صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان

مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع! (1)
الشيخ احمد سلمان

 بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد
(قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين)
 
قرأت في جريدة عكاظ الصادرة بتاريخ 11/03/2013م مقالا بعنوان (الفرس واختطاف التشيع) للكاتب الدكتور ( عبد الله عبد المحسن السلطان) تحامل فيه على الطائفية الشيعية ونسبهم الى المجوسية واليهودية, وكال لهم جملة من الاتهامات نتعرض لها تباعا!
غرضي من هذه السطور التي سأخطها بيميني بيان الاشتباهات الكثيرة التي وقع فيها سعادة الدكتور, فلا يكاد يخلو سطر من مقاله من سقطة علمية أو هفوة تاريخية, وأنا شخصيا أعذر الكاتب لأنه بحسب علمي هو دكتور في العلوم السياسية والعلاقات الدولية وليس متخصّصا في الأبحاث العقدية والتحقيقات التاريخية.
 
قال سعادة الدكتور: (بدأ التشيع بتأليه اليهودي عبد الله بن سبأ للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه)
 
أقول: هذا السطر احتوى جملة من المغالطات التي لا تصدر من قارىء عادي فضلا عن دكتور:
الأول: نسبة ابتداء التشيع الى عبد الله بن سبأ اليهودي وهذا كلام لا دليل عليه بل هو مجرد دعوى مجرّدة عن البرهان لاكها جملة من المناوئين للشيعة ولم يأتو ببيّنة واحدة وكان على الدكتور أن يحيلنا على المصادر التاريخية التي تثبت هذه الدعوى.
وان كان الأمر كما قال الدكتور فهذه مصيبة لأن جملة من كبار الصحابة والتابعين نسبهم المؤرخون للتشيع منهم:
- الصحابي الجليل أبو الطفيل: قال الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء 3/468: واسم أبي الطفيل، عامر بن واثلة بن عبد الله بن عمرو الليثي الكناني الحجازي الشيعي كان من شيعة الإمام علي . مولده بعد الهجرةلارأى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في حجة الوداع وهو يستلم الركن بمحجنه، ثم يقبل المحجن.
- الصحابي الجليل حجر بن عدي الكندي: حيث نص الذهبي على تشيعه في سير أعلام النبلاء 3/468: وكان شريفا، أميرا مطاعا، أمارا بالمعروف ، مقدما على الانكار، من شيعة علي رضي الله عنهما شهد صفين أميرا، وكان ذا صلاح وتعبد
- أبو الأسود الدؤلي مدون علم النحو: حيث نقل الذهبي في سير أعلام النبلاء 4/83: قاتل أبو الأسود يوم الجمل مع علي بن أبي طالب، وكان من وجوه الشيعة، ومن أكملهم عقلا ورأيا.
فهل يلتزم سعادة الدكتور المكرّم أنّ هؤلاء الصحابة والتابعين كانوا من أتباع ابن سبأ اليهودي؟!
لا أظن أن الدكتور يلتزم بهذا الأمر وان كان بعض الحاقدين على الشيعة قد أعماه الحقد حتى نسب بعض الصّحابة الى اتباع ابن سبأ وهو الشيخ عثمان الخميس الذي صرّح في كتابه حقبة من التاريخ بأن عمرو بن الحمق الخزاعي وعبد الرحمن بن عديس البلوي وعبد الله بن بديل الخزاعي من أكبر دعاة عبد الله بن سبأ!
الثاني: هو اثبات وجود حركة سياسية أو فكرية قادها عبد الله بن سبأ, وهذا أيضا لا دليل عليه البتّة بل لو أردنا الزام الدكتور بكتبه المعتبرة فلن يستطيع اثبات وجود شخصية اسمها عبد الله بن سبأ لأن كل الروايات التي تتحدّث عن هذا (superman) تنتهي كلها الى الكذاب الوضاع سيف بن عمرو التميمي!
وهذا ما جعل جملة من المؤرخين والنقاد يشككون في أصل وجود هذه الشخصية:
- منهم عميد الأدب العربي طه حسين الحاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون شكّك في شخصية ابن سبأ في كتابه (الفتنة الكبرى).
- ومنهم الدكتور عبد العزيز صالح الهلالي الأستاذ المشارك بقسم التاريخ بجامعة الملك سعود والحاصل على دكتوراه في التاريخ الاسلامي في بريطانيا, نفى وجود هذه الشخصية في كتابه (عبد الله بن سبأ).
- بل حتى بعض المستشرقين الذين لا علاقة لهم لا بالسنة ولا بالشيعة نفوا وجود هذه الشخصية مثل الايطالي كايتاني (L.Caetani) كما نقل عنه ذلك عبد الرحمن بدوي في كتابه مذاهب الاسلاميين.
أما عند الشيعة فالروايات كلّها تثبت أن هذا الرجل كان زنديقا كافرا أظهر انحرافه في عهد أمير المؤمنين علي عليه السلام فقتله الامام هو ومن تابعه, ولا تجد في كتب الشيعة الا لعنا لهذا الرجل وبراءة منه.
فلا ندري من أين علم الدكتور أن عبد الله بن سبأ هو المؤسس الأول للشيعة, نتمنى أن يدلّنا على المصادر التي اعتمدها لاصدار هذا الحكم عليهم بضرس قاطع.
الثالث: يعلم كل من قرأ أبسط كتب الشيعة كالرسائل العملية للمراجع العظام على مرّ التاريخ أن الشيعة اعتبروا أن المغالي الذي يعتقد بألوهية أهل البيت عليهم السلام أو ينسب لهم صفات الألوهية كافر نجس!
بل ان الشيخ الصدوق رحمه الله عدهم في كتابه الاعتقادات من أسوأ أهل البدع على الاطلاق فقال في ص97: اعتقادنا في الغلاة والمفوضة أنهم كفار بالله تعالى، وأنهم أشر من اليهود والنصارى والمجوس والقدرية والحرورية ومن جميع أهل البدع والأهواء المضلة، وأنه ما صغر الله جل جلاله تصغيرهم شيء.
وعليه فما قاله الدكتور حفظه الله لا أساس له من الصحّة..
 
