صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية
الشيخ محمد مهدي الاصفي

 الامانة الكبرى:

إنّ المؤسسة الدينية بأركانها الاربعة, أمانة ثقيلة كبرى تلقيناها من الجيل الذي سبقنا, وهم تلقوها من الجيل الذي سبقهم, وعلى هذا المنوال يتلقاها كابر عن كابر, وصالح عن صالح وهي مؤسسة مباركه عظيمة البركات في تاريخنا... وضع القرآن الكريم اللبنة الأُولى لهذه المؤسسة.
يقول تعالى: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ }التوبة/122.
وهذه المؤسسة المباركة استجابة لدعوة الله تعالى في كتابه في آية (النفر)
وتوسعت بعد ذلك ونمت, وتطورت.
ولهذه المؤسسة حضور واسع في العالم الاسلامي وتاريخ عريق وقيمة كبيرة في نفوس المؤمنين يتوارثها الاجيال جيلا بعد جيل.
علينا ان نحافظ عليها وننميّها ونوسّعها ونطورها ونؤصلها ونرسخها, ونعمّق انشداد المسلمين عموماً, وبشكل خاص جماهير شيعة أهل البيت عليهم السلام بها, ونحذر من تضعيف هذه المؤسسة المباركة في جيلنا وبأيدينا, أو تضعف علاقة جماهير المؤمنين بها, فنكون من الخلف الذين اضاعوا هذه الموهبة الالهية الكبيرة في حياتهم.
فهي المؤسسة النائبة في عصر الغيبة الكبرى عن القيادة الالهيّة المعصومة المتمثلة في إمامة المهدي من آل محمد عجّل الله فرجه الشريف.
امانة في اعناقنا جميعاً حتى نورثها ابناءنا من الجيل القادم ويتوارثها الاجيال القادمة عنا كابراً عن كابر وصالحاً عن صالح, كما توارثناها نحن كابراً عن كابر الى قيام الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف وثورته الكونية الكبرى.
فهي قيمة حضارية عظيمة في تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا.


قيمة المرجعية الدينية
ولهذه القيمة التاريخية مصدران اساسيان: المصدر الأول الاحاديث الكثيرة الواردة عن ائمة أهل البيت عليهم السلام في ارجاع شيعتهم الى الفقهاء وهي روايات كثيرة ذكر شطراً منها السيد الإمام الخميني رحمه الله في دروسه في ولاية الفقيه وبحثها متناً وسنداً, كما ذكرها فقهاؤنا رضوان الله عليهم في كتاب الاجتهاد والتقليد, ويرويها ثقة الاسلام الكليني في كتاب العقل والجهل من الكافي, وذكر صاحب الوسائل شطراً منها في أبواب صفات القاضي من كتاب القضاء وكذلك الشيخ النوري في المستدرك.
وهي طائفة واسعة يصح سند جملة منها سواءً في مجال التقليد ام في مجال الولاية.
وهذا هو المصدر الأول لقيمة المؤسسة الدينية عند الشيعة الإمامية.
والمصدر الثاني الصفحة المشرقة لفقهائنا (رضوان الله عليهم) على إمتداد التاريخ.
فلم نعهد منذ عصر الغيبة الصغرى الى اليوم, من عهد ثقة الاسلام الشيخ الكليني رضوان الله عليه الى عهدنا اليوم فقيهاً واحداً معروفاً دخل في المساومات السياسية, او اقترف خيانة.
وكان فقهاؤنا الاعلام دائماً في الخط المتقدم من جهاد الطغاة وازلامهم, ومكافحة الاستبداد السياسي, وجهاد المحتل الكافر: (الاحتلال) الانكليزي او الفرنسي او الامريكي او الاسرائيلي, في العراق, وايران, ولبنان, وسورية, والهند, وباكستان, وافغانستان, وفلسطين وليبيا والجزائر.


