صفحة الكاتب : طعمة السعدي

رسالة إلى ألسيد رئيس ألوزراء نوري ألمالكي
طعمة السعدي
أخي أبا أحمد :
 
تحية أخوية صادقة وبعد ،
 
بادئ ذي بدء أقول لكل من يريد أن يتصدى لشغل مثل منصبكم طهّر نفسك ممّن حولك من ألذباب وألحشرات ألطفيلية ألضارة لكي لا تفسد رئاسة ألوزراء فينطبق ألمثل ألقائل (ألسمكة فاسدة من رأسها ) على أعلى سلطة تنفيذية تدير ألبلاد وتعالج آفات ومشاكل ومآسي وأمور ألعباد وهي متهرئة ينخر فيها ألنفاق وألرياء وألدجل وألفساد. 
 
فمثلا" ، لا حصرا" ، لا أعرف أية قاعدة أخلاقية أو دينية تتيح لمجلس ألوزراء ألموقر أو أمانة ألعاصمة (وأمينها ألسابق ألذي تعاظم حتى ظنّ نفسه صداما") فقام بكتابة لافتة تقول تم تبليط شارع ألحمام في ألكرادة ألشرقية (شارع ألأوروزدي من جهة ألنهر) بمكرمة من ألأمين (جداّ جدا" جدأ") حتى أنه ، لشدة أمانته ، تم ترشيحه ليتولى بلدية ستوكهولم كما تقول ألشركات ألتركية وألعربجية (ألعربية بالتركي) وألحواسمية العراقية ألتي تعاقدت وتتعاقد مع (ألأمانة) ، لا أعرف قاعدة أو أساسا"  يتيح لهم منح قطع أراض للوزراء وألنواب وذوي ألدرجات ألخاصة ألمتخمين بالرواتب ألهائلة والمخصصات ألفلكية  (وما ترتب على تلك ألمناصب مما هو أهول من مال حلال زلال مزكى ومخمس ومسدس ) ، فالجماعة مشويّوا ألجباه بنار (ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون ، ألذين يراؤون ويمنعون ألماعون )* أتقياء من قمة ألرأس إلى إبهام ألقدم كما يقول ألإنكليز ألذين لا يوجد بين موظفيهم لص واحد على ألإطلاق ، وإن زاد موظف في قوائم (فواتير)  مصاريفه عدة باونات إسترلينية (نشرته صحفهم على ألحبل ) فيتوارى ويعتذر ويعيش منبوذا" مطمورا" . لا أعلم لماذا يمنح أثرياء زمن (ألحواسم) كالأعرج وألبهرستاني وألمعجونة وألمستشارة (طبيبة الأسنان ألتي لم تخلع ضرسا" ، ولا عالجت لثة) بنت سارق ألغطاء ألحسناء وغيرهم من ألمستشارين (الذين لايصلحون لشيء بدليل سيرنا ألمستمر نحو الهاوية ) وألنواب وألوزراء (ألأكفاء حتى ألنخاع) قطع أراض سكنية على نهر دجلة في كل مناطق بغداد وبضمنها ألكاظمية وفي شارع المحيط (وليس في مدينة ألثورة أو ألشعلة مثلا" ) تباع بعد إستلامها (لعدم حاجتهم إليها) بملايين ألدولارات ليزدادوا غنى" على غنى ، ويمارسوا زواج المتعة كما يفعل بعض ألنواب ألذين لا أريد أن أسميهم ، لكنهم يعرفون أنفسهم بالتأكيد ، كما يمارسون تعدد ألزوجات ويتركون زوجاتهم أللاتي تحملن عيشة ألذل وألهوان  في ألمنافي حيث عشن معهم على موائد (أهل ألخير ، ألكفار) حين لم يستقبلهم ويرعاهم أي بلد إسلامي أو عربي مهما بلغ ثراؤه فلجأوا إلى ألدول ألمسيحية (ألكافرة) ألتي تطبق مبادئ ألإسلام أكثر من أي بلد مسلم من بلاد خادم ألهرمين صاحب ألقصر ألمنيف على شاطئ ألأطلسي في ألدار ألبيضاء حيث كان يعج بالغيد ألحسان بما يجعل لعاب هارون ألرشيد يسيل من كل جانب حسدا" على ثرائه ألفاحش إلى بلاد ألإسلام ألأخرى قاطبة ألتي حتى إذا (تكرمت ) بمنح ألعراقي إذنا" بالإقامة كتبت عليه ألذلة والمسكنة وألحرمان من حقوق ألعمل وتعليم أطفاله والعمل ما عدا سوريا حافظ ألأسد رحمه ألله ، وليس من جاء من بعده وأرسل ألإرهابيين إلى ألعراق لينقلبوا عليه كما إنقلبوا على سادتهم ألسابقين ألأميركان ، فهؤلاء كفار (كالحواسم ألذين حولك) يركبون ألدين وشيمتهم ألغدر .
 
