صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح2 - القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)
الشيخ محمد مهدي الاصفي

 القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

ان نسبة عالية جداً من هذه الكلمات التسقيطية تستند الى دعوى الكاتب فقط, وليس يذكر لهذه الدعاوي دليلاً وحجة وبينّة شرعية يسوغ له انتهاك حرمات المؤمنين, ويرسلها وكأنّه يصدر فتاوى, وعلى الناس ان يتعبدوا بها ولا يطالبوه بدليل.
وشطر من هذه الدعاوي ينسبها الكاتب الى مصادر مجهولة مثل (موظف في شركة طيران في لندن حجز لأحدهم مقعداً للسفر الى (....) وحجز له غرفة او جناحاً فخماً في فندق فخم في (....) وأعدّ له متطلبات ذلك!!!(جولة في دهاليز مظلمة: ص116) او أن مسافراً عراقياً يلقاه الكاتب صدفة ومن غير ميعاد, ويقول له أنه رأى (س) في مطار بغداد قد شيعه ازلام صدام ورجال الأمن الى داخل الطائرة بحفاوة(ص26).
وهذا من أعظم ما حرم الله, ان يستسهل الانسان النيل من كرامة المؤمنين, وينتهك ما حرم الله تعالى منهم بالادعاء فقط, وينسب السرقة, والخيانة, والغش, و(الابتزاز المافيائي) والاسراف والتبذير بأموال بيت المال, والافساد, الى مراجع وفقهاء وبطانتهم من دون دليل وحجة (شرعية).
ونحن نعلم بكذب شطر كبير من هذه الدعاوي وانتحاله وافتعاله عن عمد وقصد, ونقول في الباقي, وهو كثير أنه دعاوى باطله, في دين الله وشريعته واحكامه, لا تستند الى دليل وحجة وتقع في دائرة الاتهام والافتراء, واشاعة الفاحشة في الذين آمنوا, وسوء الظن, التي حذرنا الله تعالى عنها.
شواهد على الدعاوي الجزافية في هذين الكتابين
واذكر لكم امثلة على الدعاوي الجزافية التي يرسلها الكاتب ويتهم بها اعضاء من أسرة المؤسسة الدينية من دون ان يستند الى دليل وحجه. وفي هذه الدعاوى تخوين وتفسيق وتسقيط للأفراد وللمؤسسة التي ينتمي اليها هؤلاء الافراد من غير حجة شرعية.
يقول: (حقيبة مصنوعه من الالمنيوم يتم فتحها بالجهاز اليدوي (ريمونت) اشتراها أحد ابناء المراجع في لندن عام 1951 من احد المبيعات التابعة للثري الصهيوني (ماركس اسينر) بمبلغ 1500 باوند ما يساوي 2500 دولار امريكيا ولم نعرف ما بداخلها من هدايا. وكانت الحقيبة هذه احدى هدايا لمسؤول عراقي كبير (فاضل البراك)!!
ان الناس يعرفون من يقصد بالمرجع المذكور في هذا الافتراء, وهذا الكلام إتهام صريح لمرجع من مراجع المسلمين بالخيانة والتبذير والاسراف... بدون حجة وبينه شرعية.
ثم يقول (حتى اني شاهدت حرائر العديد من مراجع النجف الأشرف وايران تفضل التسوق من هذه المحلات (أي محلات ماركس اسينر) (ص159).
وهذا اتهام بالجملة: للرجال والنساء للعديد من مراجع المسلمين في النجف وقم وحرائرهم وتفسيقهم وتخوينهم جميعاً رجالاً ونساءً واهدار لكراماتهم بالجملة, بدون حجة ولا بينه ولا شاهد.


وأليك شاهد آخر على هذه الدعاوي الجزافية:

يقول أنَّ أحدهم سافر الى طهران لعلاج اللثة ثم وجدوه في فندق (بلازا) في فرانكفورت, وحجز له صديقه عماد الكربلائي غرفة في الفندق ومستلزمات المرح والراحة... واتصل به مؤلف كتاب جولة في الدهاليز فوجد آثار السهر عليه واضحه لليلة قضاها في العبادة والتخشع (كذا)... الخ(ص211).
فمن هو عماد الكربلائي هذا الذي رافقه في السفر وحجز له غرفه في فندق (بلازا) بفرانكفورت؟ وما قيمة كلام عماد؟ وهل يصح ان نرسل مثل هذا الاتهام العريض في دين الله بادعاء كاتب لا نعرف مدى صدقه في الكلام, وشهادة رجل مجهول اسمه عماد الكربلائي؟

إن هذا الكلام تفسيق لمؤمن من دون دليل ولا بينّة بالنسبة لمن يعرف عمن يتحدث عنه الكاتب وقد شخصه بشكل دقيق.
وتسقيط لكيان مبارك عظيم واسع لمن لا يعرف الشخص, ولكن يعرف أن الشخص (المغدور به) ينتمي الى المؤسسة الدينية وفي موقع متقدم من المؤسسة الدينية وهو أعظم حرمة من سابقه.
واخر يتصل به الكاتب فيجده ثملا.... (وهكذا......)


