صفحة الكاتب : زيد السراج

مدربو الدوري يتساقطون بين مقال ومستقيل
زيد السراج
 بطل الدوري يستعين بسلمان وثائر احمد بديلآ لعلوان
لم تمهل منافسات الدوري العراقي الممتاز مدربين بعض الفرق سوى جولات قليله حتى وجدوا انفسهم خارج حسابات انديتهم ولم تشفع لبعظهم ماقدموه من انجازات فلم يروا الا  وادارات الانديه تنهي خدماتهم وتستعين بمساعديهم او بمدربين اقالتهم فرق اخرى حالة غريبه شهدتها  منافسات الدوري العراقي 
فهل تستمر رياح التغيير وتعصف بمدربين جدد ام هو انذار شديد اللهجه لبقية مدربي الفرق؟
دهوك (بطل الدوري)
اخر من لاحتهم نيران الاقاله هو المدرب الافضل في تاريخ الكره الدهوكيه  كيف لا وهو الذي سجل اسم النادي باحرف من ذهب بعدما عاد من بغداد العام الماضي محملآ بدرع الدوري العراقي  بعد الفوز على الطلاب في النهائي بطوله دخلت الى خزائن النادي التي كانت خالية من هذا الانجاز والذي استعصى على الفريق طيله عقود 
باسم قاسم وجد نفسه خارج حسابات النادي بعدما قررت الاداره الاستغناء عن خدماته بداعي النتائج المتذبذبه بعد ان خاض الفريق تسع لقاءات
 فاز في ثلاث وتعادل في ثلاث وخسر ثلاث لقاءات وسجل لاعبوه ثمانيه اهداف ودخلت مرماه ثمانيه فقررت الاداره الاستعانه بأكرم سلمان المدرب العراقي الذي اشرف على المنتخبات العراقيه وعده انديه عراقيه وعربيه
القوه الجويه
الاستعانه بالمساعدين
قررت اداره نادي القوه الجويه هي الاخرى تنحيه مدربها الحالي ثائر احمد بعده سلسله من النتائج الغير المرضيه للفريق واستعانت بلاعبها المخضرم والذي يشغل مساعد مدرب وليد ضهد وبمهدي جاسم مؤقتآ الى حين استقدام مدرب جديد للفريق ويذكر ان احمد الذي قاد الجويه في الموسم الماضي قد قاد الفريق في هذا الموسم في المراحل الست الاولى ففاز في مباراتين وتعادل في مباراتين وخسر الاثنتين الاخرى 
الطلاب يستعينون بالقديم الجديد
نادي الطلبه هو الاخر كان على موعد مع تغيير مدربه فعمدت اداره النادي على انهاء خدمات مدربها الكابتن يحيى علوان الذي قاد الفريق في تسع جولات فاز في ثلاث مباريات وتعادل في خمس وخسر مباراه واحده ليستعين الطلاب بالمدرب الذي تسلم المهمه لاكثر من مره من قبل واشرف على تدريب الطلاب في عده مواسم ومثل النادي كلاعب لسنين طويله
دحام يستقيل مرتين
البدايه كان مع الديوانيه الذي اشرف على تدريبيه مع انطلاقه الدوري ومن قبلها خوضه لمبارايات وديه لكن مع انطلاقه المباريات الرسميه للفريق تجرع الفريق ثلاث خسارات متتاليه وليقدم في المباراه الرابعه على تقيدم الاستقاله وليستلم الفريق المدرب حامد رحيم  الذي هو الاخر كانت نتائجه ليست بالجيده مع الفريق ليقبع الان في المركز الثاني عشر ب ثماني نقاط
الحسنين يستعين بدحام
قررت اداره نادي الحسنين احد فرق المجموعه الجنوبيه الاستعانه بالمقال احمد دحام من تدريب الديوانيه  بعد النتائج الهزيله للفريق بعد خسارته لخمس مباريات والفوز في مباراتين لكن دحام خيب ظن الحسنيين بعد خساره وتعادل سلبي مع الديوانيه الفريق السابق لدحام وليقدم الاستقاله مره اخرى وليأتي تحسين ضهد مدربآ جديدآ للفريق
عبد الحميد خارج حسابات الجيش
بعد النتائج الهزيله للمدرب عبد الاله عبد الحميد الذي عاد من رحله احترافيه في الدوري السوري والذي  تسلم مهمه تدريب نادي الجيش بدايه هذا الموسم وهو ليس بغريب عنه بعدما قاده في مواسم عده سابقه
ثلاث لقاءات خاضها مع الجيش انتهت جميعها بالخساره لتوكل المهمه بعدها لمساعده ماهر عكله الذي لم يكن افضل حالآ من عبد الحميد فشهدت مباريات الفريق تحت امرته  فوزآ واحدآ وتعادلين وتسع هزائم
عبد القادر مدربآ لسامراء
فشل المدرب عباس جاسم في ترك اي بصمه على الفريق السامرائي خلال قيادته الفريق في ست مباريات فخسر في اربع لقاءات وفاز في واحده وتعادل في الاخرى
لتعمد اداره سامراء على اقاله جاسم والاستعانه بابن النادي الكابتن عادل عبد القادر الذي لم يكن افضل  حالآ من سابقه فقد شهدت نتائجه عدم تحقيق اي فوز مع الفريق واكتفى بالتعادل والخساره 
الهنديه في المركز الاخير بسبب كثرة التغيير
يبدوا ان نادي الهنديه تصيبه لعنة الاستقالات من قبل مدربيه فلم تمضي على بدايه الدوري سوى احد عشر جوله استبدل فيها النادي اربعة مدربيين البدايه من اللاعب صاحب عباس الذي قاد الفريق في المباريات الوديه قبل الدوري وقدم الاستقاله وفضل الرجوع للمستطيل الاخضر كلاعب تاركآ المهمه لعلي جواد الذي خسره مبارايته الخمس التي خاضها مع الفريق ليعتذر جواد عن هذه المهمه التي اوكلت الى ميثم داعي الذي جاء في وضع لايحسد عليه فاعاد داعي سيناريو جواد وخسر هو الاخر خمس لقاءات ولتسلم المدرب المقال من الجيش عبد الاله عبد الحميد المهمه وليقود الفريق في مبارتيين فخسر الاولى وتعادل في الثانيه وليحرز النادي اول نقطه له بعد التعادل مع الحسنيين سلبيآ
صبار خلفآ لحمود
استعانت اداره نادي الرمادي باللاعب الدولي السابق للمنتخب الوطني ولاعب الزوراء الاسبق خالد محمد صبار ووضعته مدربآ لفريقها بعد ان تمت اقالة المدرب خميس حمود بسسب سوء النتائج ويذكر ان حمود قاد الفريق في عشر مباريات هذا الموسم  فاز في واحده وتعادل في خمس مباريات وخسر في اربعه 
وليتسلم بعدها صبار قيادة الفريق الذي خاض معه مباراتان الاولى امام البيشمركه انتهت بخساره الرمادي بهدف نظيف والثانيه التي انتهت بفوز الرمادي على زاخو متصدر المجموعه الشماليه بهدف نظيف ايضآ
نفط ميسان يتعاقد مع احمد
بعد النتائج الضعيفه للنادي الجنوبي قرر المدرب عادل نعمه تقديم استقالته من تدريب الفريق بعد ان قاد الفريق في ست مباريات  خسر في اربع وتعادل في اثنتين ليتسلم المهمه مدرب منتخبنا الشبابي  السابق حسن احمد وليقود الفريق في اخر خمس مباريات وليخسر في ثلاث ويفوز في واحده ويتعادل في الاخري ويذكر ان الفريق يقبع في المركز قبل الاخير بست نقاط
 
