صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

إذا طالب عدوك بحقك فأعلم أن في الأمر خدعة
حيدر محمد الوائلي
حينما يطالب بحقك بحصة تموينية وكهربائية وخدماتية ومعاشية أناس وجهات لم تكترث لدمك المهدور بتفجيرات إرهابية وإنتحارية ففكر طويلاً فمطالباتهم خدعة ...
 
 
وحينما تغطي وسائل إعلام وقنوات فضائية وصحف ومجلات عربية وخليجية مطالبك اليوم بالتظاهر وهي لم تغطي وتعلن مظلومية الشعب أيام حكم وظلم صدام وزبانيته وأيام الهجمة الأرهابية الشرسة على العراقيين جميعاً ، لا بل وناصرت كل المظاهر المسلحة رغم ما كانت تقترفه من قتل ودمار بحق الشعب ، ومن ثم نفس تلك الجهات حاولت تشويه إنتخابات الشعب بشتى الوسائل وفجاءة اليوم أصبحت تناصر مطالب الشعب وتغطي كل شاردة وواردة حول نيته بالتظاهر فأعلم أن في الأمر خدعة ...
 
وحينما تتغاضى جهات سياسية وحزبية ودولية عن مظلومية الشعب العراقي ودم الشعب المباح رسمياً طوال أيام حكم صدام والتي فاقت جرائمه جرائم جميع الحكام العرب مجتمعين !! وبالرغم من ذلك فلليوم يمجدونه وبعضهم يعده شهيداً وأخر يمتدحه ويلمح بضرورة عودة البعثيين كبارهم وصغارهم للحكم ، ويثقف لذلك كتاب ووسائل إعلام وأحزاب ومنظمات دولية وسياسية واليوم نفس تلك الجهات والكتاب ووسائل الأعلام تريد منك اليوم أن تتظاهر وتصرخ بحق الشعب فأعلم أن في تظاهرهم هذا خدعة ...
 
وحينما تطالب جهات يا ما ويا ما أججت للفتنة الطائفية ودست سمومها من أج حصول حرب أهلية في العراق ولكن باءت محاولاتهم بالفشل ، واليوم ذات الجهات تدعوا (للوحدة) في المشاركة في التظاهرات ، فأعلم أن في الأمر خدعة ... 
وحينما تتباكى قنوات وجهات سياسية ودينية على محرومية الشعب وقلة خدماته وعدم الإيفاء بحاجاته اليوم وتلك الجهات نفسها لم يهمها ولم تعر هماً لسيل دماء العراقيين رسمياً أيام حكم صدام وبمسميات المقاومة والتحرير والأرهاب والسياسة والحكم فيما بعد صدام ، والغريب أنهم اليوم يتباكون على قلة الخدمات المقدمة للشعب وهو نفسه الشعب الذي تم قتله وسجنه وتعذيبه فيما مضى وتفجيره فيما بعد  ولم يوجد من يحزن ويبكي أو يتباكى عليه ، فأعلم أن في الأمر خدعة ...
 
وحينما يتظاهر من يكرهك مطالباً بحقك فتوقف وفكر في الأمر طويلاً ... وحينما يطالب بالحرية والتحرير أناس صادروا الحرية أيام كانوا مسئولين وحاكمين فتوقف وفكر في ذلك طويلاً ...
وحينما تصرخ قنوات وتطالب وتغطي لبوادر تظاهرات في العراق وذات القنوات تجاهلت دماء العراقيين المهدورة بعبوات ناسفة وسيارات المقاومة المفخخة التي لم تقتل محتلاً ولم تساهم بخروجه ولا تعطيل عمله بل حصدت أرواح أطفال وشباب وشيب ورجال ونساء ومسلمين وصابئة ومسيحيين وأيزديين في الشوارع والمدارس ومحال العبادة ...
وتلك القنوات التي تجاهلت مشاعر الشعب وتقاليده وحاربت طقوسه ومراجعه ووطنيته ومدحت صدام ونظام حكمه ونصرته على الشعب باليد واللسان والأموال وحاربت الشعب بكل ما يؤمن به ، وفجاءة أصبحوا يطالبون بحق الشعب في التظاهر والمظاهرات فتأمل في ذلك طويلاً ...
 
