صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان : يوم القدس العالمي موعدنا للتضامن العالمي مع القضية الفلسطينية لتحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
 
((سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)) صدق الله العلي العظيم.
 
 
 
إن يوم القدس العالمي هو يوم الشعوب المستضعفة وميعادنا للتضامن العالمي مع شعارات وأهداف القضية الفلسطينية ، الذي دعى إليه الإمام الخميني (قدس سره) في مبادرته التاريخية في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك قبل 34 عاما ،وقد كانت الدعوة للإعلان عن يوم القدس العالمي رؤية إستراتيجية تاريخية إمتدت في عمق الزمن أعادت القضية الفلسطينية والقدس الشريف إلى دائرة الضوء بعد إهمال وإحتلال إستمر منذ عام 1948م وإلى يومنا.
 
لذلك فإن حركة أنصار ثورة 14 فبرايرتدعو جماهير شعب البحرين وجماهير سائر الشعوب العربية والإسلامية وسائر المسلمين والأحرار والشرفاء في مختلف أنحاء العالم إلى الخروج في مظاهرات ومسيرات عارمة تلبية لنداء الإمام الخميني الراحل لإفشال مخططات أعداء الإسلام والقضية الفلسطينية وعلى رأسهم الشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا.
 
إننا نطالب جماهير الشعوب الإسلامية أن تجعل من هذا اليوم العظيم وهذه المناسبة العظيمة التي تقام سنويا بحضور الملايين من أبناء الشعوب الإسلامية والعربية إلى إعلان هذا اليوم كيوم مقاومة العدو الصهيوني وإفشال مؤامرات ومشاريع التطبيع والحوار مع الكيان الصهيوني والإصرار على تحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر.
 
إن يوم القدس العالمي أصبح يوما تاريخيا وعالميا للتأكيد على خيار المقاومة والممانعة وعدم الإستسلام للمشاريع الصهيوأمريكية البريطانية ، وإفشال مشاريع الإستسلام والمصالحة مع الكيان الصهيوني الذي ترعاه الحكومات القبلية الإستبدادية في العالم العربي والإسلامي وفي مقدمتها الحكم الإستبدادي في الرياض والحكم الصهيوني في الدوحة.
 
لقد كانت مبادرة الإمام الخميني التاريخية للإعلان عن إحياء يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان ، مبادرة إلهية من أجل وحدة وإنسجام العالم الإسلامي للدفاع عن الشعب الفلسطيني المظلوم الذي يرزح تحت وطأة الإستيطان الصهيوني ، والغدة السرطانية التي زرعها الإستعمار في خاصرة العالم العربي والإسلامي.
 
وإننا على ثقة تامة بنصر الله عز وجل للأمة الإسلامية على الصهاينة اليهود وعلى الإستكبار العالمي بزعامة أمريكا الشيطان الأكبر وبريطانيا التي زرعت في الأمة الإسلامية هذه الغدة السرطانية ، وسوف تستأصل شعوبنا الإسلامية هذه الغدة بالوحدة الإسلامية ونبذ الطائفية والمذهبية والتأجيج الطائفي الذي تقوم به الحكومات القبلية الإستبدادية في الرياض والمنامة وقطر.
 
إن يوم القدس العالمي هو يوم تضامن العالم الإسلامي وكل أحرار العالم مع الشعب الفلسطيني المظلوم ، وهو يوم إرتفاع صوت العدالة وطلاب الحقيقة الذين يريدون وحدة العالم الإسلامي ، فهو يوم تجلي القدرة الإسلامية ووحدة المسلمين أمام الإستكبار العالمي وإعلان التنفر والإنزجاء من الكيان الصهيوني الإرهابي المحتل للأراضي الفلسطينية والداعمين له من المجرمين .. وهو اليوم الذي تتظافر فيه جهود المسلمين بكل جنسياتهم ومذاهبهم وأعراقهم للدفاع عن مظلومية الشعب الفلسطيني والمطالبة بإستعادة الجزء الهام من جسم الأمة الإسلامية ورفع صوت الصحوة الإسلامية للدفاع عن القضية الفلسطينية وبيان مظلومية شعبنا الفلسطيني إلى العالم.
 
إن الظروف الحساسة التي تعيشها الأمة الإسلامية والعالم العربي وخصوصا التحولات السياسية في سوريا ومصر وسائر البلاد الإسلامية تشكل نقطة عطف في تاريخ المقاومة ولتيار الممانعة الذي يريد إستعادة كافة التراب الفلسطيني ، بينما يتعرض لمؤامرة دولية وكونية للقضاء عليه والقضاء على حركة المقاومة الإسلامية وحزب الله في لبنان وسائر الفصائل الفلسطينية الإسلامية والوطنية المطالبة بتحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني.
 
إننا اليوم ونحن على أعتاب آخر جمعة من شهر رمضان المبارك وذكرى يوم القدس العالمي نعيش ظروف جديدة في ظل تآمر دولي ومحاصرة دولية للمقاومة وحزب الله ومحاولات لتجزأة العالم الإسلامي لدويلات ضعيفة كما جرى من قبل في ظل معاهدة سايكس بيكو التي جزأت العالم العربي إلى دويلات صغيرة.
 