تفسيق وتسقيط وتخوين بالجملة
ويتهم عشرة اشخاص من شخصيات النجف واعلامها بالعمالة للبلاط الملكي في ايران, ويسميهم بأسمائهم, وقد ماتو جميعاً ولم يبق منهم احد... ويقول أنهم كانوا اليد الضاربة لأسد الله علم وزير البلاط الملكي(ص282).
وهؤلاء الذين يذكرهم الكاتب أعرفهم أنا جميعاً فرداً فرداً.
وقد تلمذت عند بعضهم. وبعضهم كانوا اصدقاء لي, وبعضهم لم يكن معروفا في وسط الحوزة بالفضل والعلم... وجميعهم بريئون من هذه التهمة التي يرسلها هذا الكاتب جزافاً وباطلاً.
وأنا اعرفهم جميعاً, وعشت معهم, ولم يكن ليغيب عني, ما يبصره بخياله الواسع, هذا الكاتب.
ولم اعرف لأي منهم منكراً, ولا بدعة, ولا خيانة, ولا غشاً, ولا عمالة... وهذه شهادة يحاسبني الله تعالى عليها إن كنت مسرفاً في التوثيق.
ولست انا وحدي الذي أعرفهم وأوثقهم وأبرؤهم من هذه التهمة... فقد بقى الى اليوم نفر من فضلاء الحوزة العلمية في النجف الأشرف وعلمائها في النجف وفي قم وفي الولايات, يعرفون هؤلاء وعاشروهم. وليس لكاتب هذه الكتب – البتة - أن يدعي أن له من نفاذ البصيرة السياسية ما يفقده هؤلاء, فليسألهم, وليستشهد بهم, اذا شاء ان يوثق كلامه ودعواه, ولا يجازف في الافتراء على قوم مؤمنين قد حرم الله تعالى كرامتهم, وحرّم المس بها, إلا بالحق.
ويعد أسراً ستة من أسر نجفية علمية عريقة شريفة يذكرهم بأسمائهم, يقول عنهم أنّهم كانوا يسرحون ويمرحون في ظروف العراق الصعبة أيام تسلط حزب البعث على العراق, وملاحقة المؤمنين ومطاردتهم, وأنهم كانوا يجتمعون بعناصر من أجهزة نظام صدام, ويلتقون بهم في اجتماعات سرية ...الخ(ص245).
ولا اريد هنا أن أذكر أسماء هذه الأسر, ولو ذكرتهم لعرفتم ان أُسرة منها قدمت 17 شهيداً تّم قتلهم على ايدي جلاوزة صدام واخرى ما يقرب من ذلك والثالثة دون ذلك والرابعة شهيداً واحداً والخامسة قتل عميد الأسرة غدراً على يد جلاوزة صدام... وهكذا
ويقول أنّ بعض النجفيين كانوا يبصقون على سيارة الإمام الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء رحمه الله... بتحريض من أسرة...(ص264) وأنا وجدت خلاف ذلك تماماً... وجدت سيارته رحمه الله محمولة على الأيدي وتسيره جماهير النجف بأيديهم عند رجوعه من باكستان, من ساحة الميدان الى الصحن الشريف, عبر السوق الكبير, وكنت يومئذ في سني المراهقة وحضرت هذا المشهد.
ورأيت زيارة الإمام كاشف الغطاء لبيت الإمام الحكيم في كربلاء, في احدى الزيارات الحسينية المخصوصة وزيارة كل منها للآخر في مناسباتهما.
وقد ولدت في النجف, ونشأت وترعرت فيها, وعشت أجواء الحوزة العلمية منذ صغري الى أن كبرت, ولم اكن غائباً عن أجواء الحوزة العلمية, وانتظمت في الدراسات الدينية في فترة مبكرة من عمري, ولا اعرف مصداقية لأكثر الذي يكتبه هذا الكاتب في كتبه.
ولست أنا وحدي الذي مدّ الله تعالى في عمره, وإنما يعيش اليوم كثيرون ممن عاصروا وعاشوا أجواء الحوزة في تلك الايام, فاسألوهم, هل وجدوا او سمعوا أنّ أحداً يبصق على سيارة الإمام كاشف الغطاء, بتحريض من هذه الأسرة, أو أنّه من بنات خيال هذا الكاتب وأوهامه.
اتهام بالجملة, وتسقيط وتخوين وتفسيق لرجال صالحين وأسر صالحة بالجملة, وبغير حق.
ان هذا التسقيط والتخوين والاتهام الذي يمارسه هذا الكاتب وامثاله يؤدي بالضرورة, وبدرجة من الدرجات الى اضعاف ثقة الناس بالمؤسسة الدينية. وليس كل الناس يطالبون بالتوثيق والاثبات العلمي والدليل والحجة على هذه المفتريات, كما قلت قبل قليل.
والنتيجة التي تتمخض عن ذلك كله زعزعة ثقة الناس بالمؤسسة الدينية.
وهذه النقطة بالذات هي التي يسعى اليها أعداء الاسلام, والذين يحملون شعار: (الدين من دون علماء الدين), ولا اتهم الكاتب أنّه يريد الوصول الى هذه الغاية, ولكني لا أشك أنّ هذه المنهجية من الاتهام والتفسيق والتخوين والتسقيط بالجملة تؤدي الى هذه النتيجة, وازعم أنّ الكاتب لا تغيب عنه هذه الحقيقة, ولي على هذا الرأي شواهد كثيرة يعرفها ويلمسها من يقرأ هذه الكتب.
إنّ هذا الرجل: لا يبقي ولا يذر حرمة لرجال مؤمنين عرفوا بالفقه والتقوى والجهاد والخدمة في اوساطنا الاسلامية إلا وينتهكها, جريء على إنتهاك أعظم الحرمات التي حرمها الله تعالى من المؤمنين, ولا يسلم من قلمه حتى الحرائر المخدرات في خدورهن(ص159).
وفي كتابيه هذين قضايا وأمور استحيي وأخجل أن أستعرضها من النسب القبيحة برجال صالحين وأسر صالحة, وبطلبة الحوزات العلمية, عاشرتهم طويلاً فلم أعرفهم الا بالتقوى والصلاح والسداد والاستقامة والتهجد والتعبد. يتهمهم هذا الكاتب ويقذفهم بما يشاء من غير ورع ولا تقوى.
وقلّ من يسلم من هذا التجريح والاتهام والافتراء الباطل.


