صفحة الكاتب : علي حسين كبايسي

إشكالية الحداثة في العالم العربي
علي حسين كبايسي
إن إنتقال العالم العربي إلى الحداثة يتطلب تشخيص كل مجتمع على حدة رغم ما يجمع العالم العربي من مشتركات في الدين و اللغة و الامتداد الجغرافي ، ولإبراز ذلك نتخذ كل من الجزائر و مصر نموذجا لمعالجة إشكالية التخلف .
                                    إشكالية الحداثة في الجزائر                               
تبدأ الحكاية بتوقيت هزيمة الجيش الانكشاري في البندقية التي دفعت بسليمان القانوني السلطان العثماني إلى تكليف كل من الأخوين البحارين عروج  و خير الدين بارباروسا ( 1 ) بالسيطرة على الساحل الجزائري لتحقيق الاهداف جيو ستراتيجية التالية :
- معالجة نقطة ضعف الجيش الانكشاري  الذي لا يحسن القتال إلا برا .
- تشكيل أسطول بحري قوي يسيطر به العثمانيون على البحر الأبيض المتوسط .
وما إن أحكم العثمانيون سيطرتهم على الجزائر، قُسِم المجتمع الجزائري إلى ثلاث فئات حسب توزيع هرمي أعلاه الأتراك ثم يليهم الكراغلة ، و القاعدة الهرمية هي الأهالي ، ووزعت الامتيازات السياسية و العسكرية و سلطة النفوذ على الأتراك ثم يليهم الكراغلة و شريان الاقتصاد كان بيد اليهود كعائلتي بكري و بوشناق .
توزع السكان الأتراك على المدن الساحلية و القريبة من الساحل و أحكموا السيطرة عليها بنظام إقطاعي استبدادي ، بينما الأهالي تمركز معظمهم في الأرياف و الأراضي الرعوية و الصحاري ، ولذا فالحياة الاقتصادية للأهالي إعتمدت على الرعي و المحاصيل الزراعية الرئيسية القمح و الشعير و التمر .
كلما توجه الأهالي إلى أسواق المدينة لمقايضة منتجاتهم ، كان الأتراك عند أبواب المدينة بالمرصاد لفرض الخراج لكل بضاعة يريد صاحبها الدخول إلى السوق ، من ضحية إلى أخرى  أحيانا يُسمعُ الحارس التركي يصيح بكلمة " طز " ، أي يشير بالسماح للبضاعة أن تجد طريقها للسوق دون تغريم لا لسبب إلا لكونها ملح ، فكلمة طز بالتركية تعني ملح ، ماذا سيفعل الأتراك بالملح !! ، فمن أراد النكاية بشخص يقول له اشرب من ماء البحر .
الجزائر في ظل الأتراك كانت دولة محتلة لطيلة ثلاثة قرون تعيش ويلات القهر و الاستبداد و التهميش لطبقة الأهالي، ولكن اليوم الطبقة المثقفة في الجزائر ترى عكس ذلك أي أن الجزائر كانت دولة ذات سيادة في العهد العثماني!! ، فأين كان الجيش الجزائري لما اقتحم الفرنسيون سيدي فرج ، والداي حسين في ليلتها أحيا ليلة حمراء مع جارية أهديت له !! و في الصباح سلم الجزائر للفرنسيين دون عناء !! ، و الحكايات الشعبية في الموروث الشعبي لا يبرز شخصية صاحب الحذاء المعكوف إلا في صورة مستبد عاشق للمال و منتهك للحرمات !! .
إن فكرة " قابلية الاستعمار " فكرة عدمية يستحيل أن تخطر ببال أي عبقري أنجبته أمة ذات أصالة حضارية ، ولكن الوعي الجمعي لدى الجزائري ولد هذه الفكرة لغياب الأنتليجانسيا و الرصيد الحضاري ، و مفهوم الوطن والمواطنة ، و أبرزت للتاريخ البشري وجود شعوب تتقبل الاستعمار ويسهل عليها العيش تحت مظلة الأجنبي !!، وتتأقلم مع القهر و الاستبداد .
يرى أرنولد توينبي من شروط الحضارة انتقال المجتمع من الحالة الرعوية إلى الزراعة التي ينتج عنها الاستقرار و التعلق بالأرض ، و في التاريخ القديم للجزائر تنبه ماسينيسا لهذه الاشكالية التي تعيقه من بناء دولة أمازيغية أي : مملكة نوميديا فحاول أن يقيم مستعمرات فلاحية عند قسنطينة – سيرتا - عاصمة المملكة ذات الموقع الجغرافي من حيث التحصين ووفرة المياه والأراضي الصالحة للزراعة إلا إنه فشل في تحويل الإنسان الأمازيغي من الرعي إلى الفلاحة ، و هذا لطبيعة الأمازيغي في عدم الاستقرار و الهيمان في ربوع أرضه ليجسد مفهوم الرجل الحر أي أمازيغ.
في الفلكور الشعبي الجزائري كثيرا ما يتغنى بشخصيات يضفي عليها طابع القداسة المتولدة من بطولاتهم و مغامراتهم ، ولكن بالتمحيص التاريخي نجد أن بعض هذه الشخصيات ما هي إلا قطاع طرق !! ، على سبيل المثال بطل أشهر أغنية لعيسى جرموني ( 2 ) .
في زمن الحواضر الإسلامية لمل كانت تشع حضارة ، كانت القوافل لما تتنقل عبر جغرافية ما يسمى الآن الجزائر تعاني من ويلات قطاع الطريق و بالمصطلح الشعبي الجزائري " الجياشة " و لا تتنفس الصعداء إلا لما تكون على مشارف سلجماسة .
إن البداوة التي لا تجتمع مع السياسة و الملك كما يرى ابن خلدون ولما تتجذر في وعي أمة يتعذر بذلك القيام بمشروع نهضوي الذي يصطدم مع ما قاله ذاك الأعرابي للرسول الكريم ( ص )  : اللهم ارحمني و محمدًا و لا ترحم معنا أحدًا ، و لا يرى في التنمية إلا البحث عن الغنيمة مع تقهقر القيم الأخلاقية أمام لغة الانتهازية .       
