صفحة الكاتب : اكرم الحكيم

نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (2-7)
اكرم الحكيم
 ثالثا ــ الاعتماد فقط على العراقيين الوطنيين الذين كان لهم شرف التصدّي لمقاومة النظام البعثي البائد، في مسك المواقع القيادية والمفاصل الهامة في المؤسّسة العسكرية والأجهزة الأمنية الوطنية وخاصة إذا كانوا من مراتب الجيش والشرطة الذين كان لهم شرف الانشقاق عن النظام البعثي البائد مبكّــرا والالتحاق بالحركة الوطنية العراقية، أو حتى تحوّلهم الى معارضين مستقلين في وقت كان النظام البعثي البائد في ذروة قوّته وجبروته (وبغض النظر عن الانتماءات القومية والدينية والمذهبية والسياسية لأولئك الضباط والجنود الأحرار), ولا يسمح لمن كان في حزب السلطة البائدة ومهما كانت درجته الحزبية أن يعمل في المؤسّسة الأمنية الوطنية أو في المواقع القيادية والمفاصل الهامة والمحورية في المؤسّسة العسكرية، وأثبتت السنوات العشرة الماضية خطأ وخطورة التساهل في هذا الموضوع الحسّاس ومهما كانت المشكلات الأمنية التي يعيشها البلد.. 
 
ولنبدأ بجد ومن الآن (بعد أن ضاعت عشرة سنوات) وسوية بالتعاون لبناء قواتنا ومؤسّساتنا الأمنية والعسكرية الوطنية الجديدة من الشباب المخلص المؤمن بقيم النظام الجديد (وما أكثرهم) ويتم إحالة القدماء على التقاعد (وتأمين عيش كريم لعوائلهم) ليستريحون و’يريحون..أما الكفاءات المتميّزة من المؤسّسة العسكرية السابقة ..من الذين لم تتلطّخ أيديهم بدماء العراقيين ولم تمتلئ جيوبهم بالمال الحرام ولم يعملوا مع المجموعات الإرهابية أو مع دوائر أمنية إقليمية تدعم تلك المجموعات...مثل هؤلاء يمكن أن تضمّهم لجان وهيئات استشارية للاستفادة من خبراتهم على أن لا يكون لتلك الهيئات أية صلة ميدانية بالقوات العسكرية وحركتها على الأرض .
 
