صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مشتل العتبة العباسية ألمقدسة
علي حسين الخباز

 

يعتبر المشتل من أهم وحدات شعبة الزراعة كونه يشكل العمود الفقري, يتم من خلاله زراعة وتكثير الشتلات الزراعية الموسمية والدائمية والضلية وشجيرات الزينة والتراب والسماد الزراعي بأيادي فنية ذات اختصاص زراعي من ذوي الخبرات العالية في زراعة وتكثير الشتلات , بالإضافة إلى المهندسين والمصممين الزراعيين وبكافة الاختصاصات , وهذا مما أعطى للمشتل دور في التقدم والرقي . مشتل العتبة العباسية المقدسة اسس في سنة (2006م) على ارض بمساحة عشرة ألاف متر مربع وكان الهدف من تأسيسه هو رفد العتبتين المقدستين وحدائق بين الحرمين بالأشجار والزهور وبعد التطور الملحوظ بمرافق العتبتين المقدستين ومنشئاتها الحيوية كان المشتل يتوسع وتم افتتاح اكثر من مشتل .
فأصبح المشتل الأول مخصص للأزهار الموسمية والدائمية مثل ( الاستر الملكي والجعفري بألوانه الجميلة وعين القط )وعرض النباتات الظلية التي يحتويها المشتل وبالأنواع المتعددة والجميلة خاصة التي استوردت من تايلاند وايران مثل (الجهنمي والبوليميريا والشمشار والجوري الفرنسي والبامبو واليوكا والياسمين الأحمر واللبلاب المتسلق والمتدلي والسايكس والمطاط وغيرها من عشرات الأنواع من الشتلات ) وتمت المحافظة عليها من خلال نصب بيوت بلاستيكية ذات طراز متطور جدا أسوة بالمشاتل العالمية،يتكون من فضاءات متعددة ومجهزة بأجهزة التدفئة والتبريد المناسبة لتوفير الجو المناسب والملائم للشتلات الزراعية بسبب ارتفاع درجات الحرارة صيفا وانخفاضها شتاءا , أخذت البيوت مساحات واسعة من المشتل الاول والبالغ عددها (4) اربعة بيوت بلاستيكية , وتعتبر من البنئ التحتية للمشتل , مما جعل له مرتبة الصدارة في انتاج النباتات الموسمية و شرع بإنتاجها قبل المشاتل الاخرى , والاعتناء بالنادر من الشتلات من المحلي والمستورد 
يشكل المشتل مرفأ مفتوحا أمام ضيوف العتبة والمواطنين بشكل عام و لإضفاء المسحة الجمالية تم تغليف الممر الرئيسي للمدخل بالحجر الملون تعلوه لوحات فنية مميزة لأعمال مشاركات شعبة الزراعة في معارض او احتفالات سابقة , وتم إنشاء شلال على مساحة 120م2 في مدخل المشتل على ارتفاع 5م يتصف بالجمالية مزود بغطاسات ذو كفاءة متميزة .
اما بالنسبة للمشتل الاخرفله مساحة اكبر من المشتل الثاني تبلغ خمسة عشر الاف متر مربع وتم نصب بيوت بلاستيكية عديدة وذات مساحات اكبر ويبلغ عددها (6) وهو مخصص للأشجار الكبيرة خاصة اشجار المدن التي يتم من خلالها تشجير مدينة كربلاء وتجهيز بلدية محافظة كربلاء وبلديات محافظة بغداد والدوائر الاخرى , وقد تصدر هذه الأشجار شجرة الاكاسيا (السورانتس والفستولا) وشجرة الكينوكاربس وشجرة الالبيزيا والفكس وغيرها من الأشجار المعمرة الأخرى التي يصل أعدادها آلاف الشتلات , وتتم عملية التكثير بنقل الشتلة بأكثر من سندان ويتم تخصيص البيوت البلاستيكية حسب الأحجام والأعمار بشكل منسق ومنظم , لاسيما إن هذه الأعداد الكبيرة من الأشجار يتم مراعاتها وسقيها يوميا من خلال نصب شبكة سقي متوسعة مدعومة بمضخات ذات قدرة حصانية عالية , وتم نصب مولدة كاز ضخمة لتزويد المشتل بالطاقة الكهربائية اللازمة للمضخات والغطاسات والإنارة الواسعة .
والعمل مستمر لتكثير أفضل واهم أنواع الأشجار خاصة الاشجار المعمرة والمزهرة والتي تغني حدائقنا المنزلية وشوارع مدننا لتكون لدينا طفرة نوعية لمواصلة التطور ورفد البيئة وتجميلها وتخليصها من التلوث 0
واحتوى المشتل على بعض النوعيات المهمة من الاشجار 
مثل .....
الياسمين الأحمر ألهندي(Jyusmeen):-
وهو من الأشجار المتسلقة والمزهرة حيث تزهر في شهر نيسان الى شهر كانون الاول وهي تتحمل المناخ الحار الجاف وتكون ازهارها عنقودية حمراء اللون وذات عطر ياسمين يتواجد طيلة فترة التزهير وفي الليل تكون اقوى , وهو من الاشجار المنتشرة في العراق خاصة بغداد وكربلاء 0 
شجرة البوكان فلا (Boganvela) :-
وتسمى بشجرة الجهنمي وهي شجرة متسلقة ذات أزهار جميلة وتتمتع بالتزهير الكثير ويتغلب أحيانا على الأوراق, ولديها خاصية التزهير المستمر حيث يبدآ من شهر اذار الى شهر كانون الثاني ويستمر في المناخ المحلي (المدن) لكافة أيام السنة وتتواجد في جميع دول الشرق خاصة العراق لتحمل هذه الشجرة الجو الحاروهناك اكثر من خمسين نوع يتواجد في العراق اقل من عشرة انواع تمت استيراد معظم أنواعهوتكثيره وبجميع الألوان للأوراق والأزهار وهو على عدة أشكال :-
الشكل الأول :- الأشجار العادية والتي يبلغ عمرها من سنة الى خمسة سنوات وقد تمت زراعة اكثر من شتلة في سندان واحد ليعطي اكثر من لون 0
 
