صفحة الكاتب : وليد سليم

الضحايا يصرخون في قبورهم ياعبد المهدي
وليد سليم
 خطوة لم يحسب حسابها السيد عادل عبد المهدي وهو يطالب بالغاء عقوبة الاعدام عن المجرمين القتلة الذين اوغلو بدماء العراقيين الابرياء بسياراتهم المفخخة واجسادهم النتنة والذين عبروا الحدود الينا ليقتلونا عنوة دون رادع ، ما اعتقدة ان السيد عبد المهدي نظر الى الامر بعين بعيدة الى أفق المنصب الذي يحلم به في رئاسة الوزراء دون ان ينظر الى المحطات الاخرى التي يتواجد فيها ابناء العراق الابرياء الذين تعرضوا الى آلة الموت التي قادها من يطالب بانقاذ رقابهم من موت القصاص .
 
يقول عبد المهدي في نص مقالته التي صدمتني وانا اقرأ سطورها ((وأنجزنا لسياسة المصالحة التي نجحت نسبياً، وما زالت تمتلك فرصاً للنجاح، لولا تعصبنا واختيارنا منطق الازمات والاتهامات، لا لمواجهة أخطار بل لتعزيز مواقع او للحصول عليها. لن نكسب المعركة ان لم نوحد صفوفنا وننتصر على انفسنا اولاً.. وسلسلة من الاجراءات والسياسات تطمئننا.. وتطمئن «اخواننا» انهم جزء طبيعي واصيل في هذه الدولة، وفي اعلى مقاماتها.. فلن تنفع الاعدامات والسجون ورشوة الناس وتحويلهم الى مخبرين وعملاء.. او فتح الملفات والاتهام بالعمالة والخيانة. لن ينفع استحضار الماضي لشحن النفوس وزيادة البغضاء.. ولن ينفع تحويل جرائم النظام السابق الى عقوبة جماعية لاخوان عانوا كما عانينا من الويلات.. فالنظام السابق جرب جميع هذه الامور معنا ومع غيرنا وفشل.. وسنفشل الان ان كنا سنكرر نفس السياسات)) ومن يختار الازمات ياسيدي ؟ ألم تشاهد لغة التهديد والوعيد والتأجيج على الطائفية تتصاعد من على منابر الخطب السياسية لبعضهم الذي أسكت الاخرين من بني جلدته ليحرقوه بالنار ان اعترض عليهم فشدو كل الافاق اليهم واصبحت كلمة الفصل لاولئك الشاذين عن مجتمعهم فبرزت الكلمة العليا للارهابيين والتكفيريين فرفعوا اعلام القاعدة ومنظماتهم الارهابية علنا وانشدوا أناشيد قتلنا وأباحوا بها دمائنا وكأن الصهيوني اليهودي المغتصب لفلسطين اصبح قسيسا ومحرما دمه بل اصبح افضل كرامة منا في نظر هؤلاء الثلة الضالة القادمة الينا من تورا بورا أنفاق الجهل والتخلف !! ثم أي مواقع تتحدث عنها ياسيادة نائب الرئيس والحال ان كل المناصب وكل الدولة وما فيها تحت تهديد ووطأة سرطان الارهاب القريب منا في حواضنه ،، ألم يحكم الله تعالى على القاتل بالقتل ؟ ألم تكن شريعة الاسلام قائمة على ذلك ؟ ألم تكن مفاهيم البشرية تتجه نحو ترسيخ معاقبة من قتل نفسا فبها يقتل ؟
 
إذن أين حقوق الضحايا الذين قبرتهم مفخخات هؤلاء المجرمين وما زالت الى اليوم تأن ارواحهم في قبورهم حسرة لأنه لم يُؤخذ بحقها من الذين أزهقوا ارواحهم ،، ثم ماذا نقول لذوي الشهداء ؟ للأيتام من الاطفال للارامل من النساء للآباء والامهات وماذا نقول للمجتمع ؟ هل عليه ان ينتظر الموت المجاني ليقبل بأن نمسّد على أكتاف قاتليهم !!!؟
 
ليس بهذا الشكل نبحث عن مقبولية رئاسة الوزراء وان كانت الانتخات قريبة ومغرية في أن نمهد الطريق لها بتليين الخيوط مع الاخرين حتى وان يقتلونا جهارا نهارا.
 
 

 
 

وكان السيد عادل عبد المهدي نشر مقالة على موقع صحيفة العدالة باسم 

الارهاب.. لن ننجح بدون "اخواننا" جاء فيه 

تحقق نجاح مهم في النصف الثاني للعقد الماضي، ليس لضعف الارهاب، او لامتلاكنا اجهزة افضل وامكانيات اعلى، بل لاننا خطونا سوية خطوة للتصالح مع انفسنا ولبناء مستقبلنا، بعيداً عن الثأرية والطائفية..