على الحكومة العراقية وقيادات القوى الوطنية المشاركة فيها أن تدرس وبجدية وضمن أولوياتها، موضوعا في غاية الأهمية وله صلة ببرامج الاصلاح في كل المجالات التي تعاني من أزمات ومشكلات (المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها)، وهو موضوع (خصائص وطبيعة العناصر البشرية المطلوبة لإدارة وتنفيذ برامج الاصلاح الحكومية... وبكلمة أخرى ما هي الشروط المطلوبة في نخبة المسؤولين والموظفين المطلوبين لإنجاح البرنامج الحكومي وإنجاح خطط وسياسات الحكومة لمعالجة المشكلات وإدارة الأزمات التي يعاني منها الشعب وتعاني منها الدوله...؟) في قناعتنا أن الحكومات المتعاقبة منذ 2003 ولحد الآن تعاملت مع هذا الملف أما بشكل ارتجالي دون خطة ودون رؤية..أو تعاملت من منظور السعي لزيادة النفوذ الحزبي في الدولة أو السعي لتصفية أو تقليل نفوذ القوى السياسية المنافسة لها أو المتصارعة معها، ونعتقد أن التعامل الارتجالي كان هو السائد في أغلب الحالات  ويمكن أن نتخيّل حجم الأضرار الناتجة عن هكذا منهج، خاصة إذا عرفنا بأن الجهاز الإداري الحكومي الذي ورثه النظام الجديد من النظام البعثي البائد، لا يتمكن اطلاقا أن ينهض بالمهام والمسؤوليات التي تنبثق عن برنامـج الحكومة وعن خطط الاصلاح وحل الأزمات..!  وذلك بسبب الفساد الضارب الأطناب وانتشار حالة اللامبالاة وضعف الشعور بالمسؤولية (خاصة مع ملاحظة عدم معاقبة الفاسدين وتعيين الفاقدين للمؤهّلات والمحاصصة الحزبية..) وكذلك اختراق العناصر المعادية للنظام الجديد للكثير من دوائر الدولة ومفاصلها المؤثـّرة.
المنهج العلمي والتجارب الناجحة يقولان بأن نجاح النظام السياسي الجديد مرتبط بدرجة كبيرة بمدى أمتلاكه للنخبة المناسبة من المسؤولين والموظفين المؤمنين بقيم النظام الجديد والمخلصين له، خاصة من الذين عانوا ويلات النظام الذي أسقطه التغيير... ويرتبط أيضا بسلامة تشخيصه للوسط المجتمعي المناسب القادر على إمداده بمعين لا ينضب من أبناء الشعب الكفوئين والمخلصين وذوي الهمّة العالية في العمل ونكران الذات والتضحية من أجل خدمة المحرومين وبناء الوطن. و بقدر تعلّق الأمر بالملف الأمني، ونظرا للأحداث والملابسات التي مرّت بها المؤسّسة العسكرية والأجهزة الأمنية في العراق في العقود الأربعة الأخيرة، نتيجة الحروب المتلاحقة ونتيجة السياسة القمعية المتوحّشة للنظام البعثي البائد.. لا بد للحكومة من التوجّه السريع والجاد لبناء مؤسّسة عسكرية وأجهزة أمنية وطنية جديدة وبدماء وطاقات فتية مخلصة وكفوءة لم تتلوّث بأدران النظام البعثي.. وخير منبع ومعين لمثل تلك الدماء والطاقات هي أوساط القوى الوطنية التي قارعت النظام البعثي لأكثر من ثلاثة عقود، وكذلك عوائل الشهداء وعوائل ضحايا النظام البعثي(وهي شريحة مليونية متعدّدة الانتماءات القومية والدينية والمذهبية والسياسية والمناطقية والأجتماعية وموجودة في كل مناطق العراق).....
 
رابعا ــ استقطاب خيرة العقول العراقية والمؤهّلة علميا وسياسيا ونزاهة، واعتمادها في بناء مركز المعلومات الوطني، الذي تكون مهمّته الأساسية كما يلي: 
* رصد المعلومات وتحليلها وتقديم الاستنتاجات والخلاصات للمسؤولين في الدولة، وكذلك اقتراح الرؤى والمواقف والسياسات... و توفير كافة الإمكانات اللازمة له، فضلا عن إدخال التقنيات الحديثة المتوفـّرة ومواكبة التقدم  العلمي المتسارع في هذا المجال، والمحافظة على استقلالية هذا المركز وإبعاده عن التدخّلات الأجنبية وعن الصراعات السياسية والحزبية..لأنه سيكون بمثابة عيون وآذان وعقل الدولة... و الحذر كل الحذر أن يتحوّل الى يد الحكومة الضاربة في صراعاتها الحزبية والسياسية (وهي الحالة السائدة للأسف الشديد في أغلب دول العالم التي لا تسود فيها الآليات الديمقراطية في الحكم وخاصة الدول العربية والإسلامية ودول ما كان يسمّى بالعالم الثالث).لابد من المحافظة على وظيفة هذا الجهاز وعدم حرفه عن مهامه الأساسية، فمركز المعلومات الوطني (المخابرات) يقوم بتقديم أهم خدمة للنظام السياسي الجديد وللدولة العراقية وللحكومة القائمة من خلال:
* جمع المعلومات اللازمة عن الأحداث والمواضيع والجهات والأشخاص والملفات وكل ما يلزم لصناعة القرار الحكومي في المجالات المختلفة وحسب الأولويات المقرّرة ,ومن مصادرها العلنية  والسرية والداخلية والخارجية.
* فحص وتدقيق تلك المعلومات وتوثيقها وتنظيمها وتحليلها ومناقشتها وفق المنهج العلمي (وليس وفق الأهواء أو وفق الإملاءات الخارجية أو المصالح الحزبية والصراعات السياسية، وهو ما يجري للأسف الشديد هذه الأيام في العراق). ثم وضع الخلاصات والاستنتاجات التي يمكن أن يستفيد منها المسؤولون (كلُ حسب اختصاصه وصلاحياته)، وهذه النقطة في غاية الأهمية، لأن من أخطر أساليب الحرب الراهنة هي الحرب النفسية..وهي تقوم على اختلاق الأكاذيب وتشويه الحقائق وتكبير الصغائر وصناعة الأحداث المزيفة وإيجاد الذرائع للعدوان والحرب على القوى والأنظمة والشخصيات الوطنية...الخ، ولا يمكن توفير الحصانة من هذه الأساليب إلا من خلال فحص وتدقيق المعلومات وتوثيقها وفق قواعد المنهج العلمي والمعايير الأخلاقية المتعارف عليها...
* بناء قاعــدة المعلومات الوطنية اللازمة للدولة العراقية، لتكون بتصرّف ذوي العلاقة.
* تقديم الرؤى والمواقف والمقترحات (على ضوء تلك المعلومات ونتائج التحليل) الــى الحكومة عند الطلب، أو المبادرة الى ذلك إذا اقتضت الحاجة.
 