جهاد علماء الشيعة في تاريخ العراق المعاصر, نموذجاً
والذين قرأوا تاريخ العراق المعاصر يعرفون جيداً جفاء آل عثمان (في فترة حكومتهم على العراق) للأكثرية الشيعية في العراق وظلمهم الكثير لهم.
ومع ذلك عندما حدث القتال بين الانكليز وآل عثمان, ودخل الانكليز العراق لإخراج عُمّال العثمانيين واحتلال العراق وقف فقهاء شيعة أهل البيت عليهم السلام الى جانب الاتراك العثمانيين في قتال الانكليز, لأن العثمانيين مسلمون, والانكليز كفار.
وكان القائد العسكري العثماني يقول كلما ضاقت بنا الظروف في ميادين القتال لجيوش الانكليز كنت أنظر الى خيمة شيخ الشريعة الاصفهاني من كبار فقهاء الشيعة في ميدان القتال تحت وابل الرصاص فاستلهم منه العزم والقوة واسترد ثقتي.
وخرجت بغداد عن بكرة ابيها بشيعتها وسنتها لتوديع قافلة المجاهدين التي كان يقودها في ذلك الوقت السيد مهدي الحيدري كبير فقهاء الشيعة في بغداد والكاظمية في حينه لقتال الانكليز, وهم يرددون على طريقة الاهازيج الشعبية العراقية.
حجة الاسلام طالع للجهاد**محصّن بموسى بن جعفر والجواد

ولما أصيب القائد العسكري التركي الشجاع سليمان العسكري بشظية في ساقه ونقل على إثرها الى بغداد للعلاج عاده في بغداد في المستشفى احد علماء البلاط العثماني من اصحاب المرتبات العالية من الدولة. فلما وقع نظر سليمان العسكري عليه هزّ يده مستنكراً, وقال أنت ها هنا ترفل بالراحة والطمأنينة مع أنك تتقاضى راتباً ضخماً من الدولة طيلة عمرك. وان الإمام السيد مهدي الحيدري يحارب بنفسه الانكليز على شيخوخته وعظمته, وهو الآن في الصفوف الاولى وهو لم يقبل من أموال الدولة قليلاً ولا كثيراً طيلة حياته(الإمام الثائر: ص43 - 44).


جبهة أخرى في الصليخ:
وللدعابة نقول: في هذه الفترة التي كانت الحرب محتدمة بين المجاهدين والانكليز... وكان السيد مهدي الحيدري رحمه الله في قلب المعركة, وكانت خيمة شيخ الشريعة الاصفهاني في ساحة القتال في مواجهة جيوش الانكليز تحت وابل الرصاص, وكاد شيخ الشريعة الاصفهاني ان يغرق في النهر عند ما اراد ان ينزل الى القارب الذي يستقله فسقط في النهر, وكاد ان يغرق لولا ان تداركه بعض الشباب وانقذوه من الغرق.
في هذه الفترة كانت هناك جبهة اخرى في (الصليخ) ببغداد يصفها ناجي شوكت, رئيس الوزراء الاسبق في العهد الملكي ووزير الداخلية لعدة دورات وزارية وشخصيه سياسية معروفة في التشكيلات الوزارية السُنية في العراق.
يقول ناجي شوكت في مذكراته ص38.
(كنت خلال هذه الفترة أتردد على دار العم مراد سليمان في أغلب الليالي. وكانت الدار المذكورة تضم من المداومين الدائمين السادة: جميل صدقي الزهاوي, وأحمد القيماقجي, وعزت الفارسي, وعبد الرزاق الشيخ قاسم, والدكتور سامي سليمان, وكان الزهاوي يسمعنا من شعره كل طريف ولذيذ, كما كان يسمعنا عن آرائه في الكون والعلم كل غريب, اما القيماقجي فكان يبتكر لنا الحكايات المضحكة التي تدخل السرور على قلوبنا. وعنّت لنا فكرة يومذاك, أن نقيم مأدبة عشاء, تعقبها في ليالي الجمع, وذلك في دار مراد بك الواقعة في الصليخ (وقد هدمت هذه الدار بعد اقتران السيد رشيد عالي الكيلاني من كبرى كريمات مراد بك, وحكمت بك, وكامل مهدي باشا, والدكتور سامي سليمان, وصاحب هذه المذكرات. فكان على كل منا أن يرتب مستلزمات الحفلة ويهيء الطعام, والشراب والمطربين (جالغي بغداد), وله أن يدعو بعض الاصدقاء كل ذلك على نفقته الخاصة, وكانت هذه النفقات لا تتجاوز الخمس ليرات ذهبية, (يا بلاش) [هذه التعليقة الطريفة للأستاذ حسن العلوي] على الرغم من امتلائها بالقوزي المحشي, والسمك المسقوف, والأكلات النادرة, والنقل والشراب, وكان الزهاوي ينقلب في مثل هذه الليالي التي تمتد حتى الصباح, الى شخصية أخرى, لا تمت الى العلم والشعر بصلة, وعند الفجر كنا نشكل دائرة (حلقة) حول الزهاوي - رحمه الله - ونردد الأغنية المعروفة >يا مسعد الصبحية< حتى إذا أخذ التعب من كل منا مأخذه, وذهب الى سريره, ليأخذ قسطاً من النوم والراحة, ومن ثم نعود الى بغداد. تلك هي الحياة التي كنا نحياها, على الرغم من أن نار الحرب كانت مستعرة, وحالة الطوارئ معلنة في جميع الأرجاء, فكانت هذه السهرات الملاح تنسينا بعض تلك الويلات. وقد مرت تلك الذكريات والأيام بسرعة خاطفة).