أخي رئيس الوزراء ، لست من ألمتملقين ولا ألمنافقين ولا ممّن يطرقون أو طرقوا أبوابك أو ابواب غيرك حين توليتم ألمسؤولية ، لكني طرقتها (بابك) مرتين إثنتين في سنتين مختلفتين عندما كنت أنت ممثل حزب ألدعوة ألإسلامية في سوريا وكنت أنا أمين سر ألإئتلاف الوطني ألعراقي ومقره لندن وألسيدة زينب بصحبة ممثلنا في سوريا ولبنان ألسيد ماجد ألأسدي ألذي لا شك أنك تتذكره ، فوجدتك إنسانا" محترما" يستحق ألتقدير وأوصلتني إلى ألسيارة مودعا" في ألمرتين كلتيهما ، وبعكسه (والله) لما زرتك مرة ثانية في سنة أخرى. تكثر ألأقاويل عليك وإني أحسب أنها من فعل غيرك ممّن إئتمنتهم لكنهم ضعفوا أمام مغريات ألذهب وألفضة وألدولار وأليورو وألإسترليني ، وأغواهم تملك ألعقارات فأصبحوا كنار جهنم يقال لها هل إمتلئت ، فتجيبهم هل من مزيد ؟ هؤلاء من حديثي النعمة ومحرومي ألجاه فحذاري حذاري حذاري منهم ومن شرورهم.
 
قل لي بربك يا أبا أحمد : كيف إستسغتم منح ألأغنياء قطع أراضٍ بملايين ألدولارات وملايين ألعراقيين لا يجدون ما يقتاتون به إلّا في مخلفات ألقمامة ألتي تسبب لهم ألأمراض بمختلف أنواعها وألسرطان ألذي يسري بين ألناس سريان ألنار في ألهشيم؟ وكيف منحتم هؤلاء أراض سكنية وعجزت وزارة الصحة أيام ألحسناوي وغيره وكل مؤسسات الدولة عن منح قطعة أرض لبناء مستشفى لمعالجة سرطان ألأطفال في بغداد بذل عراقيون نجباء ناجحون مقيمون في بريطانيا (ليسوا من الحواسم) كل جهد ممكن وجمعوا تبرعات في ألمملكة المتحدة من أجل إقامته وأقاموا ألمناسبات ألخيرية لجمع المال لهذا ألغرض ألنبيل ومنهم ألدكاترة ألأفاضل محمد تويج وأياد عطرة وكانت ممّن يساعدهم بنتي ريم (مديرة مختبر في مستشفى في لندن) وذهبت جهودهم الجبارة أدراج ألرياح لأنهم كانوا أتقياء حقا" ويعرفون مباديء وأخلاق أبي ألحسنين (ع) ولم يكونوا ممن يخضع للإبتزاز ألمادي أو المعنوي حتى أنّ أحد (آيات الله) طلب أن يسجل المستشفى بإسمه !!!! ماذا سقولون لربكم يوم لا ينفع مال ولا بنون وألفئران تملأ مدينة ألطب ويصاب بعض ألمرضى بالجرب بعد نزولهم في بعض المستشفيات ؟
 
