صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الآثار المعنوية في المشي لزيارة الامام الحسين(عليه السلام) القسم الأول
محمد السمناوي
إن من الحقائق الفلسفية هي أن حقيقة الوجود تعني الكمال ، وإن حقيقة الكمال تتجسد في النفس الإنسانية ، وإن أعلى درجات هذه النفس تتجسد في نفس المعصوم نبيا ً كان أو إماما ً ، ولأجل ذلك جعل الله (عز وجل) لهذه النفس سُّـلمْ للتكامل تسعى له النفس الإنسانية . هناك بعض الأجواء والحرارة الإيمانية التي يشعر بها السائر مشيا ً على قدميه إلى كربلاء الامام الحسين (عليه السلام)الذي هو درب الحق نحو طريق الولاية لأهل بيت النبوة (عليهم أفضل الصلاة والسلام) والتي تؤيدها الروايات والنصوص وإنها حقا ً يصح أن نسميها لذائذ نورانية . 
فمن تلك اللذائذ : 
1-الاثر القلبي : إنك تشعر بالفرحة لأنك تسير نحو الكمال ، والكمال هو السعادة والفرحة في القلب واللذة في طاعة الإمام (عليه السلام) التي هي طاعة لله تعالى.
2-الاثرالولائي : إنك تشعر بذلك الارتباط مع الحسين (عليه السلام) ويكون الإنشداد الولائي له والارتباط به ارتباطا أخلاقيا ً وعقائديا ً وفكريا ً ، بل ذلك الارتباط الذي هو حقا ً ارتباطا ً إلهيا ً ، لأن المعصوم (عليه السلام) هو الدال إلى الله وإلى مرضاته.
ورد في زيارة الجامعة الكبيرة : ((السلام على الدعاة ِ إلى الله ِ والأدلاء على مرضاة الله)).(1)
3-اثر لتقوية الإرادة : إن الذي يكون ضعيفا ً في الإرادة في التصميم والانطلاقة ِ إلى عالم الملكوت (2) ، فإن في المشي إلى الإمام الحسين (عليه السلام) وطريق الحق سوف تـُـقـَوي إرادة وتصميم طالب ُ الحق والحقيقة,وان كل الافعال والاعمال في عالم الوجود مبنية على الارادة , ومن اوضح معاني الارادة هي الحركة المعنوية القلبية نحو الله سبحانه وتعالى وجعلها خاضعة لارادة الحق سبحانه , فالفرد الحسيني يجب ان تكون ارادته ارادة الهية وقد ذكر الشيخ الرئيس في الاشارات كلمات نعرض عن ذكره .(3)
4- اثر الالفة والمحبة : إن هذا الشعور الذي يعتري المؤمنين وهم سائرون مشيا ً على الأقدام تتمنى أن ينتقل هذا الشعور بالمحبة إلى المجتمع عموما ً ، وأن تحب أن الخير يصيب الناس جميعا ً و لا تفكر فقط في نفسك وإنيتكَ ، حيث نجد الزائر الملتفت يطلب من الله تعالى بقلبهِ إن لم يتلفظ بلسانهِ هو أن يطهرهُ من الأنانية الذاتية التي تعتبر هي الداء الخطير والمهلك في الدار الآخرة. يقول حافظ (4) : 
بيني وبينك إنـّي ينازعني فارفع بلطفك إنيتي من البين ِ(5)
بخلاف ما يرددهُ الطغاة والمستبدون المتكبرون وعشاق الأنانية بشعر أستاذ ألأنانيين :
جربتُ ألفَ عبادةٍ وعبادة فرأيت أفضلها عبادة ُ ذاتي(6)
الإنسان الحسيني لا يحب الأنا ولا يقبل بها ، ويستحيل على الشيعي المخلص للحسين (عليه السلام) أن يفكر بأن يكون أنانيا ً ، بل يحارب جميع مظاهر الأنانية وحب الذات . لأن الأنانية تعتبر من أخلاق بني أمية . وكل من يتخلق بأخلاق ِ الأمويين فهو أموي الأخلاق ، وكـل مـن يـتـخـلـق بـهـذه الأخلاق فـهـو مفتقر ومـحـتـاج إلـى خُـلـُـق الامام الحسين (عليه السلام ) وعـلـى رأس هــؤلاء الـظـالـمــون هـم الأمويون . 
وإلى هذا المعنى يشير آية الله الجوادي الآملي دام تأييده بقوله: ((الإنسان الحسيني لا يظلم ولا يقبل الظلم وعندما يحاول بعض الناس بأن يظلم أو يقبل بالظلم فذلك بسبب افتقارهم لِخُـلـُـق الامام الحسين (عليه السلام ) في أنفسهم ويستحيل على الشيعي الحسيني المخلص لمنهج الامام الحسين (عليه السلام) أن يفكر بأن يظلم أو يقبل الظلم ، الشخص الظالم هو أموي والشخص الذي يقبل الظلم أموي أيضا ً.
 