إن الإستكبار العالمي بزعامة الشيطان الأكبر أمريكا ومعها الغرب يسعون إلى إضعاف الجيوش العربية في سوريا ومصر ، والقضاء على حركة المقاومة الإسلامية وحزب الله في لبنان من أجل توفير المناخ الملائم لتقوية الكيان الصهيوني المحتل ، ولذلك فإن علينا نحن المسلمون أن نقف أمام مؤامرات الأعداء التي تريد تسليط الحكومات القبلية الإستبدادية على بلادنا وتقوية القوى الإرهابية السلفية التكفيرية للإنقضاض على محور المقاومة وتيار الممانعة وإفتعال الأزمات والفتن الطائفية والمذهبية لحرف أذهان أبناء الأمة عن القضية المركزية للأمة الإسلامية والعربية وهي القضية الفلسطينية والقدس الشريف.
 
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ومع إقتراب هذا اليوم العالمي الكبير فإننا في الوقت الذي نحيي هذا اليوم ، فإننا لابد وأن نتذكر الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) وخطه ونهجه الإسلامي المحمدي الأصيل وما أسس له من خط مقاومة وتيار ممانعة إستطاع تحرير الأراضي اللبنانية وغير المعادلات السياسية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط ، وإن الأمة العربية والإسلامية اليوم وبالإستلهام من قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى الإمام الخامنئي (دام ظله العالي) فستكون على أتم الإستعداد لخلق حماسة جديدة أخرى في يوم القدس العالمي للخروج في مظاهرات ومسيرات للتضامن مع الشعب الفلسطيني ومحور المقاومة والممانعة لإفشال مخططات ومؤامرات الأعداء وتقوية دعائم الوحدة الإسلامية سنة وشيعة ورص الصفوف من أجل تحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني.
 
إن حضور الملايين من أبناء الأمة العربية والإسلامية في مسيرات ومظاهرات في يوم القدس العالمي هو إعلان الدفاع عن المقاومة وشعار فلسطين بتحريرها من البحر إلى النهر والذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق كامل حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم.
 
لقد مر على الإعلان عن اليوم العالمي للقدس الشريف 34 عاما حيث أعلن قائد الأمة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام الخميني الراحل عن يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان من أجل تحرير القدس الشريف ، ونحن نرى بأن السبيل إلى تحرير التراب الفلسطيني لا يأتي إلا بالتمحور حول الإمامة الإسلامية وولاية الفقيه والقيادات الإسلامية الربانية ، والتمحور حول شعارات الثورة الإسلامية الكبرى في إيران والتي دعت إلى تحرير المستضعفين من نير المستكبرين والدفاع عن القضية الفلسطينية ، ولذلك فإننا اليوم وفي ظل الهجمة الإستكبارية الغربية الشرسة والتي تغذيها أموال النفط الخليجية وأموال البترول في الرياض وقطر بحاجة إلى تقوية الجبهة الإسلامية والوطنية ضد جبهة الإستكبار العالمي وجبهة الإستبداد الداخلي الذين يريدون تمرير مشاريع التسوية والإستسلام والتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.
 
إننا وفي ذكرى اليوم العالمي للقدس نندد بالتحركات الأمريكية المشبوهة والتي تريد تمرير مشاريع تسوية لضياع التراب الفلسطيني ،فالكيان الصهيوني كيان غير شرعي ويجب إجتثاثه من الوجود ، وعلينا بتقوية جبهة المقاومة والممانعة ، فأحرار الأمة وشرفائها وشباب المقاومة في كل الأمة على جاهزية كبرى وعليا للدفاع عن القضية الفلسطينية وتحرير كامل التراب الفلسطيني ، على الرغم من سرطان الإرهاب والتكفير السلفي التكفيري الذي ينخر في جسم الأمة ويمنعها من تحرير فلسطين.
 
إن آخر جمعة من شهر رمضان والذي هو ذكرى "يوم القدس العالمي" يراد منه تذكير المسلمين لإحياء هذا اليوم العظيم لكي لا تغيب القدس عن الوجدان الإسلامي من خلال ما تمثله من معنى رسالي روحي ينفتح على كل تاريخ الرسل وحركة الرسالات الإلهية والسماوية ، كما أن هذا اليوم ينفتح على الجانب السياسي من خلال هذا الظلم الفاحش الذي وقع على القدس سواء أكان في ما مضى من تاريخ الحروب الصليبية أو في ما نعيشه الآن من واقع وألم الإحتلال الصهيوني.
 
إن الإستكبار العالمي بزعامة أمريكا يريد للقدس أن لا تبقى على البال وأن تضيع في زحمة المؤامرات والفوضى الخلاقة التي زرعوها في الأمة وإغراق المسلمين في القضايا الجزئية والصراعات المذهبية والطائفية لكي يضيعوا البوصلة وإلهائهم عن القضية الجوهرية وهي القدس الشريف ولذلك نلاحظ أن السياسة الأمريكية المتحالفة مع السياسة الإسرائيلية تعمل على أساس إبعاد "القدس الشريف" عن أي مفاوضات ، لكي تكون مسألة القدس وحق الفلسطينيين فيها مؤجلة إلى نهاية المفاوضات ، وذلك بعد أن تستكمل إسرائيل عملية الإستيطان اليهودي في المدينة المقدسة ، بحيث لا يبقى هناك شيء يتفاوض عليه.
 
