صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

ابن سيرين الرائد الأول لعلم تفسير الأحلام
خالد محمد الجنابي
عُرف محمد بن سيرين بالزهد والورع ، وكان محدثًا بارعًا وفقيهًا متمكنًا، وقد اجتمع على حبه أهل زمانه ، حيث وجدوا فيه من العلم والحكمة والأدب والزهد والتواضع ما جعله يتربع في أفئدتهم ونفوسهم وعقولهم ويحظى بتلك المنزلة الرفيعة .
 
الميلاد والنشأة :
 
ولد أبو بكر محمد بن سيرين البصري الأنصاري في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه سنة (33 هـ = 653م ) ، فهو من التابعين الذين عُرفوا بالزهد والورع ، وكان إمام عصره في علوم الدين، وقد اشتهر بالعلم والفقه وتعبير الرؤيا ، وكان أبوه مولى لأنس بن مالك ، وهو من سبي "عين التمر" ، وقد كاتبه أنس على عشرين ألف درهم ، فأداها وعُتِقَ ، وكانت أمه صفية مولاة لأبي بكر الصديق رضي الله عنه .
 
شيوخه وتلاميذه :
 
وقد سمع محمد بن سيرين من عدد من الصحابة منهم : عبد الله بن عمر ، وجندب بن عبد الله البجلي ، وأبو هريرة ، وعبد الله بن الزبير ، وعمران بن حصين ، وعدي بن حاتم ، وسليمان بن عامر ، وأم عطية الأنصارية ، كما سمع من عدد من التابعين منهم : عبيدة السلماني ، ومسلم بن يسار ، وشريح ، وقيس بن عباد ، وعلقمة ، والربيع بن خيثم ، ومعبد بن خيثم ، وحميد بن عبد الرحمن الحميري ، وعبد الرحمن بن أبي بكر ، وأخته حفصة بنت أبي بكر ، وغيرهم كثيرون ، وذكر أنه أدرك ثلاثين من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم) ، وروى عنه عدد كبير من التابعين ، منهم : الشعبي وأيوب ، وقتادة وسليمان التيمي وغيرهم .
 
زهده وورعه :
 
كانت حياة ابن سيرين تفيض بالروحانية وتشع بالزهد والورع ، فقد كان كثير الصوم والذكر ، يصوم يومًا ويفطر يومًا ، وكان اليوم الذي يفطر فيه يتغدى ولا يتعشى ، ثم يتسحر ويصبح صائمًا ، وكان دائم الذكر والدعاء لله ، وكان له سبعة أوراد يقرؤها بالليل ، فإذا فاته منها شيء قرأه في النهار ، وكان يحيي الليل في رمضان ، روى هشام بن حسان قال: "ربما سمعت بكاء محمد بن سيرين في جوف الليل وهو يصلي ، وكان إذا ذُكر الموت مات كل عضو منه على حِدَتِهِ ، وتغيّر لونه واصفر ، وكأنه ليس بالذي كان" ، وقد وصفه الحافظ أبو نعيم في طبقاته بقوله : "كان ذا ورع وأمانة وحيطة وحسانة ، كان بالليل بكّاء ، وبالنهار بسّامًا سائحًا ، يصوم يومًا ويفطر يومًا" ، وقال عنه بكر بن عبد الله المزني : "من سره أن ينظر إلى أورع أهل زمانه ، فلينظر إلى محمد بن سيرين ، فوالله ما أدركنا من هو أورع منه" .
 
قدوة حتى في السجن :
 