  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1 ) قام خير الدين بارباروسا بإعادة بناء الأسطول العثماني ليبلغ عدد سفنه مجموع سفن أساطيل الدول المتوسطية مجتمعة .
( 2 ) أحد رموز التراث الجزائري .
إشكالية الحداثة في مصر                           
عاش ابن خلدون يصنع الدسائس و المكائد ويؤلب القبائل على بعضها البعض خدمة للسلطان الزياني ، ولما هاجر إلى مصر تغيرت حياته فأصبح قاضي القضاة على المذهب المالكي، وتفتقت عبقريته العلمية فألف مقدمته الشهيرة وأسس بذلك علم الاجتماع .
ما هنئ بال المعز لدين الله الفاطمي وما قرة له عين حتى استولى قائده العسكري جوهر الصقلي على مصر بقضائه على الدولة الإخشيدية ، فلولا مصر ما أمكن له القيام بدولة على غرار الدولة العباسية ، وبدورهم صنع الفاطميون الحضارة الثانية بعد الحضارة الفرعونية لأهل مصر ببنائهم القاهرة و الجامع الأزهر الشريف وحضارة بعبق إسلامي .
فمصر بموروثها الحضاري و تموقعها الجغرافي مهيأة للحداثة و الدخول إلى دولة مدنية ، وهذا ما فعله محمد علي باشا الباني الحقيقي للدولة المصرية الحديثة فيرجع إليه الفضل في بناء جيش قوي مع أسطول بحري ، و تطوير التعليم في مصر بإرسال أول بعثات إلى خارج للدراسات العليا و إنشاء معاهد عليا، وأحدث زراعة القطن وقصب السكر فكان القطن العمود الفقري للاقتصاد المصري ، ومن القصب صنع الفقير المصري العسل الأسود ليسد به رمق جوعه ،إلا أن القوى الاستعمارية أبت أن يحقق محمد علي باشا أهدافه .
القوى الاستعمارية إلى اليوم تلعب دور كابح لأي نهوض مصري ، ولكن الإشكال لا يمكن حصره فقط في القوى الاستعمارية كمؤثر خارجي ، فالمؤئرات الداخلية حاضرة بقوة ومنها :
- بعد سقوط الدولة الفاطمية على يد الأيوبيين و بهاء الدين قراقوش أغلق الجامع الأزهر وأحرقت أكبر مكتبة عالمية في ذاك العصر فالتاريخ يعيد نفسه  ، كما أحرق بن العاص مكتبة الإسكندرية !! ، ما أسهل عند هؤلاء التلاعب بالموروث الإنساني ، فأسقطت الحضارة و أبيدت ، ودخلت مصر غياهب الظلمات والتي اشتدت ظلمة مع العصر المملوكي والعثماني حيث عانى الشعب المصري ويلات الاستبداد والقهر، فاستحدثت في الخطاب المصري الشعبي لغة المهانة و الاستعباد الإقطاعي ، و أصبح الشعب بلا هوية بلا انتلنجنسيا و السبب أنظمة الحكم الفاسدة القائمة على حكم العسكر .
- من الوباء الذي حل بمصر فيروس الإخوان الذي أنشأ بمصر عام 1928 و فيروس الوهابية التي حل بها مع مطلع السبعينات بعد الاتفاق الذي حدث بين كمال أدهم و أنور السادات بشراء الأزهر والسماح للوهابية باختراقه .
تنبه محمد علي باشا إلى خطر فيروس الوهابية في بداياته فأرسل ابنه إبراهيم باشا ليقضي عليه في مضجعه الدرعية ، و كانت الضربة القاضية لولا تدخل القوى الاستعمارية التي حافظت و نمت هذا الفيروس ليلعب دورا مهما في قيام الدولة الإسرائيلية وصنع الخراب في العالم العربي وإدخاله العصر الحجري .
كذلك تنبه جمال عبد الناصر لخطر الفيروسين (1) فكان لهم بالمرصاد ، ورغم ذالك لعبا دورا كبيرا في تدمير مشروعه القومي العربي ، وزاد الطين بلة حكم العسكر الذي ورثه المصريين ، موروث أُشرِب بالديكتاتورية وعبادة الحاكم ، و الاستبداد لا يصنع إلا الهزيمة ومشتقاتها النكسة والوكسة .
حاول الإخوان لما سمحت لهم الفرصة بالاستيلاء على حكم مصر عقب ثورة 25 يناير بالمباركة الغربية ، أن يقوموا بوظيفتهم الفيروسية التخريبية وتنفيذ المخططات الصهيوأمريكية (2) ، فكان الشعب لهم بالمرصاد بعد سنة من الترقب ، الوضع الاجتماعي يزداد سوءًا ولغة العنف تقرع لها الطبول ، والانحدار إلى هاوية الجحيم بدء مع المئة يوم ، ولكن غياب مشروع تنموي لدى المعارضة يتبنى طموحات وآمال الشعب المصري و المتمثلة في العداء للصهيونية ، وعدم التبعية للغرب والرجوع إلى الأصالة المصرية التي تستلهم من الأحياء المصرية القديمة التي كانت يوما حاضنة للتنوير أضعف الأمل في النهوض و الحداثة بانعدام البدائل المطلوبة ، وما يزيد المعارضة سوءا اعتمادها على سلاح إعلامي يعيش الأوهام بلغة استعلائية ترى الواقع المصري وكأنه دالاس الأمريكية بينما 60 %من المصريين يعيشون تحت خط الفقر يشربون من مياه المجاري و يشاركون الأموات سكناهم . 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الفيروسين من ابتداع ابن تيمية ، ففيروس الوهابية أحياه محمد بن عبد الوهاب و فيروس الإخوان أحياه رشيد رضا ، و كلا الفيروسين تم تنشيطهم برعاية بريطانية .
(2) الإخوان أصحاب الحضور القوي في خدمة المشاريع و المخططات الصهيوأمريكية من إرسال الشباب العربي إلى القتال في أفغانستان زمن الاتحاد السوفيتي ، الحملة الإعلامية الشرسة التي أطلقوها من فرانكفورت ضد ثورة الخميني قدس سره ، الدمار الذي تعيشه سوريا اليوم .