إنّ ألموظف ألذي يتقاضى راتبا" هائلا" كالوزير أو نائب رئيس ألوزراء وعضو مجلس ألنواب لا يستحق أن يمنح دارا" أو قطعة أرض سكنية هوليس بحاجة إليها وخصوصا" أولئك ألذين يملكون عقارات موروثة قرب ألأماكن ألمقدسة أو في مدنها ، فأملاك ألدولة يجب أن تعطى للمحتاجين ألذي لايملكون دارا" أو ارضا" بإسمهم أو إسم زوجاتهم وأولادهم (في إحتيال على ألقانون)  وليس للمتخمين ، ومن لا يرضى (فالينطح رأسه بحائط من الخرسانة المسلحة تسليحا" جيدا" ، وليس تسليحا" حواسميّا) ، وكثير ممّن أخذ تلك ألأملاك يدعي نفاقا" ودجلا" أنه يحب ألإمام علي وهو لايتخلق بواحد من ألف من اخلاقه ، وألأدهى من ذلك بينهم من هم (سادة) علويّون وعلي بريء من كل خدّاع منافق فاسد فاسق لئيم .
 
ألم يكن ألأجدى بيع هذه ألقطع ألسكنية بمزاد علني حقيقي مثلا" (وليس بطريقة سيء ألذكر نقمة طلفاح) ، ثم جمع ألمليارات من ألدولارات ألمتحققة من بيع تلك ألأراضي وبناء شقق سكنية أو منازل شعبية من غرفتين أو ثلاث غرف للفقراء وألأرامل وألأيتام أو مستشفيات ودور أيتام في كل أنحاء ألعراق دون تمييز عرقي أو طائفي ، فالعراق ملك للجميع وعلى ألأكثرية رعاية ألأقليات وإحتضانها ؟
 
وبمناسبة ذكر بناء دور ألسكن ( والقائمة طويلة تحتاج إلى مجلدات وليس مقالات)  ، ذكر لك خبير إقتصادي قبل فترة قصيرة في ندوة متلفزة ، أنّ سكان العراق يزدادون بمعدل مليون نسمة تقريبا" ، وهذا مقارب للحقيقة ، لكنه أخطأ حين قال لكم أنّ هذا يعني أنّ ألبلاد في حاجة إلى 180 الف شقة أو دار سنويا ، وألصحيح هو 500 ألف شقة أو دار لأن ألناس تتزاوج أزواجا" وليس قطعانا" ، أي بمعنى آخر هنالك مليون شاب وشابة يجمعهما ألزواج سنويا ويحتاجان إلى سكن لبناء أسرة (نصف مليون وحدة سكنية) ، فكم وحدة سكنية تبنون في كل ألعراق سنويا" ؟ يا لتخلفكم عن ألركب يا أخي أبا أحمد ؟
 