شهداء الفضيلة:
ولست بصدد استعراض التاريخ الجهادي لفقهاء الشيعة ومواقفهم الى جانب الناس في الدفاع عن حقوقهم ومعاناتهم, وما تحمل فقهاؤنا على امتداد التاريخ من قتل وسجن ومطاردة.
ولقد الف الشيخ الأميني رحمه الله كتاباً في شهداء علماء الشيعة باسم (شهداء الفضيلة) الذين قتلوا بأيدي الامراء والحكام الظالمين والاشرار.
وقدّمنا في الفترة الاخيرة من الشهداء من الفقهاء والعلماء والخطباء ما يصعب علينا إحصاؤهم, وقد جمع بعض المعاصرين تراجمهم في كتب مستقلة, ولكن هذه الكتب لا تفي الا بالقليل من شهداء علماء مدرسة أهل البيت عليهم السلام في إيران والعراق ولبنان وافغانستان وباكستان, بل حتى في بوسنه وهرسك.
وهذه صفحه مشرقة مباركة ناصعة من التاريخ, يعرفها جيداً جمهور أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام وهي مصدر ثقتهم بالمؤسسة الدينية بعد تعليمات أهل البيت عليهم السلام لشيعتهم.


القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية:
للمؤسسة الدينية بأركانها الأربعة: (المرجعية, وولاية الأمر, والحوزات العلمية, والمنبر الحسيني) قيمة حضارية كبيرة عند جمهور أتباع أهل البيت عليهم السلام يعطونها إحترامهم وثقتهم وطاعتهم ومحبتهم بدرجات عالية جداً, باعتبار أنَّ هذه المؤسسة بمجموعها مؤسسة نائبة عن الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف في غيبته.
والذين يعرفون أهمّية (القيمة الحضارية) ومعناها, وثقلها ودورها في القيادة السياسية والحركيّة للأمة وتوجيه الامة وتوعيتها, ويعرفون الحجم الكبير للقيمة الحضارية للمؤسسة الدينية بأركانها الأربعة عند شيعة أهل البيت عليهم السلام... هؤلاء يعرفون جيداً الأثر السلبي لأمثال هذه الكتب في علاقة الجمهور بالمؤسسة الدينية.
ان القيمة الحضارية لا تتكون خلال جيل واحد, كي نهدمها كما بنيناها, وننسفها كما انشأناها, وإنما تتكّون خلال تاريخ طويل من العمل, والجهاد الشاق, والتاريخ المشرق, والحركة الصعبة لهذه المؤسسة وهو ميراث حضاري للأمة كلها, لا يجوز التفريط به, والتفريط به خيانة لا تغتفر, لأنها خيانة للأمة كلها وللتاريخ.
اننا نوظف هذه المؤسسة (بأركانها الأربعة) كـ(عَتَلَه) قوية جداً, وذات كفاءة عالية, في أهم قضايانا السياسية والجهادية بنجاح وامتياز.
كما حدث ذلك في افشال مشروع احتكار التبغ والتنباك من قبل الانكليز في ايران في عهد ملوك القاجار بفتوى المرجع الفقيه السيد محمد حسن الشيرازي رحمه الله.
وقد سمعنا أنّ الملك ناصر الدين القاجار أيام تحريم التدخين من قبل الإمام السيد محمد حسن الشيرازي أمر أن تأتيه زوجته بوجبته اليومية التي إعتادها من الدخان فامتنعت عن ذلك, وهي زوجته وداخل قصره, وعندما نهرها. قالت له: ان الذي حللني عليك (تقصد بالعقد الشرعي) حرمه علي.
ان هذا السلطان الواسع الذي ينفذ الى اروقة قصر الملك, ويجبره اخيراً على الخضوع لفتوى كبير فقهاء الشيعة... لم يتكون خلال جيل واحد, وبجهود فردية, وإنما تكّون خلال اجيال كثيرة وبجهود جبارة للأمة كلها.
ولقد وظفنا في تاريخنا المعاصر, ثقة الجمهور بالمؤسسة الدينية وطاعتهم لها في انجاح كبريات قضايانا السياسية وافشال مشاريع اعدائنا. مرّاّت كثيرة توظيفاًَ ناجحاً وموفقاً
ولولا القيمة الحضارية الكبيرة للمؤسسات الدينية لم يتم شيء من ذلك البتة.
ولكان شأن هذه المؤسسة شأن سائر المؤسسات الاجتماعية الفاقدة للتأثير والفعل والنفوذ الاجتماعي وهي كثيرة.