ظاهرتان خطيرتان ذات صلة لا بد من التطرّق اليهما ونحن نتحدّث عن (مركز المعلومات الوطني /المخابرات): الأولى، تتعلّق بالأجهزة الأمنية والمخابراتية التي صنعتها الولايات المتحدة الأمريكية، بعد غزوها للعراق وأغلب مادتها من بقايا أجهزة النظام البعثي البائد وخاصة الذين كانوا يعملون في قسم مكافحة النشاط الإسلامي وأقسام بعض دول الجوار المسّماة بمحور الشر، وبالرغم من تسليم تلك الأجهزة للحكومة العراقية، إلاّ أن واقعها مليء بالملابسات والألغام القابلة للانفجار مستقبلا، والحكومة العراقية أعلم منا بكثير بهذا الملف.. وربما بعض ما شهدته العاصمة بغداد وبعض المحافظات في السنوات السابقة من تصفيات واغتيالات بكاتم الصوت.. ربما له علاقة بهذا الملف ولا نزيد على ذلك..؟ 
أما الثانية، فهي ظاهرة حرف وجهة ومسيرة الأجهزة التي تمتلك أطروحة وأهداف سليمة،,لى وجهة خاطئة وضارّة وخطيرة، كما بيّنا قبل قليل طبيعة عمل مركز المعلومات الوطني (او جهاز المخابرات الوطني) ويجب أن تنحصر بجمع المعلومات وتحليلها واستقرائها وتقديم المقترحات للحكومة,بينما ما نشاهده في أغلب دول العالم وما شاهدناه في فترة النظام البعثي البائد وما حاولت الولايات المتحدة إيجاده في العراق بعد 2003م هي دفع الجهاز ليكون الأداة الضاربة للجهة التي صنعته...وكذلك إضافة مهام خارج نطاق جمع المعلومات وتحليلها وتقديم المشورة للحكومة..مهام من قبيل تصفية الخصوم أو تشويه صورتهم والتآمر لضرب قوى وشخصيات وطنية..أو إيجاد أرضية الوقيعة بين العراق وبين بعض جيرانه لصالح أجندة خارجية أو تلميع صورة شخصيات سيئة أوضعيفة أو تابعة لدوائر أجنبية ومحاولة فرضها كزعامات سياسية أو قادة للدولة ...الخ. لقد وضع الدستور الجديد للعراق الكثير من صمّامات الأمان لمثل هذه الأجهزة والتي تمنع انحرافها عن مهامها الأصلية وتمنع توظيفها واستغلالها في الصراعات الجانبية للقوى السياسية أو بين السلطة والمعارضين لها ضمن حدود الشرعية الدستورية إلاّ أنه وللأسف الشديد يتم الالتفاف على الكثير من الضوابط التي أقــرّها الدستور. 
                                                                              