إتهام وتسقيط لمراجع المسلمين وفقهائهم بالجملة


فهو يتهم مراجع الطائفة الذين تفردوا بمرجعية الشيعة ببطانتهم وحاشيتهم مثل الفقيه الإمام السيد ابوالحسن الاصفهاني [يقول بعمالة ابن الإمام السيد ابوالحسن الاصفهاني لبلاط العتل الزنيم رضا بهلوي والد السفاح محمد رضا بهلوي. ولا تسأل عن الدليل والحجة فإن الاتهام والافتراء والتسقيط عند هذا الرجل لا يحتاج الى حجة وبرهان, وكأن الشريعة قد أعفته عن اقامة الحجة والبينة في تخوين المؤمنين وتسقيطهم (راجع جولة في دهاليز مظلمة: ص242)] والإمام الحكيم والإمام الخوئي (رحمهم الله ورضى عنهم) وغيرهم من ائمة المسلمين بالعمالة لنظام بهلوي في ايران, (الاب والابن الفاسدين), من دون أي تحرج, ويرسل ذلك إرسال المسلمات الواضحات, التي لا تقبل التشكيك, ولا تحتاج الى دليل وبرهان وشاهد وبينّة...
ولم يسلم منه حتى السيد عبدالهادي الشيرازي رحمه الله الذي كان من أبعد الناس عن هذه الافتراءات(ص268) والشيخ محمد كاظم الخراساني المعروف بـ(الآخوند) صاحب الكفاية, وهو كبير فقهاء الشيعة, في النجف الأشرف وزعيم حركة الدستور في ايران, والسيد محمد كاظم اليزدي الذي انفرد بمرجعية الشيعة, والميرزا حسين النائيني المحقق الكبير المعروف وصاحب مدرسة معاصرة حديثة في الأصول, واستاذ مشايخنا.
إن هذا الرجل يعتدي على تاريخنا, ويتجاوز علينا جميعاً لأنّ الاعتداء على تاريخنا إعتداء علينا, وتاريخنا جزء لا يتجزأ منا.


المافيات التي تنصب للناس مراجع التقليد


ويتحدث عن (المافيات) التي تبسط نفوذها في أجواء المؤسسة الدينية, كما يتخيلّه هو, وينسجها في خياله وكأنه يتحدث عن شبكة لتهريب المخدرات... لا المؤسسة الدينية النائبة عن الإمام الحجة عجّل الله فرجه الشريف والتي تضع مئات الملايين من اتباع أهل البيت عليهم السلام فيها ثقتهم ويحبونهم ويطيعونها عن وعي وبصيرة.
يدعي هذا الكاتب ان (مافيا) المرجعية كانت تعمل في النجف الأشرف بتوجيه من البلاط الايراني لتنصيب الإمام الخوئي على عرش المرجعية, كما أن السفارة الايرانية آنذاك ببغداد حذرت الطلبة والكسبة الايرانيين من رفض الإمام الخوئي والاساءة اليه وهددت بسحب جواز سفر من يتعاطى الحديث في ذلك(ص302 – 303).
أقول إن هذا الأمر من بنات اوهام هذا الكاتب حصراً وابواب التحقيق في هذه التهمة مفتوحة فلم يمر على حادث وفاة الإمام الحكيم رحمه الله أكثر من 45 سنة... ولازال الكثير ممن ادرك وفاة الإمام الحكيم(رض) من الطلبة والاساتذة والعلماء في النجف الأشرف أحياء يرزقون, ولم تمر عليه قرون, حتى يصعب التحقيق الميداني في هذه التهمة الغريبة التي يريد هذا الكاتب ان يلصقها بمرجعية الإمام الخوئي رحمه الله بأيّ ثمن, لغاية في نفسه.
ولو كانت السفارة الايرانية تقوم يومئذ بمثل هذا العمل, لأضرّت بمرجعية الإمام الخوئي رحمه الله, ضرراً بليغاً, فقد كانت السفارة الايرانية في العراق أيام الشاه سيئة السمعة جداً... ولأنّي أدركت تلك الايام في النجف وادركها معي الكثير ممن هم أحياء الى اليوم لا أشك أن هذه القضية من نسيج خيال هذا الكاتب واوهامه, وهي كثيرة. أعاذنا الله من مزالق الشيطان وتزييناته.
ويتسأل من الذي اختار السيد الحكيم من بين اقرانه للمرجعية (ويذكر عدة اسماء من اقرانه منهم السيد محمد البغدادي والشيخ عباس الرميثي) رحمهما الله.
ثم يقول فلنتجاوز هذه المرحلة ونتساءل بعد وفاة السيد الحكيم من هي الجهة المسؤولة التي سلمت زمام المرجعية الى الإمام الخوئي رحمه الله ومن فوضها.
ثم يقول باستهزاء وسخرية: ان اللغز المهم (الشفرة المعقدة) أنّه من همّش كل هؤلاء واحتكر المرجعية للإمام الخوئي رحمه الله.
ثم يتجاوز كل حدود الادب تجاه تاريخنا والمرجعية ومؤسستنا الدينية, ويقول بصلف وسوء ادب
لقد كنت اسمع هذا البيت وهو (ولا يجوز الابتداء بالنكره**مالم تؤيده لنا انكلتره)(ص203 - 204).
ثم يقول:
وقلت له (لصاحبه الذي صاحبه في السفر):
أن الأمور تدار من وراء النقاب!! ففي القديم كان بلاط الشاه في ايران هو الذي يعطي الضوء الاخضر. اما في المرحلة الجديدة فهناك جهة مخابراتية اقليمية ودولية وتلعب دورها في المشهد السياسي, وآخر حلقة في هذا المشهد الديني كما هو المشهد السياسي تصنيف حاكم العراق المدني (بريمر وزلماي خليل زاده)(ص204 - 205).