قلت في مقالات سابقة (وقل من يقرأ ، ومن يقرأ لا يفهم أحيانا") أن ألدول يبنييها ألقطاع ألخاص ألمدعوم بنظام مصرفي قوي جدا" يوفر للمستثمرين (وليس حواسم آخر زمان) قروضا" بفوائد ميسرة ، ومن ضمن ذلك إنشاء عمارات ودور ألسكن وألمصانع وألمشاريع الزراعية وألسياحية والخدمية وقطاع ألنقل بما فيه ألنقل ألجوي والنهري وألبحري وبناء محطات ألطاقة ألكهربائية ومصافي ألنفط وألمصانع البتروكيمياوية وغيرها وعرف هذه ألحقيقة أجدادنا رحمهم الله في عشرينات ألقرن الماضي حين بدأوا الخطوات ألأولى لتأسيس المصرفين العقاري والزراعي مثلا" . إن إختيار ذوي ألشهادات (ألتي من سوك مريدي) أو أرقى ألشهادات من أرقى ألجامعات لا ينفع دون خبرة عملية ، وهي ما يعتمد في ألعالم ألمتحضر، إذ  ما فا ئدة إختياركم لحامل دكتوراه من جامعة راقية قضى عمره في السجن أو العمل ألخيري ليصبح مسؤولا" عن شريان ألحياة في ألبلاد ألمتمثل في ألنفط وألكهرباء وهو عديم الخبرة يدير وزارتين ملآنتين بالأبالسة وألشياطين وهو ربما لا يصلح إلا لإدارة مدرسة ، وفشله وألأكاذيب ألتي نسمعها ونقرؤها منذ سنوات دليل على ذلك .
أخي رئيس الوزراء قلت في مقالة قبل عامين تقريبا" أننا بحاجة إلى طاقة كهربائية تقدر ب 20 ميكاواط تقريبا" على أن تزداد بمقدار مليوني ميكاواط وبنسب تصاعدية منذ سنتين فما ألذي تم تحقيقه ولا يحصل ألمواطن إلا 12 ساعة كهرباء يوميا" وأكاذيب في ألإثني عشر ساعة ألأخرى ؟ يغيب عن بال ألمسؤولين عن ألطاقة بشكل عام أنه كلما إزدادت ألطاقة ألكهربائية كلما تضاعف ألطلب عليها وذلك حين تقوم ألمشاغل والمصانع والحقول ودور ألسكن والمحلات ألتجارية ومخازن التبريد (ألتجميد) بالتحول من إستخدام ألمولدات ألكهربائية إلى إستخدام ألطاقة ألكهربائية ألتي توفرها ألدولة . لماذا ينجح إخوتنا ألكرد وتفشلون أنتم ؟ ففساد هنا وفساد هناك ، لكن ألشخص ألمناسب في غير ألمكان ألمناسب (وربما لا يصلح لأي مكان ) هنا ، لكن ألشخص المناسب في ألمكان المناسب هناك . وهنا دولة أللاقانون ، ودولة ألقانون هناك .
 
وماذا تم في بناء ألمصافي ومصانع ألبتروكيمياويات ؟ 
 
على كل ذي ضمير لا يجد في نفسه ألكفاءة أن يستقيل قبل ان يأتي يوم يقابله ألناس بالبصاق أو بالضرب بما يليق بإسمه ونسبه وبإسم من يتستر وراءهم .  
 
هل تعلم يا أبا أحمد أنّ قوانين ألعقار في ألعهدين ألملكي وألقاسمي كانت تقسم ألمناطق ألبلدية إلى فئات عدة هي ألخاصة ، ومساحة قطعة ألأرض فيها دونم واحد فما فوق (2500 متر مربع) توجد واحدة منها في ألوزيرية وأخرى في بارك السعدون قرب ملعب ألشعب كما أعلم ، تليها ألممتازة بمساحة 1000 متر مربع ، ثم ألرابعة 800 متر مربع / وألثالثة 600 متر ، وألثانية 300 متر ثم ألإولى وتتراوح بين 120 متر إلى 300 متر مربع.  ثم هل تعلم أنّ ألملاكين ألذين يقسمون أراضيهم حسب ألصنف الممتاز كان عليهم أن يتركوا 25% من مساحة ألأرض تسجل بإسم ألبلدية مخصصة للشوارع وألأرصفة وألخدمات كالمتنزهات وألمستوصفات أو حسب ما تقرره ألبلدية كالمدارس ومراكز ألشرطة أو ألمسارح وألمكتبات (أيام ألعز وألكفاءة وألإلتزام وألنخوة) ، ثم تزداد ألنسبة كلما صغرت مساحة قطع ألأرض ألسكنية حتى تصل إلى 40% في قطع ألدرجة ألأولى بسبب صغرها وحاجتها إلى مزيد من الشوارع وألأرصفة والخدمات .أذكر ذلك لك لعلاقة ألموضوع بتخطيط ألمدن، ولأضع إصبعي على إحدى ألآفات ألقاتلة ألتي تدمّر ما بناه ألسابقون ممّن نشتمهم ألآن ليل نهار بغير حق بعدما شهدناه من تردي وإنحطاط . إنّ ألذي يجري ألآن في كل ألمدن تقطيع بشع إجرامي للقطع ألسكنية حتّى وصلت مساحات بعض قطع ألأرض 30 مترا" مربعا" فقط تبنى بعدة أدوار بصورة مخالفة للعرف والقانون وغياب عين ألرقيب (اللص إن وجد)  ، وذلك بتقسيم ألقطعة ألتي مساحتها 600 متر مربع مثلا" إلى قطع صغيرة ، حيث كلما صغرت ألمساحة إرتفع ألسعر وإرتفعت أرباح ألمالك ألأصلي ، وألنتيجة هي بيوت أشبه بالمقابر لايدخلها نور ألشمس ولا تتوفر لها تهوية صحية يتكدس فيها أطفال وأهلهم في بيئة لا تليق حتى بالحيوان في ألعالم ألمتحضر.
 