خامسا ــ أما السمة الخامسة للإستراتيجية الوطنية الأمنية المطلوبة، فهي إعادة بناء هيبة الدولة (وللعلم فإن المحافظة على هيبة الدولة هي من عناصر قوة الدول الكبرى)،,فيما يتعلّـق بالملف الأمني لا بد من الخطوات التالية لإعادة بناء هيبة الدولة العراقية:
1ـ التنفيذ الفوري للأحكام الصادرة بحق الإرهابيين والمجرمين، وفي هذه المرحلة من الأفضل تنفيذها في العلن (أو على الأقل بحضور عوائل ضحايا عمليات أولئك المجرمين وعرضها مكررا في وسائل الأعلام ومهما كانت الضغوط الخارجية التي لها أهدافها المريبة). ويجب محاسبة وعزل والتشهير بأي مسؤول يخون القسَمْ الذي أدّاه عند تنصيبه ويسعى للتملّص من التصديق على تلك الأحكام بسبب قناعات شخصية أو لمصالح وصفقات سياسية أو لضغوط خارجية.
 
2ـ اتـّخاذ الاجراءات القانونية الرادعة والحازمة والفورية تجاه أية شخصية أو فئة سياسية عراقية (حتى لو كانت داخل العملية السياسية وداخل البرلمان او السلطة التنفيذية)، يثبت دعمها للعمليات الإرهابية أو تواطؤها مع الإرهابيين أو الدفاع عنهم أو تبرير جرائمهم ومن أي منطلق، واعتبار هذا العمل من مصاديق الخيانة العظمى التي تستحق الإعدام، لأنها تستهين بحرمة دماء المواطنين. وقد شهدنا وشهد الشعب العراقي في السنوات القليلة الماضية صورا مخزية ومخجلة للتستّر على سياسيين عراقيين خانوا القسَمْ وتعاونوا وتواطؤا مع إرهابيين... وشاهدنا كيف تحركت فئات سياسية وسفارات أجنبية لمنع رفع الحصانة البرلمانية عن أحدهم منعا لمحاسبته قضائياً، وفي حالة أخرى أيضا تدخّل سياسيون وسفارات أجنبية لتهريب عضو برلمان تعاون مع الإرهابيين في عملية تفجير مقر مجلس النواب وتهريبه الى خارج العراق والضغط على  الحكومة الماليزية لمنع تسليمه الى الحكومة العراقية وتوجد محاولات في هذه الأيام لتبرئته قضائياً، وقبل أيام أشار وزير العدل العراقي الى وجود 1200 محكوم بالإعدام، يتسبّب الفساد الإداري وضغوط السياسيين المحترفين بمنع إعدامهم.
 
3ـ تحديد الموقف من حكومات الدول (العربية وغير العربية)، أي درجة الانفتاح السياسي والاقتصادي وتبادل المصالح والتعاون في المجالات المختلفة وعلى كل المستويات..انطلاقا من موقف تلك الحكومات من النظام السياسي الجديد ومن المجموعات الإرهابية التي تقوم بقتل المواطنين العراقيين يوميا وتقوم بضرب مرافق الدولة ودور العبادة والأسواق ومدارس الأطفال، أليس غريبا أن تبيع الحكومة العراقية النفط بأسعار تشجيعية (رخيصة) مع كميات مجانية، الى بلد عربي لا زال مقرا لفضائيات عربية تهين يوميا رموزنا وقياداتنا السياسية والدينية وتسعى لإثارة الصراعات الطائفية بين أبناء الشعب الواحد..؟ و أليس غريبا وغير مألوفا في أعراف السياسات الخارجية لدول العالم، أن تكون لدولة عربية مجاورة استثمارات ضخمة بمئات الملايين من الدولارات في قطاع الاتصالات في العراق (وبعضها بشروط مجحفة للطرف العراقي) ولكنها تقوم في نفس الوقت بالتحرك للإضرار بالمصالح الوطنية العراقية؟ وأليس عجيبا أن تلـحّ الحكومة العراقية على عدد من الدول بتوسيع التبادل التجاري مع العراق ولا تزال تلك الدول تفسح المجال لشخصيات ووسائل إعلام تهين شخصياتنا السياسية المنتخبة ورموزنا السياسية والدينية وتحرّض ضدّهم وتسعى لإشعال نيران الفتن العنصرية والطائفية!!  وغيرها من الظواهر التي تشجّع الدول على انتهاك هيبة الدولة العراقية وضرب مصالحها العليا. يجب أن تتصرّف الحكومة بحسّاسية عالية تجاه أي انتهاك لكرامة المواطن العراقي وتجاه أي عمل يؤدّي الى اراقة قطرة دم واحدة لمواطن عراقي وتجاه أي كلمة تؤدّي الى الأضرار بسمعة العراق وسمعة شعبه...
   
