صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

سياحة فكرية ثقافية (3 ) حقانية الاديان
علي جابر الفتلاوي

قال ابن عربي الاندلسي :
لقد كنت قبل اليوم انكر صاحبي    اذا لم يكن ديني الى دينه داني
وقدصار   قلبي قابلا كل صورة   فمرعى لغزلان وبيت  لاوثان
ودير لرهبان وكعبة      طائف   والواح   توراة ومصحف قرآن
ادين  بدين  الحب انى توجهت    ركائبه ارسلت ديني   وايماني
ابن العربي من اهل العرفان الذين عاشوا في القرنيين الهجريين السادس والسابع وشعره يعبر عن حاله حيث يعيش قلبه حب الله ، ويرى نفسه انه قريب من الاخرين الذين يعيشون حالة الحب هذه ، وان اختلفت مسمياتهم واديانهم ،لان اللقاء لقاء القلوب لا لقاء الصور والمسميات الخارجيه ، وفي رأينا ان هذا الكلام لابن العربي يتناغم مع الدعوات الحديثه لبعض المفكرين في  العالم ، وبعض المفكرين الاسلاميين امثال الدكتور عبد الكريم سروش الذي يدعو الى التعدديه الدينيه ، وهي نظرية تقوم على مبدا عدم نفي الحق عن دين من الاديان ولو بنسبة معينة ، وعدم وصم الاديان الاخرى بالباطل والضلاله بصورة كلية ، فكل دين له نصيب من الحقانيه وله نصيب من الضلالة او الابتعاد عن الحق وكذلك المذاهب داخل دائرة الدين الواحد ، فالحق المطلق لا يمتلكه طرف واحد بحيث يكون الاخر على باطل وليست مسالة الحق والباطل في الاديان كمسالة الحق والباطل او الصدق والكذب في المنطق او العلوم ، ولاعطاء صورة واضحة عن بحث حقانية الاديان لابد من الاشاره الى اراء المفكر الاسلامي الدكتور عبد الكريم سروش وهو من المعاصرين للحداثة الان ويحمل كثيرا من فكر الحضارة الحديثة ،فهذا المفكر الحديث يطرح عدة امور فيما يتعلق بالفكر الاسلامي المعاصر خاصة والفكر الديني عامة منها مثلا ان التنوع في المعرفة سواء الفلسفيه او الكلاميه او غيرها من المعارف انما تسري نتائجها الى المعرفه الدينيه او الفهم الديني بمعنى ان التعدديه المعرفيه هي اساس التعدديه الدينيه أي ان التعدديه الدينيه انما تتحقق من خارج دائرة الدين ، فالقناعة بالتعدديه المعرفيه التي تتولد عند المتدين من التحقيق الذي يجريه خارج دائرة الدين ، انما تقود الى التعدديه الدينيه حتى وان تقاطعت هذه القناعة بالتعدديه مع مفاهيم دين او مذهب هذا المتدين المحقق، لان القناعة التي تولدت من خارج دائرة الدين انما جاءت بحكم البحث والتحقيق الذي ادى الى قناعة العقل ، فتسري هذه القناعة العقلية المتولده من التفكر والتحقيق الذي ادى الى قناعة العقل الى الايمان بالتعدديه الدينيه ، يقول سروش بخصوص هذا المعنى (( يجب علينا ..التفكيك بين التدين الذي ينطلق من موقع التقليد وبين التدين الذي ينطلق من موقع التحقيق فالتعدديه من شان التدين من النمط الثاني لا الاول )) وبما ان المتدينين المحققين هم الاقليه في المجتمع الديني ، والمتدينون المقلدون هم الاكثرية ولا نقصد بالمقلدين من يقلد مجتهدا في فروع الدين انما المقصود من يعتنق دينا معينا تقليدا للمجتمع او العائله التي يولد فيها ، فمن يولد في عائلة مسلمة فهو مسلم ، ومن يولد في عائلة سنية فهو سني ، ومن يولد في عائلة شيعية فهو شيعي ، وهذا هو واقعنا ، ولا يوجد في المجتمع من يبحث ويحقق بين الاديان او المذاهب لغرض اختيار دين او مذهب معين ، فهذه الكثرة من المتدينين ومن مختلف الاديان والمذاهب كل يرى ان الحق معه ، وانه سائر الى الله في الطريق الصحيح وغيره على خطأ وضلاله ، انما هي كثرة معلله حسب تعبير سروش بمعنى ان هناك اسبابا وعلل تقف وراء تدينهم ((علل تربوية ، عائليه ،عاطفيه ، اعلاميه ))وغير ذلك من العلل والتي كلها تقوم على مبداالتقليد للاخرين او الايحاء ، واليقين المتولد من ايمان هذا النمط من التدين لا يعد يقينا راسخا ومتجذرا انما هو يقين مهزوز وعرضة للتاثيرات الاعلاميه والايحائيه ،خاصة اذا كانت هذه التاثيرات تاتي من رجال يتعلمون بعلامات الدين فيكون تاثيرهم في عواطف وعقول هذه الكثرة المتدينه المقلده تاثيرا كبيرا وترسخ عندهم كثيرا من المفاهيم المحسوبة على الدين وهي انما آراء شخصيه تعود لرجال متدينين ولا علاقة لها بذاتية الدين ، هذه الكثرة المتدينه لا تؤمن بالتعدديه الدينيه كون مفاهيمها الدينيه ماخوذة عن طريق التقليد ولم تاتي عن طريق التحقيق واشغال العقل ، وانما يؤمن بالتعدديه من يعتمد العقل ويطلع على مفاهيم وفكر الاخر حتى يصل الى نتيجة هل انه وحده يمتلك الحق ؟ وهل هو يمتلك كل الحق ام جزءا منه ؟ وهل ان من يملك الحق لابد وان يكون الاخر على باطل ؟ لان الحق والباطل لا يجتمعان على مقولة استحالة اجتماع النقيضين في المنطق . هذه الاسئلة واسئلة اخرى بحاجة الى سياحة او جولة فكريه كي تتولد عندنا رؤية معينة عن الحق عندنا وعند الاخرين ولابد من طرح سؤال اخر مهم وهو ان الله الحكيم الرحيم العادل الذي يحكم بالقسط  كيف ينظر ويحكم على هذه الكثرة الدينيه وهو المحب لعباده وكل دين او مذهب يعتقد ويرى ان طريقه هو الذي يوصله الى الله الحق المبين ؟ ان هذه الاسئلة وغيرها اجاب عنها المفكرون الاسلاميون المعاصرون بان المتدين الذي يعتمد العقل والدليل لابد وان يصل الى نتيجة انه ليس وحده على الحق والاخرون على باطل ، بل لابد وان يمتلك الاخر جزءا او وجها من وجوه الحق ، وليس بالضرورة عندما اكون على حق ان يكون المختلف معي على باطل ، وفي هذه الحالة تكون مسألة الحق نسبيه أي ان كل دين او مذهب متوجه  في عبادته الى الله العظيم وحسب نية العبد وما يراه اتباع هذا الدين او المذهب صحيحا فأن هذا الدين او المذهب لابد وان يمتلك نسبة من الحق ولا يوجد الحق المطلق في جهة واحده والاخرون لابد وان يكونوا على باطل ، بل كل منهما يمتلك نسبة من الحق ، ولا احد من عباد الله يريد لنفسه ان يكون على باطل ، بل قناعته وعقله وقلبه يقول له انت على حق ، وانك تسير في الطريق الصحيح الذي يوصلك الى الله القدير الرحيم ، ولا احد من عباد الله يريد لنفسه غير هذه النتيجة التي يطمئن لها القلب يقول الدكتور عبد الكريم سروش في هذا المجال (( هناك ملاحظة مهمة في باب الاديان وهي بشكل عام اننا في المنطق نقول بعدم وجود وسط بين الحق والباطل او بين السلب والايجاب او الوسط بين النقيضين ..فاذا كان الراي حقا فله نقيض واحد وهو الباطل واذا كان الشئ صادقا فله نقيض واحد وهو الكاذب ، فالبعض ينظرون الى الحق والباطل في الاديان من هذا المنظار أي يتصورون ان النسبه بين دين الحق مع سائر الاديان نسبة النقيضين ، في حين ان نفس تعدد الاديان يدل على ان المسألة لا تخضع لمقولة النقيضين ، بمعنى ان كون احدهما حق لا يوجب بطلان الباقي )) لان المسالة في نظر سروش ليست مسالة منطقيه ، وليست محصورة في مجال تناقض نقيضين بل (( كل واحد من هذه الاديان يمثل نظاما فكريا خاصا أي انه يمثل مجموعة كبيرة من القضايا تستوعب كل قضيه منها قضايا كثيرة اخرى ،وهذا يعني انه لا يوجد في  عالم الواقع مقارنة بين قضيتين فقط ، بل بين نظامين او منظومتين من المعتفدات والافكار ، وهاتان المنظومتان تضمان حجما كبيرا من القضايا بحيث يكون من العسير جدا ان يحكم بوجود نقيض مشخص لها ، فكل واحده من هاتين المنظومتين او النظامين الفكريين قادر على تفسير التجارب الدينيه لدى اتباعه وحل حاجاتهم الروحيه وحل مشكلاتهم العقائديه وامثال ذلك )) .
واذا نظرنا الى المسالة من الناحية الواقعيه فان المسلمين لا يقولون ان المسيحيه او اليهودية على باطل بالمطلق ، بل يقولون ان اليهوديه في زمن معين هي على حق وكذلك المسيحيه حتى جاء الاسلام فتبنى نسبة الحق والصدق عند الديانتين اليهوديه والمسيحية مضافا ما جاء به الاسلام من الحق والصدق ، هذه النسبيه من الحق في الاديان هو ما يقول بها سروش المفكر الاسلامي المعاصر ، فعندما يقول شخص ان عمري عشرون عاما فهذه العبارة صادقة اذا قالها شخص عمره عشرون عاما فعلا وهي كاذبة اذا قالها شخص عمره  اكثر او اقل من عشرين عاما فابن الثلاثين عاما عندما يقول ان عمري عشرون عاما فهي قضية كاذبة فعبارة ان عمري عشرون عاما فهي قضية نسبيه بالنسبة لهذين الشخصين فهي صادقة بالنسبة لواحد وكاذبة بالنسبة لاخر ، وهي من الناحية الواقعية نفس العبارة وهذه القضية تختلف حين نقول ان الارض كروية او ان الفلزات تتمدد بالحرارة فهاتان قضيتان لا نسبية فيهما ، ولا احتمال للصدق او الكذب فيهما ، فلكل قضية من هذه القضايا وجه واحد وهو الصدق ولا احتمال لوجود الكذب ، فقضية الحق في الاديان لا تقاس قضيتهما بمثل قياس القضايا العلمية او الفلسفيه ، بل تقاس بالواقع العملي الفعلي المقيد بقيود عديده ومنها قيد الزمن ، فالمسيحيون والمسلمون يقولون عن اليهوديه (( ان اليهوديه دين الحق قبل مجئ المسيح )) والمسلمون يقولون (( ان المسيحية تمثل دين الحق لاتباعها قبل مجئ الاسلام )) اذن لم يحصل النفي المطلق للحق عن الديانة المسيحية او اليهودية بل انها تمثل الحق ولكن بقيد الزمن .
من هذا نرى ان مسالة الحق والباطل تختلف بالنسبة للاديان وهي لا تشبه مسألة الحق والباطل او الصدق والكذب مثل ما موجود في القضايا العلمية او الفلسفية فالحالة بالنسبة للاديان تختلف ، عليه يصل الدكتور سروش الى نتيجة مفادها (( ان المسيحية حق للمسيحيين الذين لم يصل اليهم الاسلام او لم يروا ان الاسلام هو دين الحق .. ولا يصح ان نقول ان الاسلام اذا كان حقا اذن فغيره مهما كان فهو على باطل ، هذا الكلام ناشئ من ذلك التوهم وهو ان حقانية الاسلام مثل حقانية كروية الارض او قضية تمدد الفلزات )) وهذا هو المعني بالحقانية في الاديان أي ان هناك نسبة من الحق في كل دين فلا يمكن ان نقول ان دين من الاديان يمتلك الحق المطلق وغيره حتما على باطل ، فالقضية ليست اجتماع نقيضين اذ ان اجتماع النقيضين التي هي قضية منطقية لا تنطبق في مجال الاديان هذا مجمل مايريد التوصل اليه الدكتور سروش وغيره من المفكرين الاسلاميين المعاصرين الذين يدعون الى التسامح واحترام الاخر في معتقداته الدينيه او السياسيه او الفكريه وغير ذلك من الخصوصيات .
A_fatlawy @yahoo.com

