صفحة الكاتب : عبد الجبار حسن

المتقاعدين وحقوقهم الوطنية والشرعية
عبد الجبار حسن
الحق يقال هنا ، يجب ان تكون الرعاية للمتقاعدين ، من كل جوانب الحياة ، سواء كانت الطبية،او السكنية، او الاهتمام،او تحسين الدخل الشهري ، وكل مايتعلق برفاهية هذه الفئة، ومن هم تفصيلا؟ هو المتقاعد الذي لايكفي دخل حياته اليومية أي بمعنى ادق . من يكون راتبه اقل من 220 الف دينار فقط له ولزوجته، ومن لا يملك سكنا، ولا يملك حق الرعاية الطبية، اي حياة كريمة متكاملة له ولعائلته ، 
ليس لاي طرف من الاطراف له فضل عليهم فكانت تستقطع من رواتبهم اقساط على امتداد فترة خدمتهم لسنين طويلة وجمعت لهم في فترة تقاعدهم لكبرهم بالسن والمرض فنرجوا من الدولة والمسؤولين ان لايذلوهم بها وهذه اموال الشعب وهم اباء وابناء هذا الشعب .الذين ضحوا بكل مايملكون وحياتهم وشبابهم وصحتهم وباغلى مايملكون من اجل هذا الشعب الذي يستحق كل تقدير واجلال لما يقدمه من الشهداء والاعمار والبناء والمال والتعذيب النفسي من جراء الحروب والمفخخات والتفجيرات والسلب والنهب والقتل على الهوية وقطع الارزاق والتهجير وانتشار الامراض المزمنة وتاخر وتخلف الطب والتربية والامن والامان والزراعة والصناعة والرياضة والعلم والبطالة والبنية التحتية وانتشار الرشوة وتازمت هموم المواطن وتفاقمت واصبح الذي يخرج من البيت لايامل بالرجعة .
وتقطت روابط وانسجة المجتمع وفقدت الثقة بين مكوناته وتحول الى ثلاث مكونات الشيعة والسنة والكرد ويدخل بين ثناياهم بقية المكونات وهم التركمان والشبك والمسيحيين والصابئة واليزيديين . وتوزيعهم جغرافيا على مناطق سكناهم الشمال الى الكرد والغرب الى السنة والشرق والجنوب الى الشيعة ، واختلفت المصالح واشتغل كل على هواه من ينقب عن النفط ومن يبيع ومن يتسلح . ومن يتكلم ويحاسب ، فهذه مناطق نفوذ لذلك البلد وعلمها مرفوع فوق اراضيها . وجيشها جاهز للدفاع عن اراضيها الوهمية وشعبها واقتصادها، لااريد ان ادخل في تفاصيل موضوع اخر وابتعد عن صلب الموضوع . واعود الى مسالة المتقاعدين .
أين هم من هذه الحقوق؟ ايضا الاهتمام بهم بعد التقاعد، واشغال وقتهم، فكثير منهم له اقبال على امور الحياة وحاجة ماسة بها، ويستفاد منه في عمل خيري أو جهود اجتماعية أو مشاركة بأندية أو غيرها من الأنشطة التي تقضي وقته بما هو مفيد له ولعائلته ومجتمعه وبلده ، 
المتقاعدين من الجنسين يجب ان يتم تصنيفهم، ودراسة احتياجهم والعمل على كفايتها، فهم جزء من المجتمع ويتزايد أعدادهم سنويا، فهي أعداد لا تتراجع، وهنا لا احدد فقط بالمتقاعد، حتى كبار السن الذي لم يلتحقوا بعمل رسمي أو حكومي، ما هي الجهود الذي بذلت لهم من رعاية وكفاية دخل لهم؟ لا اجد "برامج ومشروع " يقدم لهذه الفئة من اي نوع، وهذا خلل كبير برأيي يخلق مشكلة لهؤلاء وايضا للمجتمع العراقي ،
المرأة كذلك، فهناك كبيرة السن، ومن هجرها اهلها، أو وحيدة، او ارملة، اوبلا عائل ودخل ولديها اولاد او ليس لديها، والمطلقة بلا عائل او اسرة يدعمها ويقف بجانبها، وكبيرة السن غير الموظفة وبلا دخل، أين الرعاية لهؤلاء؟ وهم لهم الأولوية بالعمل والتعليم، والرعاية الطبية، والسكن وغيرها من الخدمات وتوفير الدخل لهم، كل هذا غير موجود " كبرنامج ومشروع ايضا " نحن نهمل هذه الفئة، 
وهذا يخلف فجوات اجتماعية كبيرة، لها اثارها السلبية والنفسية ، وهم فئة لهم حق تام بالرعاية، يجب ان تتحسس هذه الافكار وهذا المشروع الحكومة المنتخبة من جميع فئات الشعب العراقي ، ونرجوا ان تقدم  للمرأة رعاية اكبر ودوراً أعلى وأهمية اكبر، وهذا ما نتطلع له بأن تقوم بدور وعطف ابوي يلامس مشاعر واحاسيس هذه الفئات من المجتمع، وتعالج وتلبي حاجاتهم الأساسية، ومشاكلهم وامراضهم ، حتى يشعروا هم جزء لايتجزء من هذا المجتمع الكبير .
ونحن نتحدث عن اساس لا رفاهية كاملة، وهذا ما يجب ان يقدم واهمها السكن والعلاج والدخل الكافي المقبول، وغيرها ايضا مهم ولكن هذه الثلاث احتياجات مهمة لا يمكن ان تكون ناقصة لهذه الفئ او بديلة .
اركز على هذه الفئات في المجتمع لأنها في مرحلة، العجز أو الصعوبة لتوفير الحاجات لهم في حياتهم، وتقطعت بهم السبل وهو الغالب لهذه الفئة، وهذا يحتاج دورا مهما من الدولة، والجمعيات ورجال الأعمال، وكل جهد فلا تقف على الدولة فقط، وهذا يحتاج إلى جهاز خاص يتابع كل ذلك، وينسق ويضع برامج لها، 
ولا يجب ان يكون جهدا مبعثرا ومتشتتا، بل عمل مؤسسي مهم، ليخدم الحالي والمستقبل وبكل منطقة ومحافظة القريبة والبعيدة ، فالكل سيحتاجة في النهاية، من غير العدل ان يكون هؤلاء بحاجة، بمرحلة سن أو عجز عن توفير حياة كريمة لهم، ونحن بمجتمع اسلامي متكاتف ومتعاون، 
ويحمل الغيرة والناموس والشرف والطبيعة العراقية الجيدة والنخوة والكرم والاخوة ومخافة الله ومساعدة المحتاج واكرام الضيف وكفل اليتامى . واعطاء المحتاج واكساء العريان واشباع الجائع والصدق والاخلاص في التعامل، والطيبة والنية الصادقة وصدق الحديث والنواية الطيبة ، والدولة ورجال الأعمال قادرون على خدمة هؤلاء متى نسقت الجهود جيدا ، 
وكذلك مساعدة  اليتامى والمساكين وقاطع السبيل والمحتاج وليبارك الله بررزقنا وكدنا وبعراقنا الحبيب صاحب الخيرات ويكفنا شر الاعداء والارهاب والسراق وعصابات المافيا في مؤسسات الدولة ودوائرها ووزاراتها ومفاصلها . ويبعد عنا اولاد الحرام والمحتالين وكل من يريد الشر بالعراق والعراقيين.