إصلاح وتطوير المؤسسة الدينية:
نعم, لا ننفي وجود ملاحظات ونقاط ضعف في بنية المؤسسة الدينية عندنا, ولا نقول بأنّ هذه المؤسسة قد حققت كل أهدافها, وبلغت الحد الأعلى من الكمال الاجتماعي والسياسي والديني والحركي.
ولكن هذه النقاط لا تغيب بالتأكيد عن عيون الناقدين الناصحين المصلحين من علمائنا وفقهائنا, وليس كاتب هذه الكتب هو أوّل من يكتشفها.
ولكّن الاختلاف بينهما في امرين في الرؤية أولا وفي منهج التصحيح ثانيا.
في فهم حجم المسألة اولاً, فليست المسألة بهذا الحجم, ولو كانت نقاط الضعف بهذا الحجم لعرفه الناس, ولعرفه القادة الفقهاء المصلحون الذين نعرفهم بالنصح والاحساس بالمسؤولية تجاه هذه المسؤولية ونعرفهم بالتصدي للإصلاح أكثر من هذا الكاتب هذا اولاً.
وفي المنهج ثانياً, ان هؤلاء المصلحين لهم منهج في العمل يختلف تماماً عن المنهج الذي يسلكه هذا الكاتب بالكامل. فهم لا يقرّون أسلوب التشهير والتسقيط وتوجيه الإهانات والإساءات الى أعلام المؤسسة الدينية وأعمدتها, وإنّما الطريقة الصحيحة الراشدة المعروفة عنهم هو التذكير والنصح والقيام بالمشاريع العمليّة للإصلاح والتطوير.
واذكر مثلا على ذلك من الذين سمعت منهم آراءهم الاصلاحية للمؤسسة الدينية ولقيتهم, وقرأت لهم, اذكر: السيد هبة الدين الشهرستاني رحمه الله 1301 - 1386 والشيخ محمد رضا المظفر رحمه الله, وغيرهما رحمهما الله, وقد سمعت منهم جميعاً مباشرةً ملاحظاتهم حول المؤسسة الدينية وآراءهم في اصلاح هذه المؤسسة وقرأت لهم آراءهم في اصلاح المؤسسة الدينية, ولم أعرف لأحد منهم قط هذا النوع من التحامل المسيء على المؤسسة الدينية, والتهريج, والتسقيط, والتشهير, والتخريب... ولا أعرف احداً سلك هذا المسلك الغريب الذي يسلكه هذا الكاتب في ما يكتب عن المؤسسة الدينية, ممن سدده الله تعالى من المؤمنين.
ومن الفقهاء الكبار والمراجع الذين كنا نسمع منهم ملاحظات حول المؤسسة الدينية ونقاط الضعف فيها الإمام الخميني(رضوان الله عليه) والإمام الشهيد السيد محمد باقر الصدر رحمه الله والإمام الخامنه اي حفظه الله وهم ممن يذكرهم الكاتب باحترام ولكننا لا نجد عند أي منهم وغيرهم هذا النوع من النقد التجريحي والتسقيط والافتراء من غير حجة ونحن نجلهم من ذلك... ولو عرضنا كتب هذا الكاتب عليهم وعلى غيرهم من الفقهاء المصلحين لنفروا منها وتبرأوا منها, وغضبوا ورفضوا ما فيها من الافتراء والقذف والتهم الباطلة والتسقيط والتجريح والطريقة الفجة والفظة التي يسلكها هذا الكاتب في هذه الكتب.
أعادنا الله من مضلات الفتن ومزالق الهوى والشيطان.

