صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

هل تقبل أمريكا بديمقراطية تقود لوصول الإسلاميين للسلطة في المنطقة العربية؟؟؟
وليد المشرفاوي

برز دور العامل الخارجي كمؤثر في التحول السياسي الديمقراطي في العالم أو في المنطقة العربية على نحو الخصوص ومن بين هذه العوامل :التحولات في الاتحاد السوفيتي وبقية بلدان أوربا الشرقية ,وثورة المعلومات والاتصالات ,وموجة الديمقراطية الثالثة,على الصعيد العالمي ,وتمدد المجتمع المدني العالمي وتنامي دور منظمات التمويل الدولية واتساع ظاهرة العولمة بإبعادها السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.إن انهيار نظام الحزب الواحد في الاتحاد السوفيتي عام(1991) وبقية بلدان شرق أوربا , واتجاه هذه الدول نحو تبني أشكالا من الديمقراطية الليبرالية واقتصاد السوق ,قد افقد نظام الحزب الواحد شرعيته السياسية والأيديولوجية في بلدان عالم الجنوب ومنها عدد من الدول العربية التي كانت قد أخذت بهذا النظام اقتداء بتجربة الاتحاد السوفيتي ولما انهارت هذه التجربة في دولة الأصل فقدت مبرر استمرارها في الدول الكبرى , كما إن تمدد ما يعرف ب(المجتمع المدني العالمي) المعني بحقوق الإنسان , شكل نوعا من الضغوط النسبية على النظم التسلطية في المنطقة العربية وغيرها من مناطق العالم , وذلك من خلال ما تنشره هذه المنظمات من تقارير وما تشنه من حملات ضد انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها هذه النظم , وبغض النظر عن أساليب تعامل النظم السياسية العربية مع تقارير وأنشطة المنظمات ألا إن هذه النظم لم تعد قادرة على تجاهل دورها المتنامي , أي-دور منظمات المجتمع وقراراتها أو أنشطتها- كما كانت تفعل في السابق ,الأمر الذي أسهم في دفع بعضها إلى اتخاذ خطوات ولو جزئية من اجل تحسين سجل حقوق الإنسان. وبخصوص موجة التحول الديمقراطي على الصعيد العالمي وبعيدا عن أطروحات (نهاية التاريخ وصدام الحضارات ) يمكن القول إن هذه الموجة جعلت من الديمقراطية بالأشكال المتعددة لتطبيقها هي النظام الوحيد الذي يحظى بالشرعية على الصعيد العالمي وبخاصة إن هناك مجالا واسعا لتكييف التطبيق الديمقراطي مع الخصوصيات الثقافية والحضارية للشعوب والدليل على ذلك هو انتشار الديمقراطية في مناطق عديدة من العالم مختلفة اختلافا بينيا من حيث ثقافتها .وإزاء هذا التحول على الصعيد العالمي ,لم تعد النظم السياسية العربية قادرة على تجاهل هذه الحقيقة وخاصة مع تزايد الانتقادات الموجهة لهذه النظم باعتبار أنها تمثل استثناءا في إطار موجة التحول الديمقراطي على الصعيد العالمي, ما أسهم في دفع بعضها إلى التحرك على طريق التعددية السياسية والانفتاح السياسي وان كان بأسلوب خطوة إلى الأمام وخطوة إلى الخلف, وعلى الرغم من الآثار المهمة التي أحدثتها وتحدثها ثورة المعلومات والاتصالات في التأثير على النظم السياسية العربية وعلى ذهنية وتفكير الشعوب في المنطقة العربية فانه يتعين عدم المبالغة في تقدير انعكاسات هذه الثورة على إمكانات الإصلاح الديمقراطي في المنطقة العربية وذلك لأسباب عدة أهمها: ارتفاع معدلات الأمية واتساع نطاق ما يعرف (بالفجوة الرقمية) في شتى المجالات بين المنطقة العربية وغيرها من مناطق العالم. من المؤكد إن قضية الديمقراطية لم تأت قط ضمن أولويات السياسة الأمريكية في المنطقة العربية في مرحلة ما قبل أحداث أيلول 2001 بل إن للولايات المتحدة الأمريكية سجلا طويلا في دعم ومساندة النظم السياسية التسلطية , وقد اقترن ذلك بعوامل عديدة منها: محاربة المد الشيوعي في المنطقة وسهولة التعامل مع نظم سياسية غير ديمقراطية تقوم على شخصية (الزعيم أو القائد –الملك) وغياب قواعد واليات للمساءلة والمحاسبة , خاصة ما يتعلق بتمرير القرارات ذات الصلة بالمصالح الأمريكية في النفط وصفقات الأسلحة وإقامة القواعد التسهيلات العسكرية فضلا عن توجس الإدارات الأمريكية المتعاقبة من احتمال أن تؤدي الديمقراطية إلى وصول حركات إسلامية إلى السلطة أو تعزيز دورها على نحو ما كان أن يحدث في الجزائر في مطلع تسعينات القرن العشرين,كل ذلك وغيره يجعل السياسة الأمريكية إزاء قضية الديمقراطية في المنطقة تعاني معضلة عدم المصداقية , فعلى الرغم من الحضور المكثف لقضية الديمقراطية العربية في الخطاب السياسي الأمريكي في مرحلة ما بعد هجمات أيلول(2001) إلا إن توجه الولايات المتحدة بهذا الخصوص يفتقر إلى المصداقية وذلك في ضوء خبرتها التاريخية في التعامل مع هذا الملف إذ إن لها سجلا طويلا في دعم ومساندة النظم السياسية الشمولية الدكتاتورية في المنطقة, كما إن هناك الكثير من الهواجس بشأن دورها الحالي بهذا الخصوص الذي يمكن تلخيص بعضها في عدد من التساؤلات تشكل الإجابة عنها احتكاك عملي لمدى جدية ومصداقية الولايات المتحدة الأمريكية في تبني قضية الديمقراطية في المنطقة العربية , فهل ستقبل أمريكا بديمقراطية تقود إلى وصول حركات إسلامية للسلطة في المنطقة العربية  عبر صناديق الاقتراع؟؟ وهل ستقبل وجود الديمقراطيات في المنطقة العربية يخضع فيها الحكام للمساءلة والمحاسبة والمراقبة من قبل برلمانات قوية ومنتخبة وإعلام حر مستقل ورأي عام فاعل ومؤثر وتقوم باحترام إرادة الشعوب عندما تقول (لا) بشان القواعد والتسهيلات العسكرية وصفقات الأسلحة وغير ذلك من المصالح الأمريكية في المنطقة .في ضوء ما سبق يمكن القول إن الحالة الديمقراطية التي تنشدها الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة هي ما يتوافق مع مصالحها خاصة وان هذه المصالح مرتكزات أساسية لتعزيز الدور الأمريكي على الصعيد العالمي وبالذات في ما يتعلق بالتعامل مع القوى الكبرى في النظام الدولي .