أقول: انا احرص ان لا يخرجني سوء ادب هذا الرجل عن حدود الأدب الذي رسمه الله تعالى لنا في الاجابة على هذه الاهانة.
إلاّ أنّ هذا الكلام التهريجي يذكرنا بالأيام السود التي مرت على العراق - أيام المدّ الأحمر الشيوعي - وقد شاهدنا وسمعنا كيف كانت الغوغاء ترفع في وسط الناس الشعارات التهريجية والتسقيطية – وتشتم - وتطعن في كرامات الناس وتتجاوز على القيم والاخلاق والمقدسات والكرامات.
فكنا نسمع منهم اقبح الافتراءات على تاريخنا ومؤسساتنا الدينية ومراجعنا تهريجاً, وتسقيطاً, واستفزازاً, وصلافة, واتهاماً بالعمالة والرجعية والظلامية.... الخ حتى كشف الله تعالى عنا تلك الايام السود (المد الاحمر الشيوعي)
وها نحن نسمع كلاماً يشبه تلك الشعارات الاستفزازية, نسمع (ولا يجوز الابتداء بالنكره**مالم تؤيده لنا انكلتره)
ويقصد بذلك: ان الذي لا تؤيده انكلتره من وراء النقاب, لا ينصب للمرجعية!! ان بريمر وزلماي خليل زاده, وبلاط الشاه والمافيات التابعة لبلاط الشاه هم الذين ينصبون للمسلمين مراجعهم.
رؤية قاتمة سوداء, وامراض متأصله في النفوس, لا يستطيع اصحابها ان يتحرروا منها.

يتبع...

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية


الشيخ محمد مهدي الاصفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها  (المقالات)

    • نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  (قضية راي عام )

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الأحداث الاخيرة في العراق  (أخبار وتقارير)

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي عن التفجيرات الارهابية في العراق  (أخبار وتقارير)

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح2 - القيمة العلمية لكتاب (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/04/07 .

السلام عليكم ورحمة الله . نعم اخي العزيز محمد نجفي اشكركم على هذه الملاحظة الطيبة فكما تعلم انهما اخوين ، احدهما وكيل المرجعية ومعتمدها وهو السيد مرتضى الكشميري والآخر وهو المعني وهو حسن الكشميري قصف الله عمره وجعله عبرة لغيره . تحياتي واثابكم على الله .

• (2) - كتب : محمد نجفي ، في 2018/04/06 .

الاخ مصطفى الهادي
المذكور وهو حسن الكشميري هو غير السيد مرتضى الكشميري والاخير هو معتمد المرجعية وهو اخ له. لذلك وجب لفت نظركم.

• (3) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2014/11/22 .

شيخنا الفاضل سماحة الشيخ محمد مهدي الاصفي اطال الله في عمركم ومنحكم الصحة والعافية وايد الله الدين بكم وبامثالكم من المنصفين .
ولكن يا شيخنا الجليل بعد ان انكشفت اوراق هذا الرجل وثبت افتراءه وكذبه وتحامله على المؤسسة الدينية برمتها ، لماذا نراه معتمدا للمرجعية في لندن يتصرف باموالها وقراراتها ويحضر نيابة عنها مؤتمراتها وووووو أليس الاحرى الاقتداء بالامام علي عليه السلام عندما عزل ولاة الشيوخ قبله ولم يقبل باقرارهم لكي لا يعطيهم الشرعية بعده .
هذا الرجل لا يُجيب على الاسئلة التي تطرح عليه حول ما كتبه في كتابه ، وكأن كتابه مصحفا منزل ، وهو لا يواجه إلا منفردا في الاعلام او من خلال الكتابة فلا يملك شجاعة المواجهة لمناقشة ما جاء في كتابه من اكاذيب ويهرب لو حوصر بالاسئلة، ولكننا في اوربا له ولامثاله بالمرصاد وهو بالنسبة لنا حاله حال سلمان رشدي وتسليمه نسرين واحمد الكاتب واحمد القبانجي وغيرهم من مبتدعة هذا الوقت .
شكرا لكم شيخنا الجليل واسأل الله لكم ومن صميم قلبي ان يمنحكم العافية وان يُطيل في عمركم .
صغير خدامكم مصطفى الهادي

• (4) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي الخزاعي ، في 2013/07/22 .