أنا لا أقول لا تتظاهروا (لا سامح الله) ، فالتظاهر السلمي ثورة لنصرة المظلوم وأنا أعشق ثورة المظلوم وأنا منهم ولي فيها مقلات ، ومتابع مقالاتي يعلم بذلك جيداً ... 
ولا أقصد عدم المطالبة بالحقوق والخدمات وكل شيء مشروع (لا سامح الله) فأنا مع المطالبين بحقوقهم وأكره الساكتين والمتخاذلين ومتابع مقالاتي يعلم ذلك جيداً أيضاً ...
ولا أقصد عدم فضخ الفاسدين من حكومة وأحزاب وبرلمان ومدراء ومسئولين (لا سامح الله) ، ولي في ذلك رصد وقول واضح ومتابع مقالاتي يعلم بذلك جيداً أيضاً ...
 
بل أنا أقول ما أقول لكي نحمي مطالب الشعب من المندسين ، ومن الفاسدين الذي يريدون أن يغطوا مفاسدهم بإثارة القلاقل والمشاكل ، ومن المأجورين الذين لم يراعوا دم العراقيين وذبحوه بالسكين ومن ثم بالعبوات ومن ثم بالسيارات المفخخة ومن ثم بالعبوات الناسفة ومن ورائهم أنظمة ومخابرات دول وبقايا نظام الظلم السابق الذي لم ولن يريد ويريدوا خيراً للشعب ، فكيف يسخروا وسائلهم للتظاهر للمطالبة بحقه !! 
فقصدي أن نحمي التظاهرات من المندسين وأن يتم كشفهم ما إن يلاحظ عليهم أي أحد نية مبيته أو عمل غير لائق ، أو من يريد حرق وسلب ونهب والمساهمة بالتحرش لأثارة الغضب وما شابه ...
والتظاهر السلمي حق مشروع للجميع أولاً وأخيراً ... ولا يستطيع كائناً من كان سلبه أو مصادرته والشعب يعلم ذلك جيداً ولا نريد عواء الذئاب ولا ضباح الثعالب ولا نباح الكلاب لتوضح لنا ذلك ... التي كثيراً ما عوت وضبحت ونبحت لتثير الفتنة في العراق ولتثير الأنشقاق والنزاع ولكن باءت بالفشل ولو ليس تماماً ...
ولكن لو رأيت من كان بالأمس وحتى اليوم قاتلي ومن هو مناصر قاتلي ومن يكرهني ولم يرد لي خيراً يوماً فأراه يناصرني في التظاهر (حصراً) فهذا الأمر يدعي للتوقف والتفكر طويلاً ففي الأمر خدعة ...
 
نعم ... فلقد نافق المسئولين والسياسيين (المنتخبين) الذين أساء الشعب إنتخاب بعضهم وأحياناً أكثرهم ، وكان كثير منهم منافقين الذي علاماته ثلاث كما نص على ذلك النبي محمد (ص) القائل :
(آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخل وإذا أؤتمن خان) 
 وهم حدثوا الشعب وكذبوا عليه ، ووعدوا الشعب ولم يوفوا بوعودهم ، ولقد إإتمنهم الشعب على حقه فخانوا الأمانة ...
 