قال سماحة الدكتور: (وجرى على منواله الفرس المجوس الذين اعتنقوا التشيع)
 
أقول: رويدك يا دكتور فقد خلطت في الأمر وضيعت بضعة قرون من الزمن في هذا السطر!
يجب أن تعلم يا سعادة الدكتور أن الفرس دخلوا في الاسلام في بادىء الأمر في عصر الخليفة عمر بن الخطاب وبالتحديد بين سنة 15 هـ وسنة 21هـ وفي هذه الفترة أخرجت فارس جملة من علماء السنة الذين منهم محمد بن اسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج النيسابوري وأبو داود السجستاني وابن ماجه القزويني ومحمد بن عيسى الترمذي وابن حبان البستي ومحمد بن جرير الطبري وغالبية الفقهاء والمحدثين والمفسرين.
ولم يدخل التشيع بصفة رسمية في بلاد فارس الا في عهد محمد خدابنده أي في القرن الثامن على يد العلامة ابن المطهر الحلّي وهو عربي قح!
فبين دخول الفرس في الاسلام واعتناقهم التشيع سبعة قرون لا ندري هل غفل الدكتور عنها أم سقطت منه سهوا؟
 
قال سماحة الدكتور(ومنذئذ والفرس يعملون على اختطاف الإسلام بتفكيكه شيئا فشيئا بأكاذيبهم وخزعبلاتهم مضيفين إليه من الطقوس والعبادات المجوسية والزرادشتية ما جعل تشيعهم ينقلب إلى دين لا علاقة له بالإسلام خلاف ما يظهرون)
 
