صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

كيف ينتخب ألعراقيّون؟
عزيز الخزرجي

 

يقول ألكاتب القدير و الأعلامي ألمخلص يوسف ألسّعيدي؛
[أنه عندما يأتي أيّ حزب الى السلطة فالمفروض انه جاء ليُطبق منهجاً سياسيّا و اقتصاديا و اجتماعياً منحه الناخبون ثقتهم على اساسه ... أمّا الدّولة ومؤسساتها فهي ملك الشعب كله، و ليست ملك الحزب الذي يحكم... و في البلدان المتقدمة .. يقتصر التغيير على الحقائب الوزارية و ربما بعض المواقع العليا .... و الغرض من ذلك هو المحافظة على الثوابت في السياسة القومية،
أما عندنا فان مجيء اي حزب هو اشبه ( بالبلدوزر) الذي يكتسح كل ما امامه و كلّ من تبوأ منصب قبله، و يظل يتحسّر على عدم اكمال ( التطهير) و ليس المقصود بالتطهير، بالطبع؛ هو ازاحة العناصر الفاسدة وغير الكفوءة، فمثل هؤلاء يكونوا دائما ذوي اقتدار للتكيف، و ذوي مواهب للتلون و الأنتهازية، انما المقصود بالتطهير هو اكتساح كل من يخالف الحزب بالرأي ... و هنا يتصرف الحزب الحاكم و كان الدولة اصبحت ملكاً عقارياً مسجلاً باسمه.
ثم ان الحزب الحاكم و لغرض تطمين اتباعه، و مكافأتهم على (جهادهم) أو (نضالهم)، أو على مجرد انتمائهم، او على صلات القربى و الصداقة مع البعض؛ فانه يملأ دوائر الدولة و يضرب عرض الحائط بالمعايير الوظيفية من تحصيل علمي و خبرة و كفاءة و مؤهلات شخصية .... فيصبح قائداً اداريا من هو جدير بان يقاد لا أن يقود، و يصبح الاميّ رئيساً على ذوي المعرفة ... و هذا يذكرني بطريفة خلاصتها: ان احد المشايخ في العهد الملكي قد اتصل بالباشا نوري ألسّعيد رحمه الله طالبا منه ان يُعيّن أحد ابنائه متصرفاً ( أي محافظ ) ... فقال له "الباشا" و كيف اعينه متصرفا وهو لا يحمل شهادة ثانونية ؟
فرد عليه الشيخ::
 لعد حطه وزير] – إنتهى مقال الأستاذ الدكتور السعيدي, و أقول له: 
ما تفضلت به صحيح يا أخي السعيدي المحترم .. لكن لا تنسى بأنّ آلشعب ألّذي إختار آلأحزاب – أي حزب - أو آلشّخصيات – أيّة شخصية - لم يكن على أساس ما تفضلتَ به من مقاييس أو حتى معايير أولية أدنى من ذلك؛ بمعنى لم يكن على أساس إنبهار و إعجاب الشعب ببرنامج و نزاهة هذا الحزب أو ذاك, و أنما كان "الأنتخاب" عادةً على أساس التعصب و آلعشائرية و المذهبية و المعلومات الخاطئة و القياسات ألباطلة ألتي تمّ إعتمادها نتيجة ألتأثيرات ألدّعائية الكاذبة و تبني الأحزاب "ألمفتعلة" و  إدّعائهم لتأريخٍ نضالي و تراث شهودي لا يمتون إليه بصلة حقيقية!
بمعنى هناك جهل مركب تمّ إستغلاله من قبل المتسلطين .. للعجزٌ الكبير الذي رافق الشعب نتيجة ألتربية البعثية و العشائرية التي تأقلموا معها لسنوات طويلة و كذلك الظلم الذي تلقّاه على مدى القرون من الحاكمين و آلطغاة الذين حكموا العراق بآلدجل و آلمؤآمرات و التوافقات بعيداً عن آلمعايير الأنسانيّة أو حتى الديمقراطية ألأصيلة!
بكلمة واحدة غياب الوعي و الرّؤية الأنسانية المنهجية في أوساط الشعب العراقي و حتى مثقّفيهم بسبب فقدانهم للعقيدة ألصّحيحة و ضحالة الفكر و الثقافة و التربية و التعليم الذي نشأ عليها منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة أو حتى قبله, ما موجود في الحقيقة هو : خليط معقد و غير متجانس من الثقافة و الأفكار و العشائرية و آلمبادئ الدينية المنحرفة بسبب آلشيوخ و المرجعيات التي آثرت آلدنيا و آلشهوات بعيداً عن خدمة الناس, و كذلك بسبب المناهج التربوية و آلعلمية الخاظئة التي لا تعتمد الفكر الأنساني الأصيل و فلسفة الوجود في مبتغاها.
لهذا فعلينا انتظار المزيد من الخراب لو إستمر الأمر على ذلك و العياذ بآلله من دون السعي لأيجاد حل جذري!
والحل الجذري يبدأ: بنشر الوعي عبر كل الوسائل و البرامج الممكنة,  و منها: برنامج "المنتدى الفكري" ألذي أرسلنا لكم أساساته ألأربعة, و دمتم بخير أيها آلسعيدي السعيد العزيز.
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/28



كتابة تعليق لموضوع : كيف ينتخب ألعراقيّون؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صافرة برازيلية لإدارة موقعة نيجيريا وكرواتيا في المونديال

 قراءة بأخر مستجدات الحرب على سورية؟؟"  : هشام الهبيشان

 وزارة التعليم العالي وسباق تطوير البحث العلمي ! .  : علي حسين الدهلكي

 ضمن برنامج حماية الاثار العراقية الهيئة العامة للاثار والتراث تنظم دورة تدريبية لصيانة ومعالجة المعادن  : اعلام وزارة الثقافة

 المرجعية الدينية تمرّ بنفس ظروف الامام علي عليه السلام . التأريخ يُعيد نفسه  : محمد اللامي

 دعوة لكتابة تاريخ العراق الراهن  : داود السلمان

 الديمقراطية التوافقية العراق انموذجا / 3. شروط التوافقية  : عبد الستار الكعبي

 التفاؤلية كإشراق....  : ادريس هاني

 المجتمع العراقي بين الوعي وخطر التجهيل  : صفاء الهندي

 قصف متبادل على الحدود اللبنانية الاسرائيلية والجانبان يتأهبان

  ولمن الولاء للعراق ام للدولة الثانية  : تجمع العراق الجديد

 التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 جارو عليچ بْلا ذنب  : سعيد الفتلاوي

 مرض الغفلة  : محمد السمناوي

 أما آن وقت الحساب !.  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net