  

عبد الجبار حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/27



كتابة تعليق لموضوع : المتقاعدين وحقوقهم الوطنية والشرعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الدراجي
صفحة الكاتب :
  محمد الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فريق جراحي في مدينة الطب ينجح بإجراء عملية ( C . A . B . G ) زرع الشرايين التاجية لمريض سبعيني..  : اعلام دائرة مدينة الطب

 جولة تفقدية لمدير شرطة النجف الاشرف في مناطق المناذرة والنجف والكوفة  : وزارة الداخلية العراقية

 مركز تراث كربلاء التابع للعتبة العباسية المقدسة يصدر عدداً جديداً من مجلة تراث كربلاء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حكومة الشراهة الوطنية ... ؟  : رضا السيد

  منظمة اللاعنف العالمية تدعو قادة قمة العشرين الى مراجعة الشؤون الانسانية الدولية  : منظمة اللاعنف العالمية

 مكتب رئيس الوزراء يكشف عن وجود اجراءات امنية مكثفة حول منزل المالكي  : وكالة نون الاخبارية

 عامر المرشدي ..اطالب الطالباني والمالكي والنجيفي بالتدخل الفوري لانقاذ ابناءنا في سجون السعودية وايران  : صبيح الفيصل

 جواز سفر (standby)  : علي علي

 تقويم الملا جبر وقانون الموازنة العامة في العراق  : لطيف عبد سالم

 الجهدُ الهندسيّ لفرقة العبّاس (عليه السلام) القتاليّة يُطهّر مساحاتٍ شاسعة من المخلّفات الحربيّة والألغام في محافظة البصرة...

 صدى الروضتين العدد ( 129 )  : صدى الروضتين

 لعبة المحاصصة أورثت الفساد  : سعد الزبيدي

 إلى المسافر الأبدي الشاعر العراقي زاحم جهاد مطر  : شاكر فريد حسن

 لماذا علی الحشد تجنب الدخول إلی ساحة السياسة ؟  : رضا الغرابي القزويني

 زوارق الشعر الشعبي العراقي في مواجهة عواصف الاقصاء المجتمعي والثقافي والتاريخي  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net