أقول: ان كان الأمر كما قال الدكتور فالأولى بالاتهام هم الفرس الأوائل الذين دخلوا في الاسلام وحملوا معهم ركاما من العقائد المجوسية والزرداشتية وليس الذين تشيعوا بعد أن قضوا سبعة قرون في الاسلام!
ثم الأمر المهم الذي غفل عنه الدكتور هو أن العرب هم الذين نشروا التشيع في بلاد فارس وليس العكس وقد ذكرنا له سابقا أنه بسبب العلامة الحلي رحمه الله أعلن التشيع مذهبا رسميا في بلاد فارس.
وبعده بسنين كان لأهل جبل عامل دور كبير في نشر التشيع بين الفرس وغيرهم من العجم كالمحقق الكركي والحر العاملي والشهيد الثاني وغيرهم من العلماء الذين سطرت ملاحمهم العلمية في كتب التاريخ وعرفوا بنشاطهم الفكري المنقطع النظير.
ولا ندري لماذا غفل الدكتور عن الجانب اليهودي الذي كان له دور عظيم في صدر الاسلام كشخصية (كعب الأحبار) و (وهب بن منبه) الذين كان لهم دور كبير في تسريب العقائد اليهودية الباطلة الى كتب المسلمين وشحنها بالاسرائيليات كما نص على ذلك المحققون؟
 
قال سماحة الدكتور(كره الفرس المجوس للإسلام مرتبط بكونه جعل من العرب فاتحين إذ يعتبرون الإسلام السبب في فتح بلادهم بوعده للعرب بالجنة والشهادة... إلخ. فلذلك يعود سبب ممارسة الأعمال العدائية ضد العرب والأعمال التخريبية للإسلام، لدرجة أن أصبح اختلاق الاتهامات والافتراءات تقليدا يتسابق عليه الشيعة الفرس للاقتصاص من العرب والإسلام معا)
 
أقول: أتفق مع الدكتور على أن الفرس المجوس كانوا حاقدين على الاسلام, لكن لا بد من اضافة العرب الوثنيين وبني اسرائيل اليهود والأقباط النصارى, فكل هؤلاء كادوا للاسلام وحاربوه باللسان والسنان فلا ندري ما وجه تخصيص الحقد بالمجوس؟
ثم الشيء الغريب الذي لابد من الوقوف عليه ما وجه الربط بين الفرس المجوس وبين الشيعة؟
كل الشيعة يحكمون بكفر المجوس وأنهم من أهل النّار سواء كانوا عربا أو عجما!
أما من قام بالاعمال التخريبية عبر التاريخ فالظاهر أن الدكتور نسي أن:
- من حاول اغتيال النبي صلى الله عليه وآله بالعقبة هم من أصحابه وليسوا من المجوس
- من حرق الكعبة هو جيش يزيد بن معاوية الأموي وليس جيشا من الغزاة المجوس
- من استباح المدينة ثلاثة أيام حتى وصلت الدماء الى القبر الشريف هو الجيش الأموي وليس جيش المجوس
- من ضرب الكعبة بالمنجنيق حتى هدمها هو الحجاج بن يوسف الثقفي وليس المجوسي
- من قتل الحسين بن علي عليهما السلام وسبى أطفاله ونساءه هو عبيد الله بن زياد
ولو شئت أن اعدد أعظم الأعمال التخريبية التي حصلت في صدر الاسلام فقط لسودت عشرات الصفحات في ذكر هذه المخازي!
ويا ليت الدكتور ذكر لنا نموذجا واحدا من هذه الأعمال التخريبية التي قام بها هذا التنظيم الخرافي..
 
 
قال سعادة الدكتور (من ذلك اختيارهم التشيع للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ومعاداتهم لصحابة الرسول عليه الصلاة والسلام الذين، كما يعتقد الشيعة الفرس، أيدوا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بفتح بلاد فارس، وهم بذلك يريدون ضرب العرب بالعرب)
 
