العراقي المغترب وحلم العودة.. هل ثمة ما يغري؟*
 مقابلة مع د . عبد الخالق حسين 
 
* ظروف التغرب.. من الدراسة الى الإقامة 
- الدكتور عبدالخالق حسين أمدني مشكورا، بأجوبته ووجهات نظره القيمة والصريحة في هذا الأمر، والتي تعبر عن حالة صادقة ومؤلمة بنفس الوقت. كما هو الحال بالنسبة للكثير من العراقيين الذين تغربوا في تلك المرحلة الظلامية. لعل البعض ممن يحن للماضي الاكثر ظلاما يفتح ضميره وعينيه ويفكر في عراق اليوم، ويقف بوجه كل من يعمل لجعل الحياة هناك أكثر حلكة وألما، وعن تجربة الدكتور في الغربة وظروف التغرب، قال: 
 
جزيل الشكر على استفتائكم لرأيي عن تجربتي مع الغربة. 
بدأت حياتي لأول مرة مع الغربة عندما غادرت العراق متوجهاً إلى بريطانيا يوم 5/1/1979 بغرض إكمال تدريبي في الجراحة ونيل شهادة الزمالة (FRCS) من إحدى الكليات الملكية البريطانية للجراحين وعلى نفقتي الخاصة. وقبل المغادرة كنت أعاني من مضايقات من حزب البعث الحاكم، إذ كنت منتمياً إلى اليسار ورفضت محاولات التبعيث. كما وظهر لي فيما بعد أن الحزب اليساري هذا كان ملغوماً بالبعثيين ويعرفون كل شيء عن أعضائه. ولم يدر بخلدي أني سأقضي ما تبقى من عمري في الغربة. 
 
أتذكر في الليلة التي سبقت يوم سفري مع عائلتي، زارني مدير المستشفى في البيت ليودعني، وكان بعثياً رغماً عنه، ولكنه كان نظيفاً ونبيلاً لأنه كان من عائلة يسارية دفعت الكثير. فودعني بحرارة ونصحني بعدم العودة. ولا يمكن أن أنسى كلماته التي مازالت ترن في أذني حين قال: "روح إطلع وتصحبك السلامة، وأنصحك أن لا تعود إلى العراق حتى ولو اضطررت أن تعمل كصانع مطعم. وإذا رفضتْ بريطانيا منحك حق الإقامة فارحل إلى إسرائيل ولا تعد إلى العراق، لأن إسرائيل أشرف من حكم البعث بكثير... فإنهم (أي البعثيون)، يخططون لحرق العراق وإذلال شعبه وتدميره عن آخره". وحكى لي نماذج فظيعة تعرض لها عدد من أقاربه ومعارفه على أيدي البعثيين. فشكرته على ثقته الغالية بي ونصائحه الأخوية الصادقة.
 
وفي بريطانيا بعد عبوري امتحان تعادل الشهادات واللغة، عملت في الجراحة. ثم نلت شهادة التخصص (FRCS) بعد عام، ولم استطع العودة لأسباب معروفة منها ما حصل في العراق من طغيان البعث الصدامي، وظروف الحرب العراقية- الإيرانية. وكنا ننتظر الفرج لكي نعود ولكن كان الوضع في العراق يتدهور مع الزمن أكثر فأكثر، إلى حد أن بدأت موجات هجرة العراقيين تتدفق إلى الخارج بأعداد غفيرة غير مسبوقة وخاصة بعد غزو الكويت. لذلك كانت فكرة العودة غير حكيمة أو مستحيلة، لذا بقيت في بريطانيا التي عملت في مستشفياتها معززاً ومكرماً حتى التقاعد. 
 
ظروفي في الغربة مريحة من جميع النواحي: العائلية، والسكن، والراتب التقاعدي، والمنطقة التي أسكن فيها، والعلاقات الاجتماعية...الخ. ينقل عن الإمام علي (ع) قوله: "الغني فى الغربة وطن .. والفقر فى الوطن غربة". ورغم أني لم أعاني من الفقر المادي في العراق قبل الهجرة، إلا إني كنت أشعر بالغربة والاغتراب لأن المواطنة في عهد البعث كانت على درجات مختلفة ومتفاوتة حسب الانتماء الحزبي والمذهبي والقبلي، والقرب أو البعد من المكونات الحاكمة. 
 
* هل تفكر بالعودة؟ هل جربتها؟
- كلا لا أفكر بالعودة، ولم أجربها ولا أريد أن أجربها أو بالأحرى لا يمكن أن أجربها!!. فعراقيو الخارج لا يحتاجون إلى إثبات وطنيتهم وانتمائهم للعراق بالعيش فيه، لأن العراق يعيش فيهم ورغم بعدهم عنه بآلاف الأميال ولعشرات السنين. لا أعود لأسباب عديدة، منها أني غادرت العراق قبل 35 سنة، ونشأ أبنائي ودرسوا وبلغوا سن الرشد في بريطانيا، ويعملون فيها مرتاحين. وأنا بلغت عمراً غير قابل للتوظيف، ولا أملك في العراق أي سكن أو حتى قطعة أرض لبناء سكن، ولا أي مورد للعيش، ولا راتب تقاعدي رغم أني عملت في العراق نحو عشر سنوات، ودفعت جميع تكاليف دراستي، بما فيها كفالة العودة عند السفر ومقدارها ألفين دينار عندما كان الدينار يعادل 3.5 دولار.
لم أجرب العودة عدا أني قمت بزيارة قصيرة إلى بغداد لخمسة أيام فقط في نهاية عام 2009، بدعوة من وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية للمشاركة في ملتقى فكري.
 