وانحزنا لسياسة المصالحة التي نجحت نسبياً، وما زالت تمتلك فرصاً للنجاح، لولا تعصبنا واختيارنا منطق الازمات والاتهامات، لا لمواجهة اخطار، بل لتعزيز مواقع او للحصول عليها. لن نكسب المعركة ان لم نوحد صفوفنا وننتصر على انفسنا اولاً.. وسلسلة من الاجراءات والسياسات تطمئننا.. وتطمئن "اخواننا" انهم جزء طبيعي واصيل في هذه الدولة، وفي اعلى مقاماتها.. فلن تنفع الاعدامات والسجون ورشوة الناس وتحويلهم الى مخبرين وعملاء.. او فتح الملفات والاتهام بالعمالة والخيانة. لن ينفع استحضار الماضي لشحن النفوس وزيادة البغضاء.. ولن ينفع تحويل جرائم النظام السابق الى عقوبة جماعية لاخوان عانوا كما عانينا من الويلات.. فالنظام السابق جرب جميع هذه الامور معنا ومع غيرنا وفشل.. وسنفشل الان ان كنا سنكرر نفس السياسات.

فالواجب ضمان حقوقنا وحقوق غيرنا وازالة اي شعور بالتهميش والعزل.. وان تتلقى المناطق وسكانها وزعاماتها وتنظيماتها السياسية والاهلية دعم الدولة وثقة المواطنين، بدون اصطفاءات لاغراض سياسية قصيرة.. ليس باعتبارها طرفاً اخر، وكمنة وفضل وتنازل، بل باعتبارها جزءا طبيعيا واصيلا.. وكحق وواجب ومسؤولية، ليس الا. وان نساعد المتورطين عفواً واصلاحاً وعدالة، وليس معاندات وبطولات ومزايدات، فنعجز عن تنظيم رؤية مشتركة في اهم القضايا التي لها علاقة بحياة الناس وامن البلاد.. وان ننفتح على دول الجوار، ونفكك التدخلات الضارة، ونحل الخلافات بروح ايجابية واخوية.. وان نفعل المشتركات والمنافع المتبادلة.

سننتصر على الارهاب عندما تحقق الدولة الواثقة من نفسها السياسات اعلاه، دون تمييز لمذهب ودين وقومية.. وستكتسب الوقاية والسجون والعقوبة والمواجهة والخطط مصاديقها وفعالياتها.. وسيرى "اهلنا" المظلومون والمستباح دمهم على يد الارهاب، ان انصافهم "لاخوانهم" المظلومين والمستباح دمهم ايضاً هو لمصلحتهم وحقناً لدمائهم ودماء غيرهم.. وعزلاً للارهاب وقواعده وارضيته.. والعكس صحيح. فلنضع الامور في سياقاتها الطبيعية، ولنموضع اختلافاتنا في اطرها المناسبة دون مبالغات وتهويلات.. ونثق بحكمتنا وببعضنا.. ولا نعمم او نحمل غيرنا ما لا وزر له فيه.. ويتحمل كل منا مسؤولياته كاملة. فان غابت هذه الرؤية، وغابت معها الادارة الناجحة، فعندها لا نستغرب تكرار الكوارث والفضائح.

مالون بالاحمر والازرق اضافة من ادارة الموقع حتى  يتم مراجعة المقالين 

  

وليد سليم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/19



كتابة تعليق لموضوع : الضحايا يصرخون في قبورهم ياعبد المهدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي العيساوي
صفحة الكاتب :
  حمودي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رغيف انطباعي ..الشاعر عبد الرسول الخفاجي  : علي حسين الخباز

 لا تـُـسْـقِطوا الشام َ .. ايها البَـقـَر  :  د. أحمد حسن المقدسي

 برامج التسقط السياسي، والتشويشِ المتعمد لعقلية الناخب.  : باقر العراقي

 التقليد الاعمى  : سجاد طالب الحلو

 من غير الصدر يفعلها  : حمدالله الركابي

 لاتنظروا للمظاهرات كالعميان  : فؤاد المازني

 جائزة القطيف للإنجاز تنطلق بأكثر من خمسة وعشرين مترشحاً في أسبوعها الأول  : علي حسن آل ثاني

 مرة أخرى مع مشعان الجبوري  : اياد السماوي

 همس جوانح  : رحيمة بلقاس

 أحْلامُ الطِّفْل الوَثَنِي  : محمد الزهراوي

 وزير العمل يبحث مع رابطة المدارس الاهلية في البصرة شمول المعلمين في المدارس الاهلية بالضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جَهلا فورة!!  : د . صادق السامرائي

 معن:العثور على حبوب مخدرة باعداد كبيرة باحد البيوت المهجورة في تلعفر  : امانة بغداد

 خبراء : استقرار مؤقت في العراق بعد الانسحاب الامريكي

 محمد جربوعة : "الاعتزال" طريقة فاعلة في التغيير السياسي  : عبد الباري الثنيان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net