صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الامام الحسين (عليه السلام) يمزق حجاب الذنوب
محمد السمناوي
إذا أردت أن تعلم أخلاقية نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) لابد ان تؤمن بأن نهضته مربية للنفوس ، وشفاء لكثير من الأمراض القلبية ، وإنها السراج المنير المستنير بنور الله تعالى ، فهي المرشدة والهادية للسير والسلوك الإنساني الأخلاقي نحو المعشوق الحقيقي الكامل الذي لا يعتريه نقص ومنزه عن الاحتياج والإفتقار فهو الغني المطلق.
ارادت نهضة الإمام الحسين(عليه السلام) للبشرية الخير والصلاح والهداية في سبيل السلامة والأمان ، وإخراج الإنسان من جميع مظاهر ومراتب الظلمات إلى عالم النور والهداية ,إلى الطريق المستقيم والصراط القويم.
قيام الامام الحسين (عليه السلام)عبارة عن تقوي للقوى الإنسانية ، وجعل الإنسان يُقاوم جميع قوى الانحراف في باطنه ، وضد التصرف النفسي والشيطاني الأموي في باطنه الذي هو ملكً لرب العالمين.
فقيامه (عليه السلام) من أجل إزالةِ الحُجُب والمعاصي والذنوب عن ملكوت النفس وجعلها منيرة ونورانية ، وقيامه أيضا ً بعملية تطهير القلب من المفاسد الأخلاقية ، فعندما تشعر في بعض الحالات إنك متجه ٌ نحو الاطمئنان والاستقرار ، وتعيش الانقطاع إلى الله تعالى فأعلم أن هذه الحالات من فيض النهضة الحسينية ، المستمدة نفحاتها من مالك الملك .
ورد في الزيارة : (( اللهم أجعل نفسي مطمئنة ً بقدرك )) (1)
قال تعالى : ((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ . ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً )) (2).
إن الذنوب تجعل القلب مضطربا ً فاقدا ً للاستقرار والاطمئنان ، لأن القلب الطاهر لا تستقر فيه القذارة المعنوية التي هي بدورها تلوث الروح ، وتملأ صدر الإنسان أمراضا ً يصعب علاجها .
ولهذا يقول علماء الاخلاق إن الذنوب والمعاصي من القذارات المعنوية التي تلوث الروح وتملأ صدر الإنسان قيحا ً وتنقلب إلى أدران تحجب القلب عن استقبال النور الالهي ، النور القادم من الله (عز وجل) وإنها تمزق الأستار التي تحفظ الإنسان من السقوط في هاوية الجحيم ، وتمزق الستر الذي يستر الإنسان من الفضائح يوم تنكشف الأسرار والآثام التي تحرم الإنسان من لذائذ العبودية لله تعالى.
 
وقد ذكر علماء الأخلاق آثارا ً كثيرة تتولد من مرتكب المعصية ، نذكر منها :-
• إن الذنوب تبعد الإنسان عن فيوضات الرحمة والمغفرة.
• إن الذنوب تحجب استجابة الدعاء ، وتجعل القلب قاسيا ً كالحجارة أو أشد قسوة .
• إن الذنوب تحجب القلب عن تلقي النور فيغرق في ظلمات بعضها فوق بعض .
• إن الذنوب تطفئ الإيمان الذي هو شعلة متوقدة تضئ للإنسان حياته.
• إن الذنوب تجعل الانسان ضعيفا ً وعبدا ً ذليلا ً للشيطان .
• إن الذنوب تحرم الإنسان الرزق الحلال الزاخر بالبركة.
• إن الذنوب تخرج الإنسان من عبودية الله ليصبح عاصيا ً وهذا ما يجعله منقادا ً للشيطان فيقوده إلى هاوية الجحيم.
• إن الذنوب تمزق الثقة بالنفس التي هي سر نجاح الإنسان.
• إن الذنوب تمزق الثقة المتبادلة بين أفراد المجتمع وهذا ما يجعل من الحياة الاجتماعية جحيما ً لا تطاق.
• إن الذنوب تسلب العلم والمعرفة وتورث الجهل والنسيان.
• إن الذنوب تجعله في نهاية حياته يعيش كابوسا ً مخيفا ً ويرافقه هذا الكابوس إلى عالم البرزخ.(‍3)
 
