صفحة الكاتب : احمد البيضاني

التكنوقراط الأمني
احمد البيضاني

عندما اجتاح الألمان الاتحاد السوفيتي إبان الحرب العالمية الثانية واندفعوا بقوة نحو مدينة ستالينغراد الإستراتيجية لم توقفهم لا القوة العسكرية ولا الخطط التكتيكية بل ما أوقفهم فكرة معنوية بسيطة طرحها احد الضباط لقائده تقوم على صناعة البطل ليقتدي به كل الجنود والقيادات ، وبالفعل بدأت المناطق والوحدات المقاتلة السوفيتية تبحث عن المتميزين فتكرمهم وتحتفي بهم وببطولاتهم ( التي لم يكن بعضها موجودا أصلا ) وتنشر صورهم حتى أصبحوا مفخرة للكبير والصغير من أعلى القيادات إلى أدناها وبين عموم فئات الشعب .

من هنا كان التحول الكبير وغير المتوقع في مسار الحرب بستالينغراد وليس غيره ، وفي مسيرة الجيش الألماني التوسعية حيث بدأت الانكسارات من هناك ولم تنتهي إلا في برلين لتقضي على هتلر اكبر دكتاتور في التاريخ وعلى رايخه الثالث ونهجه المشابه للإرهاب التكفيري في هذا الوقت .. والى الأبد . 

وبينما أنا اكتب هذه السطور تخيلت الوضع الأمني الحالي الذي نحن فيه ، فالإرهاب يضرب في كل مكان والجميع يتفرج عليه وبدلا من أن يقف السياسيين والمواطنيين صفا واحدا خلف المؤسسة الأمنية لدعمها، يعمل البعض بالضد من ذلك ، أما بالصمت أحيانا أو الانتقاد الجارح لكبار قادة المؤسسة العسكرية الذين يديرون الأمن في البلاد أحيانا أخرى ، دون أن نفكر في السبل المشروعة التي تجعل من اؤلئك القادة أمثلة للشجاعة والتضحية ونكران الذات والبطولة نظرا لما يتمتعون به حقا من مواصفات نفتخر بها جميعا وهذا الأسلوب الساند لعزيمة الرجال يعزز قدرة المؤسسة الأمنية ويمنحها عزما وقوة مضافة لتنطلق في مهامها لحماية الأبرياء والدفاع عن الوطن والتصدي للإرهاب والقتل والجريمة. 

لكن أنّى يكون ذلك والإعلام المغرض وبعض السياسيين وعتاة المحللين يعملون على النيل من المنظومة الأمنية بالهجوم على كبار قادتها المشتبكين ضد العدو والذين لم يسلم منهم احد من الانتقاد الهادم للمعنويات والألفاظ الجارحة والاتهامات الباطلة ، وقد شملت حملة الهجوم الإعلامي وما زالت عددا من رموز العسكرية العراقية المضحية والجندية المؤمنة برسالة الوطن وطعنتهم في الظهر ونذكر منهم:  

- الفريق أول فاروق الأعرجي مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة 

- الفريق عبود قنبر معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وقائد عمليات بغداد السابق 

- الفريق عبد الأمير الشمري قائد عمليات بغداد الحالي

لماذا ينتقد الإعلام هؤلاء القادة العسكريين الكبار؟؟ ولماذا هذه الحملة المغرضة وفي هذا الوقت بالذات على قادة يحملون تاريخا وطنيا مشرّفا ودرجات علمية رفيعة وخبرة مهنية طويلة ورصينة؟؟؟ ... هل يريد ذلك الاعلام جيشا بلا قادة ؟؟ ام يريد قادة بلا رصيد ومؤهلات وتاريخ؟؟ .

لدى مراجعتنا لسيرة القادة المذكورين وجدنا أن الأول يحمل أعلى الشهادات في تخصصه العسكري ومن أرقى الجامعات العالمية إضافة إلى درجة بروفسور في القانون ، بينما يمتلك الثاني من الخبرة الميدانية والحنكة والمهنية ما أهله للعودة إلى منصبه بعد سنوات ، أما الثالث فهو جدير بالمساندة في هذا الظرف الصعب والمنصب المهم الذي تبوأه ورغم ذلك نراه يعمل وكل التيارات تقف بالضد منه على حساب امن المواطن ودمه الطاهر في بغداد على وجه الخصوص والمحافظات بالعموم . 

