صفحة الكاتب : سعد العاملي

حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الخامسة والأخيرة.
سعد العاملي
القسم الخامس:حركة المحرومين ـ ثورة مؤمنة انسانية:
 
في الابحاث السابقة لاحظنا:
 
اولاً:الاوضاع الاجتماعية والسياسية ومختلف الشؤون الحياتية التي كانت سائدة في لبنان منذ 1860، حتى الان.
 
ثانياً:وضع الطائفة الاسلامية الشيعية اجتماعياً وسياسياً وحياتياً.
 
ثالثاً:الفكر الشيعي المقتبس من التراث ومن صميم المبادىء الايمانية والمواقف التاريخية للقادة.
 
وبنتيجة هذه الابحاث اكتشفنا ان حركة المحرومين في لبنان، تملك كافة معالم ثورة مؤمنة انسانية لا طائفية، رغم انها حركة انطلقت من صميم ابناء الطائفة الشيعية وبمشاركة قيادتها الروحية المسؤولة.
 
وذلك لان الثورة الحقة، في مفهومها العام الصحيح هي حركة تقدمية عادلة ترفض الوضع السائد في المجتمع الظالم المتخلف وتملك ايدولوجية متكاملة.
 
اما اولئك الذين حصروا الثورة في حركة طبقية، او في فئة معينة، فانما نظروا الى واقع الحركات المعاصرة لهم، فلو عاشوا في فترة اخرى من الزمن لكان لهم رأي آخر.
 
وقد اخرنا البحث في الشرط الرابع من شروط الثورة، وهو القيادة، الى ما بعد دراسة ابحاث ضرورية لتوضيح معالمها.
 
بقي هنا بعض النقاط الاساسية في بحثنا هذا.
 
اولها:ان هذه الحركة \" حركة المحرومين \" كانت عادلة وباتجاه تقدم الانسان في التاريخ، لمجرد العوامل التي تحدثنا عنها في المادتين الاولى والثانية، ولكن الحركة هذه كانت من مقتضيات الضرورة التاريخية بسبب المزيد من العوامل التي تعتبر على خلاف سير التاريخ.
 
فالظلم واغتصاب حقوق ابناء الطائفة، ازداد بصورة واضحة خلال السبعينات، وازداد بوجه خاص عدد المحرومين لدى الطوائف الاخرى، وارتفع مستوى الوعي والثقافة لدى المحرومين.
 
ومن جهة اخرى، فقد زرعت اسرائيل بشكل مجحف وعلى خلاف جميع القواعد المعروفة في قلب هذه المنطقة، وقد نتجت عن هذه الظاهرة نتائج كبيرة وخطيرة ذات ابعاد حضارية وبشرية وثقافية وامنية واقتصادية تعد انتكاسة فريدة في تاريخ المنطقة بل وفي تاريخ العالم.
 
ان هذه النتائج بمضاعفاتها وتفاعلاتها جعلت مصائر الشعوب مهزوزة، كما سلبت الثقة عن الالتزامات الدولية ووجود وفاعلية الرأي العام العالمي وغيرت المعادلات السياسية والقيم المتداولة بين الشعوب ودول المنطقة.
 
ومن اخطر نتائج هذه الفاجعة، كانت مسألة تشريد الشعب الفلسطيني، ثم تجاهل حقوق هذا الشعب في وطنه وفي العيش الكريم مدة ربع قرن تقريبا، مما جعل الشعب الفلسطيني يضطر لتحمل مسؤولية عودته الى الوطن وعودة الوطن اليه دون ان يعتبرها امانة في عنق احد او سببا في تحركات المؤسسات الدولية والضمائر الحية في العالم. وكانت المقاومة الفلسطينية.
 
وجاء بعد ذلك موقف الشعوب والدول العربية والعالم كله امام انتفاضة الشعب الفلسطيني، وما في ذلك من تجارب محزنة وغنية.
 
وهنا ندرك مدى تأثير هذا العنصر على قيام حركة المحرومين وخياراتها وابعادها، حتى ان ميثاق الحركة اعتبر قضية الشعب الفلسطيني هي في عقلها وقلبها.
 
ولا بد من اعتبار المحنة اللبنانية، وهي من نتائج وجود اسرائيل، من أهم العوامل المؤثرة في ضرورة انبثاق هذه الحركة وعدالتها ونموها.
 
وأخيرا فان الحركات الثورية المؤمنة التي انطلقت مؤخرا في اقطار العالم عامة وفي العالمين العربي والاسلامي خاصة، واطلاع اللبنانين جميعا على تاريخها ونتائجها سيما بعد ان فقدت الحركات الماركسية رونقها الثوري والتقدمي والمناقبي، بسبب التطورات العالمية، وبعد ان استلمت هذه الحركات مسؤوليات الحكم في ثلث العالم تقريبا، كما ان تجربة الحركات الثورية المؤمنة، الوطنية التحررية منها او الاجتماعية السياسية مع تنوعها وتطوراتها أحدثت تفاعلات كبرى في نفوس اللبنانين، سيما المحرومين منهم.
وبعد نصف قرن من تجربة الثورات العالمية الماركسية ومشتقاتها العربية تبين بصورة موضوعية ان هذه التجارب لا تتناسب مع ارضنا وتاريخنا ولا تحول انساننا الى ثائر حقيقي بالمعنى الصحيح. ولذلك فانها لم تقدم خلال هذه المدة أية خدمة وطنية سياسية او اجتماعية للناس كما لم تسجل اي موقف حقيقي لمصلحة العرب أمام اسرائيل، ان لم تكن قد ميعت في بعض الاوقات مواقف الاخرين وساهمت بوجه أو باخر في التراجع العربي أمام اسرائيل.
 