إذا لم تستجب الأمة إلى نداء الإمام الحسين (عليه السلام) فسوف يعم ملكوت النفس الظلام الدامس ، وتكون ملوثة وتبقى تتخبط في العوالم الظلماتية فتكون قريبة من الشيطان بل واقعة في شباكه على نحو الاستمرار ، ويصبح الشيطان اللعين هو الحاكم على المملكة الإلهية فيكون الفرد دائما ً ذليلا ً خاضعا ً للشيطان الرجيم والامام الحسين (عليه السلام) ينادي بأعلى صوته : (( هيهات منا الذلة )). (4)
فكانت هذه الصرخة الحسينية هي الكاشفة للحجب الدنيوية عن قلوب الأمة ، باعتبار أن حب الدنيا هو أحد الحجب الغليظة التي تعد حاجزا ً ومانعا ً وحجابا ً سميكا ً بين الإنسان وبين المواعظ والنصائح ، والمعارف الإلهية.
يقول الإمام علي (عليه السلام) : (( فطنة الفهم للمواعظ مما تدعو النفس إلى الحذر من الخطأ وللنفوس خواطر للهوى )) (5).
فإذا أردت أن تستفيد من المعارف الإلهية والمواعظ القرآنية عليك أن تنور قلبك وتزداد إيمانا ً يوما ً بعد آخر ، وتسلط إشعاعات نور الولاية على ضميرك ووجدانك حتى يطهر قلبك من الأرجاس والمعاصي وإن كانت معاصي قلبية(6) .
قال السيد عبد الحسين دستغيب طاب ثراه : يجب على المتجري التوبة والانابة لانه ارتكب ذنبا قلبيا ويستحق بذلك العقوبة (7).
وإن القلب الملوث بالأرجاس والمعاصي لا يمكن أن يسمع نداء الحسين(عليه السلام) ولا يكون محلا ً ومستودعا ً للأسرار الحسينية ، بل ولا يستفيد من الأنوار القرآنية التي تزيد المؤمن إيمانا ً ونورا ً، قال تعالى ((وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ )) (8)
ويكون أيضا ً محروما ً من مس القرآن الكريم لأنه لم يتطهر بماء الطاعة لله تعالى.
قال تعالى :(( إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ . فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ . لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ)) (‌9). فعدم التطهر لا يجيز لك المس وهذا لازمه إنك باقي في مستنقع القاذورات والنجاسات المادية والمعنوية ، فيكون قلبك بعيدا ً كل البعد عن الله تعالى ولا يكون مؤهلا ً بأن يكون حرما ً لأن القلب حرم الله تعالى.
ورد في الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام): (( القلب حرم الله فلا تـُسكن حرم الله غير الله)) .(10)
إن الإمام الحسين (عليه السلام) أراد أن يقوم بتنظيف وتطهير كعبة الإنسان من أصنام الشرك الجلي والخفي معا ً.
يقول أحد عشاق المعرفة :(( أراد الإمام الحسين (عليه السلام) بتوجهه هذا أن يوحد القلوب المتوجهة لحقيقة الطواف الإلهي ، والوقوف العرفاني وذبح الأعمال فدية ، ورمي الحجرات الفعلية المتمثلة بالحجب الظلمانية على الحقيقة الشيطانية الرجيمية للوصول إلى جناب الحضرة المقدسة ، فجسدتْ هذه الدعوة ذلك التحطيم لتلك الأصــنــام الــنــفـســية والـتـعـلــقـات الـذاتـيــة الــدنيوية المنفعلة بالركون للظلم النفسي ، والالتذاذ الشهواتي ، والتوجه بالإسلام إلى إصلاح الدنيا كغاية مبتذلة فانية مبتعدين عن حقائق الآخرة والمعايشة الإيمانية.
مع معاني القرآن الكريم الذي وجههم للبقاء لا للفناء ، فاتسمتْ دعوة الحسين (عليه السلام) بشكل واسع وشامل في تحطيم الأصنام داخل كعبة الإنسان حتى يتوجه إلى الوحدانية الحقة وهي غاية ربط الدائرة المحمدية للوصول إلى الفناء التام في الذات القدسية)) (11)انتهى.
إن الاعمال الفاسدة والذنوب هي التي تحجب عن رؤية الحق وقد ورد في دعاء أبي حمزة الثمالي : (( وإن الراحل إليك قريب المسافة وإنك لا تحجبُ عن خلقك إلا أن تحجبهم الاعمال دونك)) (12).
قال تعالى : (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون كلا إنهم عن ربهم يومئذ ٍ لمحجوبون) (13) . محجوبون بسبب كسب الذنوب والمعاصي وحب النفس ، يقول السيد روح الله الموسوي الخميني (طاب ثراه): (( إن حجاب حب النفس من الحجب الغليظة التي من أبتلىَّ بها فإنها تمنعه عن جميع الحقائق وهذا الحجاب إرث ٌ من إبليس)) .(14)
إن الذي يطلع على أدعية أهل البيت )عليهم السلام) يجد إنهم يصورون إن الله تبارك وتعالى يتحبب إلى خلقه من جهة وهو الغني عنهم، وغير محتاج إلى أي مخلوق من جهة ٍ أخرى .
ورد في دعاء أبي حمزة الثمالي : (( الحمد لله الذي أدعوه فيجيبني وإن كنتُ بطيئا ً حين يدعوني)) (15).
إن الله تبارك وتعالى عندما يدعونا في دعوته إلى طاعته ولزوم عبادته نكون بطيئين لتلبية دعوته ، ولكن واخجلتاه عندما ندعوه فإنه يجيبنا فورا ً , وعندما نقوم بشكره يعطينا بلطفه وكرمه تلك الزيادة ، وعندما نتوكل عليه نأخذ منه الكفاية.
عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) : (من أعطى ثلاثا ً لم يمنع ثلاثا ً ، من أعطى الدعاء أ ُعطي الإجابة , ومن أعطى الشكر أ ُعطي الزيادة ، ومن أعطى التوكل أ ُعطي الكفاية ). ثم قال (عليه السلام) : أتلوت كتاب الله (عز وجل) : ((وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)) وقال تعالى : ((لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ)) وقال تعالى : ((ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )).(16)
 