لذلك تميزت رؤية الإمام الخميني للقضية الفلسطينية من خلال إعلانه عن يوم القدس العالمي بأن الصراع مع الكيان الصهيوني صراع مصيري وجودي ، وليس نزاعا سياسيا أو حدوديا ، يدخل في إطار المساومات الرخيصة ، وقد أعلن عن ذلك قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي في أحد خطاباته في مؤتمر للقضية الفلسطينية بأن الحديث عن فلسطين هو الحديث عن فلسطين من النهر إلى البحر والذي يجب أن تحرر كاملة.
 
كما أن صراعنا مع العدو الصهيوني هو صراع ديني عقائدي بين الإسلام والصهيونية ، حيث أدخل الإمام الخميني الراحل البعد الإسلامي العقائدي إلى عمق الصراع مع العدو الصهيوني ، ليوسع بذلك معسكر المواجهين للصهيونية ، ليشمل أكثر من مليار مسلم يؤمنون بمقتضى عقيدتهم بوجوب مواجهة الظلم والإحتلال ، ونصرة المظلومين ونجدة المسلمين المعتدى على أرضهم ومقدساتهم.
 
كما أن صراع الأمة الإسلامية مع الإستكبار العالمي هو صراع متعدد الأطراف ، فالولايات المتحدة الأمريكية وكل الحكام المستبدين يمثلون أهم أطرافه ، وبرأي الإمام الراحل فإن الذي أوجد إسرائيل في قلب العالم العربي والإسلامي هو الإستكبار العالمي وعلى رأسهم أمريكا وبريطانيا ، فهما اللذان زرعا هذه الغدة السرطانية في جسم الأمة وقدموا لها الدعم السياسي والعسكري على مستوى التأسيس وإلى يومنا هذا.
 
وأخيرا فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير شعبنا البحراني الرازح تحت وطأة الإحتلال الخليفي والإحتلال السعودي ووطأة الهيمنة والإحتلال الأمريكي والبريطاني ، والذي يتعرض إلى حملة إبادة جماعية وجرائم حرب ممنهجة ، والذي يتعرض يوميا لعمليات القمع والمداهمات والإقتحامات وإعتقال شبابه الرسالي الثوري المقاوم لثنيه عن إحياء يوم القدس العالمي وإحيائه لفعالية "عاصفة التمرد" التي ستقام في مختلف أنحاء البحرين في 14 أغسطس القادم ، إلى إحياء يوم القدس العالمي وعدم الإعتناء بالدعوات العقيمة والسقيمة لحكم العصابة الخليفية الأموية السفيانية المروانية المحتلة لبلادنا ، وأن لا ينساق وراء حملات التأجيج الطائفي والمذهبي وأن يقيم فعاليات يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان كما أقامها في كل عام وبكل قوة وكثافة .. وستكون مسيراته ومظاهراته وإعتصاماته مقدمة لتحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني وخطوة على طريق تقوية محور المقاومة والممانعة والقوى الثورية الوطنية الأصيلة في مواجهة مؤامرات أمريكا والغرب والأنظمة القبلية العشائرية الإستبدادية وحلفائها المتمثلة في سرطان السلفية الوهابية التكفيرية العدوة اللدودة للقضية الفلسطينية والقدس الشريف.
 
إننا على موعد مع شعبنا للخروج في مظاهرات ومسيرات عارمة لنقض مضاجع حكم العصابة الخليفية الذي يريد أن يحرف جهاد ونضال شعبنا فيجعل من شعبنا إرهابي بينما هو مصدر الإرهاب والقمع والإجرام والطاغية حمد هو الإرهابي ومجرم الحرب والسفاح القاتل والمنتهك للأعراض والحرمات ، والطاغية حمد وحكمه الفاشي هو الحليف الإستراتيجي لأمريكا وبريطانيا وإسرائيل ضد القضية الفلسطينية وضد محور المقاومة المتمثل اليوم في حزب الله والمقاومة الإسلامية وسيد المقاومة السيد حسن نصر الله.
 
 
 
حركة أنصار ثورة 14 فبراير
 
المنامة – البحرين
 
31 يوليو 2013م
 
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=4977 <http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=4977> 
 
 http://i.alalam.ir/news/Image/650x375/2013/07/12/alalam_635092412569973104_25f_4x3.jpg<http://i.alalam.ir/news/Image/650x375/2013/07/12/alalam_635092412569973104_25f_4x3.jpg> 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان : يوم القدس العالمي موعدنا للتضامن العالمي مع القضية الفلسطينية لتحرير القدس الشريف وكامل التراب الفلسطيني من النهر إلى البحر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الماجد
صفحة الكاتب :
  احمد الماجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net