تعقيبا على ما جاء في بعض فقرات الرد الذي كتبه سماحة الشيخ اية الله محمد مهدي الاصفي اود ان ابين للقراء فترة عصيبة كان كاتب دهاليز مظلمة فيها خار العراق ، وكنت من المقربين جدا لسماحة السيد مهدي الخرسان حفظه الله الى حد انه سرني بامر ان ادفن كتب السيد الموسوي الخميني التي تركها امانة عنده ين مغادرته النجف الاشرف ..لان كاتب المقال ذكر انه كان خطيبا في بيت السيد الخرسان ... اقول ان السيد مهدي الخرسان كان من ضمن لجنة الفتيا والمقربين لدى السيد الخوئي رحمه الله ، ويثني عليه كثيرا وقد حدث ان نقل الينا مبالغ مالية كثيرة بعنوان نيابة في صلاة او صوم من السيد الخوئي، ولم اسمع منه ان انتقد او ظهرت عليه حالة عدم الرضا من السيد الخوئي ... وليسمع الكاتب او غيره ممن ينال من المرجع الخوئي او ابناءه ان سيد مجيد رحمه الله كان يتصل بالسيد صابر الشرع الذ ي يقود تنيظما عسريا وخلية يشترك بها عدد من الشباب في منطقة خان النص ومنطقة الحويش .. وكان السيد محمد حسين الحكيم شقيق شهيد المحراب يحظر بعض تلك الاجتماعات واتذكر منهم الشيخ حافظ السهلاني ،يجتمعون في بيت السيد محمد حسين مير سجادي ، واسماء لا اتذكرها لبعد الفترة الزمنية ... وليعلم كاتب الدهاليز ان تلك الفترة كانت تعادل الدهر كله .. وقد كتبت عن تلك الفترة 3ثلاث مقالات عما تعانيه المرجعية الدينية والحوزة العلمية في فترة الحرب العراقية الايرانية ، وهي فترة المحك الحقيقي لمعادن الرجال الملتزمين بمدرسة اهل البيت - ع - ولو اتيح لي وسيلة اعلامية لتحدثت عن المرجعية ودورها في زمن صدام وزبانيته لاني كنت في قلب الحدث ولم اكتب بعيدا عن العراق والحوزة بتخرصات وغايات لها الف حساب .. اتمنى ان تكون الموضوعية في الطرح غاية الباحث دون التشهير


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق fallah ، على المسارات التخصصیة فی تحقیق مطالب المتظاهرین - للكاتب عبد الخالق الفلاح : افضل الحلول والتجربة تؤكد علی الحاجة الضروریة الى تشكيل حكومة تكنوقراط واختيار شخصيات نزيهة وكفوءة، بعيدا عن المحاصصة والفساد، وتلتزم ببرنامج اصلاحي وبسقوف زمنية للتنفيذ ویوضع الشخص المناسب في المكان المناسب، بما يعطي اشارات واضحة وملموسة الى توفر الارادة الصادقة للسير على طريق التغيير والاصلاح الحقيقي و لا تحتمل اجراءات ترقيعية وتسويفية واغداق للوعود المجردة، وانما بالتصدي بحزم للفساد وبسبل وخطط حقیقیة وباستنفار کل قوی الخیر بعد تغییر الوجوه المسبب وابعادها عن طریق التصحیح

 
علّق ابو الحسن ، على مجلس النواب يوضح ما اثير حول قانونه وامتيازاته : يا ************  فقتم مسيلمه الكذاب بالكذب والتضليل يا ************ اعطوني دوله في العالم تحيل عضو البرلمان بعد انتهاء الدوره الانتخابيه على التقاعد يا ************ اعطوني دوله في العالم تخصص لعضو البرلمان بعد انتهاء الدوره الانتخابيه حمايه من 8 افراد يا ************ اعطوني دوله بالعالم تعطي 90 مليون لعضو البرلمان لتحسين المعاش هل عضو البرلمان وظيفه حتى تمنحوه هذه المميزات هل خدمة 6 اشهر في اول دوره برلمانيه تمنحكم الحق باعطائهم تقاعد 5 مليون يا اولاد القذرات من انتم حتى تعطون لانفسكم هذه المميزات اذا بقينا على هذا الحال بعد كم سنه سيصبح للعراق جيش من البرلمانيين المتقاعدين مع جيش حماياتهم اذا كان القرار تم المصادقه عليه في اذار لماذا نشر في الشهر السابع وعلى ماذا وقع فؤاد اللامعصوم اليس وقع على احالتكم للتقاعد يا اولاد الزنا الله يلعنكم ويلعن بوش الي جاء بكم بعد ان كنتم نكرات وحثالات تستجدون الطعام والماوىء