لأن هؤلاء الأشخاص هم الذين يظلمون عند الاستطاعة ، وإلا فسيقبلون بالظلم.قال تعالى : ((يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ)) (7).
فالشخص الظالم يكون في صف الأمويين ، فإذا أردنا أن نعرف طريقنا هل نشعر بالرغبة في الظلم والتسلط أو قبول الظلم أولا ؟ فلو رأينا الميل إلى هذه الخصلة القبيحة في أنفسنا فيجب أن نعيد النظر في أخلاقنا)) (8) انتهى.
فالألفة والمحبة والإيثار والتسامح والعدالة جميع هذه المظاهر الأخلاقية نأخذها من نهج الامام الحسين (عليه السلام) بينما الطرف الآخر من بني أمية الذين هم حُمَّال راية الظلم والشرك يشجعون وينشرون الظلم والفساد وجميع مظاهر الانحراف مثل الغدر ,ونكث البيعة ,وجحود الولاية الحقة ,والانكار للمنزلة ,والرفعة التي جعلها الله تعالى لهم صلوات الله عليهم اجمعين ,والتقرب الى الفراعنة بالبراءة منهم ,والإعراض عنهم وغير ذلك وقد وردت هذه المظاهر السلبية في النفس البشرية في العديد من الزيارات التي هي خلاصة عقائد الطائفة الحقة منها ماورد في زيارة الجامعة لائمة المؤمنين في وصف الخط المعادي لاهل بيت الرحمة عليهم الاف التحية والثناء وقد ذكرها المحدث المجلسي طاب ثراه في البحار : (يا سادتي يا آل رسول الله إني بكم أتقرب
إلى الله جل وعلا، بالخلاف على الذين غدروا بكم، ونكثوا بيعتكم، وجحدوا ولايتكم،
وأنكروا منزلتكم وخلعوا ربقة طاعتكم، وهجروا أسباب مودتكم، وتقربوا إلى فراعنتهم
بالبراءة منكم، والاعراض عنكم، ومنعوكم من إقامة الحدود، واستئصال الجحود، وشعب
الصدع، ولم الشعث، وسد الخلل، وتثقيف الاود، وإمضاء الاحكام وتهذيب الاسلام، وقمع
الاثام، وأرهجوا عليكم نقع الحروب والفتن، وأنحوا عليكم سيوف الاحقاد، وهتكوا منكم
الستور وابتاعوا بخمسكم الخمور، وصرفوا صدقات المساكين إلى المضحكين والساخرين.
وذلك بما طرقت لهم الفسقة الغواة، والحسدة البغاة، أهل النكث والغدر والخلاف
والمكر، والقلوب المنتنة من قذر الشرك، والاجساد المشحنة من درن الكفر، أضبوا على
النفاق، وأكبوا على علائق الشقاق)(9)