الشكل الثاني :- الأشجار المطعمة والأكثر من لون ويبلغ عمرها اكثر من خمسة سنوات ومرتبة على أشكال هندسية عدة 0
 
الشكل الثالث:- الأشجار متوسطة الحجم ويبلغ عمرها أكثر من عشرون سنة ومطعمة بأكثر من صنف ولون ولأكثرمن غصن 0
 
الشكل الرابع :- الأشجار كبيرة الحجم والتي يبلغ ارتفاعها اكثر منمترين الى ثلاثة امتار وحجمها بحدود 400الى 600 كيلو غرام وقد يصل عمرها الى اكثر من مائة سنة ومكونة اكثر من غصن متكون من اشكال هندسية عدة ومن الوان متعددة وتم تجربتها الى اكثر من سنة وبجميع الظروف 0
 
شجرة البوليميريا (POLMRI):-
وهي اشجارمزهرة وبألوان مختلفة تفوح منها الروائح الزكية وهي من نباتات المناطق الحارة وتزهر في الربيع الى نهاية الخريف وقد تم تجربتها خلال ثلاث سنوات وتتمتع بأشكالشجرية جميلة وهي على عدة اصناف وأشكال وهي من الاشجار المعمرة .
 
الاكاسيا الحمراء (CASSIAREAD):-
وهي بنفس مواصفات الالبيزيا من حيث النمو والتكثير وتزهر بكثرة وهي من نباتات المناطق الحارة 0
 
الورد الجوري(Rosa damascena):-
تم استيراد أفضل أنواع الجوري الفرنسي ومن الاصناف المعتبرة عالميا لغرض تكثيرها وزراعتها في حدائق المنازل والحدائق العامة وبجميع الالوان وهي معقمة ومكافحة من بلد المنشأ 0
 