 
علّق ابو الحسن ، على أي خطاب أوضح من خطاب : ( دعوا الوجوه .. ) - للكاتب حسين فرحان : سيدي الكاتب نسيت اهم سبب لتكرار تلك الوجوه واعادة انتخابها فكما تعلم ان اغلب هذا الشعب عزف عن المشاركه بالانتخابات بحجة ان المرجعيه لم توجب الانتخاب رغم ان المرجعيه حذرت من ان عدم المشاركه بالانتخابات ستعيد نفس الوجوه لان هؤلاء الاحزاب لديهم مجموعة من خراف هذا الشعب يعلفون عليهم من اموال الشعب المنهوبه طيلة 4 سنوات واجب هذه الخرفان هو الرقص للاحزاب في المهرجان الانتخابيه وتخريب مظاهرات الشعب بحجة البعثيين والدواعش هم من افسدو المظاهرات الا تبا لكم يا اولاد********** ايها الجبناء المختبئين بجحوركم في المنطقه الخضراء فان يومكم قريب وماذلك على الله بعزيز

 
علّق ابو الحسن ، على المسارات التخصصیة فی تحقیق مطالب المتظاهرین - للكاتب عبد الخالق الفلاح : من الذي يئتي بحكومه التكنوقراط من النزيهين والكفوئين الذي يئتي بهم برلمان منتخب انتخاب حقيقي وليس برلمان احزام صممت نظام انتخابي يخدم مصالحها الحزبيه لكونها احزاب سلطه وليس احزاب اصلاح اجتماعي وسياسي تساهم برفع المستوى الثقافي للمواطن ان اول مفتاح لحل ازمة العراق هو القضاء على نظام المحاصصه المقيت كيف يتم القضاء على نظام المحاصصه المقيت يتم القضاء وذلك باعداد نظام انتخابي جديد تقوم على اعداده منظمات دوليه وشخصيات عراقيه وطنيه مخلصه ومستقله ويتم في هذا النظام الجديد اعادة النظر بنظام الانتخابات والتصويت والغاء مايسمى قانون سانت ليغوا الذي تم تعديله من اجل احزاب السلطه تعديل نظام اتصويت على مناصب رئيس البرلمان والجمهوريه ورئيس الوزراء الغاء كافة الامتيازات الممنوحه للنواب والوزراء والدرجات الخاصه المعلنه والسريه وخصوصا السريه منها الاستعانه بقضاة دوليين ومحققين مختصين لمحاسبه ومحاكمة السراق ممن تولوا المناصب طيلة 15 سنه وخصوصا راس الافعى المجرم نوري الهالكي هذه حلول ورديه لكن هل قابله للتطبيق الجواب كلا والف كلا لماذا اولا الملاحظ ان التظاهرات التي تخرج تاييدا للاحزاب والحكومه وخصوصا قبل الانتخابات يسودها الامن والامان والافراح والرقصات والاهازيج لكن المظاهرات التي تخرج ضد هؤلاء يشترك بها المدسوسين والبعثيين والدواعش وهي مسرحيه تستخدمها السلطه اللقيطه لافراغ المظاهرات من محتواها كما نعلم ان لكل حزب من هؤلاء السفله مجموعة خراف ومطايا يقودونهم ويعلفون عليهم 4 سنوات لغرض كسب اصواتهم عند الانتخابات وكذلك الرقص لهم في التجمعات وارسالهم لافشال المظاهرات اما باقي الشعب الجبان عايش على التعليقات في الفيس بوك والتفرج فقط وعلى طريقة اني شعليه الملاحظ خلو هذه المظاهرات من العنصر النسوي وكذلك كبار السن وكان الامر لايعنيهم صمتت الجماهير صمت اهل القبور على قطع الانترنيت وهذه سابقه خطيره لم تحدث في اي بلد سابق تدلل على غباء الشعب وجبن الحكومه المختبئه كالجرذان في المنطقه الغبراء   اما انتم ******** احزاب وسلطه وحكومه فا ن الله يمهل ولايهمل صحيح ان الشعب جبان لكن الله منتقم جبار وان يوم سحلكم بالشوارع قريب وما ذلك على الله بعزيز اللهم يارب السموات والارض يا جبار يا منتقم انتقم من هؤلاء السفله المحسوبين على الاسلام زور وبهتان شر انتقام لا تبارك باولادهم ولا بارزاقهم ولا بابدانهم ولا باعراضعم ولو انهم ليس لديهم شرف او عرض امين يارب العالمين ارنا فيهم يوما كما اريتنا هدام اللعين

 
علّق منير الخزاعي ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : والله يا ابا الحسن عجيب امرك هل تعتقد ان اطلاق اسم ابو الحسن على شخصك سيجعل مما تكتب مقبولا ؟؟ هذه الاسماء نعرفها فقد كانت الدوري والعاني والهيتي ثم بعد سقوط صدام تحولت إلى الموسوي والحيدري والياسري وابو الحسن وذو الفقار لما لهذا الاسماء من تأثير على الشيعة . كيف لا ننسى المندسين والبعثيين من ايتام صدام والمنتفعين الذين تضررت مصالحهم بسقوط صدام وننسى تآمر الاكراد والمنطقة الغربية التي ادخلت داعش ؟ كيف تريد لنا ان ننسى ذلك ومؤتمرات عمان واسطنبول هدفها اسقاط الحكومة . التظاهرات حق مشروع ولكن من دون تخريب وقتل . سيقوم ايتام صدام باغتيال بعض المتظاهرين لتأجيج الشارع على الحكومة كما حصل في ليبيا لان الدماء اقوى عوامل التحريك في المجتمع . ألا ترى ان المنطقة الغربية برمتها ليس فيها مظاهرات ساكته صامتة وكأنها تنتظر امرا لتنقضّ عليه . والله تعرفون الحقائق وتتحاشون ذكرها .

