صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير

علاقة المجتمع الكوفي بثورة الإمام الحسين (عليه السلام)
د . خليل خلف بشير
   تختلف الكوفة عن بقية الأمصار ذات الشعوب المتجانسة نسبياً في الجوانب الدينية والمذهبية والقومية ، إذ انفردت الكوفة بخليط اجتماعي غير متجانس ، وتركيب شعبي معقد ، شديد التعقيد . أفرز مزيجاً خاصاً وأعطاها طابعها المتميز في التحرك و النكوص ، وفي التقدم والتراجع ،وبالرغم من ذلك كله  كانت مدينة الكوفة منذ عصر أمير المؤمنين (ع) مركزاً أساسياً لكل الثورات والنهضات الشيعية فالحوادث والاضطرابات التي حدثت في الكوفة هي التي صنعت تاريخ التشيع ومن تلك الحوادث حربا الجمل وصفين ،وثورة حجر بن عدي ،وثورة الإمام الحسين (ع)،ولعل أهم هذه الحوادث التي وقعت في تاريخ التشيع ،والتي ترتبط مباشرة بالكوفة هي ثورة كربلاء فمن جانب كان الكوفيون ممن شارك بدعوة الإمام الحسين (ع) الى الكوفة ،ومن جانب آخر كان الجيش الأموي الذي جهزه الأمويون لقتل الإمام الحسين (ع) يوم عاشوراء كان من أهل الكوفة.
إنّ خيانة الكوفيين في مواجهة ثورة الإمام الحسين (ع) تحتاج الى معرفة بالمجتمع الكوفي منذ أن أُسست مدينة الكوفة من خلال معرفة أسباب الانحرافات الاجتماعية في عصر الإمام الحسين (ع) فالاضطرابات الاجتماعية هي وليدة المحيط الاجتماعي ،ويمكن رصد الأسباب التي أدت إلى خيانة الكوفيين للإمام الحسين (ع) بأربع نقاط:
1- الأسباب الاجتماعية والسكانية التي تتلخص بهجرة مجاميع كثيرة من المناطق المفتوحة إلى الكوفة وكذا رواج سوق البحث والجدل هناك مع وجود اتجاهات وفلسفات متعددة كان لها التأثير في إيجاد التغيرات الداخلية والأخلاقية لأهل الكوفة لاسيما ما يتعلق بخصوصياتهم المعروفة على أن تأثير الفتوحات الإسلامية كان له أثر مهم في هجرة القبائل العربية إلى هذه المناطق للحصول على الغنائم ولاسيما في الكوفة ومن هنا فإن الكوفة لا تتسم بكونها مدينة عربية أصيلة من حيث كثرة المهاجرين الذين يسكنون فيها وأكثرهم من قوات الجيش الذين اشتركوا في الفتوحات طلباً للغنائم والحصول على حياة فضلى مما جعلهم يصابون بالغرور والعيان والبحث عن رئاسة والتسلط على الآخرين.
2- الأسباب السياسية:  كانت الكوفة أوحد أمصار الإسلام وعياً ثورياً يتجاوز حالات الحماس الساذج ، إلى إدراك أهمية الدور المناط بأهلها ، خلافاً لضعف ذلك الإدراك في بقية الأمصار القائمة آنذاك ... مما دفع بأعداء اليقظة السليمة والوعي الصحيح إلى اتخاذ تدابير خبيثة للتخلص من نشاطاتها التي تهدد طموحاتهم الجاهلية ذات المبادئ الأموية ... تلك التدابير الخفية والعلنية لبث الشائعات ونشر الشبهات وتوزيع عناصر النفاق لإشاعة الشكوك ، وصولاً إلى فت عضد الإنسان بجعله متردداً مرتاباً في تكاليفه ، علماً ان الشيعة كانوا نسبة قليلة وسط الغالبية المتعاطفة مع الأمام علي ولم تكن الكوفة شيعية بأسرها أو نصفها يوم جاءها الإمام أو يوم غادرها (ع) إلى ربه تبارك وتعالى ،لذا سعى يزيد والنظام الأموي لقمع كل تحرك والحصول على المشروعية السياسية والدينية ومحاولة التوفيق بين الأمة الإسلامية والقيم الجديدة للنظام الأموي والضغط على الإمام الحسين (ع) لأخذ البيعة منه يمثل صوراً للانحرافات الاجتماعية العميقة في ذلك العصر على أن تخويف أهل الكوفة وإرعابهم من قبل الأمويين وتهديد أشراف الكوفة من لدن عبيد الله بن زياد كان من العوامل المهمة في إضعاف إرادة الكوفيين مما أوقعهم في انحراف اجتماعي كبير وهو الحرب مع الإمام الحسين (ع).
3- الأسباب المادية والاقتصادية: إن تأثير العوامل الاقتصادية على الانحرافات الاجتماعية عامل لا يمكن إنكاره أبداً فشخص ضعيف النفس مثل عمر بن سعد الذي أعماه حرصه وطمعه وحبه للجاه اعترف بنفسه أنه أصبح مبتلى بعذاب الضمير فهو القائل: (( أقسم بالله لقد بقيتُ محتاراً في عملي هذا )) وكذا في جوابه على نصيحة برير في قوله: ((ما تقوله صحيح يا برير من يحارب الحسين بن علي (ع) وأولاده ويمنعهم حقهم، مقامه في نار جهنم ولكن يا برير ملك الري كبير وولاية الري مليئة بالنعم الوافرة، ولا يمكنني تركها إن الشقاوة استولت علي والجاه والحكم جعلني لا أتعفف عن كل ذلك وأفعل مثل هذا العمل الشنيع ولكنني لا أستطيع أن أغض الطرف عن كل ذلك)). ومما يدلل على أهمية العامل الاقتصادي وتأثيراته قول الإمام الحسين (ع) في يوم عاشوراء: ((قد انخزلت عطياتكم من الحرام، ومُلئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم)).
4- الأسباب الثقافية والقيمية: إن تحريف العقائد الدينية وتبديل القيم الإسلامية التي كانت في عصر النبي (ص) وصلت إلى الحد الذي أوهم فيه الحاكم الأموي الناس أن الحسين (ع) خرج على إمام زمانه، وقد كُسرت بذلك وحدة الأمة الإسلامية وهذا يعني أن فصل الناس عن الإمامة التي هي منبع الهداية وعدم الاستفادة من القيم الإلهية المتجلية في شخص الإمام المعصوم كل ذلك كان سبباً لانحراف المجتمع الإسلامي عن الصراط القويم؛ لذا فإن تغيير النظام الأخلاقي الفاسد كان هدفاً من أهداف الإمام الحسين (ع) في نهضته المباركة، وإن النظام الأموي كان يرى وجوده متمثلاً في تثبيت مثل هذا النظام غير الأخلاقي ومواجهة هذا التغيير، وكان الأمويون يدأبون في منع الإمام الحسين (ع) من الوصول إلى أهدافه السامية ويتخذون كل التدابير الممكنة في سبيل ذلك.
 
جامعة البصرة – كلية الآداب

  

د . خليل خلف بشير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/21



كتابة تعليق لموضوع : علاقة المجتمع الكوفي بثورة الإمام الحسين (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس المهندس
صفحة الكاتب :
  قيس المهندس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net