ليست ألمخاطر ألصحية هي ألآفة ألوحيدة في هذا ألوضع ألشاذ ، وإنما يترتب عليها أطفال لا يجدون مكانا" يلعبون فيه إلّا ألشارع وأنت تعرف ما تعنيه تربية ألأطفال في الشوارع ، ثم مجاري مياه ثقيلة ستفيض (إن كانت صالحة في زمن ألحواسم) بسبب تحميلها أضعاف طاقتها ألتصميمية بسبب زيادة عدد ألسكان أضعافا" مضاعفة (وكلهم ينتجون ما نعلم)  ، مما سيحوّل بغداد إلى مستنقعات للمياه ألمليئة بالقاذورات والنجاسات كما هي ألحال في ألكمالية والعبيدي وغيرها من اطراف بغداد ومناطق كثيرة في بابل وكل المحافظات . أين قانون إجازات ألبناء ألصارم ألذي كنا نعرفه يا  أبا أحمد ؟
 
ثم قم بزيارة تنكرية لشوارع بغداد كي ترى بأم عينك (وليس عين غيرك من ألمنافقين مشويّي الجباه) كيف حال أزقة بغداد ألداخلية ألتي تبكي وتنوح وتفطر ألقلب على أيام عزّها قبل أن يبتلي ألعراق بحكم ألقرويين ألذين بينهم وبين ألحضارة هوة تقدر بقرون عديدة وقبلهم عصابة ألعوجة وحروبها وتعويضاتها ألتي لم تنته إلى هذه أللحظة ، ولعلمكم يجهل كثير من العراقيين أننا دفعنا خسائر حرب للحلفاء في عشرينات ألقرن الماضي بسبب تركيا لأن ألعراق كان جزءا" من إمبراطورية التخلف ألعثمانية ألتي خسرت الحرب ألتي لم تكن لنا فيها ناقة ولا جمل ولا حمار ! فهل تليق شوارع بغداد الخلفية وبعض أرصفة شوارعها ألرئيسية (ببغداد عاصمة ألثقافة ألعالمية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
ومما زاد ألطين بلة أن كثيرا" من رئات بغداد (متنزهاتها وحدائقها) تمت مصادرتها وتحويلها إلى قطع سكنية بأسماء عصابة صدام وأقربائه ألمنحطين المتخلفين فبنوا فيها ألقصور والعمارات ، وما جرى في زمن صدّام يجري ألآن بأسماء وأحزاب (محاصصة) جديدة وهذا ألخبز من ذاك ألعجين فثقافة (من لا يحوف  مو رجّال) هي ثقافة نسبة كبيرة من أبناء ألقرى ألذين يتسنمون مناصب عليا في ألدولة هذه ألأيام دون تمحيص عن ماضيهم وشهادات حسن السلوك وألسمعة وعدم إقتراف جرائم مخلة بالشرف ألتي كانت سائدة يوم كنّا أحسن دولة في ألشرق ألأوسط ورأسنا مرفوع إلى أعنان السماء قبل شرور البعث وما جاء بعد البعث من قيم ألحواسم. ولا تغرنك يا أخي الكريم  لا عمامة ولا سدارة ولا صلعة في تقييم ألأمور أعانك الله.
 