 
علّق منير حجازي ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : الشيخ جون العتابي ، والاخ أبو الحسن مالكم تُغمضون اعينكم عن الحقائق ولا تذكرون الاسباب الاخرى التي ادت إلى الفساد وتلكأ المشاريع . انسيتم عصابات الشر التي تجتمع كل موسم في عمّان واسطنبول وكردستان العراق . انسيتم مسعود وتآمره على العراق أنسيتم ايتام البعث وعصابات صدام التي تضررت مصالحها هؤلاء قرروا في مؤتمر عمّان ان يُعرقلوا كل مشاريع الدولة وتصويرها بانها فاسدة فاشلة حتى اسقاطها . انسيتم طارق الهاشمي والدليمي وعلي حاتم سليمان ومن لف لفهم الذين قالوا بكل وضوح ، يجب ان يرجع الحكم إلى السنّة وإلا ستخوضون في بحر من الدماء . هؤلاء قرروا ان يضعوا العصا في دواليب كل انجازات الحكومة فادخلوا داعش لكي تمتص الحرب الخزينة مما يؤدي إلى نقص الخدمات وامروا خلاياهم الهائمة وليس النائمة بأن تفعل فعلها في تخريب الممتلكات وتعطيل المنجزات وسرقة اموالها . المشكلة في حكومتنا انها لا تجرية لها ناس جاؤوا من خلف البندقية كمعارضة واستلموا حكم هندسته امريكا بطريقة تجعل الفساد فيه متسارعا . وانت يا ابا الحسن ولا اضنك إلا من ايتام البعث ، لأن الاسنماء التي كانت تكتب في زمن صدام والتي نعرفها بإسماء : الدوري والعاني والهيتين والتكريتي والجبوري ، تحولت بعد سقوط صدام إلى : الموسوي والعلوي والياسري ابدلتم اسمائكم وجلودكم للكيد للحكومة واسقاطها . صحيح انه لا ينفع الكلام في تنبيه النيّام ، ولكننا سنحاول بعون الله ان ننُبه الشعب إلى المؤامرة الكبرى التي تُحاك من قبل اطراف كان يقودها صدام لذبح الشعب وقمعه هؤلاء هم شر البلاء . واما مسعود برزاني المتحالف مع الصهاينة فهو يُحارب على جبهتين جبهة المنطقة الغربية وعشائرها بغية انتزاع المزيد من الاراضي منها , وجبهة الشيعة حيث يُحاول اسقاطهم بشتى السبل لصالح إسرائيل . اعلموا ان فوقكم ربا لا ينام .

 
علّق ابو الحسن ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : وهل ينفع هؤلاء الاوباش الحثاله اولاد ************ اي نصح وارشاد انهم شرذمه من السراق ******* جثمت على صدورنا باسم الاسلام والاسلام منهم براء وباسم الديمقراطيه والديمقراطيه براء اشعلوا الفتنه الطائفيه وجعلو العراقيين سنه وشيعه ينحرون كالخراف من اجل كراسيهم الخاويه اجاعوا الشعب العراقي وقطعوا الحصه التموينيه وهم وعوائلهم يتمتعون بالخيرات داخل وخارج العراق قطعوا الماء والكهرباء اعاثوا الفساد في كل مفاصل الدوله كمموا الافواه وهم يدعون الديمقراطيه مختبئين في جحورهم بالمنطقه الخضراء واخر منجزاتهم قطع الانترنيت لانهم جبناء تخيفهم الكلمه هؤلاء قوم من السراق اولاد الزنا لا تنفع معهم النصائح والارشاد والمظاهرات بل تنفع لهم السحل بالشوارع لكن من اين تئتي بشعب يسحلهم وهذا الشعب يحركه **************** وغيرهم من الزبالات الى الله المشتكى

 
علّق ابو الحسن ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : سيدي الكاتب مسرحيه المندسين والبعثيين مسرحيه مكشوفه ومفضوحه استخدمتها الطغمه الحاكمه للطعن بالمظاهرات لماذا المظاهرات التي تخرج مسانده لهم لم يندس بها البعثيون والدواعش لماذا اي مظاهره للشعب ضد حكومتهم الفاشله يندس بها البعثيون ودول الخارج بل الصحيح ان هذه الاحزاب اللقيطه لديها مجاميعها ترسلها مع كل مظاهره للتخريب والحرق حتى تلاقي عذر لقمع هذه المظاهرات ثم نقرء عن اعلام هذه الحكومه الساقطه انها القت القبض على المندسين والمغرضين اذن لماذا تطلقون سراحهم اذا كانوا مندين ولماذا لا تظهروهم على الشاشات لكي نعرف من هو ورائهم ومن هو الذي يوجههم للتخريب هل من المعقول ان جميع الذين ذهبوا للمطار في النجف هم مندسين ومخربين واين كانت القوى الامنيه اقول لكم الله يلعن امواتكم الله يلعن اليوم الذي جلبكم به بوش لتجثموا على صدورنا لو كان فيكم شريف لاستقال بعد هذه الفضائح لكم من اين لكم ان تعرفوا الشرف ان يومكم قريب مهما اختبئتم في جحوركم في المنطقه الغبراء ومهما قطعتم الغذاء والدواء واخرها الانترنيت يا جبناء يا اولاد الجبناء يومكم قريب انشاء الله