وكان ابن سيرين على قدر من الثراء ، وكان له ثلاثون ولدًا ، ولكنه امتُحن بفقد المال والولد ، فقد توفي أبناؤه جميعًا فلم يبق منهم غير عبد الله ، كما فقد أمواله حينما أصيب بخسارة كبيرة في تجارته ، وقد تعرض للسجن ، فقد حُبس في دين ركبه لغريمٍ له ، فقد كان اشترى زيتًا بأربعين ألف درهم ، فوجد في زقٍ من هذه الصفقة فأرة ، فما كان منه إلا أن صب الزيت كله ، ولم يبع شيئًا منه ، فقد أبت عليه أمانته وخلقه وورعه أن يطعمه الناس أو يبيعهم إياه ، حيث ظن أن الفأرة كانت في المعصرة ، وقد ضرب ابن سيرين أروع الأمثلة في الأمانة والصدق وحسن الخلق حتى وهو في سجنه ، حيث إنه لمّا حبس في دينه ، وهو من هو في زهده وورعه وعلمه ، وكانت شهرته قد طبقت الآفاق وعرفه الناس وعلموا فضله ومكانته ، فقد تعاطف معه سجانه ، وأبت عليه مروءته أن يبات هذا العالم الجليل في جنبات السجن ، وأن يقضي ليله خلف القضبان كالمجرمين ، فقال له : "إذا كان الليل فاذهب إلى أهلك، وإذا أصبحت فتعال" ، فما كان من ذلك العالم القدوة إلا أن أجابه بثقة وإيمان : "لا والله لا أعينك على خيانة السلطان" ، وتجلت أمانته وصدقه في موقف آخر تعرض له وهو في سجنه أيضا ، فحينما حضرت الوفاة أنس بن مالك أوصى أن يغسّله محمد بن سيرين ، فلما أتوه في ذلك قال : "أنا محبوس"! قالوا : قد استأذنّا الأمير فأذن لك ، فإذا به يجيبهم بتلك الهمة العالية ، والوعي الشديد : "إن الأمير لم يحبسني ، وإنما حبسني الذي له الحق"، فلما أذن له صاحب الحق خرج فغسّله .
 
في حياته الخاصة :
 
كان ابن سيرين مثالا صادقًا للمسلم الحق وللخلق الرفيع ، وكانت حياته حافلة بالصور الرائعة للأمانة والزهد والبر والتواضع ، يقدم في حياته وسلوكه القدوة والنموذج للداعية الواعي والعابد المخلص والصديق الناصح والابن البار والعالم المجتهد والتاجر الأمين ، لقد كان بارًا بأمه شديد اللين والتواضع لها ، يخفض لها جناح الذل والرحمة حتى لا يُسمع له صوت بحضرتها ولا يكلمها إلا عن ضعف وخضوع ، حتى قال عنه بعض آل سيرين : "ما رأيت محمد بن سيرين يكلم أمه إلا وهو يتضرع" ، تغلب ابن سيرين على محنته بالصبر والإيمان والتسليم بقضاء الله ، فحينما ركبه الدين لم يقنط ولم ييئس ، وإنما كان صابرًا شاكرًا ، ووجد في الزهد الدواء لكل داء ، ووجد في الذكر والدعاء البرء والشفاء ، فخفّف من مطعمه حتى كان أكثر أدمه السمك الصغار ، ووصل ليله بنهاره في الصلاة والذكر والدعاء .
 
ثناء العلماء والفقهاء عليه :
 
نال ابن سيرين حب وثناء وتقدير الكثير من العلماء ممن عاصروه وممن جاءوا من بعده، وشهد له كثيرون بالفضل والزهد والورع والعلم والفقه ، فقال عنه الخطيب البغدادي في تاريخه : "كان ابن سيرين أحد الفقهاء المذكورين بالورع في وقته" ، وقال عنه مورق العجلي : "ما رأيت رجلا أفقه في ورعه ولا أورع في فقهه من محمد بن سيرين" ، وقال ابن عون : "كان ابن سيرين من أرجى الناس لهذه الأمة وأشدهم أزرًا على نفسه" ، وقال عثمان البتي : "لم يكن بهذه البلدة أحد أعلم بالقضاء من محمد بن سيرين" ، وقال خلف : "كان محمد بن سيرين قد أُعطي هديًا وسمتًا وخشوعًا فكان الناس إذا رأوه ذكروا الله" ، وقال يونس بن عبيد : "أما ابن سيرين فإنه لم يعرض له أمران في دينه إلا أخذ بأوثقهما" ، وقال سفيان بن عيينة : لم يكن في كوفي ولا بصرى ورع مثل ورع محمد بن سيرين" .
 
رواياته من الحديث :
 
روى محمد بن سيرين عددًا من الأحاديث ، فقد سمع عن عدد من الصحابة وروى عنهم، ومما أسند ابن سيرين من أحاديث النبي (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم) ما رواه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم : "من أكل ناسيًا وهو صائم فليتم فإنما أطعمه الله وسقاه" أخرجه البخاري ، وروى أيضا عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) : "في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله خيرًا إلا أعطاه" أخرجه البخاري ، وروى عنه أيضا قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) : "من هم بحسنة فلم يعملها كُتبت له حسنة ، ومن هم بحسنة فعملها كتبت له عشرا إلى سبعمائة ضعف ، ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب وإن عملها كتبت" أخرجه مسلم ، وقد بلغ عدد مروياته في الكتب التسعة (874) حديثًا .
 