سادسا ــ اعتماد أساتذة الجامعات والخبراء والمتخصّصين العراقيين، ذوي الصلة بمكافحة الإرهاب و الإرهابيين وعصابات الجريمة المنظّمة، واعتماد العلوم ذات الصلة بمعالجة نقاط الخلل في الواقع الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والتربوي والتي تصبح عوامل مساعدة لنمو الإرهاب والجريمة, والدراسة الدقيقة والمعمّقة لتجارب الدول والمجتمعات والشعوب الأخرى في مواجهتهم للجريمة المنظـّمة وللإرهاب واستخلاص الدروس المفيدة للعراق وشعبه...كل ذلك بالطبع يجب أن يكون ضمن ضوابط هويتنا الحضارية وقيمنا الأخلاقية والدينية.
 
سابعا ــ على السلطة التنفيذية (المتمثـّلة بمجلس الوزراء) والسلطة التشريعية (المتمثـّلة بمجلس النواب) التعاون التام لتخصيص وإقرار كل الميزانيات المطلوبة لتنفيذ الخطط والبرامج الخاصة بتحقيق الأمن والأمان في البلاد والخاصة بحفظ أرواح العراقيين وضمان العيش الآمن والكريم لهم ولأجيالهم القادمة فهم يستحقـّون حياة أفضل بكثير من تلك التي يعيشونها هذه الأيام، والعراق، وبفضل الله تعالى، بلد غني بكفاءاته و بثرواته.
 
وصدق أئمة أهل البيت عليهم السلام عندما قالوا:
{ رفاهية العيـش فــــي الأمـــــــــــن ــ
 ـ  الخائــف لا عيــــــــــش لـــــــــــه ــ
 ـ  شــــــــــــــر البلاد بلد لا أمن فيه ...} 
ــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الأولى: نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين 1-7

  

اكرم الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بمناسبة التقارب الأمريكي الإيراني... العراق والمستجدّات الأخيرة  (المقالات)

    • نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين(7-7)  (المقالات)

    • نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (6-7)  (المقالات)

    • نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (5-7)  (المقالات)

    • نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (4-7)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين (2-7)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة نادى حفظى حامد
صفحة الكاتب :
  فاطمة نادى حفظى حامد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هكذا واجه النبي محمد (ص) ظاهرة التكفير!!  : طاهر القزويني

  بين الحكومة المحلية والحكومة المركزية .. أين يكمن الحل ..؟  : حامد الحامدي

 وتبقى الكتابة هي الحضارة...!  : فادي الغريب

 مجلس النواب .... والعودة للوراء  : د . وارد نجم

 قصص قصيرة جدا/57  : يوسف فضل

 كتلة الاحرار تستغرب من ترشيح المالكي لرئاسة التحالف الوطني

 نظرات في القصة القصيرة 7  : طالب عباس الظاهر

 مكتب تحقيق الأنبار يضبط حالات تلاعبٍ في مُستندات صرفٍ تقاعديَّةٍ لدائرة إرواء الصحراء الغربيَّة قاربت نصف مليارَ دينارٍ  : هيأة النزاهة

 العتبة العباسية المقدسة تصدر المجلد الاول من موسوعة خطب الجمعة...

 قصة .. ( أم الحشد ..)..  : عبد الهادي البابي

 الحسين (ع) يقتل من جديد  : نعيم ياسين

 من قتل عناصر الجيش العراقي  : مهدي المولى

  المشتركة تكذب ما تنشره{الجزيرة} وتصفها بقناة داعش والداعمة له

 منزلة الزهراء عليها السلام في القرآن!  : عباس الكتبي

 من أدب السجون : فحولة عنّين  : د . مسلم بديري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net