المصادر
 
1- بحار الانوار :ج79 ص246,اقبال الاعمال :ج2 ص220مصباح المتهجد: ج2 ص80كامل الزيارات :ج1 ص82 مصباح الكفعمي :ج2 26
2 _ الفجر 27 /28
3-هذه الآثار مستخرجة من الآيات القرآنية والأخبار الواردة عن أهل بيت النبوة (صلى الله عليهم أجمعين) أنظر أصول الكافي باب الذنوب ,بحار الأنوار :73 باب 137/ 138 /142 وأيضا ً ميزان الحكمة :4/1879.
 
4- بحار الأنوار :ج 45 :83
5- بحار الانوار:ج75: 285,تحف العقول 5خطبة الوسيلة
6- كما هي بعض موارد التجري ,فانه لا اشكال بين الاصوليين على ان العاصي يعاقب بحكم العقل وقد وقع الخلاف بينهم , فملاك حرمة التجري هو هتك حرمة المولى سبحانه وتعالى وكشف الستر .
7-القلب السليم :ج2 ص588
8- الأنفال : 2.
9- الواقعة : 79.78,77 
10_علل الشرائع للصدوق :ج1 ص81
11-رحلة الطف دراسة عرفانية وليد الولياني
12-الصحيفة السجادية دعاء ابي حمزة الثمالي من ادعية اسحار شهر رمضان 214
13- المطففين 14-15
14-جنود العقل والجهل :ص52
15- الصحيفة السجادية ادعية السحر في شهر رمضان ص 248 
16 - أصول الكافي :المجلد 2 ص65

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/27



كتابة تعليق لموضوع : الامام الحسين (عليه السلام) يمزق حجاب الذنوب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معاق صوب القمّة ...  : رحيم الخالدي

 ماذا تعني عبارة " جمعة الفرصة الأخيرة " يا " إخوة يوسف " في الانبار؟؟!  : وداد فاخر

 العولمة والأقلمة والأسلمة و......(دبابيس من حبر29)  : حيدر حسين سويري

 نعم لتهجير المسيحيين  : هادي جلو مرعي

 قوافل العطاء الشعبي ترفد قواتنا البطلة المشاركة في عمليات تحرير الموصل

 دراسة ( المجتمع المدنى ) بين المفهوم والماهية والثقافة - الباحث  : طارق فايز العجاوى

 من تهافت السخفيين  : وجيه عباس

 شاكر فريد حسن يحاور الشاعرة اللبنانية جولييت انطونيوس  : شاكر فريد حسن

 الذين يساوون بين داعش الوهابية والحشد المقدس ماذا يعني  : مهدي المولى

 رئيس هيأة رعاية ذوي الاعاقة يزور تجمع المعاقين ويبدي استعداد الهيأة لتلبية احتياجاتهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رئيس مجلس الوزراء يصدر توجيهات حول نسبة الأيدي العاملة في المشاريع الاستثمارية واحتساب خدمة المهندسين في القطاع الخاص

 16 عاما على سقوط حكم حزب البعث في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 بين السلة والذلة ... كان العبادي في الاجواء  : محمد علي مزهر شعبان

 مشغل الدولاب  : علي علي

 بكين – واشنطن ... ماذا عن معركة كسر العظم ولماذا ستربحها بكين !؟"  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net