اما موقف هذه الحركات في المحنة الوطنية اللبنانية فأنه بحث، ويبحث خلال التقييم العام للاحداث مرحلة مرحلة.
 
ثانيها:ان الايديولوجية التي تعتمدها الحركة والتي استلهمت اسسها من التجربة التاريخية تؤكد ان توفر القيادة الصالحة والتنظيم هما عنصرا الاساس في نجاح كل حركة في العالم.
 
ووجدنا ان درجة المسؤولية لدى القائد تبلغ حد الشهادة، كما شاهدنا دقة التجربة التاريخية في انتقاء القائد حتى تكاد ان تكون القيادة واقعا كونيا وخلقيا وليس انتخابا وتعيينا، كما اننا سوف ندرس بعض مواصفات قيادة الحركة في مرحلة تأسيسها.
 
اما الآن فاننا نتوحه الى مبدأ التنظيم وضرورته في نجاح الثورة. إن الفرد، كل فرد، يملك من الطاقات والكفاءات درجة محدودة مهما كان عبقريا. والتنظيم ليس اضافة فرد أو افراد الى فرد لان ذلك أيضا لا يخرج الطاقات والكفاءات عن درجتها المحدودة.
 
ومن الكفاءات والطاقات المحدودة لا يمكن نجاح الثورة، حيث ان طاقات المنتفعين من الوضع الاجتماعي القائم ومصالحهم وامكانياتهم التي تسخر لهم عناصر وطاقات اخرى، تفوق طاقات الافراد مهما كثرت بالاضافة الى ان تملك زمام الامور والتحالفات القائمة بين المسلطين على الشعوب تجعل المعادلة في الصراع ضد مصلحة الثوار دائما. ان الثورة تحتاج الى طاقات تقلب المعادلات.
 
ان المطلوب في التنظيم، والتنظيم هو الذي يحول الفرد الى الجماعة، وهو ان يصبح جميع الافراد بمنزلة جسم واحد كبير منتشر في كل مكان، وان تتوزع المسؤوليات على العناصر كما هي موزعة على اعضاء الجسم الواحد فالعين مثلا لم تستلم مهمة الإبصار بناء على التعيين او الانتخاب او التكليف بل لانه لا يمكن لاي عضو اخر ان يقوم بما تقوم به العين، وهكذا. وهذا هو الوضع في الموجودات الطبيعية الكونية في العالم الواحد.
 
ولذلك فان المجتمع ـ كبيراً كان ام صغيراً ـ ينسجم وينجح ويخلد في العالم عندما يكون في الترابط وفي تقسييم المسؤوليات مثل الانسان الفرد ومثل الكون الكبير.
 
ولاشك ان درجة النجاح في انجاح مهمة \" التجميع \" تعود الى مدى دقة التنظيم كما تعود الى سلامة الهدف.
ان العمل التنظيمي بحق هو ترويض للفرد المنظم بحيث يصبح العضو اداة لا هدفا.
 
والهدف: هو الغاية التي من أجلها انشيء التنظيم.
 
وتتفاعل الاداة بالهدف لتكون وحدة منسجمة في حياة العمل التنظيمي.
 
فانا لا اريد مثلا ان انتصر لنفسي ولمصلحتي على حساب التنظيم بل اريد الانتصار للتنظيم وجعله يتخطى العقبات التي تعترضه.
 
إن العمل التنظيمي عمل جماعي لا عمل فردي وفيه تذوب الأنا الذاتية في الأنا الجماعية. مثلا، اذا اخذنا العمل الرياضي، فهناك فرق بين ان تكون الرياضة بين بطلين واحد منهم ينتصر على الاخر، وبين ما يسمى بالفريق والفريق الاخر، بالنسبة لفريق كرة السلة او فريق كرة القدم مثلا، فالفريق كله هو الذي ينتصر او ينهزم.
 
وهكذا لا يستطيع اي فريق رياضي ان يحقق الانتصار الا بعد ذوبان الانا الفردية من قبل العناصر المؤلف منها الفريق والاقتناع بان انتصار الفريق الجماعي هو انتصار فردي بل انه اوسع وأكبر.
 
اجل ان اكثر ما يهذب الذات هي القيم التي تقهر الفرد طوعيا من اجل تربية الانا وتوجيهها في الجماعة والمجتمع.
 
نحن نعلم نشأة الاسلام، وكيف وزع الرسول (ص) الادوار على المسلمين الاوائل: فهناك الهجرة الاولى الى الحبشة ودورها في تعريف المحيط الجغرافي بالدعوة.
 