أخي ألكريم هذه جملة مفيدة أخرى : لديك وزارة تخطيط لا تستطيع ألتخطيط لحارة واحدة في بغداد ، فكيف بالعراق  ، كل ألعراق؟
 
أخي ألكريم أللصوص من كل أطراف ألمحاصصة يسرقون  ويستولون على أراض النفع العام بأساليب أدهى من أسليب إبليس شيطانية" بمزايدات أصبحت مزايدات خير الله طلفاح أمامها صفرا" على الشمال ، ثم يلقى اللوم على ألمالكي ، وللناس بعض ألحق أو كله لأنكم مسؤولون عن ألسلطة ألتنفيذية و لأن رقبة ألقانون تلوى وتسحق بأحذية بعض ألقضاة وسماسرتهم في مراكز الشرطة ، فأكبر سارق للمال ألعام تتم تبرئته بعدة (دفاتر ، كما فعل أحد وكلاء الوزارات ألأمنية)  ومعمل تصنيع المتفجرات يصبح (ورشة تورنجي) وكأن ألمساكن تحولت إلى مناطق صناعية بسبب إنتشار المصانع وألمحلات ألتجارية (وألورشات) في ألمناطق ألسكنية بسبب ألشلل ألدائم للقانون ، إذا بقي شيء إسمه قانون في هذا ألبلد ؟ وألإرهابي يطلق سراحه إذا دفع الثمن فعليك أن تحصي أنفاس ألأشرار من ألقضاة ولعل (مستشاريك ألأفاضل) ينصحونك بكيفية ذلك؟
 
لم نسمع أنكم سألتم ألقطط السمان المحيطة بكم او ألتي تقاعدت من أين وكيف جمعت تلك ألثروات ومنهم رؤساء وزراء سابقون ومن يحملون رتبة فريق وهو فاسد حتى ألنخاع كان وربما لا زال يعيش على صدقات دول ألمهجر وآخرون تعرفهم ونعرفهم ولم يكونوا يملكون شروى نقير كبائع (كارتات ألتلفون في لندن) ألذي اصبح يملك مئات الملايين من ألدولارات وتحميه عصابة ضالة لا شأن لها بالدين تعرفها ونعرفها ، إنما إتخذت من إسم اهل البيت وراية سيد الشهداء غطاء" لبسته لإخفاء هويتها ألخبيثة ألحقيقية ، ومثل هذا كثير. كآولئك الذين إشتروا ألمتر ألمربع بعشرة آلاف دينار من أملاك الدولة وهو يساوي عشرة ملايين للمتر ألمربع !!!!! والمؤلم أنهم يتخذون من ألدين ستارا".
 
وأخيرا" ، لا بد للقانون أن يسود ولو بعد حين فيعلم ألذين ظلموا في سجن سيودعون.
 
تحياتي ألأخوية وأعانكم ألله وأعان كل من يبتلي بحكم ألعراق.
 
أخوكم
 
طعمة ألسعدي
11 آب 2013
 
*ليس ألسهو ترك ألصلاة وأدائها في مواعيدها فقط ، إنما هو إقتراف ألآثام وألكبائر وألسرقات متناسين أو ساهين  عمّا تفرضه ألصلاة من سمو أخلاق تنهى عن ألفحشاء وألمنكر.

 

  

طعمة السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/11



كتابة تعليق لموضوع : رسالة إلى ألسيد رئيس ألوزراء نوري ألمالكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net