 

  

زيد السراج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/21



كتابة تعليق لموضوع : مدربو الدوري يتساقطون بين مقال ومستقيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نقيب الصحفيين العراقيين والشهداء  : علي كاظم جواد

 الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل تُدرج منتجات شركة نستلة

 تنسيق مشترك بين دائرة صحة واسط وقيادة الشرطة  : علي فضيله الشمري

 البصرة: دهم وتفتيش عقب نزاع عشائري ، والقوات الامنية تطالب بتسليم المتسببين

 العراق يبدأ بنقل زوار الإمام الحسين القادمين من البحرين الثلاثاء

 دونية حكومة اقليم كردستان في قضية ششو  : باقر شاكر

 مقامُ ومنزلةُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) عند الأئمّة (عليهم السلام)

 لمن الغلبة في صراع المالكي ومركزيته والبارزاني باقليمه ؟؟  : نور الحربي

 السليمانية تشهد أزمة في الطاقة الكهربائية بسبب الأمطار

 ضحايا الواجب  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 هل ستنجح الامطار في غسل قلوبنا ام فقط ستغرق شوارعنا...  : حيدر فوزي الشكرجي

 نحتاج إلى معجزة  : رافع البصري

  استشهاد الإمام (ع) تاريخ وعبرة لعلهم يتقون !!  : كريم مرزة الاسدي

 بينما نحن نتخلى عنهم الامم تقدس ابطالها  : القاضي منير حداد

 تشكيل غرفة عمليات مشتركة تمهيداً لتحرير الحويجة وتلعفر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net