 
علّق ابو الحسن ، على الاعتذار يسقط العقاب !  هادي العامري انموذجا!؟ - للكاتب غزوان العيساوي : اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي هؤلاء السفله السراق الامعات جثموا على صدورنا 15 سنه فاقوا صدام بالاجرام والكذب والسرقات كل امعه منهم لديه 1000 عجل حنيذ من العراقيين الجبناء يعلفون عليهم من اموال الشعب المسروقه كي يصوتوا لهم بالانتخابات ولكي يصفقوا لهم بالمؤتمرات الا خاب فئلكم ايها الجبناء يا اولاد  ******** الا تخجلون من انفسكم يوميا الشعب يلعن امواتكم ويطعن في اعراضكم خائفين مثل الجرذان في جحوركم في المنطقه الغبراء وصل بكم الجبن حتى الانترنيت قطعتوه بعد ان قطعتم الغذاء ولدواء والماء والكهرباء لانكم تيقنتم من هذا الشعب الجبان عند اي مظاهره لم نرى النساء والشيوخ يقودون المظاهرات عند كل مظاهره تدسون كلابكم للتشويش على المظاهرات والعذر جاهز ان المندسين والبعثيين حرفوا التظاهرات والواقع انتم من حرفتموها كعادتكم في كل مظاهرات المظاهرات المؤيده لكم ولاحزابكم لم يشترك بها البعثيون والمندسون لكن المظاهرات ضدكم يشترك بها ابعثيون والمندون خسئتم يا اولاد ******* اللهم عليك بهم لاتبارك باعمارهم ولا باموالهم ولا بابدانهم لا باولادهم فانهم لايعجزونك اطعنهم في اعراضهم واصبهم بامراض لاشفاء منها واذقهم خزي الدنيا وعذاب الاهره اما مرجعيتنا الرشيده كان الله بعون سيدي المفدى ابا محد رضا فانك تخاطب شعب وصفه عبد الله غيث بفراخ يابلد فراخ شعب يرقص لمقتدى والخزعلي وحنونه هل ترجون منه خيرا حسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق منير حجازي ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : احسنت اخ مصطفى الهادي انا راجعت مشاركة البائس عباس الزيدي مدير مكتب الشيخ اليعقوبي فوجدت ان كلامه الذي نقلته مذكور وهذا يدل على حقد هؤلاء على المرجعية ومن ميزات المرجعية انها لا يكون لها حزب او تقوم بنقد الاخر بمثل هذا الاسلوب ؟ يستثني الشيخ عباس الزيدي الشيخ الفياض قي قوله : (باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها). ونا اقول : والله عجيب امرك يا شيخ عباس الزيدي انظر كم فضحك الله واركسك في كذبك . إذا كانت المرجعية العليا ارهابية كما تزعم وانها متسلطة كان الأولى بها معاقبة ومحاربة صاحبكم وكبيركم الشيخ اليعقوبي المتمرجع الذي نصب نفسه على رأس بعض الرعاع . لماذا المرجعية المتسلطة الارهابية حسب تعبيرك لا تقوم بمحاربة اليعقوبي وقمعه كما فعلت بالشيخ الفياض حسب زعمك ؟؟ لعنكم الله ، لولا الاموال التي تسرقوها عبر اعضاء حزبكم في الدولة واموال الاستثمارات الظالمة لما تجمع حولكم احد ولما عرفكم احد . (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا).

 
علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 14:45 12ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 عودة البعث !!  : محمد الحسن

 سرايا السلام تحبط تسلل لعصابات داعش غرب سامراء

 العتبة العباسية تكرم أكثر من 500 خريج من الطلبة الأوائل على الجامعات والمعاهد العراقية  : فراس الكرباسي

 ظهور مكشوفة  : عدوية الهلالي

 انتخابات مجالس المحافظات في ميزان التقييم ( 1 )  : ماجد الكعبي

 شرطة الديوانية تعلن القبض عدة متهمين بينهم احد المتاجرين بالمشروبات الكحولية  : وزارة الداخلية العراقية

 السودان تعلن دعمها للعراق لمواجهة عصابات داعش الارهابية

 العتبة الكاظمية المقدسة تنظم حملة تنظيف كبيرة بعد الانتهاء من مراسيم زيارة عاشوراء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحقد والحسد  : مجاهد منعثر منشد

 عبيد الله بن زياد ....لا تستصغروه ولكن العنوه  : سامي جواد كاظم

 هل تمردت داعش على استاذتها امريكا؟  : سامي جواد كاظم

  سوزان السعد تطالب بتكريم نقيب الشرطة الذي استشهد خلال عملية القبض على احد المطلوبين بالبصرة  : صبري الناصري

 أسرار زيارة الأربعين ( الحلقة الرابعة )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 منظمات المجتمع المدني تحتج على مكتب انتخابات بريطانيا  : حميد العبيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110213927

 • التاريخ : 23/07/2018 - 05:21

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net