صفحة الكاتب : احمد البيضاني

التكنوقراط الأمني
احمد البيضاني

عندما اجتاح الألمان الاتحاد السوفيتي إبان الحرب العالمية الثانية واندفعوا بقوة نحو مدينة ستالينغراد الإستراتيجية لم توقفهم لا القوة العسكرية ولا الخطط التكتيكية بل ما أوقفهم فكرة معنوية بسيطة طرحها احد الضباط لقائده تقوم على صناعة البطل ليقتدي به كل الجنود والقيادات ، وبالفعل بدأت المناطق والوحدات المقاتلة السوفيتية تبحث عن المتميزين فتكرمهم وتحتفي بهم وببطولاتهم ( التي لم يكن بعضها موجودا أصلا ) وتنشر صورهم حتى أصبحوا مفخرة للكبير والصغير من أعلى القيادات إلى أدناها وبين عموم فئات الشعب .

من هنا كان التحول الكبير وغير المتوقع في مسار الحرب بستالينغراد وليس غيره ، وفي مسيرة الجيش الألماني التوسعية حيث بدأت الانكسارات من هناك ولم تنتهي إلا في برلين لتقضي على هتلر اكبر دكتاتور في التاريخ وعلى رايخه الثالث ونهجه المشابه للإرهاب التكفيري في هذا الوقت .. والى الأبد . 

وبينما أنا اكتب هذه السطور تخيلت الوضع الأمني الحالي الذي نحن فيه ، فالإرهاب يضرب في كل مكان والجميع يتفرج عليه وبدلا من أن يقف السياسيين والمواطنيين صفا واحدا خلف المؤسسة الأمنية لدعمها، يعمل البعض بالضد من ذلك ، أما بالصمت أحيانا أو الانتقاد الجارح لكبار قادة المؤسسة العسكرية الذين يديرون الأمن في البلاد أحيانا أخرى ، دون أن نفكر في السبل المشروعة التي تجعل من اؤلئك القادة أمثلة للشجاعة والتضحية ونكران الذات والبطولة نظرا لما يتمتعون به حقا من مواصفات نفتخر بها جميعا وهذا الأسلوب الساند لعزيمة الرجال يعزز قدرة المؤسسة الأمنية ويمنحها عزما وقوة مضافة لتنطلق في مهامها لحماية الأبرياء والدفاع عن الوطن والتصدي للإرهاب والقتل والجريمة. 

لكن أنّى يكون ذلك والإعلام المغرض وبعض السياسيين وعتاة المحللين يعملون على النيل من المنظومة الأمنية بالهجوم على كبار قادتها المشتبكين ضد العدو والذين لم يسلم منهم احد من الانتقاد الهادم للمعنويات والألفاظ الجارحة والاتهامات الباطلة ، وقد شملت حملة الهجوم الإعلامي وما زالت عددا من رموز العسكرية العراقية المضحية والجندية المؤمنة برسالة الوطن وطعنتهم في الظهر ونذكر منهم:  

- الفريق أول فاروق الأعرجي مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة 

- الفريق عبود قنبر معاون رئيس أركان الجيش للعمليات وقائد عمليات بغداد السابق 

- الفريق عبد الأمير الشمري قائد عمليات بغداد الحالي

لماذا ينتقد الإعلام هؤلاء القادة العسكريين الكبار؟؟ ولماذا هذه الحملة المغرضة وفي هذا الوقت بالذات على قادة يحملون تاريخا وطنيا مشرّفا ودرجات علمية رفيعة وخبرة مهنية طويلة ورصينة؟؟؟ ... هل يريد ذلك الاعلام جيشا بلا قادة ؟؟ ام يريد قادة بلا رصيد ومؤهلات وتاريخ؟؟ .

لدى مراجعتنا لسيرة القادة المذكورين وجدنا أن الأول يحمل أعلى الشهادات في تخصصه العسكري ومن أرقى الجامعات العالمية إضافة إلى درجة بروفسور في القانون ، بينما يمتلك الثاني من الخبرة الميدانية والحنكة والمهنية ما أهله للعودة إلى منصبه بعد سنوات ، أما الثالث فهو جدير بالمساندة في هذا الظرف الصعب والمنصب المهم الذي تبوأه ورغم ذلك نراه يعمل وكل التيارات تقف بالضد منه على حساب امن المواطن ودمه الطاهر في بغداد على وجه الخصوص والمحافظات بالعموم . 

وإذا كنا لا نفكر بهؤلاء الأبطال أو أن نتخذ منهم نموذجا يقتدي به المواطن قبل المقاتل في مواجهة آلة الإرهاب والتكفير والتخريب والدم ، فعلى الأقل يجب أن لا نقف ضدهم لأنهم خيار التكنوقراط المهني المطروح الذي يحتاج للعمل والدعم المعنوي قبل المادي ، وليعلم كل ذي شأن أن الخلل الأمني اليوم ليس في القيادات العليا بل في بعض القيادات الدنيا غير المهنية التي لا تلتزم بالخطط الأمنية والسياقات العسكرية والتوجيهات الصادرة إليها وتغلب مصالحها الخاصة على العامة . فنحن إذن لسنا بحاجة إلى فاسيلي زايتسيف أسطورة ستالينغراد .. لان لدينا في المؤسسة الأمنية الكثير من التكنوقراط ممن يستحقون المفاخرة بهم وتكريمهم وتعميم ايجابياتهم .

  

احمد البيضاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/15


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : التكنوقراط الأمني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  علي عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلوك الحشد الشعبي،بين الحقيقة والتضليل  : اسعد كمال الشبلي

  الاحتلال يزرع آلاف القبور اليهودية الوهمية فوق 300 دونم حول الأقصى والقدس القديمة!

 إن هؤلاء الذين يحاربون أولياء الله يخوضون معركة خاسرة  : سيد صباح بهباني

 مسلم يمظلوم  : سعيد الفتلاوي

 المرجعية تدعو القوائم المشاركة في الانتخابات إلى وضع حلول لمشكلة الفقر في العراق مطالبةً المواطنين المشاركة الفاعلة في الانتخابات واختيار المرشح وفق أسس سليمة..

 عدوى التخطيط، من الخليج للمحيط  : مصطفى منيغ

 الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية / المساومات السياسية في برلمان الحكومة الديموخرافية 4 – 5  : وداد فاخر

 كتاب ( على نهج محمد )للكاتب الامريكي كارل إيرنست مؤاخذات و تعليقات الحلقة الثالثة  : امجد المعمار

 ارتفاع الذهب بفعل هبوط الدولار وترقب بيانات أمريكية

 انتهاك حقوق الألقاب العلمية في أداء دورهم القيادي في الجامعات  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 عودة مسيلمة الكذاب   : ثامر الحجامي

 الى ولدي عاشق المعالي  : عدنان عبد النبي البلداوي

 *جريدة النداء **جريدة فقراء العراق المدافعة عن حقوق كل العراقيين *  : صادق الموسوي

 أنا اكتب حباً بالمالكي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 تحقيق الكرخ تصدق اعترافات متهمين ضبطت بحوزتهم مواد مخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net