا الرجل) وقولهم ( البحاث والمطفّر زلج) أي ( الدجاج والرز لذيذ) وقولهم ( تلّغ الرستاي حتى مايبذهك بالقباوي) أي ( اقنع الشرطي كي لايودعك السجن) وقولهم ( كدّه أرمي برمه) أي ( زوجتي كريمة) ومن قولهم ايضاً ( جيف إمحمّر للخضيري) أي ( إعطِ شاياً للسيد) وكذلك قولهم ( صار الدامس وادمخت) أي ( صار الليل ونمت ) وقولهم ( القنيمه تكش كشيمه) أي ( الطفلة تأكل الخبز ) .. ومن المعاني المعاصرة صاغ الباحث هذه العبارة ( الشلوف طنوا الزلوج بمدحرج امدوه) وتعني ( قتل الإرهابيون الأبرياء بالقنابل ) ..

تضمن الكتاب بصفحاته (132) صفحة من القطع الوزيري المطبوع في دار الصادق في الحلة والصادر عن مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية في جامعة بابل سنة 2013م . تضمن شهادة للأستاذ الدكتور صباح نوري المرزوك أثنى فيها على جهد الباحث ومذكراً بعطاء المبدعين من أسرة آل شعابث الحلية في ميادين الشعر والأدب والفن . ثم قدّم الأستاذ الدكتور أسعد محمد علي النجار مقدمة مهمة تعرض فيها الى نشأة اللهجات وعوامل شيوعها ومباركاً للباحث جهده في تتبع آثار هذه اللغة . واحتجن الكتاب بعد الشهادة والتقديم على مقدمة ووقفة تاريخية عن الحلة السيفية تضمنت( سور الحلة والحوزة العلمية ومكونات المجتمع الحلي ومحلات الحلة ) ثم تمهيد ومباحث خمسة وخاتمة .
نبارك للصديق الباحث الأستاذ محمد عبد الجليل شعابث جهده المميز الذي حتماً سيغني المكتبة الحلية لطرافته وفرادته .

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/10



كتابة تعليق لموضوع : اللغة السايسانية .. تأصيلٌ لتراث حليٍّ منقرض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خيري
صفحة الكاتب :
  احمد خيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر برفع الحواجز الكونكريتية وسط جسر باب المعظم تمهيدا لأعمال الصيانة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 قسم حماية نينوى يستمر في تحديث بيانات النازحين ويستعد لإجراء البحث الميداني في الساحل الايمن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مواقف مشهودة....!!  : حيدر عاشور

 مناشدة عاجلة وخطيرة للغاية

 عطِّرْ لي القلبَ  : د . سعد الحداد

 أهالي الموصل والمسؤلون يعيدون تأهيل أسواق المدينة

 ايران تقترح الغاء تأشيرة زائريها الى العراق

 سأتيكم بعرش سلمان قبل أن يبرد دم النمر!  : عباس الكتبي

 قسم ادارة الجودة ينظم ورشتي عمل تعريفية في دائرتي الاصلاح العراقية والتسجيل العقاري  : وزارة العدل

 جمهورية السلطان ..من اليمين الى اليسار  : حسين جويد الكندي

  بعد اسم الله بالطبگ  : عبد الخالق الفلاح

 العتبة العسكرية تحتفي بفرقة العباس القتالية وامينها يحدد مقومات النصر في فتوى المرجعية

 حياة السنة في العراق- بين المرجعية والعالمية  : د . محمد ابو النواعير

 هل يتغير الحال في البرلمان؟  : ماجد زيدان الربيعي

 عبــراتٌ لن تسقط  : محجوبة صغير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net