آثاره ومؤلفاته :
 
عرف ابن سيرين بالحكمة والزهد ، وكان بليغًا فصيحًا في مواعظه ، ومن أقواله التي صارت تجري مجرى الأمثال لفصاحتها وبلاغتها ، ويسرها : "إذا أراد الله عز وجل بعبد خيرًا جعل له واعظًا من قلبه يأمره وينهاه" ، "ظلمٌ لأخيك أن تذكر منه أسوأ ما تعلم وتكتم خيره" ، "الكلام أوسع من أن يكذب فيه ظريف" ، "لا تكرم أخاك بما يشق عليك" ، "العزلة عبادة" .
 
تفسير الأحلام :
 
ويعد ابن سيرين الرائد الأول لعلم تفسير الأحلام ، وهو أول من أفرد له التصانيف ، وجعله علمًا له أدواته وأصوله وقواعده وشروطه ، وقد صنف ابن سيرين كتابين يعدان أساسًا لمن صنّف بعده في هذا الفن وهما : تعبير الرؤيا ، وتفسير الأحلام الكبير ، وقد طبعا مرارًا .
 
منهجه في تفسير الأحلام :
 
أوضح ابن سيرين في مقدمة كتابه "تعبير الرؤيا" شروط تعبير الرؤيا التي يجب أن يكون عليها من يتعرض لهذا الفن ، فيقول : "إن الرؤيا لما كانت جزءًا من ستة وأربعين جزءا من النبوة ، لزم أن يكون المعبر عالمًا بكتاب الله ، حافظًا لحديث رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) خبيرًا بلسان العرب واشتقاق الألفاظ ، عارفًا بهيئات الناس ، ضابطًا لأصول التعبير ، عفيف النفس ، طاهر الأخلاق ، صادق اللسان ، ليوفقه الله لما فيه الصواب ويهديه لمعرفة معارف أولي الألباب" ،
ويرى ابن سيرين أن الرؤيا قد تُعبّر باختلاف أحوال الأزمنة والأوقات، فتارة تعبر من كتاب الله ، وتارة تعبر من حديث رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) كما قد تعبر بالمثل السائر ، فأما التأويل من القرآن فكالبيض يُعبّر عنها بالنساء ، لقوله تعالى: "كأنهن بيض مكنون"، وكالحجارة يعبر عنها بالقسوة ، لقوله تعالى ، "ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة" ، وأما التأول من حديث النبي ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) فكالضلع يعبر عنه بالمرأة؛ لأن رسول الله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) قال : "المرأة خُلقت من ضلع أعوج" ، وكالفأرة يعبر عنها بالمرأة الفاسقة لقوله ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) "الفأرة فاسقة" ، وكالغراب الذي يعبر عنه بالرجل الفاسق لأن النبي ( صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ) سمّاه فاسقًا .
 
نماذج من تفسير الرؤيا عنده :
 
جعل ابن سيرين لكل رمز من الرموز التي يراها النائم في منامه معنى يدل عليه في سياق الجو الذي يحيط به والملابسات والحوادث التي يظهر من خلالها ، فمن رأى أنه دخل الجنة ، فإنه يدخلها ، وهي بشارة له بما تقدم من صالح الأعمال ، فإن رأى أنه يأكل ثمارها ، أو أعطاها غيره فإن ثمار الجنة كلام طيب ، مثل كلام البر والخير بقدر ذلك ، أما رؤيا المطر فإنها دليل غيث ورحمة ، وكذلك الغمام ، فإن كان خاصًا في موضع دار أو محلة دون غيرها كان ذلك أوجاعًا أو أمراضًا ، أو خسارة في الدنيا تقع بأهل ذلك الموضع المخصوص بها ، ورؤية الحية تأويلها عدو كاتم العداوة مبالغ فيها بقدر عظم الحية وهيبتها في المنظر ، والنور في التأويل هداية ، والظلمة ضلال ، والطريق طريق الحق ، والميل عنه ميل إلى الباطل ، والأسد عدو متسلط ذو سلطان وبأس شديد ، أما الكلب فعدو غير بالغ في عدواته ، وقد ينقلب صديقًا ، ولكنه دنيء النفس قليل المروءة ، توفي ابن سيرين بالبصرة في (9 من شوال 110هـ ، 15 من يناير 729م ) عن عمر بلغ نحو ثمانين عامًا .
 

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/22



كتابة تعليق لموضوع : ابن سيرين الرائد الأول لعلم تفسير الأحلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير
صفحة الكاتب :
  عمار عبد الرزاق الصغير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net