* هل تفكر بالاستقرار في العراق؟ ولماذا لا يحصل ذلك الآن؟ وما هي الظروف التي تشجع العراقي على العودة لخدمة الوطن!؟
- كما ذكرت آنفاً، لا أفكر بالعودة إلى العراق لكي أستقر فيه، فأنا مستقر في بريطانيا، خاصة وإن جميع وسائل معيشتي متوفرة لي هنا في الغربة. والجدير بالذكر أن سبب هجرة الناس الآن من دول العالم الثالث إلى دول العالم الأول هو ليس الاضطهاد السياسي فقط، بل هناك أسباب كثيرة أخرى، منها الأمن والاستقرار، وسيادة حكم القانون، والديمقراطية، واحترام حرية الفرد وكرامته...الخ. بينما هذه المتطلبات الحضارية مفقودة في معظم بلدان العالم الثالث ومنها العراق. والخراب المادي والبشري الذي ورثه النظام العراقي الجديد من حكم البعث لا يمكن علاجه والتخلص منه بجيل أو جيلين. لذلك، لا أبالغ إذا قلت أن أمنية معظم سكان العالم الثالث، ومنه العراق، هي الهجرة إلى الغرب، خاصة إذا كان من أصحاب الكفاءات. 
 
الأسباب التي تمنع العراقيين من العودة كثيرة، منها لأننا نعيش في مرحلة العولمة وما بعد الحداثة، حيث كل إنسان مهتم بشأنه الخاص قبل أي شيء آخر. فأنا طبيب جراح متقاعد مقييم في بريطانيا نحو 35 سنة، معززاً ومكرماً، ولا أملك في العراق أي شيء، ليست لي أية طموحات في المناصب أو الوظائف، خاصة وإن فلول البعث لم يكتفوا بإثارة الفتن والأحقاد والتمييز بين أبناء الشعب الواحد على أسس طائفية وعرقية فحسب، بل راحوا يؤلبون عراقيي الداخل ضد ضد عراقيي الخارج ويثيرون العداء ضدهم، وينظرون إليهم نظرة الريبة والشك والاتهامات، فلماذا أجازف بالعودة إلى العراق؟ فالبعث ترك العراق خرابة حقيقية، وشعبه مصاب بألف علة وعلة. 
لذلك، لا أعتقد أن أي عراقي مستقر في الغرب سيعود إلى العراق. وحتى كردستان التي يعتبرونها مستقرة وصارت هونكونك العراق، مازال هناك مواطنون أكراد يهاجرون منها إلى الدول الغربية بحثاً عن حياة أفضل لهم ولأبنائهم. وحتى حكومة الإقليم طالبت الحكومات الغربية بعدم إجبار الأكراد المهاجرين على العودة. 
ومن كل ما تقدم نعرف أن سبب عدم العودة إلى العراق هو ليس الاضطهاد السياسي، بل مجمل الأوضاع المحلية والدولية، وبعيداً عن المزايدات في الوطنية أقول: الذين استقروا في الدول الغربية وكسبوا جنسياتها لن يعودوا إلى العراق وحتى لو استقر الوضع فيه وتخلص من الارهاب والصراعات الطائفية المقيتة.
ومن الجانب الآخر، أرى فائدة كبيرة للعراق أن تكون له جاليات واسعة في الدول الغربية المتقدمة وخاصة من أصحاب الكفاءات. فهذه الجاليات تشكل جسراً يربط الدول الغربية المتطورة بالعراق الذي يحتاج إلى إعادة بناء وتعافيه من الإرث البعثي المدمر.
وشكراً.
 
 
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/28



كتابة تعليق لموضوع : العراقي المغترب وحلم العودة.. هل ثمة ما يغري؟*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلنار علي
صفحة الكاتب :
  جلنار علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنتهاء تجربة سياسية..!  : قاسم العجرش

 جامعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تحتفل بأسبوع النصر على الإرهاب  : وزارة الدفاع العراقية

 يَا قَلْبِيَ ..الْحَزِينْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  من الزاحفين على طريق الحسين الى المرابطين على الطريق الدولي  : صالح المحنه

 هيجان المطر في دار الثقافة والنشر الكردية  : اعلام وزارة الثقافة

 مكتب المرجع الأعلى للطائفة الإمام السيد السيستاني (دام ظله) يجيب على استفتاء حول هدر الدم من اجل الدَّين ..

 العبادي لايمسك الارض !  : د . زكي ظاهر العلي

 سماحة الشيخ الفياض : كلمة راهب ال محمد التي تطلق على الامام المعظم موسى بن جعفر الكاظم (صلوات الله عليه)

 قائد فيلق الصحابة الارهابي بتكريت يطلب الاستسلام هو وقواته

 يوميات نصراوي: personae non gratae (شخص غير مرغوب فيه)  : نبيل عوده

 الاُمام القرضاوي والنظره الثاقبه في تشخيص العلل  : عباس عبد الخضر

 جولة واسعة للسيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي في ارجاء المجمع الطبي لمتابعة الخدمات الادارية  : اعلام دائرة مدينة الطب

  البيرقدار: المحكمة ردت الطعن بصحة مشاركة الشابندر والشذر والدهلكي وآخرون بالانتخابات

 وزارة العمل تكشف عن (38.728) متجاوزاً على إعانات الحماية الاجتماعية

 السعودية : إغلاق مستشفى بعد إصابة 11 موظفاً بـ "كورونا"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net