محمد مهدي الآصفي
النجف الأشرف
في 18 شعبان 1434هـ 

  

الشيخ محمد مهدي الاصفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها  (المقالات)

    • نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  (قضية راي عام )

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الأحداث الاخيرة في العراق  (أخبار وتقارير)

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي عن التفجيرات الارهابية في العراق  (أخبار وتقارير)

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح6 - التقليد والخمس  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : mhdi7649@gmail.com ، في 2013/09/26 .

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم شيخنا الجليل جزاكم الله خير جزاء المحسنين في الدفاع عن المؤسسة الدينية والمراجع العظام وقلتم انها امانة في اعناقنا ويجب الدفاع عنها واعطيتم اسماء بعض المراجع الكرام تحدث عنهم صاحب كتاب دهاليز مظلمة ولم يكن صاحب الكتاب الوحيد من تحدث عن المراجع بسوء فهناك اخرين تكلموا بسوء عن مراجع عظام لم تنقل عنهم شيئا في كتابك امثال الشهيدين الصدرين والسيد فضل الله رحمهم الله والشيخ محمد اليعقوبي افلا يعتبرون هؤلاء من المؤسسة الدينة ولايحق لاحد مثل شخصكم الكريم ان يدافع عنهم ام انك تعتبرهم ليسو من المؤسسة الدينية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما زلت اتابع كتابتنكَ وما زالت كتاباتكِ تلهمني الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم.. خذلتني الدنيا و"الثقات" تعلمت كثيرا بلا طائل ما اقساه من تعلم اه كم هرمت بغياب استاذي.. لاول مره اشعر باليتم كما اشعر واشعر بالوحده كما اشعر.. نعم.. غدوت روح بلا جسد دمتم في امان الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الطيب
صفحة الكاتب :
  هيثم الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كافاليرز يخطط للتفوق على وريورز رغم الهزيمة الأولى

 تأسيس الشيعة  : الشيخ ابو جعفر التميمي

 اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل تستمع لشهادة غيدان لليوم الثاني على التوالي

 على جسر الراين  : محمد الزهراوي

 تربية ديالى تعلن انجاز عددا من المشاريع التربوية ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 السؤال الأخير  : فادية النجار

 فكرة المحافظة على أمول العراق من الأحزاب السياسية  : احمد الكاشف

 ناشئة المركز الوطني لكرة السلة تلاقي الخطوط في نهائي كأس العراق  : وزارة الشباب والرياضة

 للرد على الملحدين .. العتبة الحسينية تصدر ترجمة لـ "غير قابل للإنكار"

 حيوانية الأنسان وأنسانية الحيوان  : رحمن علي الفياض

 العمل تبحث اولويات استكمال مشروع الربط الشبكي للوزارة لتقليل الروتين والفساد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المُحَامُونَ يَنْتَصِرُونَ لِمِهْنَتِهِم!  : احمد محمد نعمان مرشد

 الشيخ البهائي بين التدين والنفاق  : علاء الخطيب

 قسم الامور الفنية في مدينة الطب ينظم دورة تنشيطية حول امراض الدم  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المعتصمون التحرش الجنسي  : عبد الزهرة عبد علي عبد الحسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net