الثيل الهولندي(dichondrarepens):- 
تم الاتفاق مع أفضل المزارع الهولندية لإنتاج الثيل والذي يتصف ببقائه مخضرا وفي جميع فصول السنة خاصة في الشتاء فهو يتحمل درجات الحرارة المنخفضة وهو على نوعين ( ثيل الحدائق) و ( ثيل الملاعب) قمنا بزراعته لسنتين ماضيتين وتجربته وقد أثبتت التجربة نجاحه , علما انه ينبت خلال سبعة ايام ويكون منطقة خضراء خلال خمسة عشر يوم 0
 
شجرة الاكاسيا السورانتس (caseasorantas):-
واسمها الدارج اكاسيا مصرية وهي دائمة الخضرة مزهرة بأزهار صفراء على شكل مجاميع قريبة تزهر دائما في الشهر التاسع ايلول وتبقى ازهارها لمدة ثمانية الى اثنا عشر شهرا حسب المناخ وإذا كان المناخ معتدلا تزهر في الربيع إضافة لتزهيرها في الخريف لا تحمل البذور وهي خاصية بقاءها مزهرة لشهور عدة قد تصل إلى السنة الكاملة تتحمل الحرارة والبرودة بالمستويات المطلوب على ان لا تتجاوز 2 تحت الصفر في المناطق المفتوحة أما في المناخ المحلي ( المدن) فتتحمل إلى عشرة تحت الصفر وهذا ما لمسناه من خلال تجربتنا في تشجير مركز مدينة كربلاء حيث ان عمر الاشجار تجاوز الاربعة سنوات في شوارع المدينة , وقد تم استيراد الكثير منها عن طريق الحاويات المبردة خلال النقل إلى موقع المشتل , وتكثيرها بإعداد كثيرة جدا .
شجرة الاكاسيا الفيساتولا (fistulacasea):-
وهي شجرة جديدة تم إدخالها للعراق وللمرة الأولى من قبل مشاتل العتبة يتراوح عمرها اكثر من سبعة سنوات وبحجم (2 انج) وبارتفاع ثلاثة إلى خمسة أمتار تتميز بأوراقها الناصعة وبإزهارها الصفراء الجميلة المنثورة على شكل عناقيد تزهر في الربيع وتتحمل درجات الحرارة العالية بل تنمو الجو الحار خاصة شهري تموز واب وتتحمل الجو البارد الى درجة 5 درجة مئوية في المناطق المفتوحة وخمسة تحت الصفر في المناخ المحلي المدن) وهذا ما لمسناه في تشجير مركز مدينة كربلاء وعليه فهي أفضل مناخ لها مدن الجنوب خاصة البصرة صعودا الى بغداد

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/02



كتابة تعليق لموضوع : مشتل العتبة العباسية ألمقدسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل الياسري
صفحة الكاتب :
  امل الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  محافظها : ميسان أولت قطاع السكن أهمية كبيرة ضمن خططها السنوية  : حيدر الكعبي

 دمع السيادة.....  : سمر الجبوري

 قد سرقوا الثورة  : سعدون التميمي

 الطب الرياضي يقيم الاربعاء محاضرة عن التواصل اللاعنفي  : وزارة الشباب والرياضة

 تونس: الجري مثل الوحوش وحكومة "الريتوش"  : محمد الحمّار

 من اخلاقيات النهضة لحسينية في الحرب (1)  : مجاهد منعثر منشد

 ( فدك الزهراء ( ع ) عدد الروايات : ( 31 )  : عمار العيساوي

 يقضي إجازته متطوعاً في سبيل الله ليشهد له العدو بالشجاعة بعد التحاقه بركب الشهداء.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  اعتقال خلية تابعة لداعش شمال بابل كانت تخطط لعمليات

 إقتراح نقل تسمية  : د . بهجت عبد الرضا

 تفجير بئر العبد وبنو صهيون  : د . حسان الزين

 متاهة  : جواد كاظم غلوم

 في ذكرى الفاجعة الأمريكية الكبرى!!  : محمود كعوش

 الشرطة البريطانية تعتقل شخصا سادسا في هجوم المترو

 ملفات شائكة تصدرت لقاء بوتين وماكرون في روسيا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net