صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

حالة من الهستيريا تعم المنطقة الخضراء
جمعة عبد الله
تدهورت الحالة الامنية في دويلة المنطقة الخضراء , بشكل كبير مما اصابها حالة من الفزع والارتباك غير مسبوقة , فقد ظلت تنعم بالامن والاستقرار والحياة النشطة والناظرة والزاهية  , بحيث لا تنقطع صباحا ومساءا , عكس المناطق الاخرى , التي يسودها القتل اليومي والموت المجاني , فقد اصابها  حالة من  الرعب والفزع  تعم الان  بشكل كثيف في المنطقة الخضراء , تتمثل بالنزوح الجماعي والهروب خارج العراق , تفاديا للمصير المجهول , بالانتكاسات الامنية الخطيرة , وحالة التأهب القصوى من معلومات امنية واستخباراتية , التي تؤكد بان المنطقة مستهدفة , وان ساعة الصفر للهجوم الكبير ينتظر الوقت المناسب والملائم  , لغزوها بهجوم صاعق يفوق غزوة السجون , ولهذا اتخذت التدابير اللازمة , وحالة الطوارئ القصوى , لتفادي الهجوم المرتقب , بحالة من الاستعدادات الامنية الصارمة , والتي اثارت نوع من الارتباك والفزع , واشارت المعلومات والاخبار الواردة  من داخل المنطقة الخضراء , بغلق الشارع المؤدي الى السفارة الايرانية ومنع كافة العجلات والمارة  من الاقتراب الى محيط السفارة , وكذلك غلق شارع كرادة مريم المؤدي الى داخل المنطقة الخضراء , واجبرت الموظفين  الذين يحملون  باجات المنطقة والعاملين  في الدوائر والمؤسسات والوزارات المتواجدة في منطقة الخضراء , بالسير على الاقدام , مع التشدد الامني الصارم بعمليات التفتيش , والمرور بنقاط السيطرة المتواجدة بشكل كثيف كل 100 متر سيطرة ونقطة تفتيش . وكشف النائب جواد الشهيلي بان ( جميع المسؤولين من الخط الاول ومن بينهم رئيس الوزراء , لا يبيتون في المنطقة الخضراء , خوفا من استهدافهم من قبل المسلحين ) , ومما يزيد من حالة التوجس والارتباك الشديد , تم تعطيل العمل في مجلس النواب , بسبب التهديدات الامنية , مما احدث حالة من الفوضى والبلبلة , مما اضطرت رئاسة مجلس النواب الى تأجيل جلساته , لورود معلومات امنية جدية , بان بناية البرلمان ضمن الاهداف المستهدفة من قبل قوى الارهاب والجريمة . مما عززت القوات الامنية من تواجدها الكثيف ,  في محيط بناية البرلمان , وشددت من اجراءاتها الصارمة , واستعانت المنطقة الخضراء بقوات امنية وعسكرية اضافية , وعجلات محملة بالعتاد , للاستعداد لحماية والدفاع , وسدت المنافذ ومداخل المنطقة الخضراء , تحسبا للهجوم المرتقب من قبل العصابات الارهابية والاجرامية , في شن هجهوم مسلح كبير في عقر دار الحكومة , بعد ما امتلكت القدرات والامكانيات والخبرات الكبيرة , في شن هجمات ارهابية على اهداف تمثل عصب الحكومة , واستغلال حالة الضعف في الانهيار الاجهزة الامنية , ان هذا الفشل في الاجهزة الامنية والعسكرية , تتحمله القيادة السياسية , التي ارتكبت اخطاء فادحة وقاتلة , في ادارتها شؤون الدولة والمجتمع , بسياسة كسيحة ومقعدة ومشلولة , باسلوب غياب الرؤية الواضحة والناضجة , وفقدان الحرص والمسؤولية , واختيار عناصر هزيلة ومدسوسة , وعناصر تفتقر الى الخبرة والكفاءة وتحمل المسؤولية , عناصر اختيرت على اساس الولاء الحزبي والشخصي , وبالبيع والشراء , اختيرت عناصر بعيدا عن النزاهة والمعايير الوطنية  والولاء للوطن , هكذا تصل الامور المأساوية والمريعة , لاصحاب القرار السياسي , والذين بيدهم الحل والربط , والان يبحثون ويستنجدون بطوق النجاة , لقد انقلب السحر على الساحر 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/20



كتابة تعليق لموضوع : حالة من الهستيريا تعم المنطقة الخضراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى انكر القوم ولادة الامام المهدي ؟  : سامي جواد كاظم

 "فدوى طوقان..الرحلة الأبهى"رواية جديدة لمحمود شقير  : شاكر فريد حسن

 تفسير القران – بحث للمنبر الحسيني – سقوط الدول والحكومات  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الاقتراع الخاص ماله وماعليه ...  : عبد الجبار حسن

 أستراتيجة الأولويات والنفس الطويل أعادة كركوك لأحضان الوطن  : علي فضل الله الزبيدي

 قصه قصيره  : فاضل العباس

 سطور في الفساد ...  : د . يوسف السعيدي

 إهانة الرسول الأعظم لا يُعد من حرية التعبير  : د . صاحب جواد الحكيم

 العبادي يوجه بتعطيل الدوام الرسمي يوم غد الخميس لارتفاع درجات الحرارة

 في الذكرى الخامسة : حكمة الفتوى المُقدّسَة لسماحة المرجع الدِّيني الأعلى السيّد السيستاني  : مرتضى علي الحلي

 أيها النفيسي الكويتي الدكتور مليكيان بانتظارك  : د . حامد العطية

 إفلاس أم فلسفة  : احمد سليمان العمري

  إنسانية فاسدة  : ابراهيم حبيب

 بالصور : الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق: زيارة العتبة العلوية يوم خاص بالنسبة لي

 بيان الغضب لتيار العمل الإسلامي على ضوء حادثة الاغتصاب للمواطنة والأم البحرانية الحامل  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net