  

علي حسين كبايسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/04



كتابة تعليق لموضوع : إشكالية الحداثة في العالم العربي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء سامي الخاقاني
صفحة الكاتب :
  صفاء سامي الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (٢٠)  : نزار حيدر

  الدكتور تحسين الشيخلي يقيم دعوة قضائية ضد ماجد الكعبي

 نقابة الصحفيين.. و(غياب) السيد مؤيد اللامي ..و (تساؤلات مشروعة) !!  : حامد شهاب

  العتبات المقدسة  : ثامر الحجامي

 وزير التجارة يبحث مع محافظ البصرة ورئيس مجلسها وضع البطاقة التموينية والخدمات المقدمة للمواطنين

  السادة ممثلي الشعب ... هل فكرتم بالمعتقلين وعوائلهم ؟  : احمد محمد العبادي

 بیان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة التعرض على معزين شهادة الإمام الجواد (ع)  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الخمار وفن التسقيط السياسي  : حيدر القيسي

 التفريط ب الوطن  : عزيز الكعبي

  بيروت قبل ان اراها  : د . حسين ابو سعود

 لكي يكتمل النصر  : حميد مسلم الطرفي

 لقاء خاص مع الأستاذ فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة أقليم كوردستان  : نبيل القصاب

 هذا دليل اخر على طول عمر الحجة (عج)  : سامي جواد كاظم

 الزاهدون بالأرض يتنازعون السماء !..  : الشيخ محمد قانصو

 عوائل الشهداء في كربلاء تبارك عمليات تحرير الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net