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/18



كتابة تعليق لموضوع : هل تقبل أمريكا بديمقراطية تقود لوصول الإسلاميين للسلطة في المنطقة العربية؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد هاشم العبودي
صفحة الكاتب :
  احمد هاشم العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من رحمِ المعاناة يُولَد الأبطال  : احمد كامل

  قصة هو ......و هي  : مكارم المختار

 أحن الى حبيبتي  : ايفان علي عثمان الزيباري

 شخصية كارتونية تعالج المشاكل النفسية لدى الأطفال

 الذئب الابيض ! ح10  : حيدر الحد راوي

 الجمعية العراقية لحقوق الانسان بالتسيق مع مؤسسة إنقاذ التركمان تقدم تقريرا الى الجهات الكندية  : دلير ابراهيم

 بمشاركة 18 طالباً من جنوب شرق آسيا؛ دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تختتم دورة الحسن المجتبى (ع) الثالثة

 وماذا بعد ياسيد مقتدى؟  : علاء كرم الله

  عاشوراء (٧) السنة الثانية  : نزار حيدر

 عيد في دهاليز الذاكرة  : نايف عبوش

 الوقاية: تسلُّم وتدقيق وتوثيق (3534) استمارة كشف الذمة المالية في كانون الأول الماضي  : هيأة النزاهة

 دور علم الجمال في نظرية المعرفة لأستنباط القوانين ألعصريّة:  : عزيز الخزرجي

 عبد المهدي في بيان حول رفع علم كردستان : الاسلوب المناسب هو سؤال المحكمة الاتحادية العليا عن دستورية هذه الخطوة

 اموال النفط "بجيب" مسرور  : حسن حامد سرداح

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 18 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net