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/16



كتابة تعليق لموضوع : سياحة فكرية ثقافية (3 ) حقانية الاديان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بقاء العراق من بقاء الحشد.  : اياد حمزة الزاملي

 رحلات ساستنا السندبادية  : علي علي

 الجهاد الكفائي والانتماء الوطني  : علي حسين الخباز

 وزارة الداخلية تعفي قائد شرطة محافظة النجف الأشرف  : وزارة الداخلية العراقية

 سأفضحكم بسطور  : محمد حسب العكيلي

 العمل تشارك في ورشة عمل عن ظاهرة تورط الاحداث في العمليات الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (40) وداعاً للكارلو ستاف وأهلاً بالكلاشينكوف  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المباشرة باعادة تأهيل واعمار مطحنة صلاح الدين الحكومية ولجان رقابية لمتابعة الطحين المنتج  : اعلام وزارة التجارة

 الشيعة ، محاولة للفهم

 في واقعنا الحضاري اليوم من يصنع لنا معاني الحياة ..؟  : د . ماجد اسد

 قراءة أولية في العلاقات التركية-الافريقية شراكة استراتيجية أم مناورة تكتيكية  : حسن العاصي

 تكهنات بإمكان دخول مفتشين مجمّعاً نووياً كورياً شمالياً

 إزدواجية اللسان .. أساءت للآذان .. وأفسدت النطق والحرف  : معمر حبار

 حمودي: أي محاولة لاسقاط الحكومة مصيرها الفشل

 "شارل ديغول" ينضم الی العملیات العسکریة ضد داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net