5- النجاة من الهلاك :
إن الذي يسير إلى كربلاء الامام الحسين (عليه السلام) يشعر بأنه سائر ومتجه نحو النجاة والخلاص من الهلاك والخسران المادي والمعنوي ، ورد في زيارة الجامعة الكبيرة : ((من أتاكم نجا ومَن لم يأتكم هلك ، إلى الله تدعون ، وعليه تدلـّون وبه تؤمنون وله تسلمون وبأمره تعملون وإلى سبيله ترشدون)) (10).
6- انشراح الصدر :
الذي يقصد الامام الحسين (عليه السلام) بإخلاص ونية صادقة يشعر بذلك الإنشراح الذي في الصدر والراحة والطمأنينة والاستقرار والرقة القلبية والعين الباكية اثر انكسار القلب (11) من خشية الله تعالى ولوعة من أجل مصيبة الامام الحسين (عليه السلام) وكل هذه المظاهر هي عبارة عن صحة وعلاج من جميع الأمراض المعنوية وبلسم لجميع الجروح والأسقام ، وإنها حياة للقلوب ، كيف لا يحيى قلب الماشي على قدميه وهو يقوم بعملية الاحترام لمنازل الأولياء لله وأحباؤه ونوره الساطع وبرهانه الواضح.
اللهم اشرح صدور زوار الامام الحسين (عليه السلام) بحق المعنى الذي يحمله سلطان عالم البررخ الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (عليهما السلام) .
اللهم أرزقنا النصر على ذاتنا في عاشوراء الذات وتلبية نداء الامام الحسين (عليه السلام) : ((ألا ّ من ناصر ٍ ينصرنا)).هذا النداء الذي يتكرر مع تكرر الانفاس في اعماق الانسانية ضد القوى الشهوية والحيوانية الحاملة للجبلة النفسية الاموية.
7- العبادة : إن في المشي روحانية عبادة الحج والصوم ، فكما إن جميع الناس يشتركون في تعظيم الشعائر الإلهية في موسم الحج (12) وصيام شهر رمضان فمنهم الفقير والغني ، العالِم والمتعلم ، الرجل والمرأة وهكذا في المشي إلى العتبات المقدسة فإن جميع الطبقات الإجتماعية على سواسية في هذا الطريق الصعودي والارتقاء بسلالم التقوى والكمال سيرا ً تجاه العبودية والقرب من الولاية لأهل البيت (صلوات الله عليهم اجمعين ) فيعتبر السير إلى كربلاء هو باب من أبواب السير تجاه العبودية وتحقيق العبادة الكاملة التي هي الغاية القصوى في إيجاد الخليقة.
المصادر 
 