وأنا أسأل المسئولين اليوم الذي وضعوا الشعب في هذه المعادلة المحيرة الصعبة وجعلوه جسراً للهموم والحزن والفقر وقلة الخدمات وجسراً أيضاً لأنظمة مخابرات عربية ووسائل إعلام خبيثة وبقايا نظام الظلم من صدام ... تأخذه ذات اليمين وذات الشمال ... 
أسألهم لماذا أوصلتمونا لهذه الزواية الحرجة ولم توفوا بحقوق الشعب الذي إنتخبكم رغم محاربة أغلب دول الجوار والدول العربية التي بدأ تساقط أنظمتها تباعاً لهذه الأنتخابات واستهزأت وطعنت وشوهت الأنتخابات المنتظمة التي واظب الشعب على حضورها مرات ومرات ولم يثني عزيمته من الذهاب للإنتخاب بل وإستشهد كثيرون على مذبح الحرية في سبيل ذلك ...
أسألكم يا من تدعون أنكم كنتم حرباً لظلم صدام ونظامه السيء الصيت والظالم الذي لم يقتل بقدره ولم يصل الى نصف ربع من قتلهم صدام لا زين العابدين بن علي تونس ولا حسني مبارك مصر ولا معمر القذافي ليبيا ولا أحمد عبد الله صالح اليمن ولا خليفة البحرين ولا أنظمة السعودية وعمان والأردن وسوريا والسودان والجزائر كلهم مجتمعين ، فضحايا نظام حكم البعث وصلت لقرابة العشرة ملايين إنسان طبقاً لإحصائية قامت بها منظمة حقوق الإنسان العراقي وبالرغم من ذلك لم يطالب أحداً بحق الشعب ولا ناصر مظلوميته من عرب ولا من جوار ولا من وسائل إعلام وغيرها ... بل ناصروا صدام ونظام حكمه بوسائل الأعلام والمخابرات والأموال والتضييق على العراقيين الهاربين من ظلمه ... ومن هم في الداخل والذين بقوا أيام حكمه فقد ضاقوا الأمرّين ... 
أسائلكم يا مسئولي اليوم وحاكمي الشعب ... لماذا تكررون مفاسد كان يقوم بها ظالمي البعث ... 
لماذا لم تجعلوا جلّ تفكيركم الأخذ بيد هذا الشعب المنكوب المظلوم وتفرجون همه وتساعدونه على نسيان الماضي وجرائمه وأن لا أزعم أن تركة صدام والبعث كانت بالشيء الهي ولا بالقليل ولكن لماذا لم تعوا كل سعيكم وتبذلوا كل جهدكم لمساعدة الشعب على ما ألمّ به ... 
لماذا لم تعينوا الشعب وتناصروه وتسخروا جميع موارد الدول بل حتى تستنزفوها من أجل توفي السكن للموطنين وتوفي الكهرباء والماء والخدمات العامة والتعيين وتوفير الوظائف ولا خير في مال وموارد ونفط لا يغني الشعب ولا يرفهه ...
لماذا تقاعستم عن العمل وجعلتم من الشعب جهة كراهية لبعضكم الفاسد وبعضكم الأخر المغفل الساكت عن الفاسد وبعضكم الأخر الذي لم يعرف كيف يحكم ويتصرف وبعضكم النزيه الذي لم يحرك ساكناً ويصرخ بكلمة الحق المطالبة بحق الشعب والبعض الأخير الذي يتكلم ويطالب رغم قلة الناصر ...
لماذا أوصلتمونا لتلك المخاوف والمخاطر التي تتوجسون منها خيفة اليوم من خوف انضمام مندسين للمظاهرات وتفجيرات وبقايا نظام الظلم السابق ومخابرات الدول العربية ووسائل إعلامها التي كلما سنحت لها فرصة لزعزعة الوضع في العراق تستغلها لتأجيج الفتن والأحقاد وسيل الدماء وعدم الاستقرار ...
 
هي دعوة للتفكير لنا جميعاً ، وعلي بن أبي طالب (ع) يقول :
(تفكير سعة خير من عبادة سنة )
فأعبدوا الله في التفكير وفكروا جميعاً يرحمكم الله ...

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/24



كتابة تعليق لموضوع : إذا طالب عدوك بحقك فأعلم أن في الأمر خدعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي بدوان
صفحة الكاتب :
  علي بدوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دورة الصبر العراقي  : حميد الموسوي

 ‏الى السيد عادل عبد المهدي رئيس الوزراء - رسالة مفتوحة  : جاسم المعموري

 باطنية الإعلام وتسلطية المُلّاك **الجزء الأول **  : حسن كاظم الفتال

 قصر الثقافة الديواني يحتضن معرض معهد الفنون الجميلة  : اعلام وزارة الثقافة

 القنابل الموقوتة بينكم ايها النواب  : حميد العبيدي

 تظاهرات الحكمة .. دعوة السعي للوصول الى الهدف المنشود !!  : عبدالله السعد

 صداميون وان لم ينتموا  : حسام عبد الحسين

 الوعي يُبدد التشاؤم  : حميد مسلم الطرفي

 القائد الذي نريد!!  : د . صادق السامرائي

 العبادي والفرصة الاخيرة عند المرجعية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 نجل أمير قطر أول مشترٍ لأغلى سيارة في العالم

 المختار بحلته الجديدة  : قيس المولى

 للمرة التاسعة... داعش يستخدم السلاح الكيميائي في الموصل

 شليلة و ضايع رأسها!  : قاسم محمد الخفاجي

 رونالدو أم ريبيري سيفوز بجائزة افضل لاعب لعام 2013؟  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net