أقول: ليت الدكتور يتحرّى الدقة في النقل ويذكر المصادر التي اعتمد عليها لأن هذا الكلام الذي ذكره هو أقرب للهذيان وليعذرني في هذه الكلمة:
أولا: الذي اختار للمسلمين التشيّع لعلي هو النبي صلى الله عليه وآله الذي نص على امامة أخيه وابن عمه في عدة موارد منها:
- قوله في حديث الغدير المجمع على صحته: (ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى؛ قال: فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه) مسند أحمد 5/347
- وقوله في حديث المنزلة المتواتر: (أما ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى الا أنك لست بنبي انه لا ينبغي أن أذهب الا وأنت خليفتي في كل مؤمني من بعدي) حسّن هذا اللفظ الألباني في كتاب السنة لابن أبي عاصم 551
- وقوله في الحديث الصحيح: (ما تريدون من علي ثلاثا إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي) المصنف لابن أبي شيبة 7/504
والأدلة على امامته وخلافته أكثر من أن تحصى, وقد جمعها العلامة الحلي قدس السره الذي بفضله تشيعت بلاد فارس في كتاب أسماه (الألفين) ذكر فيه ألفي دليل على امامة سيد الموحدين عليه السلام.
ثانيا: ما يشاع من أن الشيعة يعادون الصحابة لا أساس له من الصحة بل هو تضخيم للقضية بغرض تشويه صورة الشيعة والا فكتبهم تطفح بمدح الصحابة الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
نعم للشيعة موقف من بعض الصحابة بسبب جملة من السلوكيات غير المقبولة التي صدرت منهم والتي تعتبر في ميزان الشارع المقدس مسقطة للعدالة, أما من ثبت بقاؤه على الصراط المستقيم واتباعه سبيل المؤمنين فهو محل احترام وتقدير عند الشيعة.
نفس الامر بالنسبة للدكتور ففي عقيدته يرى أبو طالب عم رسول الله وحاميه من أهل النار ويرى عبد الله والد النبي صلى الله عليه وآله من أهل النار فقط لوجود روايات في الصحيحن تدل على هذا في حين أن هؤلاء عند الشيعة محل تقديس وتبجيل.
فان كان الأمر بالعاطفة فالدفاع عن عبد الله وأبي طالب أولى من الدفاع عن الاصحاب وان كان الأمر بالدليل فكما ثبت عند أهل السنة كفر هؤلاء ثبت عند الشيعة انحراف بعض من ادعي فيهم أنهم صحابة.
ثالثا: ما ذكره الدكتور من أن بغض الشيعة للصحابة هو لأنهم أيدوا فتح بلاد فارس هو نكتة تضحك حتى الثكلى!
اذ أن الدكتور لا يعلم أن المخطط الأساسي والواضع للخطة العسكرية التي استطاع المسلمون من خلالها هدم عرش كسرى هو أمير المؤمنين عليه السلام بل حتى قادة الجيوش عينهم علي بن أبي طالب وكان على رأسهم أبو عبيدة الثقفي والد المختار الذي يلعنه أهل السنة صباحا مساء!
كما أنه تجدر الاشارة أن هناك مجموعة كبيرة من الصحابة ليسوا من العرب شاركوا في فتح بلاد فارس عجّت بهم كتب التاريخ فلا ندري لماذا لم يذكر لنا الدكتور المبجل موقف الشيعة الفرس كما يعبر منهم؟!
 
يتبع..
 

  

الشيخ احمد سلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/03



كتابة تعليق لموضوع : مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع! (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب منشد الكناني
صفحة الكاتب :
  طالب منشد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عباس يتذكر المسجد الأقصى  : محمود كعوش

 المياء مقطوعة ...يا سامح المجالي  : سليم أبو محفوظ

 أنا بخير  : علي حسين الخباز

 الكلمه الحره...والصوت المدوي...الهادر  : د . يوسف السعيدي

 نائب رئيس مجلس واسط يزور ناحية شيخ سعد والصويرة ويطلع على التحضيرات الجارية تحسبا للامطار  : علي فضيله الشمري

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 37 )  : منبر الجوادين

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب يعلن عن بدء امتحانات الدور الثاني للطلبة المكملين  : اعلام دائرة مدينة الطب

  العتبة الحسينية المقدسة تقيم أول مؤتمر قرآني بالتعاون مع جامعة بغداد  : حسين النعمة

 لماذا ربح المالكي الانتخابات وخسر"المقبولية"؟  : د . عبد الخالق حسين

 أن يعرف أن الخير كله عند الله  : سيد صباح بهباني

  على اميركا تعويض العراق بسبب حصار ايران او اعفاءه من حصارها

 اخفاقات التربية والتعليم العالي في العراق  : مهدي الصافي

 بين الظروف والمطالبات تناشز وتباين  : حازم الشهابي

 مصيرنا بين ساسة الارهاب وأرهاب الساسة  : د . رائد جبار كاظم

 العامل الثقافي والفكري في عملية التغيير الجذري  : فراس الجوراني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net