المصادر:
 
1-بحار الانوارج99: 128
2-إن العالم الملكوتي هو الذي لا يُحدَّدْ بزمان ٍ بل لا يتسع له زمان ، وموقعه خارج نطاق الزمان. 
3-شرح الاشارات :ج3, 378 الشيخ الرئيس إمام الحكماء أبوحسين بن عبداللَّه بن حسن بن عليّ، المعروف بابن سينا. من نوابغ البشريّة. ولد سنة (370 ه)، وتوفّي في همدان سنة (428 ه). طلب العلم في بخارى، وحفظ القرآن الكريم في العاشرة من عمره. تتلمّذ عند أبي عبداللَّه النامقي في المنطق والهندسة والنجوم ففاق اُستاذه في هذه العلوم. ثم سعى في تحصيل علوم الطبّ وماوراء المادّة. ثمّ اطّلع على مؤلّفات الفارابي، وأخذ في تحصيل الفلسفة....
من كتبه: القانون في الطبّ، والشفاء والإشارات في الفلسفة
4-هو خواجه شمس الدين محمد بن بهاء الدّين حافظ شيرازي) شاعر فارسي ولد ما بين سنتي (1310-1337) ميلادي حوالي (727-792 هجري) في شيراز، فارس و هو من أشهر الشعراء الايرانيين وسمي بالحافظ لأنه كان حافظا للقران الكريم
5-وينسب هذا البيت ايضا الى الحلاج : 
بيني وبينكَ إنِّـيٌّ ينازعُني فارحم بلطفِكَ إنِّـيَّ منَ العدمِ
والحلاج هو ( الحسين بن منصور ) ولد في سنة 244 ه = 857 م تقريبا 
وتوفي سنة (309 ه) = (922 م). ومسقط رأسه الطور في الشمال الشرقي من البيضاء , في مقاطعة فارس بايران .
6-البيت من قصيدة لنزار القباني بعنوان الرسم بالكلمات وقد رد عليه احد الشعراء المتدينين بقوله:
يا عابدَ الذاتِ المريضةِ قل لنا هل كافَأَتْك وأنت في الأمواتِ؟
الى ان يقول ..
الرسم بالكلمات اورثك العمى يا من تجيد الرسم بالكلمات 
7- الإسراء :71
8- الحماسة والعرفان :234 
9-بحار الانوار:ج99 ,165 والمزار محمد بن المشهدي :ج1 , 263
10_بحار الانوار:ج97: 344
11-كل شيء يكسر تقل قيمته وكلما تحطم اكثر من شدة الكسر يصبح لا عوض له ولا قيمة إلا القلب فكلما انكسر اكثر ازدادت قيمته اكثر وخصوصا على مصاب الامام الحسين عليه السلام .
12-كما أن هناك بحرا ً بشريا ً يطوف ويجري حول بيت الله الحرام فإن البحر البشري الحسيني يجري ويطوف حول ضريح سيد الشهداء (أبي عبد الله الحسين(عليه السلام).

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء)  (بحوث ودراسات )

    • شهادة الزور في التشريعات الحقوقية والجزائية في الفكر الإنساني والديني (دراسة مقارنة)  (المقالات)

    • القلب وتقلباته في الشرائع السماوية دراسة مقارنة  (المقالات)

    • الصيام في الفكر الإنساني والديني (دراسة تراثية مقارنة)  (المقالات)

    • كيف يتم إختيار الزوجة ؟ عند الهندوسية واليهودية والمسيحية والدين الإسلامي (دراسة مقارنة ).قسم(1)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الآثار المعنوية في المشي لزيارة الامام الحسين(عليه السلام) القسم الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم جوعيه
صفحة الكاتب :
  حاتم جوعيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الموت تحت اقدامها حياتي والحياة فوق صدرك مماتي  : سعيد العذاري

 وزارة الموارد المائية تنفذ حملة لتطهير الجداول والانهر في كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 اغتيال براءة...عودة براءة  : ميمي أحمد قدري

 إيران وتركيا يوقعان على مذكرتي للتعاون في مجال الصحة والإعلام

 المرجع النجفي ينتقد احتفالات الفالانتاين في عدد من المحافظات العراقیة

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 نبيل الفضل: طز في حمد بن جاسم وطز في الأمه العربيه !!!!

 رحيل بلعيد والحاجة لحكومة تصلح الدولة قبل المجتمع  : محمد الحمّار

 بدء المحادثات بين الرئيس الفرنسي والبارزاني في باريس

 الجيش السوري الإلكتروني يخترق المدونة الدولية للجيش الإسرائيلي

 سياسي من هذا الزمان/ قصة قصيرة  : علاء كرم الله

 بغداد لا ترتمي في حضيرة السفاحين  : واثق الجابري

 ما هو سبب تسمية الإمام علي بن موسى الرضا بضامن الجنة ؟

 الغِيبة وما ادراك ما الغِيبة ....(( الحلقة الاولى ))  : السيد ابوذر الأمين

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يؤكد اهتمام الحكومة بشريحة اساتذة الجامعات  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net