وإذا كنا لا نفكر بهؤلاء الأبطال أو أن نتخذ منهم نموذجا يقتدي به المواطن قبل المقاتل في مواجهة آلة الإرهاب والتكفير والتخريب والدم ، فعلى الأقل يجب أن لا نقف ضدهم لأنهم خيار التكنوقراط المهني المطروح الذي يحتاج للعمل والدعم المعنوي قبل المادي ، وليعلم كل ذي شأن أن الخلل الأمني اليوم ليس في القيادات العليا بل في بعض القيادات الدنيا غير المهنية التي لا تلتزم بالخطط الأمنية والسياقات العسكرية والتوجيهات الصادرة إليها وتغلب مصالحها الخاصة على العامة . فنحن إذن لسنا بحاجة إلى فاسيلي زايتسيف أسطورة ستالينغراد .. لان لدينا في المؤسسة الأمنية الكثير من التكنوقراط ممن يستحقون المفاخرة بهم وتكريمهم وتعميم ايجابياتهم .


احمد البيضاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/15


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : التكنوقراط الأمني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق مصطفى الهادي ، على وقفه مع الشيخ محمد اليعقوبي حول الدكتور علي شريعتي - للكاتب ابواحمد الكعبي : ما فتأ هذا الرجل يوجه سهامة للحوزة العلمية لضربها وابعاد الناس عنها ، الشيخ اليعقوبي عنده استعداد ان يتحالف مع الشيطان ويستشهد باعداء الاسلام لو رأى ان ذلك فيه جلب الاذى للحوزة العلمية الشيخ محمد اليعقوبي حقده عجيب وحسده اعجب على الحوزة ورجالاتها وهو إنما استقى ذلك من معبوده الاكبر محمد صادق الصدر الذي كان يحقد ويحسد للحوزة مكانتها في صفوف الجماهير . مشكلتنا ان حوزتنا لا يوجد لها كيان قضائي يقوم بمعاقبة المسيئين لها وخصوصا المتمرجعين امثال الطائي والحيدري ، والصرخي واليماني واليعقوبي وغيرهم . اما الدكتور علي شريعي فهو من المدرسة التغريبة التي تدعو الناس إلى دين جديد دين مسخ تم تأسيسه على يد مجموعة منحرفة من المستشرقين . الامام الخميني رحمه الله كان يشك في اسلام علي شريعتي فعندما توفي علي شريعتي لم يترحم عليه الامام الخميني وعندما سأله المقربين منه عن علة عدم ترحمه قال : انا في شك من اسلام شريعتي لقد ملأ قلبي قيحا بهجومه على الحوزة ورجالاتها. والشيخ محمد اليعقوبي يعرف ذلك جيدا ويعرف مدى انحراف علي شريعتي وهجومه المستدام على الحوزة العلمية . هؤلاء الأدعياء دائما يجدون حميرا يتبعونهم يستخدمونهم لضرب كل ماهو حق .

 
علّق shko1971@yahoo.com ، على بانورامـــــــــا الحب - للكاتب عباس فاضل العزاوي : السلام عليكم عفوا اريد اسأل هل الشاعر نجل للكاتب والروائي فاضل العزاوي .

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي
صفحة الكاتب :
  الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 منتدى الاعلاميات العراقيات يدين جريمة اغتيال الصحفية نورس النعيمي  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 وزير الشباب والرياضة يهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 رئيس مجلس محافظة بابل ينجو من قصف لداعش ويحدد سعر الامبير ب 7 الاف دينار

 رياحين الحشد  : مهدي ابو الفضل

 رهان باريس وواشنطن وأنقرة على الوجة ألاخر لمبادرة ديمستورا ؟؟  : هشام الهبيشان

 العمل : اكثر من ( 7 ) مليارات دينار اشتراكات الضمان الاجتماعي للعمال في بغداد خلال شهر تشرين الثاني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ازمة السياسة  : رحيم الخالدي

 كتاب (معاً إلى القرآن ـ منهج تدبري لكتاب الله من خلال قراءة واعية في سورة الشعراء) المجلد الأول ـ خطاب وتعريف  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الذكرى السادسة للإحتلال السعودي للبحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 التربية تبدأ تجهيز المديريات بالكتب المنهجية من اليوم

 تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد على الاقتصاد الاوربي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 وزير العمل يلتقي جمعية (القصير) لقصار القامة لبحث اهم المشكلات التي يعانونها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بطلقات كاتم الصوت تّكتم حياة الصوت المدوي المبدع هادي المهدي  : يحيى غازي الاميري

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثاني والعشرون  : حميد الشاكر

 المعالم السياسية بعد داعش  : حسين الركابي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109705012

 • التاريخ : 16/07/2018 - 03:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net