ـ الهجرة الثانية ومبيت الامام علي على الفراش كي يسلم الرسول.
ـ ورحيل الرسول وابي بكر.
ـ وقعة بدر ودور التنظيم والانصهار فيها الذي خلق الانتصار.
ـ وقعة احد وضياع الامتثال للرسول والهزيمة رغم وفرة العدد بسبب عدم الامتثال للمنظم.
العالم كله يشهد تاريخيا اهمية دور العمل التنظيمي فكان الياباني اكثر ولاء للوطن وخاصة في معركة \" بيرل هاربر \"
.
الثورة الجزائرية عرفت التنظيم الصحيح حيث كان الشعار \" كل شيء في خدمة الاستقلال \".
 
الخلية في جبهة التحرير الجزائرية كان همها تلقي الاوامر دون ان تعلم من الآمر حتى لا يكتشف سر القيادة، وبعد عمليات التعذيب التي كان يتعرض لها المتهم كان يقول بان الرسالة امرته \" والحق على الرسالة \".
وقول الرسول: \" ان يد الله مع الجماعة \"، مع الفهم الصحيح لكلمة يد الله ومفهومها اللانهائي الشامل يلقي الاضواء على اهمية ولادة الجماعة.
 
اما الآية الكريمة: \" قل انما اعظكم بواحدة ان تقوموا لله مثنى وفرادى \" [سبأ\\46]، فإن كلمة مثنى وهي رمز التجمع تسبق كلمة فرادى بعكس الترتيب الطبيعي.
 
فلنعلم اذاً أن عدم التنظيم يخلق بعثرة في الجهود ويفقد التخطيط قوته وفعاليته ومن هنا كانت ضرورة الاطاعة العسكرية والتنظيمية.
 
ولكن المدهش هو القسم الاخر من الآية \"... ثم تتفكروا ما بصاحبكم من جنة \" ذلك ان اهداف الرسول المعلنة كما حصل في \" غزوة الخندق \" عندما قال الرسول: \" ارى في الشرارة الصادرة عن كسر الاحجار قصور كسرى وقيصر \"، وغير المعلنة، كانت تجعل لسان وآراء المنافقين والضعفاء لغير مصلحة الرسول وضد النهضة المحمدية حتى بلغ ذلك درجة اتهامه بالجنون.
 
فيقول القرآن الكريم: ان القيام الصحيح ـ لله جماعيا ـ اي منظما ـ وفرادى ـ اي مع صناعة الفرد لذاته هو الذي يحقق المعجزات فترون ان نبيكم ليس مجنونا في اهدافه ومطامحه.
 
وأوضح التعاليم القرآنية في مبدأ التنظيم هو الآية: \" والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان \" [ الرحمن \\ 7 ـ 8 ]، حيث يجعل النظام الكوني رؤية اساسية للنظام الحياتي.
 
ويؤكد على وجود النظام الدقيق في الكون، في السماء والارض، ذلك لكي يحاول الانسان ان ينظم عمله اليومي وألا يخرج عن الموازين.
 
اما تاريخنا العام، وبخاصة سلوك آل البيت، فانه يضم نماذج تؤكد وجود التنظيم لديهم. 

  

سعد العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نصرة زينب في أهدافها / الامام القائد السيد موسى الصدر  (المقالات)

    • غدير خم والاقتداء بـ \"علي\" (ع) / الامام القائد السيد موسى الصدر  (المقالات)

    • الرئيس القائد الحاج نبيه بري يروي قصة انتفاضة النبطية بوجه العدو الصهيوني عام 1983  (المقالات)

    • حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الرابعة  (المقالات)

    • حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الثالثة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الخامسة والأخيرة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مرتضى الشاوي
صفحة الكاتب :
  د . مرتضى الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم وقفة وطنية للتعبير عن تلاحم الشعب العراقي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رسالة ماجستير في جامعة واسط تناقش خطاب النصر في القران الكريم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ثورة مصر أضاعت شرم الشيخ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع! (1)  : الشيخ احمد سلمان

 ديالى : خبير المتفجرات يعالج عبوتين ناسفتين في ناحيي الوجيهية والعبارة  : وزارة الداخلية العراقية

 علي بن ابي طالب .. تجليات العدل الالهي وسمو القداسة الانسانية  : قحطان السعيدي

 احمد عباس : مسعود “طغى” واطالب بالكشف عن عمالة درجال !!

 الحالة الجوية ليوم الاحد 19/11/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي  : الشيخ ليث الكربلائي

 في ذكرى اليوم العالمي للتخدير  : د . ميثم مرتضى الكناني

 موقع الكوت نت يقيم مهرجانه السنوي السادس لتكريم المبدعين في المحافظة

  أسرار الهجوم المرتقب على المنطقة الخضراء  : فراس الغضبان الحمداني

 مديرية شباب ورياضة النجف الاشرف تقيم عددا من الانشطة والفعاليات  : وزارة الشباب والرياضة

 الدكتور المطلق وفضاء الحرية  : فائق النجار

 وزير التخطيط : تنفيذ أجندة التنمية المستدامة يعطي مؤشرات التزام العراق بالأهداف العالمية  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net